الرئيسية المقالاتأزمة الـ Bottleneck “عنق الزجاجة” .. ما أسبابها وطرق حلها في 2019!

أزمة عنق الزجاجة أو الـ Bottleneck قد تكون من أشهر المشاكل في مجتمع مطوري أجهزة الكمبيوتر. قد تستمع إلى ذلك التعريف في العديد من مقاطع الفيديو الخاصة بتطوير الأجهزة أو  رأيتها في أحد المواقع التي تروج العديد من البرامج التي تروج لتطبيقات تلغي تلك المشكلة، وبالتأكيد لن تقوم بتحميلها لأنها لن تسعفك في أي شيء.

لكن عندما نتحدث عن تلك الأزمة؛ فنحن نتحدث عن وجود عنصر ما في جهاز الكمبيوتر يشكل أزمة تقليل لأداء الجهاز بشكل عام بسبب ضعفها مقارنة بباقي الأجزاء. وقد جائت تسمية “عنق الزجاجة” لأنك إذا أردت تفريغ المياه في أي كأس فارغ؛ ستعتمد سرعة الملء على فتحة الزجاجة. فمهما إحتوت الزجاجة على ماء، ستضطر إلى إنتظار نفس الوقت لتقوم بملئها.

نفس الفكرة موجودة في أجهزة الكمبيوتر، فيجب على جميع المكونات أن تتساوى مع بعضها في الأداء. إمتلاكك لأفضل بطاقة رسومية لن يفيدك بأي شيء إن لم تمتلك معالج قادر على مجاراة سرعتها وذاكرة عشوائية قادرة على حمل ونقل البيانات التي يتم إنتاجها من الإثنين. مما يؤدي إلى بطء شديد أو قلة إطارات أثناء لعبك لأجد الألعاب مهما كانت قلة احتياجاتها.

دعنا نوضح للجميع أنهم سيعانون دائماً من مشكلة الـ Bottleneck التي تحدثنا عنها. وهذا لأن كل أجهزة الكمبيوتر في العالم سيحدد أدائها بسبب وجود أحد العوامل الأضعف داخل الجهاز. لكن لماذا نستخدم كلمة الأضعف هنا؟

ويرجع هذا لأنك إن قمت بوضع أفضل بطاقة رسومية في السوق مع نظيرها من المعالجات، لن يستطيع أحدهم إستخدام موارد الأخر بشكل مثالي مثلما تتوقع. ففي النهاية أحدهم سيظل ضعيفاً في نظر الأخر. المشكلة ستظهر عندما تحدث مشكلة ما أثناء استخدامك للعبة ما أو أحد البرامج التي تعتمد على الرندرة أو تصميم الرسوميات بشكل عام.

سنقوم بتوضيح تلك الفكرة للجميع مع بعض النصائح التي ستجعلك تتخلص من تلك المشكلة أو تفادي حدوثها أثناء شرائك أو تجميعك لجهاز جديد حتى لا تنصدم في المستقبل وتقول “يا ليتني كنت.”.

أسباب أزمة الـ Bottleneck :

إنعدام التوازن بين القطع الداخلية:

كمبيوتر RAM Motherboard مروحة ADATA XPG D60G S40G

في الغالب ستحدث تلك الأزمة بسبب عدم توافق أو توازن الأداء بين أجزاء الكمبيوتر. فلا تكن مصمماً على تغيير بطاقتك الرسومية إن كنت تمتلك معالج ضعيف أو قديم لتقوم بتصميم تشكيلة بين الاثنين فتمنع معالجة الثاني لإطارات البطاقة الرسومية، فالمسألة مسألة سرعة لن يستطيع المعالج أن يتابعها بشكل جيد مثل ما تتوقع.

إختصارً للحديث، وضع أحد المعالجات القوية مع بطاقة رسومية ضعيفة ستشكل لك مشكلة بالتأكيد، وبالتأكيد لن تضع بطاقة قديمة ومعالج قديم سوياً لكي تمتلك جاهز سريع، بالتأكيد لن تفكر في هذا، اليس كذلك؟

عيب في أحد القطع:

 لو كان جهاز الكمبيوتر خاصتك يعمل بشكل جيد من يوم أو إثنين وأثناء تشغيلك لأحد الألعاب أو البرامج التي تحتاج إلى أداء قوي، سينتابك الشك في تغيير نظام التشغيل أو وجود مشكلة في التطبيق أو اللعبة التي تمارسها. لكن يجب أن ينتابك الشك في ما يخص أجزاء الكمبيوتر نفسها .

أحد المشاكل المعروفة هي حدوث مشكلة في الذاكرة العشوائية من أحد القطع على سطحها، أو وجود مشكلة في توصيلات الـ PCIe ومن الممكن أن تأتي المشكلة من وصلة الـ SATA المرتبطة بالوحدات التخزينية.

التأكد من سلامة حاسبك هي أسلم حل للتأكد من المشاكل في حاسبك عوضاً عن دفع الأموال في قطعة جديدة بدون الرجوع إلى فني متخصص في أجهزة الكمبيوتر عوضاً عن لعب هذا الدور بنفسك وزعم أن الأزمة قادمة من الـ Bottleneck.

تكدس الأتربة:

أتذكر أخر مرة قمت بتنظيف جهاز الكمبيوتر الخاص بك؟ بدأت في التردد؟ جيد. قد يعني هذا أن عليك القيام بالتأكيد من نظافة حاسبك لو أحسست ببطء في تحميل الجهاز أو أصوات عالية قادمة من الجهاز نفسه. تحميلك لتلك البرامج التي تراها على الانترنت التي تروج تسريع الجهاز لن يفيدك إن كان الجهاز خاصتك يعاني من تكدس الأتربة على أجزائه

قيامك بتنظيف تلك القطع بشكل دائم سيكون حلاً رائعاً لتلك المشاكل، لن يقوم بتسريع أداء حاسبك فقط. بل سيقلل تلك الأصوات التي لن تترجمها أذنيك أثناء تشغيله.

يمكنك تعلم تنظيف حاسبك من خلالنا عن طريق نقرك هنا.

تأخير التحديثات والملفات الغير مهمة:

Bottleneck الكمبيوتر البرامج

أحسنت في تنظيف حاسبك من الداخل، أصبحت مروحتك ولوحتك الأم نظيفة الآن. ما أجمل شكله الآن. لكن هل قمت بتنظيف النظام نفسه؟

يجب عليك أن تتخلص من تلك الملفات التي ستؤثر على أداء الكمبيوتر الخاص بك، مع التخلص من البرامج التي لن تفيدك. مع وجود تعريف غير محدث لبطاقتك الرسومية، ستكون تلك أسوأ كوابيسك. عليك أن تقوم بتحديث جميع التعريفات الخاصة بمكونات حاسبك مع تحديثات الـ BIOS لضمان أداء جيد لحاسبك. ويضمن تحديث نظام التشغيل الخاص بك إصلاح العديد من المشاكل بشكل دوري أيضاً.

أفضل الطرق لتفادي مشكلة الـ Bottleneck :

تحديث مكونات الحاسب الخاص بك:

أفضل الطرق لتفادي تلك الأزمة هي تحديث القطع التي مر الزمن عليها لأنها ستسبب أزمة لك في المستقبل. فإن كنت تملك المال الكافي، قم بتلك الخطوة مع التأكد أن القطعة التي ستغيرها تتوافق مع القطع الباقية من الكمبيوتر خاصتك. فشرائك لأفضل قطعة من الفئة الحالية لن يسعفك إن لم تتوافق مع باقي القطع. قيامك بموازنة قطع الحاسب الخاصة بك سيكون أفضل خيار أثناء شرائك لقطعة جديدة.

رفع ترددات القطع الداخلية:

صورة المعالج

إن لم تمتلك الأموال الكافية لتحديث الجهاز الخاص بك، من الممكن أن تفكر في القيام بعملية الـ Overclocking. والتي من الممكن القيام بها للمعالج والبطاقة الرسومية. لكن عليك أخذ الحذر وقراءة ما ستجده هنا قبل أخذ تلك الخطوة.

عن طريق رفع التردد لتلك القطع، ستجعلها قادرة على القيام بأعمال أشق من التي تم تصميمها من أجله في الأساس لكي تزيد أدائها. في بعض الأحيان قد تقلل أزمة عنق الزجاجة. وستكون تلك العملية أمنة إن كنت على دراية بما تفعل لكي تحصل على أداء أفضل بدون دفع الأموال الطائلة.

تشغيل التطبيقات على وضوح أعلى:

ما هو Screen Resolution

جملة غريبة، لك الحق في الاستعجاب. العديد من المعالجات لا تستطيع مجاراة البطاقات الرسومية في إنتاجها للإطارات. في بعض الأحيان قد يستخدم البرنامج ما يقارب من قوة المعالج كاملة. ولهذا يجب على البطاقة الرسومية أن تبطأ من إنتاجها لتتوافق مع المعالج. رفعك للوضوح الخاص بها ينقل العمل إلى البطاقة الرسومية. وذلك من أحد الحلول لتقليل هذا التأثير.