إنتل تعلن عن سلسلة معالجات Core X HEDT بقيادة i9-9980XE القادم مع 18 نواة - عرب هاردوير

بعيداً عن فئة Mainstream, هناك فئة اخرى لعشاق الاداء الأقوى وهي HEDT التي تعتبر وحش حقيقي في مجال ابتكار المحتوى وتشغيل مختلف المهام دون القلق حول أي شيء. فقوة انويتها وعددها الكبير يجعلها قادرة على التعامل مع أي مهام تضعها فيه سواء من ناحية البرامج أو من ناحية الألعاب…لن يقف بطريقها شيء. الاختلاف بين هذه الإصدارات السبعة الجديدة من إنتل هو عدد الانوية والمسارات لتختار ما يناسبك منها وفقاً للميزانية التي تناسب جيبك الخاص.

المعالجات المركزية الجديدة التي تحمل إسم Basin Falls المحدثة تصلنا للرد على جديد AMD مع معالجات Threadripper 2000 من الجيل الثاني والتي تصنف بمعالجات HEDT المخصصة لمبتكري المحتوى, والباحثين عن الاداء الأفضل على الإطلاق سواء في عالم الالعاب وعالم التصميم والمونتاج. هذه العائلة الجديدة من المعالجات التي تأتي تحت سلسلة Core X تعمل بشكل متوافق مع اللوحات الام الحالية بشريحة X299 وسوكيت LGA 2066 أي ليس هناك حاجة إلى أي عملية تحديث اللوحة الأم التي لديك فقط حدث البيوس وانطلق بتشغيل أي من هذه المعالجات المركزية عليها.

التحديث الذي طرأ على هذه المعالجات كان بزيادة الترددات لتحقيق دفعة إضافية من الاداء, أضف إلى ذلك تأتي كل هذه المعالجات السبعه مع 68 خط PCIe 3.0 وتتوزع التشكيلة بداية مع 8 انوية و 16 مسار لتصل حتى 18 نواة و 36 مسار. هذه المعالجات ستدعم ذاكرة عشوائية DDR4 بوضعية quad-channel وستكون جميعها مصنوعة بدقة تصنيع ++14nm المحدثة. كذلك حدثت إنتل نوعية المادة الموصلة بين غطاء المعالج المركزي IHS و نواة المعالج المركزي باستخدام مادة STIM وهي واجهة حرارية ملحومة بين سطح المعالج وقالب النواة لتوفر زيادة في الاتصال الحراري بين قالب المعالج المركزي والغطاء المعدني الذي يغطي المعالج المرموز له بـ IHS. هذا الأمر يعني نقل حراري أفضل الذي ينتج عنه قدرة كسر سرعة أعلى وهو ما يحتاج إليه اللاعبون اليوم. فحتى ميزة Turbo Boost سوف تسمح للمعالج بالوصول لترددات أعلى بفضل هذا التوصيل الحراري الفعال.

من التحسينات التي طرأت على هذه المعالجات هو تحسين تقنية Turbo Boost Max التي أصبحت الأن تعزز من تردد المعالج المركزي الذي يعمل من خلال تقنية Turbo Boost 2.0 بزيادة قدرها 100MHz. كنت قد ذكرت لكم أن كل المعالجات السبعة تدعم 68 خط PCIe ولكن صراحة المعالج المركزي سيدعم 44 خط PCIe فقط بينما شريحة اللوحة ستدعم 24 خط PCIe وهو أقل مما تدعمه معالجات AMD التي تصل إلى 64 خط PCIe.

بالمناسبة اعتمدت إنتل مع هذه المعالجات المحدثة على نفس تصميم الجيل السابق مستخدمة معمارية mesh التي تبدو أنها حققت لإنتل ما تحتاج إليه مع هذه المعالجات, فهي مستخدمة كذلك مع سلسلة معالجات Xeon. تعتمد إنتل في خارطة عملها على تصنيع ثلاث قوالب مختلفة مستندة على تعداد النواة الإجمالي بداية مع تصميم LCC (تعداد نواة منخفض)، HCC (تعداد نواة عالي) و XCC (تعداد نواة هائل).

بامتلاك الأحجام الثلاث المختلفة، فإن إنتل تحسن من تصنيعها وتكلفة إنتاجها, فتصميم قالب LCC الأصغر سيمكن إنتل من تعطيل او تفعيل الانوية بين 4 إلى 10 انوية كحد أعلى. بينما تصميم قالب HCC فهو سيمنحنا تعطيل او تفعيل الانوية بين 10 حتى 18 نواة، أما تصميم قالب XCC فهو يمنح إنتل تصنيع معالج مركزي يصل حتى 28 نواة في رقاقة واحدة. هذه الاعتمادية في تصميم القوالب هدفه الأول تخفيض تكلفة الإنتاج, بدلاً من إنتاج معالج بتصميم قالب HCC وتعطيل 10 انوية منه لجعله معالج ثماني النواة, هذا يعني تكلفة إنتاجية مرتفعة.

ففي الجيل السابق من معالجات Skylake-X HEDT اعتمدت إنتل على تصميم قوالب LCC لمعالجات بـ 6 إلى 10 انوية، وتصميم قالب HCC لمعالجات بـ 12 إلى 18 نواة. لكن مع معالجات Basin Falls المحدثة اختلف الامر لان كل معالج من هذه المعالجات السبعة مصمم بقالب HCC, كيف عرفنا ذلك؟ من خلال رؤية أحجام ذواكر التخزين المخبئة من المستوى الثالث التي تدل على ذلك بشكل واضح. هذا الأمر له فائدة على الأداء لذلك تعمدت إنتل البقاء على استخدام تصميم موحد للقوالب وبالذات مع HCC للحصول على تلك الفائدة. فقط انظر إلى معالج Core i9-9900X على سبيل المثال ستجد انه معالج قادم مع 10 انوية وبناء على تصميم معمارية Skylake-X فهي تشير إلى أن كل نواة معالج مركزي يجب أن تتضمن 1.375MB من الذاكرة المخبئة من المستوى الثالث, وبما أنه لدينا معالج بـ 10 انوية فهذا يعني ان المجموع الكلي يجب أن يكون 13.75MB.

المفاجأة أن ذلك المعالج صاحب 10 أنوية يضم حجم ذاكرة أكبر وهو 19.25MB! لكن هذا الرقم يمكن الحصول عليه مع معالج يضم 14 نواة! ماذا يدل ذلك؟ يدل على أن رقاقة المعالج المركزي المستخدمة لمعالج Core i9-9900X عبارة عن قالب نواة بتصميم HCC أي أنه يضم 18 نواة ولكن هناك تعطيل للعديد منها ليكون زيادة حجم الذاكرة المخبئة من المستوى الثالث هدفه تحسين الاداء. ولكن هذا التحسين لن يكون كبيراً بل محدود نوعاً ما حيث تفيد ذاكرة التخزين المخبئة من المستوى الثالث أعباء العمل التي تمتلك وصول بيانات مكرر, مع ذلك وبالمحصلة سيكون هناك فائدة.

الأمر المهم الاخر في تصميم المعالجات الجديد هو جعلها كلها تدعم 44 خط PCIe هذا يجعل الاستفادة من اللوحة أمراً أفضل بكثير، مما يسمح لها بدعم تخزين PCIe مباشرة من المعالج المركزي، بدلا من أن يكون عبر الشريحة التي يمكن أن تتسبب باختناق في سرعة الناقل بين المعالج المركزي والشريحة الذي ينعكس بذلك على انخفاض في الأداء. كذلك يفيد هذا الدعم مع تعدد البطاقات الرسومية أو حتى لمن يستخدم بطاقات Thunderbolt 3 ، أو منافذ gigabit Ethernet المتعددة لتكون النتائج أفضل بكثير. صحيح أنها لم تصل إلى عدد الدعم المقدم من قبل معالجات AMD وهي 64 خط PCIe إلا أنها حسنت هذه المرة بجعل كل المعالجات السبعة تدعم 44 خط PCIe.

إنتل حسنت من كفاءة المعالجات بنسبة 15%؟ كيف حدث ذلك؟

السؤال المطروح بين بعض المحللين هو كيف حسنت إنتل من كفاءة المعالجات المركزية, وللجواب على هذا السؤال شاركتنا إنتل نفسها بهذا الجواب. فمثلاً معالج Core i9-9980XE صاحب 18 نواة قد ازداد من تردد 2.5GHz “للإصدار السابق” إلى 3.0GHz كترد قياسي للإصدار الجديد، بينما استهلاك الطاقة TDP بقي على كل المعالجات بـ 165W. ما يقصد هنا ان إنتل حسنت التردد الذي ازداد بشكل جيد ولكن بدون استهلاك طاقة إضافي بل بقي كما هو الجيل السابق. المسؤول عن ذلك كان استخدام دقة التصنيع المحسنة ++14nm التي تعتبر إصدار منقح بشكل أفضل من دقة تصنيع +14nm. التحسين الذي وصل مع هذه الدقة هو فقط بما يتعلق Transistor Gate Pitch وهي تعرف ببوابة الترانزيستور التي أصبحت أكبر بشكل طفيف من 70 إلى 82. هذه الزيادة تعني بلغة الأرقام تحسين الترددات لتصبح أعلى من السابق ولكن قد تحتاج إلى استهلاك طاقة أعلى. بنفس الوقت هناك أمراً ما عملت عليه إنتل أثناء تصميم هذه الرقاقات مما جعلها لا تستهلك طاقة أكبر مما رأيناه في السابق, وصراحة حتى الأن لا نعلم بما قامت به بالضبط بسبب غياب هذه المعلومات.

ماهي التشكيلة المعلن عنها؟ مواصفاتها أسعارها؟

التشكيلة تبدأ بالمحرب الصغير Core i9-9800X المزود بثمانية أنوية مع 16 مسار, بتردد قياسي 3.8GHz وتردد Boost بـ 4.5GHz مع ذاكرة مخبئة من المستوى الثالث 16.5MB, دعم تردد 2666MHz لذاكرة DDR4, مع دعم 44خط PCIe باستهلاك 165 واط. السعر المحدد للمعالج هو 589 دولار. يليه معالج Core i9-9820X المزود بعشرة أنوية مع 20 مسار, بتردد قياسي 3.3GHz وتردد Boost بـ 4.5GHz مع ذاكرة مخبئة من المستوى الثالث 16.5MB, دعم تردد 2666MHz لذاكرة DDR4, مع دعم 44خط PCIe باستهلاك 165 واط. السعر المحدد للمعالج هو 898 دولار. معالج Core i9-9900X المزود بـ 10 نواة مع 20 مسار, بتردد قياسي 3.5GHz وتردد Boost بـ 4.5GHz مع ذاكرة مخبئة من المستوى الثالث 19.25MB, دعم تردد 2666MHz لذاكرة DDR4, مع دعم 44 خط PCIe باستهلاك 165 واط. السعر المحدد للمعالج هو 989 دولار. 

يليه معالج Core i9-9920X المزود بـ 12 نواة مع 24 مسار, بتردد قياسي 3.5GHz وتردد Boost بـ 4.5GHz مع ذاكرة مخبئة من المستوى الثالث 19.25MB, دعم تردد 2666MHz لذاكرة DDR4, مع دعم 44خط PCIe باستهلاك 165 واط. السعر المحدد للمعالج هو 1189 دولار. معالج Core i9-9940X المزود بـ 14 نواة مع 28 مسار, بتردد قياسي 3.3GHz وتردد Boost بـ 4.5GHz مع ذاكرة مخبئة من المستوى الثالث 19.25MB, دعم تردد 2666MHz لذاكرة DDR4, مع دعم 44 خط PCIe باستهلاك 165 واط. السعر المحدد للمعالج هو 1387 دولار. معالج Core i9-9960X المزود بـ 16 نواة مع 32 مسار, بتردد قياسي 3.1GHz وتردد Boost بـ 4.5GHz مع ذاكرة مخبئة من المستوى الثالث 22MB, دعم تردد 2666MHz لذاكرة DDR4, مع دعم 44 خط PCIe باستهلاك 165 واط. السعر المحدد للمعالج هو 1684 دولار.

وأخيراً العملاق الكبير معالج Core i9-9980XE المزود بـ 18 نواة مع 36 مسار, بتردد قياسي 3.0GHz وتردد Boost بـ 4.5GHz مع ذاكرة مخبئة من المستوى الثالث 24,75MB, دعم تردد 2666MHz لذاكرة DDR4, مع دعم 44 خط PCIe باستهلاك 165 واط. السعر المحدد للمعالج هو 1979 دولار. 

هل من نتائج أولية عن الاداء؟

إنتل لم تتجاهل مسألة الإطاحة بالعملاق Threadripper 2990WX من خلال معالجاتها الجديدة, فهي عرضت لنا بشكل واضح أن أقوى معالجتها المركزية من هذه السلسلة وهو i9-9980XE “صاحب 18 نواة” قادر على أن يتفوق على معالج 2990WX صاحب 32 نواة في برامج التصميم والمونتاج. فخلال مقارنة سريعة أكدت إنتل أنه أسرع في عملية تصيير المشاهد الرسومية ثلاثية الأبعاد على برنامج MAYA بنسبة 27% مقارنة بمعالج 2990WX, وأسرع في مونتاج الفيديو بنسبة 108% على برنامج Adobe Premiere Pro CC مقارنة بمعالج 2990WX, كذلك هو أسرع في تصميم الألعاب على محرك UNREL بنسبة 13% مقارنة بمعالج 2990WX.

هذه النسب المئوية الواضحة من إنتل تشير لتفوقها على عملاق معالجات AMD الذي صنف بالأقوى بالعالم. المدهش هو إن صحت نتائج إنتل!! هذا يعني بشكل واضح ان معالج بـ 18 نواة حطم معالج AMD صاحب 32 نواة!!! لنعود إلى المسألة الاهم والتي لطالما تحدثت بها معكم في عدة مقالات ومناسبات بأن إنتل ما زالت حتى اليوم متفوقة على صعيد النواة الواحدة مقارنة بمعالجات AMD, لذلك نرى توجه AMD نحو زيادة الانوية في كل مرة تواجه فيها إنتل.

ماذا عن التوفر؟

التوفر سيكون بين شهر أكتوبر وشهر نوفمبر, وعلى الأغلب أن هذه المعالجات ستشحن للأسواق خلال شهر نوفمبر. في ختام هذا المقال عن سلسلة معالجات Core X الجديدة من إنتل المخصصة لمنافسة معالجات من الجيل الثاني نعتقد أن إنتل وصلت للمرحلة التي تريدها وهي منافسة أقوى معالجات AMD صاحب 32 نواة والتفوق عليه “بناء على نتائج إنتل الخاصة” عن أنفسنا ننتظر وصول هذا المعالج إلى مختبراتنا حتى نختبره ونرى إن كان حقاً قد حقق تفوق على معالج AMD, فإن صدقت الأرقام فهذا يعني نقطة لصالح إنتل والسبب هو الاداء الأفضل السعر المحدد بنفس سعر المنافس وقدرته على العمل على اللوحات الام الحالية بشريحة X299 دون الحاجة لشراء لوحات جديدة.

انتم ما رأيكم بما أعلنت عنه إنتل مع سلسلة معالجات Core X؟ شاركونا الأن