في أغلب الأوقات ، لا يحب فريق عرب هاردوير أن يقحم نفسه في مشاكل سياسية من أي جهة ، فنحن جهة مختصة فقط في الهاردوير ، الألعاب والتقنية بكافة أنواعها ، ولكن عندما يأتي اسم Video Games ضمن الكلام المتداول فنبقى يقظين لأي جديد ، وكما نعلم فقد قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإلقاء اللوم على الألعاب أو ال Video Games بشكل عام كسبب رئيسي في تسببها في حادثتي El Paso في ولاية تكساس بجانب حادثة Dayton في ولاية Ohio ، فما هو مصير الألعاب بعد تلك الإدعاءات وهل سيتم العمل بها أم لا ؟ سنعرف كل ذلك من خلال مقالتنا التفصيلية ..  

[embed]https://www.youtube.com/watch?v=PHboVKpGiaU[/embed]

ماذا حدث ؟

كل ما في الأمر هو أن مدينة El Paso في ولاية تكساس ، قد تعرضت لاعتداء إرهابي خطير أسفر عن مقتل 22 شخص وإصابة 24 آخرين ، ثم تبع ذلك الأمر حادثة أخري إرهابية في مدينة Dayton في ولاية Ohio والتي أسفرت عن مقتل 9 آخرين وإصابة 27 شخص ..ومن هنا بدأ دونالد ترامب بإيقاع اللوم على الألعاب كعامل مؤثر في نشر العنف 

Donald Trump

وبالطبع انقلبت الأوضاع على وسائل التواصل الإجتماعي تنديداً بتلك الأعمال ، حتى قام الرئيس دونالد ترامب بإلقاء كلمة ذكر فيها أن على أمريكا اتخاذ كل الوسائل الممكنة لردع العنف في كل مكان وأي منصة تروج لها وأشار الرئيس إلى الألعاب وقام بلومها على الحادثتين ، قائلاً بأنها تؤثر على الناس وتزيد من العنفوية لديهم ليترتب عليها أحداث إرهابية مثل هاتين الحادثتين ، وإليكم ما قاله بالضبط : "علينا التوقف عن تعظيم العنف في حياتنا ، وذلك يشمل كافة ألعاب ال Video التي تروج للعنف والمتواجدة في شتى الأماكن ، حيث من السهل الآن على صغار الشباب أن يحيطوا أنفسهم بأفكار ترحب وتحتفل بإثارة العنف ، وأخيراً يجب علينا التوقف عنها أو تقليلها بشكل كبير ، ويجب الشروع في ذلك من الآن "

هل تروج الألعاب للعنف كما يقول دونالد ترامب :

Video Games