القائمة
الجيل الـ 11 من Kindle | قارئ الجيب الجديد من أمازون

الجيل الـ 11 من Kindle | قارئ الجيب الجديد من أمازون

منذ شهر - بتاريخ 2022-12-22

إذا كنت من محبي القراءة فأنت تعرف جيداً أجهزة أمازون Kindle أو سمعت عنها من قبل فتلك الأجهزة هي التطور التكنولوجي للكتب. نعم أعرف جيداَ أن الكثير من القراء يرفضون فكرة التخلي عن الكتاب الورقي ومتعة التعامل معه ولكن وكأي شيء في عالمنا يأتي وقت ويتم استبداله بجهاز إلكتروني.

الجهاز الذي بين أيدينا اليوم هو الجيل الحادي عشر من أجهزة Kindle وهو أصغر قارئ إلكتروني متاح الآن من أمازون.

ما هو القارئ الإلكتروني؟

حسناً، قبل أن نتحدث عن جهاز كيندل الجديد دعونا نشرح الفرق بين القارئ الإلكتروني E-reader وأي جهاز إلكتروني آخر يعمل بشاشة. إذا كنت تعرف الفرق يمكنك بالتأكيد تخطى هذه الفقرة والانتقال لتجربتنا مع الجهاز الجديد.

في الأجهزة الإلكترونية التي تحيط بنا يتم استخدام نوعين من الشاشات. شاشات LED أو OLED، وبعيداً عن طريقة عمل كل منهما إلا أنهما في النهاية يكونان ما يظهر على الشاشة من خلال مصدر ضوء داخلي إما من خلال الـ Backlight أو البيسكل نفسه ويعرضون ملايين من الألوان.

في أجهزة القارئ الإلكتروني الأمر مختلف تماماً. تستخدم هذه الأجهزة شاشات تعمل بالحبر الإلكتروني أو الـ E-ink.

تتكون الشاشة من عدد كبير من الكبسولات الصغيرة عائمة داخل سائل. تلك الكبسولات إما أن تحتوي على حبر أسود أو حبر أبيض. اللون الأسود يكون ذو شحنة كهربائية سالبة أما اللون الأبيض فيكون ذو شحنة كهربائية موجبة. تتكون الصورة على الشاشة أو بالأدق النصوص عندما يمر التيار الكهربائي. عندما يمر تيار ذو شحنة موجبة تطفوا الكبسولات ذات الحبر الأسود أما عندما يمر التيار ذو شحنة سالبة تطفو الكبسولات ذات الحبر الأبيض.

مع ضبط التيار الذي يمر عبر الأجزاء المختلفة تظهر النصوص على الشاشة ليظهر لك ما يشبه الورق المطبوع.

لا تظهر أجهزة القارئ الإلكتروني سوى لونين وهما الأبيض والأسود ولا تصدر أي ضوء بل تطلب في أغلب الأحيان مصدر إضاءة خارجي (بعض الأجهزة الجديدة تحتوي على Backlight ولكن هذا الأمر ليس الأكثر شيوعاً).

ما الفارق بين القراءة على الـ E-reader وأي جهاز إلكتروني آخر؟

تعطي أجهزة القارئ الإلكتروني إحساساً بأنك تقرأ من الورق وليس من شاشة بسبب عدم إخراجها لأي ضوء بل تعتمد على الضوء الخارجي الذي ينعكس عليها.

نفس الأمر يجعل القراءة أكثر راحة حيث يتخلص القارئ من الضوء الأبيض الذي تتعرض له أعينه لساعات أمام الشاشات التقليدية وهو ما يجعل مستخدميها يتخصلون من إرهاق الأعين الذي قد يحدث نتيجة قضاء أوقات كثيرة أمام الشاشات.

شيء أخير تتميز به هذه الأجهزة وهو خلوها من أي مشتتات. لن تحصل على إشعارات من مواقع التواصل الإجتماعي أو رسالة من صديقك. فقط أنت وكتابتك ولا شيء آخر.

الجيل الـ 11 من جهاز Amazon Kindle 

يأتي القارئ الإلكتروني الجديد من أمازون بشاشة بقياس 6 بوصة. وزن هذا القارئ 158 جرام أي 60% تقريباً من وزن أغلب الهواتف الذكية في وقتنا الآن. الجهاز بسيط للغاية. شاشة بها حافة متوسطة لتسهل عملية مسك الجهاز بيد واحدة. في الأسفل هناك منفذ USB-C وزر للطاقة و LED ينير بحسب وضع الجهاز. استخدام الـ USB-C يعد نقلة مقارنة بالجهاز السابق الموجه لنفس الفئة الذي كان يستخدم micro-USB.

أمازون تعتبر الإصدار الذي معنا هو أرخص ما تقدم حالياً وهو ما دفعها لإزالة بعض الأشياء من الأجهزة الأعلى مثل مقاومة المياه والغبار والضبط التلقائي لمستوى الإضاءة. من جانب آخر اهتمت الشركة بزيادة كثافة البيكسل لزيادة حدة النصوص المعروضة.

تجربة القراءة على هذا الجهاز مريحة وتبدو مشابهة كثيراً لتجربة القراءة من الكتب. لن تشعر بإرهاق بعد قضاء ساعات أمام الشاشة عند تقليل مستوى الإضاءة إلى أقل مستوى. الأمر سيتغير قليلاً ما رفع الإضاءة والتي يمكن التحكم فيها بين 24 مستوى مختلف.

في رأي الشخصي أفضل تجربة قراءة تكون عند إيقاف الإضاءة تماماً. إذا لم أكن أجلس في مكان معتم فإنني لن استخدم إضاءة الشاشة وإلا لفضلت القراءة على هاتفي الذكي.

بالنسبة للمحتوى الذي يمكن قراءته فببساطة يمكنك قراءة أي شيء مثل باقي أجهزة Kindle. أولاً يمكنك تحميل أي كتاب من متجر Kindle للكتب. المتجر متاح على الجهاز نفسه كما يمكن الوصول له عبر الإنترنت من خلال حساب أمازون الخاص بك أو عبر تطبيقات الهواتف الذكية على أندرويد و iOS.

يمكنك إضافة الكتب بطرق أخرى. أولا يمكنك توصيل الجهاز بأي كمبيوتر أو لابتوب وسحب اي ملف بصيغة  مدعومة إلى ملف التحميلات Downloads وسيظهر لك فوراً على القارئ. المساحة التخزينية هنا بسعة 16 جيجابايت وهي في رأي كافية لإضافة عدد ضخم من الكتب.

 يمكنك كذلك استخدام خاصية الإرسال إلى كيندل "Send to Kindle". كل ما عليك فعله هو رفع ملف بصيغة مدعومة على الصفحة المخصصة على موقع أمازون أو من خلال تطبيقات الهواتف الذكية.

الصيغ المدعومة:

  • Microsoft Word (.DOC, .DOCX)
  • HTML (.HTML, .HTM)
  • RTF (.RTF)
  • Text (.TXT)
  • JPEG (.JPEG, .JPG)
  • GIF (.GIF)
  • PNG (.PNG)
  • BMP (.BMP)
  • PDF (.PDF)
  • EPUB (.EPUB)

هذه كل الصيغ المدعومة والتي يمكن إرسالها عبر الويب. لا يمكن إرسال بعض ملفات ببعض الصيغ من الهواتف الذكية. بالتأكيد أي ملفات كانت كتب أو صور أو أي شيء لن تظهر سوى باللونين الأبيض والأسود والدرجات التي تنطوي بينهم.

وبخلاف القراءة يمكنك توصيل أي سماعات لاسلكية تعمل بالبلوتوث والاستماع إلى الكتب الصوتية. الخدمة الوحيدة المدعومة هي Audible.

بالنسبة للبطارية فلم احتاج لشحنها طوال فترة استخدامي للجهاز. أمازون تقول أن البطارية تكفي حتى 6 أسابيع من القراءة لمدة 30 دقيقة يومياً. هذا الرقم بالتأكيد في سيناريو مثالي لذا توقع أن يكون الرقم أقل قليلاً مع الأخذ في الاعتبار أن العامل الأساسي هو مستوى سطوع الشاشة الذي تستخدمه.

هل يستحق الشراء؟

عند 119 دولار في مقابل هذا الجهاز تقدم أمازون صفقة جيدة لمحبي قراءة الكتب الإلكترونية ولكن يتوقف قرار الشراء بشكل كامل على تفضيلاتك كقارئ للكتب وإمكانية الانتقال من الكتب الورقية للكتب الإلكترونية. الأمر هنا ليس مثل باقي الأجهزة الإلكترونية الأخرى والتي لا يمكنك التخلي عنها مثل الهاتف، اللابتوب أو الأجهزة اللوحية خاصة أن أمازون تحتكر تقريباً هذا السوق وسط منافسة ضعيفة وسط الشركات الأخرى.

 

أضف تعليق (0)
Store Business