FarCry6 Large leaderboard
القائمة
قيد التطوير
تعرف على أفضل عناوين الإطلاق لمنصات الألعاب في العقود الماضية!

تعرف على أفضل عناوين الإطلاق لمنصات الألعاب في العقود الماضية!

منذ 3 أشهر - بتاريخ 2021-07-02

بالرغم من أن الجيل الثامن والتاسع لم يشهدوا إصدار عناوين قوية وقت الإطلاق، حيث تهتم الشركات حاليًا بالمنصة نفسها عوضًا عن عناوين الإطلاق مع وجود خطط ممتدة لسنوات عديدة تكشف عن قدرات الأجهزة بمرور الوقت وتستفيد من مميزاتها الكاملة، إلا أن الوضع كان مختلفًا قبل عقود، حيث شكلت عناوين الإطلاق نقطة فصل في نجاح وفشل أجهزة مختلفة، والآن نعود بالتاريخ للخلف لإلقاء نظرة على أبرز ألعاب الإطلاق التي شهدتها الصناعة طوال تاريخها ومازال تأثيرها ممتدًا حتى اللحظة.

The Legend of Zelda: Breath of the Wild – صدرت في 2017 على Nintendo Switch


تحفة العالم المفتوح من Nintendo، اللعبة التي أعادت تقديم سلسلة Zelda بشكل مختلف وفي نفس الوقت قدمت مزايا عديدة لمحبي السلسلة الكلاسيكية مألوفة من الإصدارات السابقة، تميزت لعبة Breath of the Wild بمجموعة مذهلة من الأنظمة وآليات اللعب المثيرة في عالم شاسع مليء بالأنشطة وعميق جدًا لدرجة أن اللاعبين ما زالوا يكتشفون أسرارًا جديدة حتى يومنا هذا.

أثبتت The Legend of Zelda: Breath of the Wild بمفردها قيمة Nintendo Switch، وعلى الرغم من كونها طورت في الأساس لجهاز Wii U، إلا أنها استفادت من إمكانيات المنصة الجديدة، وليس من المبالغة وصفها بأحد أفضل عناوين الإطلاق لأي جهاز جديد في تاريخ الصناعة، كما أنها تعتبر سببًا أساسيًا في المبيعات المذهلة التي حققها Switch في وقت قياسي.

Soul Calibur – صدرت في 1999 على Dreamcast


كافحت منصات ألعاب الفيديو لسنوات للتغلب على أجهزة الأركيد التي كانت توفر تجارب أفضل في تلك الحقبة، بما في ذلك أصوات أفضل، ورسومات أكثر واقعية، ورسوم متحركة أدق وأسلوب تحكم أكثر سهولة وانسيابية، لم ترقى منصات الألعاب التقليدية لمنافسة تلك الأجهزة بالشكل المطلوب، إلى أن جاءت Soul Calibur لجهاز Dreamcast عام 1999.

كانت Soul Calibur بمثابة أول نظرة على المستقبل الذي سيكتب فصلًا جديدًا في تاريخ الصناعة، مع انحسار شعبية أجهزة الأركيد التقليدية والانتقال إلى منصات أصغر حجمًا وأفضل أداءً، لم تكتفي اللعبة بتقديم نفس محتوى الإصدار الأصلي فقط، وإنما وفرت طريقة لعب محسنة، ناهيك من النقلة الرسومية التي شهدتها بعد سنوات من الرسوم البدائية على أجهزة Sega Saturn و Playstation، والتي كانت بمثابة قفزة هائلة ربما لن نرى مثلها مرة أخرى.

Super Mario World – صدرت في 1991 على SNES

هل يوجد طريقة أفضل لتقديم خليفة جهاز NES من لعبة Mario جديدة؟ بالطبع لا، لديك أحد أضخم وأشهر سلاسل الألعاب في تاريخ الصناعة ولذا، كل ما يتوجب عليك فعله هو إعادة تقديم كل ما أحبه اللاعبين في عناوين ماريو السابقة ولكن بشكل أكبر وأفضل وأكثر تفصيلًا.

 بينما كانت لعبة Super Mario Bros.3 رائعة بحد ذاتها، قدمت لنا Super Mario World أكبر مغامرة للسباك الشهير مع ظهور شخصية Yoshi، ويمكن اعتبار اللعبة بمثابة نظرة مستقبلية على ألعاب حقبة 16 bit، بل وساهمت أيضًا في زيادة شعبية اللعبة والوصول لطبقة جماهيرية أعرض.

Tetris – صدرت في 1989 على Game Boy


في أواخر الثمانينات، وبينما تشق صناعة الألعاب طريقها للمزيد من الوافدين الجدد، لم تكن الرسومات أو الأداء التقني أو حتى العنف والوحشية هي المزايا الأكثر طلبًا، وإنما الأفكار المميزة فقط، لذلك، Tetris هي اللعبة الأولى التي جذبت الجميع حقًا. لم يكن هناك عنف ولا أعداء، فقط صيغة بسيطة إدمانية تركز على تكديس الكتل لمسح الخطوط والاستمرار في اللعب لفترة أطول، ببساطة، تعتبر المشروع الذي أثبتت أنك لست بحاجة إلى التعقيد لتقدم لعبة ممتعة و إدمانية لهذه الدرجة.

Tetris مدرجة في هذه القائمة ليس فقط لكونها أعظم لعبة ألغاز على الإطلاق، ولكن لكونها السبب الرئيسي في نجاح منصة Game Boy وتغيير نظرة العالم لمفهوم الأجهزة المحمولة، وسيكون من الصعب، إذا لم يكن من المحال، أن تجد شخصًا يكره Tetris.

Halo: Combat Evolved – صدرت في 2001 على Xbox


بدون شك، صدرت ألعاب التصويب من المنظور الأول على أجهزة الألعاب المنزلية من قبل ولكن لم يكن أي منهم بحجم Halo، وبما أن ألعاب FPS تعتبر أحد أبرز الأنواع على الساحة في الوقت الراهن وأكثرها نجاحًا، يجب أن نعترف أن أصل هذا النجاح يأتي من Halo بجانب عناوين أخرى مميزة لا تنسى.

لماذا تفرض عليك معظم ألعاب التصويب استخدام سلاحين فقط في نفس الوقت؟ لأن Halo فعلت ذلك، لماذا يمتلك الأعداء حالة صحية متجددة؟ لأن Halo فعلت ذلك، لماذا يوجد فرق من الشخصيات التي يسيطر عليها الذكاء الاصطناعي تتبعك أينما ذهبت لمساعدتك، لأن… بالتأكيد بت تعلم الإجابة الآن.

بفضل المعارك واسعة النطاق، وقصتها الممتعة، وأسلوب اللعب السلس، والمنافسات الجماعية المثيرة، دفعت Halo فئة ألعاب التصويب بالكامل للأمام ومنحت Xbox مكانًا خاصًا في الصناعة على الرغم من كونه حديث العهد، مما جعل Microsoft لاعبًا رئيسيًا في سوق أجهزة الألعاب.

The Legend of Zelda – صدرت في 1986 على Famicom Disk System


بدأت Nintendo في استخدام ألعاب Zelda كعناوين إطلاق لأجهزتها الجديدة منذ العام 1986 مع أول جزء في السلسلة بعنوان The Legend of Zelda والذي صدر لجهاز Famicom Disk System الحصري لدولة اليابان فقط، والمعتمد على الأقراص كمساحة تخزين أساسية، مما ساعد على زيادة مساحة التخزين المعتادة والقدرة على حفظ التقدم، وهما الميزتان اللتان استخدمتهما Zelda.

كانت The Legend of Zelda بمثابة ثورة في صناعة الألعاب بحجمها وانفتاحها وإحساسها بالمغامرة معًا في ما ساهم في جعلها واحدة من أكثر الألعاب تأثيرًا على الإطلاق.

Wii Sports – صدرت في 2006 على Wii


اللعبة التي ساهمت في بيع 100 مليون جهاز، إذا سبق لك أن رأيت منصة Wii في غرفة جلوس جدتك، فإن Wii Sports هي السبب، حيث وصلت Nintendo إلى ما هو أبعد من التركيبة الاعتيادية لمحبي الألعاب التقليدية وطورت تجربة كان لها صدى لدى الجميع.

كان المفهوم بسيطًا بقدر ما كان رائعًا، استخدم وحدة تحكم Wii الجديدة الحساسة للحركة لخوض منافسات رياضية كما لو أنك تمثل بلدك في الأولمبياد، التنس والبولينج والبيسبول والملاكمة والجولف، رياضات مألوفة للجميع وتحظى بجماهيرية ضخمة. وسواء كنت تحب منصة Wii أو تكرهها، لا يمكنك إنكار تأثير Wii Sports على الصناعة والمبيعات الضخمة التي حققتها وتجاوزت حاجز 82 مليون نسخة حتى عام 2020.

Super Mario 64 – صدرت في 1996 على Nintendo 64


إذا كنت في الثلاثينات من عمرك وتعتبر نفسك متيم بألعاب الفيديو منذ نعومة أظافرك، فلا نحتاج حتى إلى توضيح سبب وجود Mario 64 في القائمة، أنت تعرف السبب بالفعل.

بالنسبة لأولئك الذين كانوا أطفالًا أو لم يولدوا بعد، اسمحوا لي أن أشرح لكم سبب وجود اللعبة في قائمتنا، فقد كانت رؤية Super Mario 64 لأول مرة أقرب إلى ردة فعل رجل الكهف عندما اكتشف النار لأول مرة. لقد غيرت طريقة لعب الألعاب تمامًا وأظهرت أن الرسوم ثلاثية الأبعاد هي حقًا المستقبل.

تم تطوير العالم، والرسومات، والشخصيات، والأهم من ذلك، عناصر التحكم بدقة تقترب إلى الكمال، مما يجعل اللعبة تبدو سهلة من الخارج وترحب بأي لاعب جديد ولكنها في الواقع تخفي عمقًا مذهلًا.

Super Mario 64 كانت رائعة لدرجة أن Nintendo أعادت إصدار اللعبة كجزء من حزمة Super Mario 3D Allstars على Switch، لذا انطلق وجربها إذا كنت تمتلك المنصة، فهي لا تزال قابلة للعب وممتعة اليوم كما كانت قبل 25 عام.

Castlevania: Circle of the Moon – صدرت في 2001 على Game Boy Advance


وسط العشرات من ألعاب السباق الملونة و ألعاب البلاتفورمر القديمة، كانت Castlevania: Circle of the Moon إلى حد بعيد أعمق لعبة إطلاق على Game Boy Advance وأكثرها ثراءً.

أخذت Circle of the Moon كل ما جعل السلسلة مميزًا حتى تلك اللحظة وبنيت عليه، وفي حال لم تكن تعلم، تم إطلاق جهاز GBA بدون شاشة بإضاءة خلفية، مما يجعل رسومات Castlevania المظلمة صعبة بعض الشيء إلا إذا كنت جالسًا مباشرة تحت المصباح. ولكن بمجرد أن تنسجم مع الأحداث، ستجد نفسك في عالم مثير ومعارك دموية مع زعماء متنوعين مما جعلها عنوانًا ملحميًا لأجهزة الألعاب المحمولة.

Super Mario Bros. – صدرت في 1985 على NES


بعيدًا عن كونه عنوانًا مفعمًا بالحيوية والتحدي وممتع ببساطة، يمكن تعريف Super Mario Bros لجهاز NES بكلمات بسيطة هي "الإبداع في أبهى صوره".

لم تكتف Super Mario Bros بتهيئة المسرح لـ NES كمنصة ألعاب ستفرض سيطرتها لسنوات، بل أعادت إحياء ألعاب الكونسول بعد الانهيار المأساوي لصناعة ألعاب الفيديو عام 1983، وقامت أيضًا بتقديم شخصية Super Mario كواحدة من أكثر الشخصيات شهرة وشعبية في تاريخ الصناعة ككل.

جسدت Super Mario Bros ما أصبح جزءًا من فلسفة Nintendo الأساسية كشركة ألعاب، وهي تطوير منتجات ممتعة للمبتدئين بالإضافة إلى صعوبة إتقانها للمحترفين، من الأطفال الى المراهقين إلى كبار السن، كانت اللعبة مناسبة للجميع، أضف إلى ذلك تصميم المراحل العبقري والموسيقى التصويرية التي ستتذكرها فور قراءة هذا السطر، ومنذ تلك اللحظة، أصبح اسم "ماريو" مرادفًا لصناعة الألعاب لأكثر من 35 عامًا.

تلك هي أبرز عناوين الإطلاق التي أخترناها لكم في مقالنا اليوم، وبالطبع، يوجد عشرات العناوين الأخرى التي حققت نجاحًا مميزًا، لكن تأثيرها لم يكن بمثل هذه القوة على الصناعة ككل.

أضف تعليق (0)
ذات صلة