الرئيسية المقالاتهل تستطيع هذه الحافظة التقليل من خطر الإصابة بمرض السرطان؟

Pong, شركة أسترالية, تقول أنها قامت بتطوير حافظة جديدة للهواتف الذكية تساعد على تقليل درجة الإشعاع و زيادة الأداء.

تم تصنيع هذه الحافظة من مكونات تستخدمها منظمة NASA في مركباتها الفضائية, و لكن كيف نتأكد من أن هذه الحافظة تعمل؟

حالياً, لا نعلم تماماً مدى خطورة مشكلة إشعاع الهواتف, و لكن الدراسات الأحدث تقول أن مدة 50 دقيقة أو أكثر يمكنها التأثير على نشاط المخ, كما أن منظمة World Health Organization قامت بإعادة تصنيف إشعاع الهواتف ك “يمكنها التسبب في مرض السرطان للأفراد”

المشكلة التي تدعي شركة Pong أنها تستطيع حلها هى أن الأجهزة المحمولة تنبعث منها إشعاعات, و أن معظم هذه الإشعاعات يتم إمتصاصها من خلال الرأس و الجسم خلال قيام المستخدم بإجراء المكالمات, حافظة Pong, التي تدعم العديد من الهواتف الذكية, تقول الشركة أنها قادرة على تقليل تعرض الأشخاص لهذا الإشعاع بنسبة تصل إلى 95%.

و لكن بما أن آثار الإشعاع لا يظهر إلا مرور عقود كثيرة, كيف نعلم أن الحافظة تعمل بالفعل؟

قال Ryan McCaughey, رئيس قسم التكنولوجيا في الشركة, أنهم قاموا بعمل العديد من الإختبارات الدقيقة.

“المعيار الذي نعتمد عليه في بحثنا هو معيار SAR الأساسي, أو بمعني آخر Specific Absorption Rate “معدل الإمتصاص المحدد”, يتم إختبار جميع الهواتف الذكية على أساس هذا المعيار, و الذي نقوم به هو أننا نقارن آثار هاتف ذكي معين على SAR, مع إستخدام الحافظة و بدون إستخدامها”, و قد أضاف “إختبارات المعمل الخاص بنا, بجانب إختبارات المعامل المستقلة الآخرى, و التي نعتقد نحن أنها هامة جداً للتأكد من صحة ما ندعي, تظهر أن الحافظة الخاصة بنا تقوم بتقليل SAR بنسبة تصل إلى 95% تحت حدود السلامة الحالية”.