عنوان جديد للقوة في عالم اللابتوبات مع AMD Ryzen 4000 APU

بعد إطلاق أجهزة اللابتوب بمعالجات Ryzen 4000 تعرف على الجيل الكامل

عائلة معالجات Ryzen 4000 أو Renoir ستدخل AMD نحو نجاح أخر في عالم المعالجات الموجهة للاجهزة المحمولة لتحقق بذلك نجاح أخر بعد النجاح الكبير في عالم المعالجات المكتبية

انطلاقة AMD في عالم معالجات الأجهزة المحمولة في عام 2011 مع معالجات APU Llano كانت بداية الطريق نحو تقديم مستويات أداء قوية متضمنة لحلول معالجات رسومية مدمجه باستهلاك طاقة منخفض. في تلك الفترة وما واكبتها من حلول تضمنت بلا شك هفوات وأخطاء خلال تلك المسيرة الطويلة التي جمعت العديد من المعالجات مثل Trinity في عام 2012 و Kabini في عام 2013 وCarrizo في عام 2015 واخيراً كنا مع معالجات Raven Ride و Picasso التي أطلقت في عام 2017 و 2019 وكانت اول معالجات مصنوعة من معمارية Zen.

اليوم تدخل AMD نحو عنوان جديد من القوة وحفظ الطاقة التي تسمح لها بشكل واضح وبما لا يدع مجالاً للشك بأن تعيد لصالحها نسبة مئوية جيدة من الحصة السوقية الخاصة بمعالجات الاجهزة المحمولة, خاصة مع سيطرت إنتل على هذا السوق بشكل كبير بفضل حلولها القوية وعلاقتها المتعددة مع مختلف الشركات المصنعة للأجهزة المحمولة, التي يشير لها البعض بالعلاقة المشبوهة نظراً للتاريخ الطويل من الحقائق حول منع Intel للعديد من الشركات باستخدام معالجات AMD مقابل عروض وصفقات مالية…لندع الماضي جانباً ونركز في الأهم.😑

المفارقة الواضحة خلال الأعوام الماضية ومنذ 2014 حتى اليوم 2020 هي في قدرة AMD من تقليص الفوارق بشكل كبير بينها وبين Intel على صعيد النواة الواحدة وتعدد الانوية, فخلال النظر إلى شريحة العرض هذه سنرى استمرار تفوق AMD الواضح عندما يأتي الأمر للمعالجات الرسومية المدمجة, بينما في عام 2019 بدأت الامور تخرج عن سيطرة Intel فيما يتعلق بمستوى الاداء مع الانوية المتعددة حيث اندفعت AMD كما تعلمون بسياسة زيادة عدد الانوبة بشكل كبير كسلاح لمواجهة Intel لتتخطى مؤخراً اقوى معالجاتها بشكل واضح سواء مع فئة معالجات Mainstream أو HEDT.

أما على صعيد الأداء للنواة الواحدة, فلقد كانت الغلبة دائماً لصالح Intel, إنما مع الوقت ركز مهندسي AMD على تطوير مستوى اداء النواة الواحدة بين معمارية Zen/Zen+/Zen2 لتحقق اليوم ولأول مرة منافسة شديدة وقريبة جداً على مستوى الأداء للنواة الواحدة.

رحب بعائلة معالجات AMD Ryzen 4000 Renoir

عائلة معالجات Ryzen 4000 أو Renoir ستدخل AMD نحو نجاح أخر في عالم المعالجات الموجهة للاجهزة المحمولة, فأحد الاهداف الرئيسية لهذه الشركة هو الوصول إلى مرحلة تستطيع فيها تقديم مستويات أداء رائدة تدفع بتجربة اللاعبين او المستخدمين مع مختلف البرامج نحو الامام, مع قوة معالج رسومي مدمجه مضاعفة…كل ذلك ضمن مستويات استهلاك طاقة منخفضة تسمح بالوصول لعمر بطارية طويل.

هي معادلة أصبحت AMD اليوم قادرة على تحقيقها بكل جدارة وهو ما يجعلنا متحمسين للغاية مع هذه العائلة الجديدة من معالجات APU SoC. هذه المعالجات الموجهة للأجهزة المحمولة فائقة الرقة تستند على معمارية Zen 2 بدقة تصنيع 7nm بقوة 8 انوية و 16 مسار الأولى من نوعها بالعالم. فرغم كل القوة التي تقدمها Intel في هذا المجال, فهي لا تستطيع حتى اليوم ان تقدم هذه المعادلة القوية كالتي تقدمها AMD اليوم.

 نحن إذاً أمام 3 خيارات من عائلة معالجات Ryzen 4000:

سلسلة معالجات U

هي تشكيلة من 5 معالجات موجهة للأجهزة المحمولة الاستهلاكية فائقة الرفع التي تقدم للمستخدمين خيارات متعددة تبدأ مع 4 أنوية حتى 8 انوية مما يمنحهم مستويات أداء ممتازة مع مختلف مهامهم اليومية. هذه السلسلة تستهلك 15 واط وهي تضم معالج Ryzen 7 4800U بثمانية انوية و 16 مسار بتردد 4.2GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 12MB, مع 8 وحدات حوسبة رسومية. معالج Ryzen 7 4700U بثمانية انوية و 16 مسار بتردد 4.1GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 12MB, مع 7 وحدات حوسبة رسومية.

ومعالج Ryzen 5 4600U بـ 6 انوية و 12 مسار بتردد 4.0GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 11MB, مع  6 وحدات حوسبة رسومية. معالج Ryzen 5 4500U بـ 6 انوية و 12 مسار بتردد 4.0GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 11MB, مع 6 وحدات حوسبة رسومية. معالج Ryzen 3 4300U بأربع انوية و 4 مسارات بتردد 3.7GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 6MB, مع 5 وحدات حوسبة رسومية.

سلسلة معالجات H

هي معالجات موجهة للأجهزة المحمولة المخصصة للاعبين ومبتكري المحتوى  قادرة على منح التجربة التي ترضي جميع اللاعبين. هذه السلسلة تضم معالج معالج Ryzen 7 4800H بثمانية انوية و 16 مسار بتردد 4.2GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 12MB, مع  7 وحدات حوسبة رسومية بتردد 1600MHz و معالج معالج Ryzen 5 4600H بـ 6 انوية و 12 مسار بتردد 4.0GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 11MB, مع  6 وحدات حوسبة رسومية بتردد 1500MHz. طبعاً كلاهما يستهلكان 45 واط من الطاقة.

ماذا عن Ryzen 4900H/4900HS؟ هل هو موجود حقاً؟

نعم, فمنذ ظهور أولى التسريبات التي رأيناها في نفس فترة معرض CES 2020, تأكدنا من أن هناك معالج أقوى من Ryzen 7 4800H  خاصة بعد رؤيتنا له مستخدم مع جهاز ASUS ZEPHYRUS G14 المحمول, لكن الأمور بقيت ضبابية لمعرفة مستوى الاداء والمواصفات, الأن تم الكشف عن كلا الأمرين. بداية سيكون هناك إصدارين, البداية ستكون مع معالج Ryzen 9 4900HS بثمانية انوية و 16 مسار بتردد 4.3GHz وبذاكرة مخبأة من المستوى الثالث بحجم 12MB, مع 8 وحدات حوسبة رسومية باستهلاك 35 واط, كما سيكون لدينا المعالج الأقوى Ryzen 9 4900H بثمانية انوية و 16 مسار دون الكشف عن مواصفاته سوى بالقول انه معالج قوي باستهلاك 45 واط قادم لنا في فترة الربيع من هذا العام, على المستوى الشخصي اتوقع ترددات أكبر سواء لنواة المعالج المركزي أو لنواة المعالج الرسومي.

سلسلة Pro

وهي عبارة عن تشكيلة من المعالجات الموجهة للأجهزة المحمولة التي تجمع بين التقنية الأكثر تقدماً والميزات الأمنية الأكثر حداثة من أجل المحترفين. للأسف لم يتم الكشف المزيد من التفاصيل حول هذه السلسلة من المعالجات.

السؤال المهم هنا..كيف استطاعت AMD صناعة هكذا معالجات؟

لو نظرنا إلى جزء من تاريخ معالجات APU لوجدنا أن معدلات استهلاك الطاقة قد انخفضت بشكل تدريجي بفضل العمل على تحسينها منذ عام 2015, ففي تلك الفترة الزمنية كان لدينا تشكيلة معالجات Kaveri التي كانت تستهلك مقدار مرتفع من الطاقة, تلت تلك المعالجات تشكيلة Carizzo في عام 2016 ثم Bristol Ridge في عام 2017, بعد ذلك Raven Ridge في 2018 و Picasso في عام 2019 وأخيراً مع المعالجات المميزة للغاية Renoir.

بين كل تلك المعالجات كان هناك مقدار لاستهلاك معالج APU نفسه بجانب استهلاك باقي النظام للطاقة, بالتأكيد معدلات استهلاك النظام انخفضت مع الزمن بفضل التطور الحاصل في مجال صناعة الأجهزة المحمولة, ولكن الأهم هو القدرة على تخفيض معدلات استهلاك الطاقة لتلك المعالجات نفسها رغم زيادة مقدار قوتها بشكل مضاعف, نحن نتحدث عن تحسين كفاءة الطاقة بمقدار 3.4 مرات! رغم زيادة معدلات الاداء..طبعاً إن عرف السبب بطل العجب كما يقال, فهذه الأرقام لم تأتي من فراغ.

فالاعتماد في صناعة الأجهزة المحمولة على شاشة بستهلاك 1 واط, أقراص SSD منخفضة استهلاك الطاقة مقارنة مع HDD, واختيار ذواكر LPDDR4x ذات استهلاك الطاقة الفائق الانخفاض ساعد على تقليل من استهلاك الجهاز ككل للطاقة, بينما على الجهة الاخرى تصميم رقاقة APU SoC الجديدة سمح لها بتقليل مستوى استهلاك الطاقة بقدر 20% مع أداء مقابل الواط أكثر بمرتين بفضل معمارية Zen 2 ودقة تصنيع 7nm التي سمحت بتحقيق ذلك.

مقارنة أخرى من AMD تضعنا في صورة التحسينات التي حدثت منذ الجيل الأول من معالجات Ryzen الموجهة للأجهزة المحمولة والتي صنعت بدقة 14nm, تلتها بعد ذلك معالجات الجيل الثاني بدقة تصنيع 12nm ثم مؤخراً معالجات الجيل الثالث بدقة تصنيع 7nm التي سمحت لنا بإعطاء أداء مقابل الواط أكثر بمرتين عن الحلول السابقة. بتفصيل أكبر, تبين ان لدقة تصنيع 7nm الدور الاكبر في تحسين معدلات استهلاك الطاقة بجانب ما نسبته 20% إلى 30% للتحسين الذي جرى على بنية التصميم للرقاقة + تحسين IPC المسؤول عن دفع الاداء نحو الأمام بنسبة 15% مع معمارية Zen 2 “وهي تعني عدد التعليمات أو الاوامر التي أصبح المعالج قادر على معالجتها خلال النبضة الواحدة للتردد”.

ماهو نصيب اللاعبين من كل ذلك؟

نصيبكم أيها اللاعبون من هذه المعالجات هو حصولكم على مستويات أداء قوية تحطم فيها أقوى معالجات Intel الموجهة للأجهزة المحمولة, ليس ذلك فحسب! بل ستحصلون على كل ذلك الأداء عند نفس معدل الاستهلاك الطاقة الذي نراه مع معالجات Intel وهو أمر يثير الاهتمام, فأنا شخصياً أصبحت معجب بما أراه الأن على أرض الواقع من معالجات Ryzen 4000.

فرغم إعجابي القديم بفكرة معالجات APU منذ انطلاقتها في عام 2011, إلا أنني اعتبر ما أراه اليوم هو الجوهر الحقيقي لفكرة معالجات APU, وكل ما كنت أراه سابقاً ما كان إلا جزء من مراحل التطوير والتنقيح وتلافي الأخطاء الكثيرة التي وقعت بها الشركة لتصل بنا اليوم نحو بر الأمان.

مستوى الاداء مع سلسلة معالجات H

بداية لدينا معالج Ryzen 7 4800H الذي حطم معالج i9 9880H على الالعاب بنسبة تتراوح بـ 37%! على الرغم من أن كلاهما معالجات بثمانية انوية وباستهلاك 45 واط. بينما مع البرامج التي يستخدمها مبتكري المحتوى, فلقد استطاع بأن يتفوق على نفس المعالج بنسبة 12% بينما تفوق بنسبة 46% على معالج i7 9750H.

استعرضت AMD أيضاً مستويات الاداء لمعالج Ryzen 7 4800H مقارنة بمعالج i7 9750H باستخدام بطاقة رسومية منفصلة RTX 2060, والنتائج كانت واضحة سواء في برامج مبتكرى المحتوى, أو مع ألعاب eSport وحتى أشهر العناوين لألعاب AAA التي تميل نحو تفوق Ryzen 7 4800H بدون نقاش.

إن كنت متحمس لرؤية مستويات الاداء مع معالج Ryzen 9 4900HS فلقد كشفت AMD عن بعض من تلك النتائج. مع العلم أن هدف الشركة من معالجات HS هو تقديم اجهزة محمولة بتصميم مخصص للاعبين ضمن معيار يجمع بين معالجات تستهلك فقط 35 واط مع قوة حوسبية ممتازة مقترنة مع بطاقات رسومية منفصلة عالية الأداء ضمن استهلاك طاقة كفؤة, مع سهولة التنقل به نظراً لوزنه المنخفض بتصميم رفيع لا يتجاوز 20mm/21mm…والاهم بنظري هو ضمان عمر بطارية طويل يصل إلى 10 ساعات متواصلة أثناء تشغيل الفيديو, مع الإشارة أنها قابلة لكي تتجاوز 10 ساعات في حالة قمت بالعمل على نظام حفظ الطاقة المتوفر مع التعريف.

الأمر لم يأتي من فراغ, فالدراسة التي اعتمدت عليها AMD تظهر التوجه نحو أجهزة محمولة بتصميم أخف وأكثر رفعاً بدلاً من الاعتماد على الاجهزة المحمولة التي تأتي بتصميم ذو وزن ثقيل وسماكة تتجاوز 21mm. فرغم أن الأجهزة المحمولة ذات الحجم الكبير كانت تعتبر الأفضل على الإطلاق عندما يأتي الأمر لمستوى الأداء, إلا اننا وفي هذا العصر الجديد أصبحت الأمور مختلفة, فلم يعد الأمر مرتبط بسماكة ووزن الجهاز لتحدد لنا قوته, فاليوم اقوى الاجهزة المحمولة الموجهة للاعبين أصبحت تأتي بوزن خفيف وبسماكة منخفضة أقل من 21mm. هذا الأمر جعل شركة AMD تتجه نحو هذا الخيار وتعزز هذا النوع من الأجهزة نظراً للطلب الكبير عليها, كما هو الحال مع ما تقدمه NVIDIA من خلال تصميم MAX-Q.

النتائج واضحة ولا تحتاج إلى الكثير من الكلام, فلقد حطم معالج Ryzen 4900HS باستهلاك 45 واط معالج i9 9880H باستهلاك 45 واط ضمن مختلف التطبيقات التي لها علاقة بالقوة الحوسبية الخاصة بمبتكري المحتوى, بينما مع الالعاب وعند دمجها مع بطاقة رسومية منفصلة مثل RTX 2060 Max-Q فهي تضمن لك تحقيق معدلات إطلاق تتجاوز 120 فريم مع ألعاب eSport ومعدلات تتجاوز 60 فريم مع العناوين الكبيرة من ألعاب AAA.

تعزيز الاداء بشكل أفضل مع تقنية AMD SmartShift

لم تترك AMD وسيلة إلا وقدمتها لنا مع هذا الجيل الجديد, وها نحن الأن مع تقنية يطلق عليها بـ SmartShift فهي تقوم بشكل ديناميكي بالاستفادة من قوة المعالج المركزي والمعالج الرسومي المدمج والمعالج الرسومي المنفصل بوقت واحد وبناء على حاجتك, والأفضل من كل ذلك أنها تقوم بهذه العملية بدون الحاجة لتدخلك! فهي مهيئة للتعامل وتنفيذ عملية النقل الديناميكي بين المعالج المركزي والمعالج الرسومي المدمج والمعالج الرسومي بشكل مثالي. هذا يؤدي بلغة الأرقام إلى تحسين تجربتك مع الألعاب بنسبة 10% مع تحسين تجربتك مع برامج التصميم والمونتاج بنسبة 12%, أضف إلى ذلك  أن هذه التقنية حصرية على معالجات Ryzen و بطاقات RX.

مستوى الاداء مع سلسلة معالجات U

هذه المعالجات الموجهة للمستخدمين الراغبين بالحصول على قوة حوسبية ممتازة ضمن تصميم أجهزة محمولة خفيفة وعملية  ستجعلك مندهش بمدى قدرتها. فمعالج Ryzen 4800U  وعلى مستوى النواة الواحدة يتفوق على i7 1065G7 بنسبة 4% بينما على اختبار النواة المتعددة  اظهر تفوقاً على نفس المعالج بنسبة هائلة وصلت إلى 90%! ليكون قادر على تنفيذ العديد من المهام الحوسبية دون مشكلة. أما على صعيد البطاقة الرسومية المدمجه فلقد حقق تفوق بنسبة 28% مقارنة مع نفس المعالج, وهو شيء متوقع نظراً للأفضلية التي تمتاز بها معالجات AMD الرسومية المدمجه مقارنة بحلول Intel الضعيفة…لكن ذلك لن يستمر طويلاً خاصة مع اقتراب معمارية Xe لنرى إطلاق اولى المعالجات منها في هذا العام.

لم نكتفي بعد, فما زال لدينا المزيد من الاختبارات لنشاركها معكم. هذه السلسلة من المعالجات تريد ان تضرب كلاً من تشكيلة معالجات ICE LAKE و COMET LAKE, لان نظرية Intel  تخيرك بين دقة تصنيع 14nm بعدد انوية يصل إلى 6 أنوية أو دقة تصنيع 10nm بعدد انوية يصل إلى 4 أنوية…اما AMD فهي كمن تقول لك لما لا تحصل على أفضل مافي العالمين؟ دقة تصنيع 7nm مع 8 انوية بقوة معالج رسومي مدمج اكثر من ممتازة ضمن استهلاك طاقة منخفض, وبأجهزة محمولة ذات تصميم فائق الرقة.

كما تشاهد من شرائح العرض هناك مقارنة بين Ryzen 7 4800U بجانب 4700U مقابل i7 1065G7 و i7 10710U و i7 10510U…لاداعي بأن أتحدث عن النتائج فهي تتحدث عن نفسها سواء مع البرامج أو الالعاب, الفروقات واضحة لصالح AMD. حتى النتائج الخاصة بمعالجات Ryzen 5 4600U/4500U و Ryzen 3 4300U تحطم نظرية الأداء مقابل الواط نظراً لمستوى الاداء الواضح التي توفره مقارنة مع حلول Intel التي تعتبر حديثة ولم يمر سوى فترة زمنية بسيطة جداً على ظهورها!!

التعريفات لها نصيب في تحسين تجربتكم أيضاً!

على الرغم من المشاكل الهائلة التي أصابت مالكي بطاقات RX 5000 مؤخراً مع تعريفات Radeon, تؤكد AMD بأن التعريفات القادمة لعائلة معالجات Ryzen 4000 ستدفع بها نحو تجربة لعب ومستويات أداء ممتازة مع أفضل دعم ممكن لكل اللاعبين..عن نفسي أمل فقط عدم تكرار التجارب السيئة التي حدثت مع أجيال معالجات APU بسبب ضعف الدعم من قبل فريق تعريفات Radeon.

أبرز ما سوف تحصلون عليه أيها اللاعبون المالكون لهذا النوع من المعالجات, دعم لكل الالعاب الجديدة قبل يوم من الإصدار او بنفس اليوم التي تطلق به اللعبة لتوفير تجربة لعب ممتازة خالية من المشاكل متوافقة مع مختلف الإصدارات الخاصة بعائلة Ryzen 4000.

كما سيكون متاح لكم  ضمن التعريف: Game Center الذي يمنحكم الوصول السريع إلى قائمة الالعاب الخاصة بكم, System Status لتفقد حالة النظام والتأكد من أنه محدث حتى تاريخه, Settings يسمح لك بالدخول لتعديل إعدادات جودة الصورة والاداء وفقاً لما يناسبك ويناسب قوة جهازك المحمول, ميزة Radeon Image Sharpening تسمح لك بالحصول على المزيد من التفصيل في ألعابك مع السماح لك بالتحكم بدرجة الحدة, وإمكانية تعطيل/تمكين هذا الخيار حتى وانت بداخل اللعبة, مع دعم مختلف الالعاب المستندة على مكتبة  DX 11, 12  و Vulkan. يدعم أيضاً الالعاب المستندة على مكتبة DX9 ولكن مع بطاقات RDNA المنفصلة.

ميزة Radeon Anti-Lag تسمح لك بتقليل Input Lag لتقدم استجابة أسرع أثناء اللعب وهو أمر يهم مختلف اللاعبين اليوم, كما يقلل من التأخير من خلال إدارة أعباء عمل المعالج المركزي و المعالج الرسومي بشكل مثالي, الجيد أنك قادر على  تمكينه ليعمل على كل الالعاب أو تفعيله مع كل لعبة بشكل منفصل, كما يدعم الالعاب المستندة على مكتبة DX 9, DX 11. ميزة Radeon Boost تمنحكم لعب أكثر سرعة وسلاسة من خلال تعديل الدقة وجودة الدقة لتحصل على معدل فريمات مرتفع مع اللعبة التي قمت باختيارها, فقط عليك باختيار اللعبة وتفعيل هذا الخيار ثم تحديد معدل الدقة المراد تخفيضه. أخيراً لدينا خاصية Power Saver Profile التي تسمح لك بتنظيم الأداء مع جهازك المحمول بمعالج Ryzen , كما يساعد في توفير الطاقة بناء على حاجة اللعبة التي تلعبها.

ماذا لدى شركاء AMD من جديد؟

الخطة الواضحة من AMD هو جذب مختلف الشركات والشركاء نحو استخدام هذه المعالجات الجديدة, فهي تعمل على هذا الأمر بشكل مستمر منذ سنوات, وبالذات منذ عام 2018 التي بدأت فيها بطرح أكثر من 75 جاهز محمول يستخدم معالجات AMD APU مع توقعاتها بطرح مايزيد عن 100 تصميم يعمل بمعالجات Ryzen الجديدة في عام 2020 وبالذات في النصف الأول من هذا العام, أضف إلى توقعها بمضاعفة عدد الاجهزة المحمولة المطلقة بالأسواق والمخصصة للاعبين سنوياً.

عائلة معالجات Ryzen 3000H التي أطلقت في السابق نجحت في إعادة AMD نحو هذا السوق من خلال تشكيلة جيدة من الاجهزة من مختلف الشركات المصنعة أبرزهم ASUS/HP/MSI/ACER. ونظراً لوجود ما يتجاوز 90 مليون جهاز محمول موجهة للاعبين ومبتكري المحتوى, كان لابد من وجهة نظر AMD تقديم ما يتجاوز طموح هؤلاء المستخدمين.

اليوم الخيارات التي تقدمها لنا AMD تعتبر أكثر من ممتازة, فهل تعلم أن كل الأجهزة المحمولة المصممة من قبل الشركاء تم مراجعة تصميمها أولاً مع AMD لكي ترتقي للنتائج التي تريد لها ان تصل نحو كل هؤلاء المستخدمين, أضف إلى استخدام أفضل المكونات ذات الجودة العالية المصادق عليها من قبل مختبرات الشركة لكي تسمح بمعالجات Ryzen 4000 بأن تعرض أفضل ما لديها على صعيد الاداء واستهلاك الطاقة المنخفض.

كما تعرضت تلك الأجهزة لاختبارات طويلة ضمن معايير قاسية وصارمة قبل أن يتم شحن أي جهاز محمول بهذه المعالجات, أضف إلى متابعة كل المشاكل المتعلقة بتحديثات نظام التشغيل، تحديثات تعريفات بعد الشحن الأولي لها نحو الوكلاء والموزعين لتصل تلك الأجهزة إليكم بأكمل وجه…يبدو لي أن تأكيد AMD على هذه النقاط بشكل دقيق ماهو إلا محاولة منها لتلافي التجارب السيئة التي تعرض لها العديد من المستخدمين مع معالجات APU في السنوات الماضية بسبب قلة الدعم بعد فترة قصيرة من إطلاقها بالأسواق لتشعر كما لو أن تلك المعالجات ليست من صناعة AMD!

هناك تشكيلة كبيرة من الاجهزة التي تم عرضها مثل ASUS ROG Zephyrus G14 المزود بمعالج Ryzen 7 4800HS وبطاقة RTX 2060 مع ذاكرة DDR4 بحجم 32GB مع قرص SSD NVMe بحجم 1TB, كما رأينا بانفسنا كما تشاهدون من الصور إصدار اخر من نفس الجهاز المحمول ولكن بمعالج Ryzen 9 4900HS.

من ASUS أيضاً رأينا الجهاز المحمول TUF Gaming A15 بمعالج Ryzen 7 4800H مع بطاقة RTX 2060 وذاكرة DDR4 بحجم 32GB مع قرص SSD NVMe بأحجام تتراوح من 256GB حتى 1TB. وأخيراً رأينا الجهاز المحمول Lenovo YOGA SLIM 7 القادم بمعالج Ryzen 7 4800U باستهلاك 25 واط بدلاً من 15 واط! ذاكرة LPDDR4x وشاشة 14 بوصة بدقة FHD مع دعم تقنية FreeSync ودعم اتصال لاسلكي WiFi 6.

الشاشة التي يعتمد عليها المحمول تمتاز بعمق لوني sRGB بنسبة 100%, مع دعم Dolby Vision لتمنحكم صوتيات ومرئيات بجودة سينمائية…هذا المحمول سيكون متاح بالأسواق بسعر 850 دولار أمريكي. من وجهة نظري يبدو أن AMD تبدي اهتمام خاص بهذا الجهاز المحمول نظراً لوزنه الخفيف الذي يصل إلى 1.5 كغ فقط بسماكة 14.9mm, وصراحة تصميمه وشكله مثير للاهتمام خاصة إن كنت من كثيري التنقل وتريد جهاز يجمع بين 3 أمور وهي قوة الاداء, الوزن الخفيف, وعمر بطارية طويل.

في ختام حديثي ضمن الجزء الأول من هذا المقال, سأرفع القبعة لشركة AMD على ما قامت بتقديمه مع هذا الجيل الجديد من معالجات APU التي لطالما تعرضت لنكسات طويلة ومتعددة حتى وصلت اليوم إلى مرحلة تشبه إلى حد كبير ما كانت تحلم به AMD, نعم ما زال الطريق طويل لكي تحقق الهدف النهائي لمعالجات APU وهي رقاقة SoC قادرة على تشغيل كل شيء من برامج وألعاب دون الحاجة لبطاقة رسومية منفصلة, وأقصد هنا 1080 بكسل على معدل 60 فريم. انتظروني مساء اليوم مع الجزء الثاني من نظرتنا على هذه المعالجات والذي سيكون متعلق بالأمور التقنية بشكل أكبر 😉