Noon Black Friday
القائمة
قلعة من الرمال: كيف خسر نجم الكريبتو 16 مليار دولار في يوم واحد؟

قلعة من الرمال: كيف خسر نجم الكريبتو 16 مليار دولار في يوم واحد؟

منذ أسبوعين - بتاريخ 2022-11-13

قبل ثلاثة أسابيع، كان سام بنكمان فريد، أو SBF، الفتى الذهبي لصناعة العملات المشفرة، بثروته التي كانت تبلغ نحو 26 مليار دولار. الشاب، البالغ من العمر 30 عامًا، قاد واحدة من أكبر إمبراطوريات الصناعة وهي منصة FTX للتداول. ولكن في ظرف يوم واحد فحسب، فقد بنكمان ثروته الافتراضية بالكامل، التي كانت تقدر بنحو 16 مليار دولار، فيما وصفته صحيفة بلومبيرج بأنه "واحد من أعظم أحداث ضياع الثروات في التاريخ".

منصة تداول العملات المشفرة FTX انهارت تمامًا بعد أقل من عام من وصول قيمتها إلى 32 مليار دولار. فما الذي يحدث تحديدًا؟

ما هي قصة منصة التداول FTX؟

أشهر وأكبر منصة لتداول العملات المشفرة هي منصة Binance، تأتي بعدها في السوق منصة FTX، تلك المنصات تمكن العملاء من تداول العملات الرقمية في مقابل العملات الرقمية الأخرى أو في مقابل العملات التقليدية كالدولار واليورو، والعكس. يمكن تشبيهها بالبنوك في النظام المالي التقليدي الذي نتعامل به في حياتنا اليومية.

سام بنكمان هو مؤسس شركة FTX، التي يقع مقرها في جزر البهاما، وهي تعدّ من الشركات التي تبشر وتدعو إلى تبني العملات الرقمية، وأنفقت ملايين الدولارات في محاولة لإدخال قوانين تناسب هذه الصناعة في القوانين الأمريكية. منصة Binance على سبيل المثال، التي يقودها الملياردير الصيني تشانغبينج تشاو Changpeng Zhao، تعمل خارج الولايات المتحدة أيضًا، وتُتهم بمحاولات التهرب من القوانين التنظيمية، والمنصة وصاحبها كانوا من أوائل المستثمرين في شركة FTX.

ما الذي حدث؟

أي منصة لتداول العملات المشفرة تملك نسختها الخاصة من العملة، والتي تُعرف بالعملة المشفرة الأصلية، ويُطلق عليها (رمز Token)، مثلًا منصة FTX تملك عملة FTT، يستخدمها العملاء في دفع رسوم المعاملات على المنصة. وفي العام الماضي، باع الملياردير الصيني تشانغبينج تشاو حصته في شركة FTX إلى بنكمان، الذي دفع جزءًا من تلك الصفقة بعملة FTT.

بنكمان لا يملك تلك المنصة فقط، لكنه يملك شركة Alameda Research، وهو واحد من صناديق التحوط وشركة كبيرة في تداول العملات الرقمية. في الثاني من نوفمبر الجاري، أبلغ موقع Coindesk عن وثيقة مُسربة تُظهر أن شركة Alameda Research تملك كمية كبيرة بصورة غير طبيعية من رموز FTT، الخاصة بمنصة FTX، بما يعادل مليارات الدولارات، وتستخدمها كضمان للقروض. المشكلة أنه من المفترض أن شركة FTX وشركة Alameda شركتان منفصلتان، لكن التقرير أوضح أن علاقتهم المالية وثيقة جدًا.

وبهذا الوضع فإن أي انخفاض في قيمة عملة FTT سيتسبب في ضرر للشركتين، بالنظر إلى الملكية المشتركة لبنكمان. لكن عملة FTT نفسها لم يكن لها أي قيمة حقيقية تتجاوز وعد منصة FTX السابق بشراء أي منها بسعر 22 دولارًا، وهو ما يثير المخاوف أكثر بأن الشركة مجرد قلعة بُنيت من الرمال، كما يقول التعبير الإنجليزي. تخيل أن بطاقة الـ ATM الخاصة بك توقفت فجأة عن العمل لأن المدير التنفيذي للبنك قرر أن يضع أموالك في صفقات عالية الخطورة في شركة أخرى يملكها.

ثم في السادس من نوفمبر، أعلنت منصة Binance أنها ستبيع ما تملكه من عملات FTT، ما يعادل نحو 500 مليون دولار، بسبب هذا التسريب الأخير. وبسبب هذا انخفض سعر العملة وانطلق من يملكونها لبيعها خوفًا من السقوط الوشيك للشركة.

دخول وانسحاب شركة Binance!

تدافعت طلبات السحب على منصة FTX، والتي بلغت ما يعادل نحو 6 مليارات دولار على مدار ثلاثة أيام، في الوضع الطبيعي تصل عمليات السحب اليومية إلى عشرات الملايين من الدولارات، وبهذا بدأت الشركة الدخول في أزمة سيولة، مما يعني أنها لا تملك الأموال الكافية لتلبية كل هذه الطلبات. ثم بعدها بيومين، لجأت الشركة إلى شركة Binance، في محاولة لإنقاذ الموقف، أعلنت فيها المنصة الأكبر الاستحواذ على FTX، لكن السيد تشاو أضاف أن شركته تملك الحق في الانسحاب من الصفقة في أي وقت.

بعدها ذكر بنكمان إن الصفقة ستحمي عملاء الشركة وتسمح لها بإنهاء معالجة عمليات سحب الأموال من المنصة، محاولًا نفي الشائعات حول الصراع بين شركته FTX وشركة Binance. لكن يوم الأربعاء الماضي، أعلنت شركة Binance أنها ستوقف عملية الاستحواذ على شركة FTX، وذكرت أنها توصلت إلى هذا القرار بعد النظر إلى أوراق الشركة، وإجراء الفحوصات القانونية اللازمة، وبسبب التحقيقات الجارية حول سوء تنظيم واستخدام الأموال من شركة FTX، ومن هنا انهار الوضع أكثر، وتوالى سقوط أحجار الدومينو، وفجأة وصلت قيمة الشركة إلى 8 مليار دولار بعد أن كانت تبلغ 32 مليار دولار.

ثم في يوم الجمعة الماضي، أعلنت الشركة تقديمها طلبًا بالإفلاس، واستقال بنكمان من منصبة كرئيس تنفيذي للشركة.

عقارب الساعة تعود للوراء!

انهيار سوق العملات المشفرة أصبح أمرًا معتادًا خلال الشهور الماضية، ولكن حتى بالنسبة لصناعة معروفة بتقلباتها الثائرة، فإن سقوط بنكمان جاء بمثابة ضربة قاتلة. فمن المفترض أنه كان الفتى المعجزة لهذا العالم، وأنه يملك رؤية لمستقبل الصناعة كان يتخيل فيها أن تداول العملات الرقمية سيكون بسهولة التسوق على أمازون.

لكن حتى مع هذا الانهيار الأخير خلال الأشهر الماضية، لا يزال حلم وفكرة التشفير قائمًا كما صاغه ساتوشي ناكاموتو في أعقاب الأزمة المالية العالمية عام 2008، وهو ببساطة أن يضع حدّا لجشع البنوك العادية، ويجعل التعامل في الأموال دون وسيطًا بين الناس. ولكن الآن، وخلال عام 2022، يبدو أن العملات الرقمية في أضعف أحوالها والأهم أنها أظهرت، مرة تلو الأخرى، خضوعها لسيطرة صناعة تشبه النظام المالي العالمي الحالي.

قبل انهيار سوق العملات المشفرة هذا العام، بدا الأمر وكأن جزءًا كبيرًا من المستخدمين العاديين بدأوا الثقة في هذه الصناعة، لكن أزمة شركة FTX ستعيد عقارب الساعة إلى الوراء لسنوات.

أضف تعليق (0)
ذات صلة
Store Business