الرئيسية المقالات

كيف استطاعت بطاقات AMD RX 6000 أن تقف بوجه NVIDIA RTX 30 وبقوة؟

العودة هذه قد تؤسس لمرحلة يمكن تسميتها بـ “عودة العملاق الأحمر من جديد للفئة العليا” لان AMD بقيادة ليزا سو لا تريد أن تقف عند هذا المستوى, فهي قد كشفت واكدت في كلامها أن مهندسي فريق Radeon يعملون حالياً على معمارية RDNA 3 لتطويرها مع استخدام دقة تصنيع جديدة 🔥

العودة للمنافسة ضمن الفئة العليا ليس بالشيء السهل..فحالما تبتعد عن تلك الفئة تدريجياً يبدأ الخصم بتوسيع الفارق بينك وبينه حتى تصبح المنافسة أصعب عليك في المستقبل. التركيز على الفئة المنخفضة والمتوسطة ليس بالأمر السيء..فشركة AMD قدمت لنا عدد ممتاز من بطاقات Radeon المناسبة سعراً وأداءً لهذه الفئات إلا أن غيابها المستمر عن المنافسة ضمن الفئة العليا جعلها متأخرة عن منافسة الخصم.

مع معمارية RDNA 2..اللعبة تغيرت لصالح AMD ولأول مرة منذ فترة طويلة!! فلقد استطاعت أن تقلب الطاولة على NVIDIA وتفاجئها ببطاقات تنافس أقوى بطاقات RTX 30 ضمن الفئة العليا رغم الفارق الكبير من ناحية الأداء بين RTX 20 وRTX 30, إلا أن بطاقات RX 6000 قلصت ذلك الفارق بشكل مدهش وفقاً لنتائج AMD الخاصة. حتماً هناك تغيرات بمعمارية RDNA 2 جعلتها تندفع بمستوى أداء قوي مقابل الواط رغم الاعتماد على نفس دقة التصنيع السابقة 7nm والتي استخدمت مع بطاقات RX 5000.

بماذا سنتحدث ضمن هذا المقال؟ إن كنت متهم لمعرفة مستوى الأداء لبطاقات الجيل الجديد + الفوارق التي قدمتها معمارية RDNA 2 + نوعية التقنيات الحديثة التي أصبحت مدعومة الان…إذا جهز نفسك بقدح من شرابك المفضل “شخصياً استمتع بالنسكافيه اثناء كتابتي للمقالات الطويل ☕” وتابع معي عزيزي القارئ

كيف كان مستوى بطاقات RX 5000 ومعمارية RDNA الجيل الاول؟

RX6800_03

بالعودة للماضي سيتبين لك عزيزي القارئ أن AMD كانت تكافح لإصدار بطاقات RX 5000 من معمارية RDNA من الجيل الأول والتي أتت بتحديثات جيدة مقارنة بمعمارية GCN التي مضى عليها سنوات طويلة, فلقد حققت معمارية RDNA قفزة ممتازة من ناحية زيادة الأداء لكل واط بنسبة 50% وذلك يعود بفضل ما أتت به بنية تصميم المعمارية + استخدام دقة تصنيع 7nm التي حققت دفعة جيدة وتحسينات على صعيد زيادة الأداء وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة مقارنة بدقة 14nm التي استخدمت مع بطاقات RX 500 و RX Vega.

كمنافسة لبطاقات NVIDIA..لم تستطع AMD التفوق على أقوى بطاقات الخصم من عائلة RTX 20 حيث فشلت بمنافسة RTX 2080 Ti و RTX 2080 بجانب RTX 2080 SUPER. فما كانت تستطيع فعله بطاقة RX 5700 XT هو توفير مستوى أداء ممتاز على دقة 2K لتنافس RTX 2070 و RTX 2070 SUPER نوعاً ما…عدى ذلك لم تقدم لنا ما يجعلنا ننبهر بمستوى الأداء.

صحيح أن بطاقة Radeon VII قدمت أداء أفضل من RX 5700 XT إلا أن نسبة ذلك التفوق تعتبر بسيطة مما جعلها بمستوى أداء RTX 2070 SUPER. في تلك الفترة كانت NVIDIA تحقق مبيعات كبيرة لصالح بطاقاتها ونجحت بتحديث انوية معماريتها من خلال تشكيلة بطاقات RTX 20 SUPER التي تميزت بأداء أفضل ولكن بنفس سعر الجيل السابق RTX 20 “عدى بطاقة RTX 2060 SUPER”. بعد كل ما حدث, أيقنت AMD انها بحاجة إلى قفزة كبيرة بالأداء لكي تلحق بـ NVIDIA خاصة بعد قرب إطلاق بطاقات RTX 30 من معمارية Ampere التي كانت توصف بوحش لايقهر في عالم الألعاب خاصة مع كل ما تسرب حولها.

انتقلنا نحو معمارية RDNA 2 مع بطاقات RX 6000..كيف أصبح الوضع الأن؟

RX6800_06

بعد إطلاق بطاقات RTX 30 ورؤيتنا لمستوى الأداء الخاص بها بين RTX 3080 التي حققت تفوق جيد جداً يتراوح بين 30% حتى 35% على حساب RTX 2080 Ti بدقة 4k ومعادلة بطاقة RTX 3070 لأداء RTX 2080 Ti والتفوق عليها ببعض الالعاب على دقة 4K, ولا ننسى RTX 3090 التي تغرد لوحدها بمستوى أداء أفضل من RTX 2080 Ti بنسبة تتراوح بين 40% و 44% تقريباً.

أصبح الحديث المتداول بين المواقع التقنية على الشكل التالي: بعض المواقع توقعت فشل AMD بالوصول إلى مستوى بطاقات الفئة العليا من NVIDIA مع سلسلة بطاقات RTX 30 وبالذات مع RTX 3080, بينما بعض المواقع توقعت حدوث منافسة شرسة بين الطرفين…كتحليل على أرض الواقع كنا نعلم أن AMD لن تنتقل نحو دقة تصنيع جديدة كما كنا نعلم أن معمارية RDNA سيتم تحسينات لتأتي لنا بشكل أفضل من خلال معمارية الجيل الثاني RDNA 2 ولكن لم يكن أحد يتصور على الإطلاق أن تحصل المعمارية الجديدة على قفزة كبيرة من ناحية الأداء لكل واط مقارنة بالجيل السابق! نعم توقعت أنا شخصياً نسبة جيدة ولكن لم أكن اتصور أن ارى نسبة 54% مقارنة بمعمارية RDNA من الجيل الأول.

نحن نتحدث هنا عن تحسن بالأداء لكل واط بين معمارية GCN القديمة و RDNA 2 بنسبة تصل حتى 104%! هذا رقم كبير وتحسين هائل استطاع فيه مهندسي Radeon من استخراج كل قطرة وإدخال كل تحسين ممكن على بنية المعمارية وتركيبة الانوية لتصل إلى هكذا مستوى, يبدو لي أن مهندسي Radeon حصلوا على حماسة فريق مهندسي Zen الذين أبدعوا في التحسينات التي طرأت على معمارية Zen 3.

ليسمح لي البعض ممن سوف يتكلم حول هذه النقطة لاخبرك بشكل مباشر بأنه في عالم المعماريات الخاصة بالمعالجات الرسومية من الصعب جداً تحقيق هكذا نسب مئوية عندما نتحدث عن تحسين مستوى الأداء لكل واط, لأنه لطالما كانت نسبة التحسين تتراوح بين 20% إلى 35% حتى 40% بحالات قليلة جداً كما حدث مع معمارية Maxwell, أما أن تصل إلى نسبة 54% مقارنة بين تحديث معمارية جيل أول إلى معمارية محسنة وعلى نفس دقة التصنيع السابقة وهي 7nm..عندها ينبغي لكل من يقدر الأمور التقنية رفع القبعة لما قامت به AMD.

الوضع الأن مبشر للغاية رغم أن كل ما نراه من نتائج تعود لمختبرات AMD الخاصة والتي كما أقول دائماً – سواء اكانت النتائج من AMD/NVIDIA/Intel فعليك أن تضع بعضاَ من الملح – وأقصد هنا أنها قد تكون نتائج مبالغ بها أو إن صح التعبير مختارة بعناية لكي تظهر بهذا الشكل. وما أفضله كما يفضله الجميع هي النتائج التي تصدر من المواقع التقنية كما نفعل نحن من خلال مراجعتنا التي نقدمها لكم لكل ماهو جديد في عالم الهاردوير.

لكن بالعودة لما هو متاح حالياً نظراً لعدم السماح بطرح أي مراجعة للبطاقات في الوقت الحالي “المقرر أن تتاح في 8 نوفمبر” يتبين لنا توجيه صفعة نحو NVIDIA! نعم صفعة بسبب قدرتها على تقليص كل هذا الفارق ومنافسة ما لدى سلسلة RTX 30 من بطاقات..فحتى أقوى بطاقات NVIDIA لم تسلم من تلك الصفعة.

سلسلة RX 6000 تضم اليوم 3 إصدارات وهي RX 6900 XT و RX 6800 XT بجانب RX 6800, لاحقاً سنرى إصدارات أخرى مثل RX 6700 XT و RX 6700  بجانب RX 6600 XT. لكن ماهو متوفر لدينا اليوم يعتبر أكثر من كافي لمنافسة كل بطاقة من سلسلة RTX 30.

RTX 3090 VS RX 6900 XT

RX6800_30

على عرش الاداء يقف RTX 3090 وحيداً منذ أول يوم للإعلان عنه لكن يبدو أن هناك بطاقة أخرى سوف تزعجه كثيراً على هذا الموقع من خلال بطاقة RX 6900 XT التي كشرت عن أنيابها لتحقيق مستوى أداء ينافس تلك البطاقة على دقة 4K! بعض الألعاب تتفوق فيها البطاقة وبعض الالعاب تتعادل معها وبعض الالعاب تخسر بفارق بسيط. بالمجمل هكذا نتائج يمكن تفسيرها بالقول أن كلاً من بطاقة RTX 3090  و RX 6900 XT تنافس بعضهما البعض.

هذا الوحش القوي مجهز بـ 80 وحدة حوسبة معتمداً على نواة Navi 21 XTX التي تعادل 5120 معالج تدفق حيث كل وحدة حوسبة تضم 64 معالج تدفق, كما تضم 320 وحدة TMU, بجانب 128 وحدة ROP. على صعيد التردد تعمل نواة المعالج الرسومي بتردد قياسي 1429MHz ومع تردد GAME تعمل بـ 2015MHz بينما تردد Boost يصل إلى 2250MHz مع ذاكرة GDDR6 بحجم 16GB وبسرعة 16000Mbps بواجهة ذاكرة 256bit مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 512GB/s وذاكرة تخزين مخبأة بحجم 128MB وباستهلاك طاقة يصل حتى 300 واط. اما عن السعر فهي مسعرة بمبلغ 999 دولار ومقرر ان تتوفر بالأسواق في 8 ديسمبر.

كل واحد منهم وحش مستقل بنفسه وقادر على تحطيم كل شيء على دقة 4K فهذا أمر مفروغ منه, ولكن حالما نحاول أن نقارن بين مستوى الأداء لكل واحد منهم, سنجد التالي: شريحة عرض AMD وضعت مقارنة بين البطاقتين مع التنويه أن بطاقة RX 6900 XT تعمل بوضعية RAGE مع خاصية SMART ACCESS MEMORY.

وفقاً للنتائج, هناك 5 ألعاب تفوقت فيها RX 6900 XT على الخصم بنسبة غير معروفة نظراً لعدم معرفة نتائج بطاقة RTX 3090 وهناك لعبة واحدة تعادلت بها كما أن هناك 4 ألعاب تفوقت فيها RTX 3090 على RX 6900 XT..ماذا يعني ذلك؟ يعني ووفقاً لما أراه أن RX 6900 XT ستكون منافس حقيقي لـ RTX 3090 على دقة 4K. هل تعلم أنه بعد فتح كامل انوية التي تقدر بـ 80 وحدة حوسبة لهذه البطاقة حققت معمارية RNDA 2 نسبة زيادة بـ 65% زيادة الأداء لكل واط مقارنة بمعمارية RDNA من الجيل الأول!!

 هل يعني ذلك تفوق تلك البطاقة في كل المستويات؟ صراحة أعتقد أن تتبع الأشعة سوف يبقى النقطة الأقوى لصالح NVIDIA مقارنة بـ AMD والسبب أن معمارية Turing وزعت في بنية تصميمها 3 انواع من الانوية بداية مع الكودا كور المسؤولة عن العمليات الحوسبية لمكتبة DX بينما أنوية RT فهي مخصصة لمعالجات عمليات تتبع الأشعة أما أنوية Tensor فهي مخصصة لمعالجة عمليات التعلم العميق.

هذا التوزيع الذكي سمح لـ NVIDIA من تحقيق مستويات أداء أفضل على صعيد تتبع الأشعة مقارنة مع معمارية Pascal التي كانت ترتكز على انوية الكودا كور فقط ليكون الحمل بكامله على تلك الانوية, وعززت ذلك الأداء مع معمارية Ampere. الأمر يتكرر مع معمارية GCN و RDNA ولكن مع RDNA 2 اختلف الوضع قليلاً من خلال توزيع AMD مع كل وحدة حوسبة..وحدة معالجة لتتبع الأشعة تطلق عليها Ray Accelerator.

هذا يعني قدوم بطاقة RX 6900 XT بـ 80 وحدة مسرع لتتبع الأشعة…مع ذلك يبدو أن الوضع غير كافي في الوقت الحالي, وقد تحتاج AMD إلى زيادة ذلك العدد وجعل عدد وحدات الحوسبة المخصصة لتتبع الأشعة أكبر أو الإبقاء على نفس العدد ولكن مع إجراء تحسينات اخرى لنرى ذلك يحدث مع معمارية RDNA 3 قيد التطوير في الوقت الحالي.

مع ذلك…يبقى عامل السعر هو ما قد يغير توجهك لهذه البطاقات فبطاقة RX 6900 XT مسعرة بمبلغ 999 دولار بينما RTX 3090 مسعرة بمبلغ 1499 دولار و AMD تخبرنا بأن البطاقة تتعادل معها بالأداء بهذا السعر! الغلبة هنا لو صدقت أرقام AMD هي نحو RX 6900 XT بكل تأكيد ولكن يبقى للمراجعات كلام أخر لنرى فيها كل جوانب البطاقة من كل النواحي.

RTX 3080 VS RX 6800 XT

RX6800_15

اما البطاقة المميزة التي وضعت RTX 3080 صوب أعينها هي RX 6800 XT القادمة بـ 72 وحدة حوسبة معتمد على نواة Navi 21 XT التي تعادل 4608 معالج تدفق حيث كل وحدة حوسبة تضم 64 معالج تدفق, كما تضم 288 وحدة TMU, بجانب 128 وحدة ROP. على صعيد التردد تعمل نواة المعالج الرسومي بتردد قياسي 1487MHz ومع تردد GAME بـ 2015MHz بينما تردد Boost يصل إلى 2250MHz مع ذاكرة GDDR6 بحجم 16GB وبسرعة 16000Mbps بواجهة ذاكرة 256bit مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 512GB/s وذاكرة مخبأة بحجم 128MB وباستهلاك طاقة يصل حتى 300 واط. اما عن السعر فهي مسعرة بمبلغ 650 دولار ومقرر أن تتوفر بالأسواق في 18 نوفمبر.

يمكن القول أن هذه البطاقة قادرة على توفير تجربة ممتازة جداً على دقة 4K بمعدل يتجاوز 60 فريم بجانب الوصول لمعدل فريمات فائقة تصل إلى 120 فريم وأكثر مع دقة 2K لتضع بطاقة RTX 3080 في خطر بعد أن كانت التوقعات تميل إلى عدم قدرة بطاقات AMD من الجيل التالي منافسة هذه البطاقة. نتائج AMD الخاصة على دقة 4K تؤكد التالي: تفوق RX 6800 XT على الخصم من خلال 4 ألعاب وتعادله معها من خلال لعبتين وخسارته من RTX 3080 مع 4 ألعاب.

هذا يعني أن الأداء بينهما متقارب وكلاهما تنافس الأخرى, لكني مرة اخرى اتوقع تفوق بطاقة RTX 3080 على صعيد تتبع الأشعة بسبب أفضليتها على صعيد الانوية. ماذا عن 2K؟ تفوقت بطاقة RX 6800 XT مع 6 ألعاب على الخصم وخسرت RX 6800 XT من الخصم مع لعبتين. كما عرضت AMD فائدة الاعتماد على وضعية RAGE مع خاصية SMART ACCESS MEMORY التي تسمح بزيادة الاداء بشكل جيد مع الالعاب مقارنة بنفس البطاقة ولكن من دون الاعتماد على تلك الميزات.

 فارق السعر بينهما هو 50 دولار, أي أن RX 6800 XT هي أرخص ثمناً مما قد يشجع الكثير على التوجه لها خاصة مع استمرار مشاكل توفر بطاقة RTX 3080  بالأسواق بسبب النقص الحاصل في إنتاج البطاقة.

RTX 2080 Ti VS RX 6800

RX6800_27

أخيراً لدينا بطاقة يعتب عليها الكثير من اللاعبين بسبب السعر, لكن قبل الحديث عن ذلك لنتعرف عليها..هذه البطاقة موجهة لكي تنافس RTX 2080 Ti فهي قادمة بـ 72 وحدة حوسبة معتمد على نواة Navi 21 XL التي تعادل 3840 معالج تدفق حيث كل وحدة حوسبة تضم 60 معالج تدفق, كما تضم 240 وحدة TMU, بجانب 96 وحدة ROP.

على صعيد التردد تعمل نواة المعالج الرسومي بتردد قياسي 1372MHz ومع تردد GAME بـ 1815MHz بينما تردد Boost يصل إلى 2105MHz مع ذاكرة GDDR6 بحجم 16GB وبسرعة 16000Mbps بواجهة ذاكرة 256bit مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 512GB/s وذاكرة مخبأة بحجم 128MB وباستهلاك طاقة يصل حتى 250 واط. اما عن السعر فهي مسعرة بمبلغ 579 دولار ومقرر أن تتوفر بالأسواق في 18 نوفمبر أيضاً.

إن كنت تبحث عن بطاقة تنافس RTX 2080 Ti أو RTX 3070 للعب على دقة 4K ضمن معدل 60 فريم و أكثر فهذه البطاقة قادرة على فعل ذلك بسهولة, فمن خلال نظرتنا على شريحة العرض الخاصة بـ AMD يتبين لنا أنها أفضل بالاداء من الخصم مع 8 ألعاب وتتعادل معها من خلال لعبتين. بينما على دقة 2k فهي قادرة على توفير تجربة لعب ممتازة على الخصم بالتفوق عليه من خلال 10 ألعاب. العتب على هذه البطاقة هو السعر, فبما أنها تنافس RTX 2080 Ti أي أنها تواجه RTX 3070 المسعرة بمبلغ 500 دولار فلماذا تم تسعير بطاقة RX 6800 بمبلغ 579 دولار؟

بين RDNA 2  وRDNA…ماهي أهم التغيرات التي تم إحداثها على تلك المعمارية؟

حسناً, هنا سندخل في الكلام الدسم 😉 لذلك إن وصلت لمرحلة اكتفيت فيها من معرفة هذه البطاقات فلا داعي لكي تكمل بالقراءة, أما لو كنت تريد المزيد والمزيد من التفاصيل الدقيقة حول معمارية RDNA 2 والتقنيات الحديثة التي تدعمها, فلقد وصلت للمقطع المناسب لك ضمن هذا المقال المطول 👍

وضع هدف الذي تفكر الوصول إليه أمر سهل, ولكن تنفيذ ذلك على أرض الواقع هو الأمر الصعب, فخلال سنوات وسنوات طويلة في هذا المجال رأيت العديد من الشركات التي تضع خارطة عمل وتقول سوف أفعل كذا وأصل إلى كذا ولكن حالما يتم تنفيذ ذلك على أرض الواقع ترتطم بجدار من العوائق والمشاكل, وهنا يحضرني أن أذكر شركة Intel وكيف كانت تتوقع قدوم دقة 10nm الخاصة بها بناء على ما تراه في عام 2017 إلا أنها لم تستطع فعل ذلك حتى وصولنا إلى نهاية عام 2020!

يمكن القول أن AMD تنتهج سياسة كتومة في الكثير من الأحيان, فهي تخبرك بأنها تعمل على تطوير المعمارية القادمة للجيل التالي مثل RDNA 2 وتخبرك بأنها ستستخدم دقة تصنيع حالية أو حديثة ولكنها لا تخبرك بشيء أخر بل تترك الامور طي الكتمان لتركز على عملها…فالأرقام والنتائج هي خير من يحدد نجاحك من فشلك.

بماذا كانت تفكر AMD؟ أستطيع أن أقول أن AMD كانت تهدف إلى إجراء تحديثات عميقة في بنية المعمارية لعدة أسباب:

أولاً تحقيق الدعم الشامل لاحدث تقنيات مكتبة DirectX 12 Ultimate حتى تكون المعالجات الرسومية القادمة جاهزة لكل ما يمكن أن يستخدم من تلك المكتبة ومهيأة لذلك.

ثانياً دعم تقنية تتبع الأشعة التي أصبحت شيء رئيسي في عالم البطاقات والألعاب سواء كنت معجب بها أم لا..فهذا هو الواقع والواقع لا يمكن إنكاره, ولدعم تلك التقنية لا بد من إجراء تعديلات على المعمارية.

ثالثاً “وهو الاهم” التركيز على تحسين بنية المعمارية بالكامل..فليس هناك حل أخر لديها في الوقت الحالي خاصة انها تعلم بأنها ستستخدم مرة أخرى دقة تصنيع 7nm, أي ليس هناك زيادة في الأداء أو كفاءة طاقة محسنة تعود بالفضل لدقة التصنيع, وهذا يعتبر حمل إضافي على مهندسي الشركة….كيف إذاً استطاعت أن تحقق تحسين على صعيد الأداء لكل واط بهذه النسبة الكبيرة؟

يقال أن من فعلها أول مرة يمكن له أن يفعلها مرة أخرى..ليس شراطاً حدوث ذلك, ففي أول مرة كان الوضع مختلف وهو تدشين معمارية جديدة كلياً ضد معمارية عفا عليها الزمن وهي GCN حيث حصلنا وقتها على مستويات أداء مميزة وصلت نسبة تحسين الأداء لكل واط بنسبة 50%, لكن تكرار ذلك هو الأمر الأصعب.

بفضل عدد من الخطوات التي قامت بها استطاعت أن تتجاوز الهدف الموضوع أمامها, حيث حققت نسبة 54% على صعيد زيادة الأداء لكل واط! أي زيادة قدرها 104% بين معمارية GCN و معمارية الجيل الثاني RDNA 2. لربما يشكك البعض بهذه الأرقام ولكن لا اعتقد أن تضع AMD نفسها بهذا الموقف وتظهر لنا أرقام تتعلق بالمعمارية وتكون غير صحيحة, والسبب وراء ذلك أن المعمارية يفترض أن يصدر لها ما يطلق عليه بالـ Whitepaper وهو عرض تفصيلي لبنية المعمارية + المراجعات ومستوى أداء البطاقات سيكشف لنا فعلياً مدى التحسن الحاصل وبدقة لذلك ليس هناك مجال للكذب أو التحريف فيما يتعلق بهذه الأرقام الخاصة بالأداء لكل واط.

أولاً: تنقيح تصميم وحدات الحوسبة CU

أول خطوة قام بها فريق مهندسي Radeon هو تحسين بنية تصميم وحدات الحوسبة CU من خلال تنقيحها ورفع مستوى أدائها وجعلها أكثر كفاءة من ناحية استهلاك الطاقة. ثاني خطوة زيادة نسبة IPC “وهي تعني عدد التعليمات أو الاوامر التي أصبح المعالج قادر على معالجتها خلال النبضة الواحدة للتردد” من خلال إدخال الذاكرة المخبأة التي تطلق عليها AMD بـ Infinity Cache بحجم يصل إلى 128MB. ثالث خطوة رفع الترددات بشكل أفضل من السابق لكل وحدة حوسبة بنفس معدل استهلاك الطاقة!! نعم هذا ما كانت تركز عليه AMD واستطاعت فعله بفضل الاستفادة المهمة من معمارية Zen الثورية ومهندسي الفريق الأخر.

ما حدث وفقاً للمعلومات التي حصلنا عليها, هو إعادة تصميم وحدات الحوسبة لتنقيحها بشكل أفضل خاصة بعد التركيز على إدارة الطاقة الخاصة بها التي خضعت لعملية تحسين شاملة, فلقد تم إعادة صياغة مسار البيانات التي تتناقل في وحدة الحوسبة الواحدة لتقليل معدل استهلاك الطاقة, على الرغم من بقائها بنفس فكرة التصميم العامة وهي أن كل وحدة حوسبة تتضمن وحدتي SIMD وكل واحدة بـ 32 معالج تدفق.

إذاً مهندسي AMD لم يقوموا فقط بإيجاد بوابات تردد دقيقة للتخلص من إهدار الطاقة, فما يطلق عليه ببوابة التردد يتم تنفيذها عند هرميات مختلفة من التصميم “حتى الأن لا نعرف ماهو شكل التصميم المعتمد” وهي تحدد الأوضاع الكامنة للوحدات الوظيفية الكبرى ضمن بنية المعمارية. السبب وراء ذلك يعود إلى أن تكلقة نقل البيانات من ناحية الطاقة أكبر وأكثر عبئ على معدل استهلاك الطاقة مقارنة بمعدل استهلاك الطاقة أثناء معالجتها, لذلك أصبح هناك تركيز مضاعف حول هذه النقاط التي تشمل حتى عمليات استقبال وارسال وحدات البت من وإلى ذاكرة VRAM أو إرسالها لجزء أخر من بنية الرقاقة المكلف من ناحية استهلاك الطاقة.

ثانياً: رفع معدل الترددات ضمن نفس معدل استهلاك الطاقة

الأمر الثاني كان يرتكز على رفع معدل الترددات ولكن ضمن نفس معدل الاستهلاك..تبدو عملية معقدة؟ نعم هي عملية معقدة احتاجت فيها AMD إلى إجراء تحسينات مضاعفة على مستوى بنية رقاقة السيليكون ككل لتحسين معدل الترددات بزيادة قدرها 30% ضمن نفس معدل استهلاك الطاقة! للأسف لم يتم الإفصاح عن كيفية قدرتهم على الوصول لهذه المرحلة المتطورة في رفع التردد دون أي زيادة في استهلاك الطاقة, ولكن حالما يصدر Whitepaper سيكون متضمن لكل هذه التفاصيل التقنية المشوقة.

ثالثاً: ذاكرة Infinity Cache

الأمر الثالث Infinity Cache أو ذاكرة التخزين المخبأة التي اخذت فيها الفكرة من معمارية Zen التي تتضمن لذاكرة تخزين مخبأة من المستوى الثالث, لتكون اول مرة تستخدم مع بطاقة رسومية منفصلة موجهة نحو الحاسوب. هل لك أن تشرح ذلك بشكل موسع؟ بكل تأكيد عزيزي القارئ, بداية هي فكرة مشابه لما نراه مع معالجات Ryzen ومعمارية Zen في الاستفادة من الذاكرة المخبأة, حيث يمكن اعتبارها كذاكرة محلية تخزن مؤقتاً البيانات بدلاً من التوجه مباشرة نحو عمليات القراءة والكتابة إلى الذاكرة الرئيسية، لتوفر دعم للعمليات الكبيرة التي تكون أسرع بكثير بدلاً من الانتقال نحو ذاكرة VRAM.

سلسلة بطاقات RX 6000 وبالذات RX 6900 XT/RX 6800 XT/ RX 6800 تتضمن جميعهاً ذاكرة تخزين مخبأة بحجم 128MB وهي ستحصل على فائدة مهمة من وراء دمج ذلك ضمن قالب الرقاقة. فذاكرة التخزين المخبأة  عالية الأداء سيكون دورها مفيد وأكثر فائدة عند تشغيل الالعاب على دقة 4K و 2K بكسل. لأن ألية عمل هذه الذاكرة المخبأة هو تقليل زمن الوصول وخفض استهلاك الطاقة بشكل كبير ليوفر أداء أعلى من الحلول الأخرى التي تفتقد لذاكرة تخزين مخبأة ضمن قالب الرقاقة. كما انها تسمح للمعالج الرسومي من استقبال البيانات بسرعة أكبر بدلاً من الانتظار حتى تصل من وحدات ذاكرة VRAM, أضف إلى ذلك أنها تفيد بشكل كبير في تسريع عمليات تتبع الأشعة لأنها تستطيع الاحتفاظ ببعض من العمليات الحسابية المعقدة لتقنية تتبع الأشعة التي تعرف بـ Bounding Volume Hierarchy، أو BVH ضمن ذاكرة التخزين المخبأة.

إذاً دورها العام هو تحسين كفاءة الطاقة الإجمالية لمعمارية RDNA 2 من خلال تقليل زمن الوصول وهو ما يعني تقليل كمية حركة المرور التي يجب أن تذهب نحو VRAM التي تتطلب مقدار مرتفع من الطاقة. كان لدى AMD حلول أخرى ولكنها فضلت هذه الخطوة بسبب معرفتها بحجم معدل استهلاك الطاقة التي ستحصل عليه مقارنة بتلك الحلول. كما وضحت AMD بمقارنة لما يمكن أن يحدث من ناحية معدل الاستهلاك بين الاعتماد على ذاكرة التخزين المخبأة أو رفع واجهة الذاكرة إلى 384bit, ستتفاجئ بأن معدل استهلاك الطاقة عند استخدام واجهة ذاكرة 256bit مع ذاكرة التخزين المخبأة Infinity Cache تكلف من ناحية الطاقة ما نسبته 90% فقط مما تستهلكه واجهة ذاكرة 384bit لوحدها.

بقي فقط أمر واحد حول هذه النقطة وهي أن المساحة التي احتاجتها AMD  لتضمين ذاكرة التخزين المخبأة Infinity Cache بداخل قالب الرقاقة كان كبير, فوقاً للمعلومات التي حصلنا عليها تبين أن المساحة الشاغرة لهذه الذاكرة كان كبير فهي تحتاج إلى ما يعادل 6 مليار ترانزيستور لوحدها ضمن قالب نواة Navi 21.

خاصية مميزة وتسمى AMD Smart Access Memory

هذه الميزة المخصصة نحو نوع معين من الأنظمة تشمل معالجات AMD Ryzen 5000 واللوحات الأم التي تعمل بشريحة B550 و X570 مع البطاقات الرسومية من سلسلة Radeon RX 6000. الفائدة من هذه الخاصية هو منح معالجات AMD Ryzen وصولاً كاملاً إلى ذاكرة البطاقة الرسومية عالية السرعة GDDR6 بحجم 16GB بشكل مباشر، مما يسمح لها بتعديل عملية نقل البيانات من وحدة المركزي إلى وحدة المعالج الرسومي وتقليل تجزئة الذاكرة داخل حزمة VRAM لتوفر زيادة في الأداء تصل إلى 13%على البطاقة الرسومية AMD Radeon RX 6800 XT وذلك في اختبار شاركتنا به AMD على لعبة Forza Horizon 4 بدقة 4K  + عند دمجها مع وضع Rage Mode الجديد في كسر السرعة. ولا ننسى كذلك خاصية Radeon Anti-Lag التي تقلل بشكل كبير من زمن الخمول لتحسين تجربتك مع الالعاب.

دعم شامل لـ DirectX 12 Ultimate

الهدف الرئيسي من هذا الدعم هو منح مالكي بطاقات AMD الجديدة كامل المميزات المهمة ضمن هذه المكتبية الرسومية من تتبع الأشعة والحوسبة الفائقة بجانب التأثيرات النقطية ومعدل التظليل المتفاوت الذي يحسن من واقعية الألعاب ويجعلها تواكب ما نحن بحاجة إليه…كل هذه التعديلات التي ستستخدم مع الالعاب ستكون لبطاقات RX 6000 القدرة على دعمها ومعالجتها دون أي مشكلة.

NVIDIA ليست الوحيدة! AMD لديها مكتبة المؤثرات البصرية FidelityFX

بجانب دعم بطاقات RX 6000 لتقنية تتبع الأشعة لمنحنا إضاءة بالوقت الفعلي وواقعية الظل وانعكاسه على المحيط بشكل مثالي, سيكون لمكتبة المؤثرات البصرية FidelityFX دور مهم في تحسين جودة المشاهد الرسومية. فهي عبارة عن مجموعة من الادوات مفتوحة المصدر الموجهة لمطوري الالعاب على منصة AMD GPUOpen لإضافة تأثيرات الإضاءة والظل والانعكاس التي تسهل على المطورين إضافة تأثيرات عالية الجودة لتجعل الألعاب تبدو جميلة مع توفير التوازن الأمثل بين جودة المشهد الرسومي والأداء من ناحية الفريمات.

ولاننسى كذلك معدل التظليل المتغير (VSR) الذي يقلل بشكل ديناميكي من معدل التظليل لمناطق مختلفة من الإطارات التي لا تتطلب مستوى عالٍ من إظهار التفاصيل المرئية, مما يوفر مستويات أعلى من الأداء العام مع تغيير ضئيل أو معدوم في جودة الصورة.

مرحباً ببطاقات AMD Radeon ضمن الفئة العليا

نعم, يحق للجميع اليوم أن يرحب ويثني على عمل فريق مهندسي Radeon اللذين استطاعوا من تحقيق المستحيل بدفع مستوى الأداء لكل واط بمقدار يتراوح بين 54% إلى 65% مقارنة بمعمارية RDNA من الجيل الاول على ونفس دقة التصنيع الحالية 7nm فقط من خلال إجراء تعديلات مهمة على صعيد بنية النواة + تعزيزها بعدد من التقنيات الحديثة.

العودة هذه قد تؤسس لمرحلة يمكن تسميتها بـ “عودة العملاق الأحمر من جديد للفئة العليا” لان AMD بقيادة ليزا سو لا تريد أن تقف عند هذا المستوى, فهي قد كشفت واكدت في كلامها أن مهندسي فريق Radeon يعملون حالياً على معمارية RDNA 3 لتطويرها مع استخدام دقة تصنيع جديدة, وعلى ما يبدو أننا مقبلين على دقة 5nm مع سلسلة بطاقات RX 7000 التي قد ترى النور في نهاية عام 2021.

هل سيكون لـ NVIDIA الكثير من الحلول؟ نعم وبكل تأكيد, فما لدى NVIDIA حالياً من حلول سيجعلها قادرة على تحمل هذه الضربة من AMD. فحرب الأسعار ستكون كفيلة بتغير الوضع لصالح عدد من البطاقات كما أن قدرة NVIDIA على طرح  بطاقات أقوى من خلال تنقيح الأنوية ممكن وبقوة كما حدث مع معمارية Turing وبطاقات SUPER للرد على ما لدى العملاق الأحمر.

يبقى السؤال من سوف يتنزع عرش الأداء الأفضل لأقوى بطاقة رسومية أحادية النواة؟ حتى الان يقال أن بطاقة RTX 3090 هي الأفضل عطفاً على قدرتها في تتبع الأشعة, بينما من الجهة الثانية تميل الأطراف الاخرى للقول بأن RX 6900 XT هي الأفضل مع معدل الإطارات المرتفعة القادرة على تحقيقه مع الالعاب وعلى دقة 4K…الجواب النهائي؟ سيكون ذلك ضمن المراجعة التي سنختبر فيها كلتا البطاقتين لنعرف بدقة من هو صاحب هذا اللقب المحبب بشدة لـ NVIDIA والذي غاب كثيراً عن AMD لسنوات وسنوات..فهل ستعود من جديد لتتصدر هذا اللقب؟🏆

Advertisement