Advertisement
الرئيسية المقالاتتجربتنا لساعة هواوي الذكية Huawei Watch GT 2

هل فكرت من قبل في اقتناء ساعة ذكية؟ هذا السؤال تردد في ذهنك بالتأكيد إذا كنت من المهتمين بالتقنية وبكل ما هو جديد ولكنك غالباً ما وجدت نفسك في النهاية تائه بين أهمية تلك الأجهزة وما تقدمه وبين الأنواع العديدة المتوفرة منها بالأسواق. نحن في عرب هاردوير قمنا بتجربة ساعة هواوي الجديدة Huawei Watch GT 2 خلال الفترة الماضية ورأينا أن تجربتنا المميزة لتلك الساعة قد تساعدك في تغيير فكرتك عن الساعات الذكية ككل وما تقدمه للمستخدمين.

لذا وبدون مقدمات طويلة دعونا نشارككم في السطور التالية تجربتنا لساعة هواوي الجديدة Huawei Watch GT 2.

نظرة عامة

تقدم هواوي ساعة Watch GT 2 بحجمين مختلفين, الساعة الأولى بحجم 46 مم والثانية بحجم 42 مم. الساعتان تعملان بشاشة AMOLED ولكن الساعة الأكبر تأتي بشاشة 1.39 بوصة بدقة 454×454 بيكسل بينما النسخة الصغيرة تأتي بشاشة 1.2 بوصة بدقة 390×390 بيكسل. الفارق بين الساعتين يمتد كذلك إلى حجم البطارية فالساعة الأكبر بضعف حجم بطارية الصغيرة تقريباً فالأكبر ببطارية 455 ميللي أمبير والأخرى ببطارية 215 مللي أمبير.

الفارق بين الساعتين ينحصر في النقاط السابقة فهواوي حافظت على نفس التصميم في الساعتين فكلاهما مصنع من الـ Stainless Steel ومدعوم بمعالج هواوي A1 المخصص للساعات الذكية. الساعتان كذلك مقاومتان للمياه حتى عمق 50 متر ما يجعلهما حول يديك طيلة الوقت ولكننا سنتحدث عن هذه النقطة لاحقاً.

وبعيداً عن المواصفات توفر هواوي عدة خيارات لمعصم اليد بين الجلد, الـ Stainless Steel وبعض الخيارات الرياضية والكلاسيكية الأخرى ولكننا في عرب هاردوير حصلنا على معصم يد رياضي ولكني كنت أفضل المعصم الجلد لأنه يعطي طابع كلاسيكي للساعة. الساعة التي وصلتنا كذلك هي النسخة الكبيرة 46 مم وفي رأي هي أفضل من الحجم الصغير. قد يختلف البعض معي في هذا الرأي فهي تفضيلات شخصية في النهاية ولكنني لم اشعر أنها أكبر من ساعتي التقليدية.

ما الجديد الذي تقدمه Watch GT 2 الذكية؟

حسناً بعيداً عن تصميم الساعة المميز الذي يمكنك الحصول عليه في أي ساعة تقليدية دعونا ننتقل لما هي قادرة فعلاً على تقديمه. بصورة موجزة يمكن استخدام ساعة Huawei Watch GT 2 في استقبال الإشعارات, الرد على المكالمات مباشرة من الساعة, تشغيل الموسيقي من الهاتف أو بصورة منفصلة مباشرة من الساعة, ربط السماعات اللاسلكية بالساعة, متابعة النشاط الرياضي من حساب عدد الخطوات ومدة الجري وكعداد للتمارين الرياضية المختلفة.

الساعة يمكن كذلك استخدامها ككشاف في الظلام وكمنبه في الليل ولكن أبرز ما تقدمه هو متابعة حالة النوم وقياس حالة الجسم وحساب عدد ساعات النوم, عدد مرات الاستيقاظ ليلاً وتحديد حالة النوم النهائية. تلك العملية تعتمد بشكل كبير على متابعة نبضات القلب باستخدام المستشعر المتواجد في الساعة, قياس نبضات القلب لا يعمل فقط أثناء النوم بل يعمل بصورة متقطعة خلال اليوم ليقيس حالة الجسم وليقدم للمستخدم تقرير عن مستوى الضغط النفسي وحالة الجسد بصورة يومية وأسبوعية.

كيف تعمل Huawei Watch GT 2 ؟

للأسف الطريقة الوحيدة لربط الساعة بهاتفك الذكي هي عن طريقة تطبيق Huawei Health أو Huawei Wear. لا أرجح الاعتماد على التطبيق الأخير بسبب انحصار إمكانياته على توصيل الساعة بالهاتف بينما يقدم Huawei Health تجربة كاملة للمستخدم ليس فقط من الجهة الصحية ولكن بدعمه لكافة مميزات الساعة.

التطبيق متاح للتحميل من أي هاتف اندرويد بإصدار Android 4.4.4 ولكن في رأي استخدامها مع أحد هواتف هواوي هو أفضل اختيار نظراً لأن الساعة تعمل بنظام مخصص من هواوي باسم Huawei Lite OS. تلك الخطوة وإن كان يظنها البعض غريبة ولكن كافة المنافسين يتبعون نفس السياسة حتى سامسونج تُطلق ساعاتها بنظام Tizen OS وليس Wear OS الذي تطوره جوجل.

بعد توصيل الساعة بهاتفك الذكي سيتطلب منك التطبيق صلاحيات للوصول للإشعارات, جهات الاتصال, مشغل الموسيقي, المكالمات وبعض الصلاحيات الأخرى. الموافقة على تلك الصلاحيات ضروري من أجل الاستفادة من كافة مميزات الساعة.

تجربة Huawei Watch GT 2

تقدم الساعة تجربة عملية في الاستخدام ستجعلك تستغني عن هاتفك في الكثير من الأوقات. أولاً الحصول على الإشعارات ومتابعة الإشعارات الواردة مباشرة من الهاتف أمراً مميز خاصة إذا كنت في اجتماع أو في أحد الفصول الدراسية والتي لن يحبذ فيها استخدامك للهاتف أمام الجميع.

لا يمكن للأسف الرد على الإشعارات أو الرسائل الواردة مباشرة من الساعة حتى عبر الرسائل الصوتية برغم توافر ميكروفون ومكبر للصوت. مكبر الصوت والميكروفون يمكن استخدامهم في الرد على المكالمات مباشرة من الساعة, لا أدرى في الحقيقة ما الفائدة من هذه الخاصية فأنا لست من الأشخاص الذي يمكنهم الرد على مكالمة أثناء تشغيل مكبر الصوت ولكن تجربتنا أظهرت أن جودة الميكروفون ومكبر الصوت أثناء المكالمات جيدة. الساعة لا تدعم الاتصال الشبكي أو شرائح الاتصال ما يعني أن المكالمات الواردة ستكون فقط في حال اتصال الساعة بالهاتف.

هواوي وفرت في ساعتها الجديدة 4 جيجابايت من الذاكرة التخزينية (2.1 جيجابايت متاحة للمستخدم). يمكن استخدام تلك المساحة في حفظ 10 أرقام للاتصال بهم مباشرة من الساعة أو تحميل الموسيقي المفضلة لديك لتشغلها ماشرة من الساعة دون الحاجة للهاتف. يمكنك كذلك توصيل سماعات لاسلكية مباشرة بالساعة لتحصل على تجربة متكاملة دون الحاجة للهاتف.

فيما يخص تجربة الساعة في الرياضة فلم تشوب التجربة أي مشاكل, الساعة قادرة على متابعة وحساب النشاط الرياضي بكل سلاسة ودقة كما أنها مزودة بتقنية تحديد الموقع (GPS, Glonass, Galileo) وعدد من المستشعرات الأخرى مثل Accelerometer, gyroscope, geomagnetic sensor ومستشعر لقياس ضغط الهواء. لا يوجد الكثير هنا لنذكره سوي أن ممارسة التمارين الرياضية وحساب مدة النشاط وفي يدك ساعة أفضل بكثير من أن يكون في جيبك هاتف.

البطارية

روجت هواوي لساعتها الجديدة بأن بطاريتها تدوم حتى أسبوعين من العمل المتواصل. ما ذكرته هواوي في إعلاناتها كان حقيقياً فشحنة واحدة للساعة كافية لتستمر الساعة لأسبوعين كاملين باستخدام متنوع بين النشاط الرياضي, تشغيل الشاشة وقياس نبضات القلب. هذا الرقم للأسف يقل إلى النصف في حالة تفعيل نمط Always On Display ولكن في رأي لا فائدة من ساعة لا يمكنني معرفة الوقت فقط بالنظر إليها.

أداء البطارية الجيد سيساعد في الحفاظ على الساعة بين يديك وتحولها لجزء من حياتك اليومية فلن تحتاج لخلعها في أي وقت كان ذلك أثناء النوم أو حتى عند السباحة تحت الماء.

يمكن شحن Huawei Watch GT 2 من خلال شاحن USB-C فقط لإنها لا تدعم خاصية الشحن اللاسلكي.

في النهاية كانت تجربتنا لساعة هواوي الذكية تجربة مرضية, ربما ينقصها بعض التفاصيل الصغيرة ولكن في المجمل قدمت الساعة كل ما يمكنك انتظاره من واحدة من أفضل الساعات الذكية حالياً.

Advertisement