الرئيسية المقالات

شركة Intel..بين انتعاش خزينتها المالية وبين عزوف اللاعبين عنها!

العقلية المتخلفة في تسويق المعالجات من قبل مسؤولي شركة Intel أدت بها إلى طرح معالجات مركزية بـ 4 أنوية فقط ضمن فئة Mainstream, تخيل عزيزي المتابع نحن نتحدث من عام 2008 حتى عام 2017 وهي تعصر الأداء قطرة قطرة مع استمرارها بتقديم 4 أنوية فقط 👀

عندما تكون على رأس الهرم في إحدى المجالات التقنية لابد أن تحافظ عليه مهما كلفك الأمر, لأن وصولك إلى هذه المرتبة العالية تحتاج منك سنين وسنين طويلة حتى تسيطر على كل شيء, وفي عالم المعالجات المركزية كانت شركة Intel مسيطرة بشكل واضح على ذلك.

فلم تكن هناك مقاومة تذكر من قبل AMD لمنافسة ما تقدمه Intel, ليس بسبب قوة ما يقدمه العملاق الأزرق فقط بل بسبب ضعف المنافس الغير قادر على تقديم شيء يشفع له بالمنافسة بعد فشل معالجات Bulldozer. المعاناة الطويلة التي وقعت بها AMD يمكن تشبيه ذلك بمن اصطدم بسيارته بشكل عنيف وتعرض بعدها لحالة علاجية طويلة قد ينتهي به الأمر إما مُقعداً راضياً بحاله دون المحاولة على النهوض أو أن يعود من جديد بعد لملمة ما تبقى من عزيمة وإصرار بداخله ليساعد قدمه الأخرى على الوقوف من جديد رغم انحناء ظهره وشعوره بآلام هائلة.

طوال تلك الفترة التي تعرضت فيها AMD للضربة الشبه قاضية كانت تزحف بشكل مقبول في قسم البطاقات الرسومية لتنافس NVIDIA بينما تتراجع شيئاً فشيئاً في قسم المعالجات المركزية سواء في فئة اللاعبين أو فئة السيرفرات لتبقى قادرة فقط على الاستمرار في قسم الفئة المنخفضة والمتوسطة ذات التكلفة المالية المقبولة, مع طرح إصدارات مكررة وبتنقيحات إضافية فقط دون وجود قفزة كبيرة في الأداء العام.

Intel من جانبها كانت تزيد من سيطرتها على هذا السوق الضخم لتكون الرقم واحد على صعيد المعالجات المركزية المخصصة للسيرفرات, لتضع يدها بكل قوة على هذه الفئة المربحة مالياً بشكل كبير, كما عززت من وجودها في فئة المعالجات المركزية المخصصة للاعبين لتعرض لنا العديد من المعماريات مع العديد من المنصات التي أنهكت فيها جيوبنا من المال “من عاش في تلك الحقبة سوف يعلم ماذا أقصد بذلك” 😉

حتماً كانت تلك الفترة عبارة عن فترة ذهبية بامتياز, نحن نتحدث هنا عن أكبر خصم للعملاق الأزرق لا يستطيع أن يقدم شيء سوى حلول خجولة, مما جعل نسبة قبول اللاعبين يتجه بشكل مضاعف نحو شركة Intel وخير دليل كان نسبة المبيعات التي تحققها Intel مع أسعارها المرتفعة ضمن فئة HEDT التي كانت تسمي فيها المعالجات بـ Extreme Edition…لا تتذكر ذلك؟ سأذكرك إذاً 👇

  • Bloomfield : معالج i7-965 Extreme Edition رباعي النواة اطلق في 2008 بسعر 1000 دولار
  • Bloomfield : معالج i7-975 Extreme Edition رباعي النواة اطلق في 2009 بسعر 1000 دولار.
  • Gulftown: معالج i7-980X Extreme Edition سداسي النواة اطلق في 2010 بسعر 1000 دولار.
  • Gulftown: معالج i7-990X Extreme Edition سداسي النواة اطلق في 2011 بسعر 1000 دولار.
  • Sandy Bridge-E: معالج i7-3960X Extreme Edition سداسي النواة اطلق في 2011 بسعر 1000 دولار.
  • Sandy Bridge-E: معالج i7-3970X Extreme Edition سداسي النواة اطلق في 2012 بسعر 1000 دولار.
  • Ivy Bridge-E: معالج i7-4960X Extreme Edition سداسي النواة اطلق في 2013 بسعر 1000 دولار.
  • Haswell-E: معالج i7-5960X Extreme Edition بثمانية أنوية اطلق في 2014 بسعر 1000 دولار.
  • Broadwell-E: معالج i7-6950X Extreme Edition بعشرة انوية اطلق في 2016 بسعر 1723 دولار.

هل تذكرتكم الأن كيف كانت أسعار فئة HEDT من Intel! أسعار لم تكن أقل عن مبلغ 1000 دولار لشراء نسخة Extreme Edition مع العلم أنه ضمن نفس الفئة كانت تعرض لنا Intel إصدارات أخرى بـ 6 انوية وبسعر أقل من ذلك مثل 590 دولار أو 435 دولار لكن حصراً ضمن فئة HEDT.

العقلية المتخلفة في تسويق المعالجات من قبل مسؤولي شركة Intel أدت بها إلى طرح معالجات مركزية بـ 4 أنوية فقط ضمن فئة Mainstream, تخيل عزيزي المتابع نحن نتحدث من عام 2008 حتى عام 2017 وهي تعصر الأداء قطرة قطرة مع استمرارها بتقديم 4 أنوية فقط, وإن كنت تريد أنوية أكثر فعليك التوجه نحو فئة معالجات HEDT مكلفة الثمن! هذا ما يطلق عليه الكثيرون بالخطأ الاستراتيجي الذي وقعت فيه الشركة وأدى بها إلى هذه المرحلة الصعبة.

من غير قواعد اللعبة؟

كما أصبحتم تعلمون جميعاً..AMD هي من غيرت ذلك بطرحها لمعالجات مركزية ضمن فئة Mainstream بتشكيلة تضم 4 أنوية و 6 انوية و 8 انوية  مثل معالج Ryzen 7 1700 “من معمارية Zen بدقة تصنيع 14nm” الذي طرح بسعر 330 دولار فقط!! حدث ذلك في عام 2017 وكانت تلك بداية الصفعة الموجهة نحو Intel لترد بمعالج Core i7-8700K  بـ 6 أنوية وبسعر 360 دولار.

ثم في عام 2018 انطلقت AMD نحو معالجات Ryzen من الجيل الثاني لتقدم لنا مستويات أداء أفضل “بفضل معمارية Zen+ بدقة 12nm” مع تشكيلة من المعالجات منها معالج Ryzen 7 2700X الذي كان بثمانية انوية وبسعر 330 دولار. بعد هذه الصفعات وتحقيق مبيعات كبيرة ولأول مرة تتجاوز فيها نسبة المبيعات في الأسواق الأسيوية وبالذات في اليابان والصين حصة Intel, مع تحقيق مبيعات هائلة تتجاوز أكثر من 50% من إجمالي المبيعات ضمن بعض من متاجر التجزئة الأوروبية المشهورة.

ردت شركة Intel على AMD بطرح تشكيلة معالجات Coffee Lake-S مثل Core i7-9700K الذي أتى في عام 2019 بثمانية أنوية وبسعر 375 دولار. رد AMD كان أقوى بكثير من خلال طرح معالجات Ryzen من الجيل الثالث المستندة على معمارية Zen 2 بدقة تصنيع 7nm مع تشكيلة من المعالجات مثل Ryzen 7 3800X بسعر 400 دولار.

المدهش كان تغير قواعد الاشتباك من خلال طرح معالجات بـ 12 نواة مثل Ryzen 9 3900X بسعر 500 دولار ومعالج Ryzen 9 3950X بـ 16 نواة بسعر 750 دولار وضمن فئة Mainstream!! وهو ما لم يحدث إطلاقاً في تاريخ المعالجات المركزية ضمن هذه الفئة. لترد Intel بمعالجات Comet Lake-S في عام 2020 مع تشكيلة من المعالجات مثل Core i7-10700K بـ 8 أنوية وبسعر 375 دولار, ومعالج i9-10900K بـ 10 انوية بسعر 488 دولار.

intel between its finical revival and gamers abandonment 3

بعد هذه الضربات تبين لنا أمر مهم للغاية, أن Intel كانت لديها القدرة على تقديم معالجات بأنوية أكثر من 4 انوية وضمن فئة Mainstream, لكنها لم تكن تريد ذلك وكانت تستغل بشكل واضح الوضع السيء لـ AMD لكي تحقق أكبر قدر ممكن من الأرباح المالية على حساب جمهور اللاعبين…يمكن للمراجعات أن تخبركم مقدار الفرق الذي كنا نراه بين جيل وجيل أخر في تلك السنوات الماضية.

لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن اكره شركة Intel التي قدمت لنا الكثير والكثير وما زالت تقدم لنا الكثير من المنتجات الممتازة والقوية ولكن لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن اتقبل ما حدث في الماضي وما يحدث الأن من تصرفات تسويقية يمكن أن أطلق عليها بالغبية نحو جمهور اللاعبين والمستخدمين! هل تصدق أن Intel ما زالت تعتبر نفسها من خلال تصريحاتها بأنها الأفضل اليوم رغم كل ما تعرضت له من ضربات قوية سواء على صعيد فئة Mainstream أو على صعيد فئة HEDT التي تحطمت فيها Intel بشكل حرفي!

المشكلة التي تعاني منها Intel هي بعدم تصديقها لما يحدث ودخولها في حالة نفسية معقدة وصعبة تجعلها تنفصل عن الواقع في الكثير من المرات لتعيش في حالة من الماضي كما لو انها مازالت تسطير على السوق ولا يوجد من ينافسها, بينما الواقع الذي لا تراه Intel أو لا تريد أن تراه هو أنها تعاني حتى الأن من تأخر كبيييييييير مع دقة تصنيع 10nm وتأخير لدقة تصنيع 7nm حتى عام 2022 بينما المنافس يستعد نحو دقة تصنيع 5nm في الفترة المقبلة مع عملاق أشباه الموصلات TSMC! وهو قاب قوسين أو ادنى من إطلاق سلسلة معالجات Ryzen من الجيل الرابع.

عزوف اللاعبين..هل يمكن أن يستمر؟

intel between its finical revival and gamers abandonment 5

حتى أكون صريح معكم, لا يمكن أن يصل الوضع للدرجة التي وصلت لها AMD في الماضي, لأن Intel ما زالت قادرة على المنافسة فهي لم تخرج من المنافسة بعد, بل هي تحارب الأن بعدد من الأسلحة القديمة لكي تحاول أن تستمر بالمواجهة مع ما تقدمه AMD.

صحيح أن هناك العديد من المشاكل التي وقعت على رأس شركة Intel مما جعل هذا العملاق يترنح بعد الضربات التي تلقاها, لكن الواقع يقول أيضاً أن مبيعات Intel ما زالت مستمرة وهي تحقق أرباح جيدة, فالقيمة السوقية الإجمالية لأسهم الشركة تصل إلى 214 مليار دولار حيث يصل سعر سهمها اليوم إلى 50.86 دولار. إنما السؤال الجوهري هنا..هل يمكن أن نشهد المزيد من نزوح اللاعبين نحو معالجات AMD؟ توقعي الشخصي يقول نعم, هذا ما سوف نشهده في المرحلة المقبلة.

السبب وراء ذلك يعود إلى نجاح Rzyen على تقديم خيارات مميزة جداً من ناحية الأداء/كفاءة الطاقة/السعر وهي المعادلة المقدسة عند أي لاعب ومستخدم. فحالما تتوفر هذه المعطيات المثالية في إحدى المعالجات, ستجد إقبال كبير عليها كما حدث منذ عام 2017.

الحل لعودة العملاق الأزرق هي بتغير التفكير التسويقي “الغبي” الغير قادر على الإطلاق مواكبة هذه المرحلة, والانتقال إلى مرحلة تسويقية تضع فيها السعر المنخفض أولاً لتستطيع أن تحقق توازن في الوقت الحالي بدلاً من استمرار خسارة المزيد من الحصة السوقية للمعالجات المركزية المخصصة للاعبين. أضف إلى ذلك الأنطلاق مع معمارية متطورة تساعد هذا العملاق على تقديم مستويات أداء قوية, بدلاً من الاعتماد فقط على زيادة الانوية ورفع الترددات!

في الوقت الحالي يقال أن معالجات Rocket Lake-S قد تغير من الأمور نحو الأفضل بسبب بنية التصميم التي تعتمد عليها من خلال استخدام تصميم أنوية جديدة من معمارية Willow Cove التي يشاع بأنها ستدفع بتحسين أداء النواة الواحدة لكل دورة تردد بنسبة 10%. لكن الجيل الذي سيغير من قواعد الاشتباك كما يشاع هو جيل Alder Lake القادم بدقة تصنيع 10nm مع 16 نواة وبسوكيت جديد LGA 1700, بعد ذلك معالجات Meteor Lake بدقة 7nm.

إذاً بقاء الأمور على حالها دون تغير سيعني بلغة الأرقام مبيعات اكبر لصالح AMD ونزوح إضافي من اللاعبين نحو معالجات Ryzen. لكن مع كل هذا الوضع الصعب واستمرار الشركة باستخدام دقة تصنيع 14nm منذ عام 2015!..Intel ما زالت تحقق انتعاش مالي في خزينتها! نعم هذا ما سوف نتحدث عنه الان.

الخزينة المالية ما زالت منتعشة بالأرباح

intel between its finical revival and gamers abandonment 6

وفقاً لاخر إحصائية من شركة Intel حول نتائجها المالية للربع الثاني من عام 2020 يتبين لنا تحقيق المزيد من الأرباح المالية رغم تراجع لا يمكن أن يقلل من شأنه أحد في قسم المعالجات المركزية الموجهة للاعبين.

تصريح الرئيس التنفيذي لشركة Intel السيد بوب سوان وضع مؤشر لجهة الأرباح المالية التي تعود على Intel حيث ذكر قائلاً “لقد كان ربعًا ممتازًا ، أعلى بكثير من توقعاتنا بشأن الطلب القوي المستمر على الحوسبة لدعم الخدمات السحابية، وبيئة العمل والتعلم من المنزل وبناء شبكات 5G”….”في عالمنا الرقمي المتزايد ، تعد تقنيات Intel ضرورية لكل مجالات الصناعة تقريبًا على هذا العالم. لدينا فرصة رائعة لإثراء الحياة وتنمية هذه الشركة مع التركيز المستمر على الابتكار”.

حققت إنتل إيرادات قياسية في الربع الثاني لهذا العام  بنسبة 34% من نمو الإيرادات المرتكزة على البيانات و 7 بالمائة من نمو الإيرادات التي ترتكز حول الحواسب سنوياً. كانت هذه النتائج مدفوعة بالمبيعات القوية للمنتجات الموجهة نحو الحلول السحابية والاجهزة المحمولة والذاكرة ومنتجات 5G.

بالأرقام حققت Intel إيرادات إجمالية للربع الثاني بلغت 19.7 مليار دولار بزيادة بنسبة 20% مقارنة مع نفس الربع لعام 2019. بينما نمت الإيرادات المرتكزة على البيانات بنسبة 34%، وهي تمثل 52% من إجمالي الإيرادات, بينما نمت الإيرادات التي ترتكز حول الحاسوب الشخصي بنسبة 7% مقارنة بنفس الربع من عام 2019. بينما بلغت ربحية السهم بحساب GAAP في الربع الثاني 1.19 دولار  بزيادة قدرها 29% على أساس سنوي, مع توقع إيرادات العام بأكمله بأن تكون 75 مليار دولار. اما بالنسبة للربح الصافي فلقد حققت الشركة مبلغ 5.1 مليار دولار بزيادة نسبتها 22% مقارنة بنفس الربع من عام 2019.

intel between its finical revival and gamers abandonment 1

كما أضافت شركة Intel إلى عروض منتجاتها المرتكزة على البيانات في الربع الثاني تشكيلة معالجات Intel Xeon Scalable الجديدة من الجيل الثالث. بينما سجلت أعمال الذاكرة (NSG) رقمًا قياسيًا جديدًا في الإيرادات خلال هذا الربع ، وعززت من البنية التحتية لشبكة 5G مع معالج Intel Atom P5900 بدقة تصنيع 10nm المستندة على المحطات اللاسلكية. بينما واصلت شركة Mobileye طرح تصميمات ADAS جديدة موجهة نحو السيارات لتعزيز أنظمة مساعدة السائق المتطورة.

بينما ارتفع قسم الأعمال الذي يتمحور حول الحاسوب الشخصي (CCG)  بنسبة 7% على أساس سنوي في الربع الثاني بفضل قوة الطلب على الاجهزة المحمول نظراً  لتأثير كورونا والطلب الحاصل على تلك الأجهزة من أجل مجال التعليم والعمل الذي ساهم في انخفاض حجم الطلب على الحواسب المكتبية مع تحول الطلب إلى الاجهزة المحمولة.

في الربع الثاني وسّعت شركة Intel أيضاً مجموعة معالجات Core من الجيل العاشر من خلال إطلاق معالجات جديدة من سلسلة S و H للحواسب المكتبية والمحمولة الموجهة للألعاب بالإضافة إلى معالجات Intel Core vPro الجديدة من الجيل العاشر الموجهة للشركات. كما شهد الربع الثاني أيضًا إطلاق معالجات Intel Core بتقنية Hybrid التي تحمل الاسم الرمزي Lakefield، والتي تستخدم تقنية Foveros 3D وتتميز بمعمارية معالج مركزي هجين من أجل تحقيق أداء قوي وكفاءة طاقة عالية.

في الختام, توقعي الشخصي ينصب على أن شركة Intel يمكن لها تجاوز هذه المرحلة ولكن فقط فقط فقط في حالة استطاعت تغير طريقتها في التسويق والابتعاد عن التفكير المتحجر “لو تخلت عن ذلك وصنعت جزء من معالجتها مع TSMC لكانت استطاعت بشكل أو بأخر من تجاوز هذه المرحلة الصعبة” وقبول الأمر الواقع الذي يقول أن AMD تنافسها ضمن كل الفئات وبقوة كبيرة..حالما تصل Intel لهذه المرحلة من القناعة والاقتناع بوضعها الحالي والقيام بالخطوات الصحيحة ستستطيع أن تعود وتكسب قلوب اللاعبين من جديد بعد أن خسرت الكثير منهم.

الجدير بالذكر أن دقة تصنيع 10nm سوف تصبح متوفرة مع منتجات أكثر في هذا العام من خلال تدشين سلسلة معالجات Tiger Lake التي قد تكشف بشكل رسمي في 3 سبتمبر كما ذكرت ذلك Intel بالتنويه بأنها سوف تكشف عن شيء كبير خلال ذلك اليوم وأغلب الظن الكشف عن هذه المعالجات. كما سوف تطلق معالجات Ice Lake بدقة تصنيع 10nm المخصصة للسيرفرات في نهاية هذا العام. بينما معالجات Alder Lake المكتبية سوف تطلق في النصف الثاني من عام 2021 بدقة 10nm ومعالجات جديدة للسيرفرات بإسم Sapphire Rapids. لكن السيء هو تأخر انتقال المنتجات نحو دقة تصنيع 7nm مقارنة بما كانت عليه خارطة العمل السابقة لنرى أولى المنتجات تؤجل إلى عام 2022.

برأيكم..ماهو الشيء الذي ينقص Intel لكي تعود من جديد وبقوة ضد المنافس AMD؟