الرئيسية المقالات

شركة AMD تكشف عن معمارية RDNA 2 و توفر بطاقات RX 6000 بشكل رسمي

لقد انتهت فترة الإنتظار يا سادة ، رحبوا معنا ببطاقات RX 6000 الجديدة ومعمارية RDNA 2 الرسومية المُحسّنة من AMD….

وأخيراً وبعد طول انتظار نحن اليوم أمام التوفر الرسمي الخاص بمعالجات AMD الرسومية من معمارية RDNA 2 . اليوم سنرى بشكل فعلي وعلى أرض الواقع أداء بطاقات RX 6000 الجديدة من شركة AMD . سمها ما شئت ، فالبعض يُسميها Big Navi وهو الاسم الشائع لهذه البطاقات بين أواسط المستخدمين للدرجة التي جعلت السيدة ليزا سو نفسها تستعير الاسم ، أو سمها RX 6000 أو أياً كانت التسمية ، ولكن المهم لدينا هو الأداء الفعلي لهذه البطاقات أمام عروض NVIDIA الأخيرة من معمارية Ampere الرسومية .

سنرى اليوم المراجعات الخاصة بالبطاقات ، والتي من خلالها سنعرف فعلاً هل تحقق AMD كل ما أعلنت عنه في الحدث الخاص بالبطاقات في الثامن والعشرون من الشهر الماضي على أرض الواقع بالفعل أم لا ، وهل ستنافس الشركة بالفعل غريمها التقليدي في الألعاب التي تعتمد على تقنية تتبع الأشعة أم لا . كل هذه التساؤلات وأكثر سنعرفها اليوم ، ولكن دعونا قبل كل ذلك نستعرض سريعاً ما الذي ستقدمه البطاقات الرسومية الجديدة من معمارية RDNA 2 على الورق من التقنيات والمميزات ، ومن ثم نتطرق للمواصفات الخاصة بكل بطاقة وبعدها الأداء الذي شاركتنا به الشركة حتى الآن …

شركة AMD تكشف عن معمارية RDNA 2 و توفر بطاقات RX 6000 بشكل رسمي

ما الذي يُميّز الجيل الجديد أو معمارية RDNA 2 ؟

تتمتع بطاقات الجيل الجديد من معمارية RDNA 2 بالعديد من التحسينات مقابل الجيل الماضي من بطاقات الشركة . فمن ناحية دقة التصنيع ، تتمتع البطاقات الجديدة بنفس دقة التصنيع 7nm التي استخدمتها الشركة مع الجيل الأول من بطاقات RDNA ولكن مع تقنية تصنيع EUV ، والتي تم تحسينها وتنقيحها بشكل مميز بجانب المعمارية نفسها لتخرج لنا شركة AMD بالمعمارية الجديدة مع فوارق أداء بالنسبة لكل واط غير متوقعة تماماً !!…

وحتى أوضح لك هذا الأمر عزيزي القارئ دعني أوضح أمراً هاماً وهو أن المعماريات الرسومية بشكل عام تنقسم لقسمين . القسم الأول هو حدوث زيادة في الأداء بين بطاقات جيل ما من البطاقات الرسومية والجيل التالي له والذي يكون عادة يعتمد على نفس المعمارية مع بعض التحسينات هنا وهنالك ، وغالباً ما يكون لدقة التصنيع يد ما في هذه الدفعة في الأداء . الحالة الثانية هي أن تحدث نقلة نوعية كبيرة في الأداء بين جيلين من البطاقات الرسومية ، وفي هذه الحالة يكون السبب هنا هو الانتقال إلى معمارية رسومية جديدة كلياً ، كما حدث مع الجيل الأول من معمارية RDNA مقابل معمارية GCN

الحالة الأولى يكون التطور فيها تقريباً 20-30% من ناحية الأداء لكل واط ، وفي أقصى الأحوال يمكننا توقع زيادة 40% في حالة الانتقال لدقة تصنيع أقل (كما هو الحال مع بطاقات Ampere) . الحالة الثانية تكون كما أشرت مع معمارية رسومية جديدة كُليّاً وتكون النسبة أكبر قليلاً ، ولكن مع دقة تصنيع أقل وتصميم جديد كّليّاً للمعالجات الرسومية . ولكن ما حدث مع معمارية RDNA 2 التي من المفترض أنها معمارية مُحسّنة على نفس دقة التصنيع لهو أمر أكثر من مجرد جيد أو مميز ، بل يمكننا القول أنه شيء لا نراه في عالم الهاردوير إلا مرة كل عشر سنوات . فقد استطاعت AMD تحقيق قفزة مهولة في الأداء مقابل كل واط ، ليصل الأداء لما يصل إلى 54% مقابل الجيل الأول من نفس المعمارية وبنفس دقة التصنيع !!…

أولاً: تنقيح تصميم وحدات الحوسبة CU

تمت التحسينات المعمارية التي قام بها فريق مهندسي Radeon مع بطاقات RX 6000 على عدة أصعدة ، أولها هو تحسين بنية تصميم وحدات الحوسبة CU من خلال تنقيحها ورفع مستوى أدائها وجعلها أكثر كفاءة من ناحية استهلاك الطاقة. ثاني خطوة كانت زيادة نسبة IPC “وهي تعني عدد التعليمات أو الأوامر التي أصبح المعالج قادر على معالجتها خلال النبضة الواحدة للتردد” من خلال إدخال الذاكرة المخبأة التي تطلق عليها AMD بـ Infinity Cache بحجم يصل إلى 128MB . ثالث خطوة هو رفع الترددات بشكل أفضل من السابق لكل وحدة حوسبة بنفس معدل استهلاك الطاقة .

ما حدث وفقاً للمعلومات التي حصلنا عليها, هو إعادة تصميم وحدات الحوسبة لتنقيحها بشكل أفضل خاصة بعد التركيز على إدارة الطاقة الخاصة بها التي خضعت لعملية تحسين شاملة, فلقد تم إعادة صياغة مسار البيانات التي تتناقل في وحدة الحوسبة الواحدة لتقليل معدل استهلاك الطاقة, على الرغم من بقائها بنفس فكرة التصميم العامة وهي أن كل وحدة حوسبة تتضمن وحدتي SIMD وكل واحدة بـ 32 معالج تدفق.

ثانياً: رفع معدل الترددات ضمن نفس معدل استهلاك الطاقة

الأمر الثاني كان يرتكز على رفع معدل الترددات ولكن ضمن نفس معدل الاستهلاك. تبدو عملية معقدة؟ نعم هي عملية معقدة احتاجت فيها AMD إلى إجراء تحسينات مضاعفة على مستوى بنية رقاقة السيليكون ككل لتحسين معدل الترددات بزيادة قدرها 30% ضمن نفس معدل استهلاك الطاقة! للأسف لم يتم الإفصاح عن كيفية قدرتهم على الوصول لهذه المرحلة المتطورة في رفع التردد دون أي زيادة في استهلاك الطاقة, ولكن حالما يصدر Whitepaper سيكون متضمن لكل هذه التفاصيل التقنية المشوقة.

ثالثاً: ذاكرة Infinity Cache

النقطة الثالثة Infinity Cache أو ذاكرة التخزين المخبأة التي اخذت فيها الفكرة من معمارية Zen التي تتضمن لذاكرة تخزين مخبأة من المستوى الثالث . فبداية هي فكرة مشابه لما نراه مع معالجات Ryzen ومعمارية Zen في الاستفادة من الذاكرة المخبأة, حيث يمكن اعتبارها كذاكرة محلية تخزن مؤقتاً البيانات بدلاً من التوجه مباشرة نحو عمليات القراءة والكتابة إلى الذاكرة الرئيسية، لتوفر دعم للعمليات الكبيرة التي تكون أسرع بكثير بدلاً من الانتقال نحو ذاكرة VRAM.

شركة AMD تكشف عن معمارية RDNA 2 و توفر بطاقات RX 6000 بشكل رسمي

سلسلة بطاقات RX 6000 وبالذات RX 6900 XT/RX 6800 XT/ RX 6800 تتضمن جميعهاً ذاكرة تخزين مخبأة بحجم 128MB وهي ستحصل على فائدة مهمة من وراء دمج ذلك ضمن قالب الرقاقة . فذاكرة التخزين المخبأة عالية الأداء سيكون دورها مفيد وأكثر فائدة عند تشغيل الالعاب على دقة 4K و 2K بكسل. لأن ألية عمل هذه الذاكرة المخبأة هو تقليل زمن الوصول وخفض استهلاك الطاقة بشكل كبير ليوفر أداء أعلى من الحلول الأخرى التي تفتقد لذاكرة تخزين مخبأة ضمن قالب الرقاقة. كما انها تسمح للمعالج الرسومي من استقبال البيانات بسرعة أكبر بدلاً من الانتظار حتى تصل من وحدات ذاكرة VRAM, أضف إلى ذلك أنها تفيد بشكل كبير في تسريع عمليات تتبع الأشعة لأنها تستطيع الاحتفاظ ببعض من العمليات الحسابية المعقدة لتقنية تتبع الأشعة التي تعرف بـ Bounding Volume Hierarchy، أو BVH ضمن ذاكرة التخزين المخبأة .

إذاً دورها العام هو تحسين كفاءة الطاقة الإجمالية لمعمارية RDNA 2 من خلال تقليل زمن الوصول وهو ما يعني تقليل كمية حركة المرور التي يجب أن تذهب نحو VRAM التي تتطلب مقدار مرتفع من الطاقة. كان لدى AMD حلول أخرى ولكنها فضلت هذه الخطوة بسبب معرفتها بحجم معدل استهلاك الطاقة التي ستحصل عليه مقارنة بتلك الحلول. كما وضحت AMD بمقارنة لما يمكن أن يحدث من ناحية معدل الاستهلاك بين الاعتماد على ذاكرة التخزين المخبأة أو رفع واجهة الذاكرة إلى 384bit, ستتفاجئ بأن معدل استهلاك الطاقة عند استخدام واجهة ذاكرة 256bit مع ذاكرة التخزين المخبأة Infinity Cache تكلف من ناحية الطاقة ما نسبته 90% فقط مما تستهلكه واجهة ذاكرة 384bit لوحدها.

خاصية AMD Smart Access Memory

على الرغم من أن الأخبار الأخيرة تفيد بأن التقنية موجدودة بالفعل وكان من الممكن دعمها مع معيار PCIe منذ عام 2008 ، إلا أن معالجات AMD Ryzen 5000 واللوحات الأم التي تعمل بشريحة B550 و X570 مع البطاقات الرسومية من سلسلة Radeon RX 6000 هي الأولى التي توفر ذلك الأمر بشكل فعلي على أرض الواقع .

الفائدة من هذه الخاصية هو منح معالجات AMD Ryzen وصولاً كاملاً إلى ذاكرة البطاقة الرسومية عالية السرعة GDDR6 بحجم 16GB بشكل مباشر، مما يسمح لها بتعديل عملية نقل البيانات من وحدة المركزي إلى وحدة المعالج الرسومي وتقليل عملية تجرئة الذاكرة داخل حزمة VRAM لتوفر زيادة في الأداء تصل إلى 13% على البطاقات الرسومية من الجيل الجديد ، وذلك في اختبار شاركتنا به AMD على لعبة Forza Horizon 4 بدقة 4K  + عند دمجها مع وضع Rage Mode الجديد في كسر السرعة. ولا ننسى كذلك خاصية Radeon Anti-Lag التي تقلل بشكل كبير من زمن الخمول لتحسين تجربتك مع الألعاب .

دعم شامل لمكتبة DirectX 12 Ultimate

الهدف الرئيسي من هذا الدعم هو منح مالكي بطاقات RX 6000 الجديدة كامل المميزات المهمة ضمن هذه المكتبية الرسومية من تتبع الأشعة والحوسبة الفائقة بجانب التأثيرات النقطية ومعدل التظليل المتفاوت الذي يحسن من واقعية الألعاب ويجعلها تواكب ما نحن بحاجة إليه…كل هذه التعديلات التي ستستخدم مع الألعاب ستكون لبطاقات RX 6000 القدرة على دعمها ومعالجتها دون أي مشكلة. الشركة شاركتنا ببعض النتائج الخاصة بأداء البطاقات الجديدة مع تتبع الأشعة والتي في الحقيقة لا يُمكننا أن نؤكد رأينا فيها الآن حيث لا تتوافر لدينا ظروف الاختبارات ، ولكن يمكننا ذلك عن القيام بالإختبارات في معاملنا الخاصة حيث نقوم بتوحيد جميع معايير الإختبارات .

الشركة أكدت أيضاً على نقطة هامة وهي أنها تعمل جاهدة مع العديد من المطورين في الوقت الحالي لتوفير تجربة أكثر تميزاً وتوفير دعم أكبر لتقنياتها الجديدة . المثير للطمأنينة هذه المرة أن الغالبية العظمى من الألعاب في الفترة المقبلة قد تدعم تقنيات AMD وتكون متوافقة معها ، وذلك لأن منصات الألعاب المنزلية هي الأُخرى تعمل بتقنيات AMD . وهو ما يعني الدعم التقني الأفضل للجيل الجديد .

مكتبة المؤثرات البصرية FidelityFX

بجانب دعم بطاقات RX 6000 لتقنية تتبع الأشعة التي توفر إضاءة بالوقت الفعلي وواقعية الظل وانعكاسه على المحيط بشكل مثالي ، سيكون لمكتبة المؤثرات البصرية FidelityFX دور مهم في تحسين جودة المشاهد الرسومية . فهي عبارة عن مجموعة من الأدوات مفتوحة المصدر الموجهة لمطوري الألعاب على منصة AMD GPUOpen لإضافة تأثيرات الإضاءة والظل والانعكاس التي تسهل على المطورين إضافة تأثيرات عالية الجودة لتجعل الألعاب تبدو جميلة مع توفير التوازن الأمثل بين جودة المشهد الرسومي والأداء من ناحية معدل الإطارات .

هذا بالطبع بجانب دعم معدل التظليل المتغير (VSR) الذي يقلل بشكل ديناميكي من معدل التظليل لمناطق مختلفة من الإطارات التي لا تتطلب مستوى عالٍ من إظهار التفاصيل المرئية ، مما يوفر مستويات أعلى من الأداء العام مع تغيير ضئيل أو معدوم في جودة الصورة وخاصة في مناطق تركيز اللاعب والمُشاهد .

البطاقات نفسها

سلسلة بطاقات RX 6000 تضم اليوم 3 بطاقات رسومية وهي RX 6900 XT و RX 6800 XT بجانب RX 6800, وبالتأكيد سنرى لاحقاً إصدارات لبطاقات أخرى مثل RX 6700 XT و RX 6700 بجانب بطاقة RX 6600 XT (والتي يمكننا القول أنها الأكثر انتظاراً من الكثير من المستخدمين من الفئات الإقتصادية) . لكن ما هو متوفر لدينا اليوم يعتبر أكثر من كافي لمنافسة كل بطاقة من سلسلة RTX 30 في الوقت الحالي .

شركة AMD تكشف عن معمارية RDNA 2 و توفر بطاقات RX 6000 بشكل رسمي

بطاقة RX 6900 XT

في البداية ومن الجانب الأخر أو البعد الأخر للمستخدمين كانت بطاقة RTX 3090 تقف وحيدة منذ أول يوم للإعلان عنها حيث أن هذه البطاقة كانت هي الوحيدة التي توفر تجربة لعب دعونا نقول مقبولة بالرغم من أنها ليست مثالية على دقة عرض 8K . ولكن الأمر سيختلف تماماً مع صدور بطاقة RX 6900 XT التي كشرت عن أنيابها لتحقيق مستوى أداء ينافس تلك البطاقة على دقة 4K (ودعونا نهمل هنا دقة 8K فمن الجانب الواقعي ليست هناك أية بطاقة تُحقق الأداء المطلوب على تلك الدقة حالياً ) . ومن النتائج التي نشرتها الشركة من قبل ، شاهدنا أن بعض الألعاب تتفوق فيها البطاقة وبعض الألعاب تتعادل معها وبعض الألعاب تخسر بفارق بسيط . وهو ما يعني تعادل بطاقة RTX 3090  و RX 6900 XT تقريباً من ناحية الأداء .

ولكن هذا الوحش القوي المجهز بـ 80 وحدة حوسبة والذي يعتمد على نواة Navi 21 XTX التي تعادل 5120 معالج تدفق حيث كل وحدة حوسبة تضم 64 معالج تدفق, كما تضم 320 وحدة TMU, بجانب 128 وحدة ROP. على صعيد التردد تعمل نواة المعالج الرسومي بتردد قياسي 1429MHz ومع تردد GAME تعمل بـ 2015MHz بينما تردد Boost يصل إلى 2250MHz مع ذاكرة GDDR6 بحجم 16GB وبسرعة 16000Mbps بواجهة ذاكرة 256bit مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 512GB/s وذاكرة تخزين مخبأة بحجم 128MB وباستهلاك طاقة يصل حتى 300 واط. يأتي بميزة لن تجدها في بطاقة NVIDIA المنافسة ، ألا وهو السعر ، فهي مسعرة بمبلغ 999 دولار ومقرر ان تتوفر بالأسواق في 8 ديسمبر .

بطاقة RX 6800 XT

البطاقة الأخرى في هذه السلسلة الجديدة هي البطاقة التي ستنافس RTX 3080 وهي بطاقة RX 6800 XT القادمة بـ 72 وحدة حوسبة معتمد على نواة Navi 21 XT التي تعادل 4608 معالج تدفق حيث كل وحدة حوسبة تضم 64 معالج تدفق, كما تضم 288 وحدة TMU, بجانب 128 وحدة ROP . وعلى صعيد التردد تعمل نواة المعالج الرسومي بتردد قياسي 1487MHz ومع تردد GAME بـ 2015MHz بينما تردد Boost يصل إلى 2250MHz مع ذاكرة GDDR6 بحجم 16GB وبسرعة 16000Mbps بواجهة ذاكرة 256bit مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 512GB/s وذاكرة مخبأة بحجم 128MB وباستهلاك طاقة يصل حتى 300 واط. اما عن السعر فهي مسعرة بمبلغ 650 دولار ومقرر أن تتوفر بالأسواق في 18 نوفمبر.

من ناحية الأداء ، يمكننا القول أن البطاقة ستقدم أداء جيد جداً على دقة 4K بمعدل يتجاوز 60 إطار بجانب الوصول لمعدل فريمات فائقة تصل إلى 120 فريم وأكثر مع دقة 2K لتضع بطاقة RTX 3080 في خطر بعد أن كانت التوقعات تميل إلى عدم قدرة بطاقات AMD من الجيل التالي منافسة هذه البطاقة حتى (ولم يتوقع أحد منافسة الوحش الكاسر RTX 3090 أصلاً ) . وطبقاً لنتائج AMD الخاصة على دقة 4K فيمكننا القول أن بطاقة RX 6800 XT تفوقت على بطاقة الخصم من خلال 4 ألعاب وتعادله معها من خلال لعبتين وخسارته من RTX 3080 مع 4 ألعاب .

بطاقة RX 6800

البطاقة الثالثة التي بين يدينا اليوم هي بطاقة بالرغم من أنها جيدة للغاية من ناحية الأداء ، إلا أن الكثيرين لم يُعجبهم السعر الخاص بها (وأنا أحد هؤلاء الكثيرين في الحقيقة) . هذه البطاقة موجهة لكي تنافس بطاقة RTX 2080 Ti أو RTX 3070 ، لذا فهي قادمة بـ 60 وحدة حوسبة معتمد على نواة Navi 21 XL التي تعادل 3840 معالج تدفق حيث كل وحدة حوسبة تضم 60 معالج تدفق ، كما تضم 240 وحدة TMU, بجانب 96 وحدة ROP.

على صعيد التردد تعمل نواة المعالج الرسومي بتردد قياسي 1372MHz ومع تردد GAME بـ 1815MHz بينما تردد Boost يصل إلى 2105MHz مع ذاكرة GDDR6 بحجم 16GB وبسرعة 16000Mbps بواجهة ذاكرة 256bit مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 512GB/s وذاكرة مخبأة بحجم 128MB وباستهلاك طاقة يصل حتى 250 واط. اما عن السعر فهي مسعرة بمبلغ 579 دولار ومقرر أن تتوفر بالأسواق في 18 نوفمبر أيضاً.

هذه البطاقة كما أشرت سوف تنافس بطاقتي RTX 2080 Ti أو RTX 3070 للعب على دقة 4K ضمن معدل 60 فريم و أكثر . فمن خلال نظرتنا على شريحة العرض الخاصة بـ AMD يتبين لنا أنها أفضل بالأداء من الخصم مع 8 ألعاب وتتعادل معها من خلال لعبتين فحسب . بينما على دقة 2k فهي قادرة على توفير تجربة لعب ممتازة على الخصم بالتفوق عليه من خلال 10 ألعاب . المشكلة الوحيدة كما أشرت في البداية مع هذه البطاقة سوف يكون السعر ، فبما أنها تنافس RTX 2080 Ti أي أنها تواجه RTX 3070 المسعرة بمبلغ 500 دولار فلماذا تم تسعير بطاقة RX 6800 بمبلغ 579 دولار؟ . ففي الحقيقة وأقولها صراحة ، لو كانت البطاقة تأتي بسعر 450 أو 480 دولار حتى لكانت أحدثت ضجة لا مثيل لها مقابل جميع البطاقات التي ذكرناها هذه . ببساطة كانت هذه البطاقة ستصبح الحصان الأسود في الجيل الجديد ، لذا لنأمل أن تُغيّر AMD من سعر هذه البطاقة قريباً …

تصميم البطاقات

كما أشرت في البداية ، فقد حرصت شركة AMD في الجيل الجديد من بطاقات RX 6000 على توفير توازن بين الأداء والتصميم والتقنيات الخاصة بالبطاقات الجديدة . فالأمر هذه المرة لا يعتمد فحسب على توفير أداء قريب أو منافس لبطاقات الغريم التقليدي للشركة ، ولكن الأمر أبعد بكثير من هذا . فلقد أخذت الشركة على عاتقها توفير دعم كامل لتقنيات مكتبة DX 12 Ultimate وهذا يتضمن تقنيات تتبع الأشعة ومعدل التظليل المتغير وغيرها من التقنيات التي توفر الأداء والجودة البصرية المطلوبة مع الأجيال الجديدة من البطاقات الرسومية والألعاب .

لذا فببساطة يمكننا القول أن الشركة ركزت على ثلاثة محاور رئيسية مع الجيل الجديد وهي : الشق الهندسي وهو يتضمن في حد ذاته شقين بدوره وهما الأداء الحراري للبطاقات واستهلاك الطاقة وأيضاً تصميم اللوحة المطبوعة نفسها PCB . فنحن نتحدث عن ترددات مرتفعة للغاية للبطاقات الجديدة مع أداء لكل واط أكبر بكثير من الأجيال الماضية يصل ل4.1 ضعف مقارنة بالجيل الأول من بطاقات GCN العتيقة من المعمارية السابقة .

التصميم الخاص بالبطاقات نفسه لم يسلم من التحسينات ، فقد ركزت الشركة هذه المرة في البطاقات القياسية الخاصة بها بالتبريد ، وذلك لتوفير تجربة مميزة لهؤلاء الذين يُفضلون الحصول على بطاقاتهم بالتصاميم القياسية التي توفرها الشركة . وذلك عن طريق توفير مكونات مميزة وتصميم احترافي لغرفة التبريد بجانب توفير أفضل المكونات التي تُساعد على الإبقاء على قطع الذاكرة الرسومية ووحدات MOSFET بأقل درجات حرارة ممكنة ، هذا بجانب مراوح التبريد الثلاثية التي توفر بدورها تبريداً مميزاً كما تدعم نظام Zero RPM Mode لتتوقف عن العمل في حالات الاستخدام البسيطة للتقليل من معدلات الضوضاء ..

التصميم الهندسي أيضاً اهتم هذه المرة بتوفير دعم لمعيار HDMI 2.1 ودعم واجهة USB-C للتوصيل . بجانب توفير 15 مرحلة طاقة وأماكن توصيل اضاءة RGB الخاصة بالبطاقة ، وذلك لتوفير القدرة على كسر سرعة البطاقات بالشكل الأمثل مع توفير الشكل الجمالي أيضاً .

المحور الثاني هو المنصة نفسها :

اهتمت الشركة هذه المرة أيضاً بتوفير تصميم صديق للمنصة ، حيث أن التصميم الخاص للبطاقات والذي يأخذ حيز 2 أو 2.5 خانة من خانات (فتحات) الواجهة الخلفية في صندوق الحاسب الخاص بك سيجعل من السهل تركيب ما يصل الى بطاقتين رسوميتين في حال أردت ذلك . كما سيساعد الحجم الأصغر للبطاقات من تركيبها في الكثير من صناديق الحاسب الموجودة حالياً .

التصميم الخاص بالبطاقات وتحديداً اللوحة المطبوعة وتصميم الطاقة سيسمح لك بتركيب حلول التبريد المنفصلة من شركات الطرف الثالث كما سيسمح لك أيضاً بتركيب البطاقات مع مزودات الطاقة بقدة 650 واط والتي قد تكون موجودة لديك بالفعل ، ولن تحتاج لتغييرها هذه المرة .

المحور الثالث :

المحور الثالث هو محور تجربة المستخدمين ، فتجربة المستخدم في النهاية هي الهدف المنشود من البطاقات الجديدة . سيساعد تصميم البطاقات الجديدة على توفير ضوضاء اقل من أي وقت مضى ، فالبطاقة الجديدة RX 6800XT ستوفر لك معدلات ضوضاء أقل بنسبة 70 من بطاقة الجيل الماضي RX 5700XT عند درجة حرارة 35 أو أقل بحوالي 6dBA عند التشغيل والضغط على البطاقة .

بطاقات RX 6000 تتمتع أيضاً باستهلاك طاقة أقل في حالة الخمول بنسبة 0.54 كما تتمتع بزمن استيقاظ أقل من حالة الخمول Sleep الخاص بالشاشة . كل هذه المميزات ستوفر تجربة أكثر شمولاً للمستخدمين النهائيين ، هذا بالطبع بجانب المميزات البصرية الرسومية المميزة التي ستوفرها مكتبة  FidelityFX . وأخيراً وليس أخراً كسر السرعة ، فبفضل التصميم الحراري المميز للبطاقات ومراحل الطاقة المتعددة والتي تصل الى 15 مرحلة طاقة وتصميم اللوحة المطبوعة PCB متعدد الطبقات ، ستكون عملية كسر سرعة هذه البطاقات الرسومية سهلة للغاية ، لتصل بذلك لأفق جديدة في الأداء وتتمتع بما بين يديك من التكنولوجياً لأقصى حدودها الممكنة …

هل أنت مستعد للمنافسة !

مع كل ما توفره AMD مع جيلها الجديد من بطاقات RX 6000 ، وقبل ذلك من المعالجات المركزية الجديدة الخاصة بها من الجيل الرابع Ryzen 5000 . بل وبفضل طريقة الدمج المميزة التي قامت بها الشركة لجميع تقنياتها التي تأتي مع معالجاتها الرسومية والمركزية وشرائح X570 الجديدة . يمكننا القول أن AMD حالياً توفر لك منصة كاملة متوافقة وداعمة لبعضها البعض بالشكل الأمثل . الأمر يُشبه كثيراً عندما تقوم بلعب لعبة RPG أو تعاقب الأدوار ، وذلك عندما تقوم بتجميع جميع القطع الخاصة بزي حربي ما ، فتحصل في النهاية على Bonus أو زيادة في الأداء عند تجميع جميع القطع مع بعضها البعض …

بطاقات RX 6000

لذا فلا أرى أن هناك مشكلة في توفير بطاقات RX 6000 أداءاً أفضل مع معالجاتها الجديدة (التي هي في النهاية أفضل كمعالجات مركزية) أو حتى مع شرائحها الخاصة التي توفر ميزات تقنية أفضل من التي توفرها الشركة المنافسة Intel . الأمر كله ببساطة أن الشركة تطور كل عتادها في مكان واحد ويمكنها أن تستفيد وتكامل هذه القطع مع بعضها البعض بالشكل الأمثل ، لتحصل على منصة واحدة متكاملة ومتماسكة ، تماماً كما هو الحال مع تلك الدرع الأسطورية التي يتمتع الأبطال بميزاتها الفريدة في الألعاب ، أليس كذلك ؟!!…

انتظروا مراجعتنا على عرب هاردوير للبطاقات الرسومية الجديدة …

Advertisement