القائمة

قيد التطوير
مقارنة iPhone XS vs. Note 9 : إلى أي منهم يجب أن تدفع 1000$

مقارنة iPhone XS vs. Note 9 : إلى أي منهم يجب أن تدفع 1000$

منذ سنتين - بتاريخ 2018-09-17

قد لا يكون سعر 1000$ لهاتف ذكي رائد أمراً مفاجئاً و مستغرباً في هذا العام بعد الارتفاع المريب في أسعار الهواتف الذكية مؤخراً حيث كانت شركة أبل أول من كسر حاجز ال 1000$ في العام 2017 مع هاتفها iPhone X ، لذلك و بعد الارتفاع المريب في أسعار الهواتف الذكية أصبح عليك التفكير كثيراً قبل شراء هاتف ذكي رائد من شركات مثل أبل أو سامسونج لأن سعره المرتفع ربما يمنعك من التفكير في تغيير هاتفك لمدة لا تقل عن سنتين ، و في هذا المقال نستعرض مقارنة بين الهاتفين الأخيرين لشركة أبل و سامسونج Note 9 و iPhone XS  الذي تم الإعلان عنهم مؤخراً .

إذاً , ما الذي يجب على الهاتف أن يحمله في جعبته لتبرير سعره الذي يتخطى 1000$ ؟ و أي واحد هو أفضل للشراء ؟ ربما لن نستطيع الإجابة على هذا السؤال على وجه اليقين حتى يتم اختبار الهاتفين جنباً إلى جنب و لكن لدينا الآن فكرة جيدة عمّا يقدمه هذان الهاتفان و أي منهما يمكن أن يناسب أهوائك و أموالك .

الهاتف Note 9 يحمل شاشة OLED  أكبر

يعتبر الهاتف iPhone XS  و الهاتف الأكبر iPhone XS Max الهاتفان الثاني و الثالث من شركة أبل اللذان يستخدمان تقنية شاشات OLED بعد الهاتف iPhone X  ( الهاتف iPhone XR يستخدم شاشة من نوع LCD ) ، و للعلم فإن تقنية OLED تعطي تبايناً و ألواناً نابضة بالحياة مما يمنح الهواتف التي تستخدم هذا النوع من الشاشات بعض الميّزات الرائعة .

و لكن فإن شركة سامسونج تمنحك شاشة أكبر مقابل المال الذي ستدفعه حيث أن الهاتف Note 9 يملك شاشة منحنية بحجم 6.4 إنش من نوع OLED بدلاً من شاشة 5.8 إنش الموجودة في الهاتف iPhone XS ، و لمن إن كنت تريد شاشة أكبر لهاتف من شركة أبل فعليك الترقية إلى الهاتف iPhone XS Max الذي يحمل شاشة بحجم 6.5 إنش من نوع OLED  و لكن بالتأيكد عليك أن تدفع مالاً أكثر .

ملك الكاميرا

إن المنافسة فيما يخص الكاميرا يعتبر اختباراً مهماً بين هذين الهاتفين ، بالنسبة للهاتف iPhone XS  تبدو كاميرته مماثلة لكاميرا الهاتف iPhone X على الورق لكن شركة أبل قالت بأنها قامت بتعزيز إعدادات الكاميرا المزدوجة  ذات 12 ميغابيكسل بالعديد من البرامج الذكية التي يمكنها تلقائياً إصلاح العين الحمراء و تحسين الظلال و تفاصيل HDR التي تقول شركة أبل بأنها أصبحت محسنة بشكل كبير و تدعوها الشركة Smart HDR .

كما قامت شركة أبل بإضافة المزيد من تأثيرات الإضاءة على جهاز iPhone XS ، و تزعم بأنها أصبحت تعطي صور سيلفي شخصية أكثر عمقاً و وضوحاً ، وهناك أيضاً تعديل جديد في شريط التمرير يتيح لك تعديل مقدار التشويش الذي قمت بوضعه على صورة السيلفي Bokeh بعد التقاطها مع العلم بأن هواتف شركة سامسونج أصبحت تتمتع بميزة مشابهة خلال العامين الماضيين .

من جانبه ، يشتمل إعداد الكاميرا المزدوجة ذات الدقة 12 ميغابيكسل الموجودة في الهاتف Note 9 على أداة للتعرف على المشهد تقائياً و التي تستخدم الذكاء الاصطناعي AI لتحديد إعدادات أفضل للصور تلقائياً ، كما أن فتحة عدسات الكاميرا الرئيسية المزدوجة تتحول تلقائياً لتوفر لك لقطات مضاءة بشكل أفضل و أكثر سطوعاً ، و لكن طبيعة هذه التقنية تعني أنه في حالة تحرك الأشخاص فإن الصورة قد تصبح مشوشة .

كما يحتوي الهاتف Note 9  على ميزة تصوير فيديو بحركة بطيئة جداً super-slow motion video بالإضافة إلى الحركة البطيئة العادية slow motion علماً أن الاخيرة أعلى جودة ، في حين أن الهاتف iPhone XS يحتوي على ميزة تصوير فيديو بطيء الحركة عادي فقط

و في مقارنة بين صور كل من الهاتفين ، كانت اللقطات في الإضاءة المنخفضة بالهاتف Note 9 أكثر إشراقاً ، كما أن صور السيلفي الشخصية كانت  أكثر وضوحاً بالإضافة إلى أن صور وضع الاحتراف Pro Mode كانت أكثر احترافاً في الهاتف Note 9 ، و بالإضافة إلى هذا فإن قلم S الموجود في Note 9 يعتبر بمثابة جهاز تحكم عن بعد لتصوير المجموعات و صور السيلفي من مسافة تصل حتى 30 متراً تقريباً ،و يمكن القيام بذلك أيضاً باستخدام iPhone XS  مع iPhone EarPods الذي يأتي مع صندوق الهاتف للمسافة التي يصل إليها الكابل .

و مع ذلك فإن تعديلات شركة أبل الصغيرة على خوارزميات معالجة الصور يمكن أن تحدث فارقاً كبيراً ، خاصة في اللقطات منخفضة الضوء

ميزة المعالج تذهب إلى الهاتف iPhone XS

تعد رقاقة A12 Bionic الجديدة من شركة أبل منافساً خطيراً لمعالج Snapdragon 845  من شركة كوالكوم الموجود في Note 9 ، و نحن نعلم بالتأكيد بأن الرقاقات أو المعالج هي العمود الفقري للهاتف و تتكون من معالجات متعددة بما في ذلك وحدة المعالجة المركزية CPU  و GPU للرسومات و المعالجات المشتركة مثل معالج إشارة الصورة للتصوير الفوتوغرافي ، فهذه الرقاقات إذاً تعالج كل شيء من تحميل التطبيقات و فتحها و تشغيل المهام اليومية إلى معالجة الصور و كفاءة الطاقة .

جميع الأمور في هذه الأيام تصبح تقنياً أسرع و لكن من خلال نظرة عامة على مؤتمر شركة أبل الذي أعلنت فيه عن الهاتف iPhone XS  نجد أن شركة أبل وعدت بأن يصبح تحميل تطبيقات أبل أسرع بنسبة 30% عما كانت عليه في الهاتف iPhone X كما أن الهاتف بأكمله سيصبح أسرع بنسبة 15% بالإضافة إلى تحسينات في استهلاك الطاقة بحسب ادعاءات أبل  و التي أضافت بأنه سيصبح بإمكانك لعب الألعاب الثقيلة بسلاسة أكبر كما أن الصور ستظهر بشكل أفضل بفضل ميزة Smart HDR التي ذكرناها سابقاً .

كما و يمكن للمعالج الأسرع هذا أن يعمل على جعل تقنية التعرف على الوجه Face ID تعمل بشكل أسرع بالإضافة إلى جعل تطبيقات Memoji الجديدة الخاصة بشركة أبل تتبع تعابير الوجه الحقيقية و تقلل التأخير في بيئات الواقع المعزز AR .

و من أحد التفاصيل التقنية الرائعة في شريحة A12 الجديدة من شركة أبل هي أنها تستخدم عملية التصنيع 7 نانومتر او بمعنى آخر هي بحجم 7 نانومتر فقط و التي تساعد في زيادة كفاءة الطاقة و تقليل المساحة داخل الهاتف لتوفير مساحة أكبر للعناصر الأخرى مثل بطارية أكبر .

في المقابل فإن أداء المعالج snapdragon 845 كان جيد جداً في الاختبارات الحقيقية ، و للتذكير فإن الهواتف التي تعتمد على رقاقات كوالكوم الرائدة ستستخدم في 2019 شريحة مصنوعة من نفس عملية التصنيع 7 نانومتر و ستكون أيضاً جاهزة لدعم الجيل الخامس من شبكات الاتصال 5G ، وهو أمر لم تذكره شركة أبل في عرضها الأخير .

بالنسبة لعمر البطارية فقد يميل إلى Note 9

لطالما كانت عملية التنبؤ بعمر بطارية هواتف الأيفون أمراً صعباً نظراً لأن شركة أبل لا تشارك بيانات سعة البطارية مثل البقية و بدلاً من ذلك أخبرتنا شركة أبل أنه من المتوقع أن تستمر بطارية iPhone XS لمدة 30 دقيقة في اليوم أطول من iPhone X ، علماً أن هذا الهاتف الأخير استمر حوالي 11.5 ساعة عمل في اليوم بحسب اختبارات سابقة ، و مع ذلك تبدو ال 30 دقيقة هذه غير ملفتة للانتباه كثيراً .

في المقابل استمر الهاتف Note 9 حتى ما يزيد عن 19 ساعة عمل بشحنة واحدة في اختبارات سابقة ، ولذلك فيبدو أن بطارية Note 9  ربحت هذه الجولة من المنافسة .

سعة التخزين : من الأرخص الحصول على Note 9

مقابل 1000$ ستحصل على 64GB من سعة التخزين في الهاتف iPhone XS و ذاكرة تخزين بسعة 128GB في Note 9 ، و هذا يعني بأنك إن قررت دفع نفس المبلغ لكلا الهاتفين ستحصل على ضعف مساحة تخزين الصور و الفيديوهات و غيرها من الأمور في هاتف سامسونج ، و إن كنت تريد المزيد من مساحة التخزين للهاتف iPhone XS  فعليك دفع 1,149$ لنسخة 256GB .

و للحصول على سعة تخزين داخلية تبلغ 512GB فسيكلف الهاتف Note 9  مبلغ 1,250$ أما iPhone XS فسيكلف 1,349$ أي بزيادة 100$ تقريباً ، كم أن الهاتف Note 9 يأتي مع فتحة بطاقة microSD تصل إلى 512GB كوحدة تخزين خارجية و هي ربما طريقة أرخص للحصول على سعة تخزين ضخمة .

تحديثات الآمان Security Update : أندرويد  في مواجهة iOS 12

لطالما كانت شركة أبل لديها اليد العليا في التحديثات الأمنية و ترقية السوفتوير بشكل عام حيث تقوم شركة أبل بتحديث جميع هواتفها في نفس الوقت فعلى سبيل المثال تستلم أجهزة الأيفون ترقية نظام التشغيل iOS 12 في 17 سبتمبر.

في المقابل وعلى الرغم من أن شركة جوجل توفر أيضاً ترقيات لهواتف الأندرويد حيث أننا الآن لدينا Android Pie فإن الهاتف Note 9 سيتم شحنه مع نظام التشغيل Android 8.1 Oreo و لكن بالتأكيد فإن شركة سامسونج ستقوم بترقيته لكن على الشركة أولاً اختبار Android Pie باستخدام برنامج تجربة سامسونج المخصص قبل إعطاء الموافقة لعملية الترقية هذه ، و هذا ربما يأخذ وقتاً .

أمور أخرى

يشتمل كل من الهاتفين Note 9 و iPhone XS على ميزة الشحن اللاسلكي و معدل مقاومة الماء IP68 و خيارات بشريحتي اتصال .

و بالإضافة إلى ذلك فإن Note 9 يحمل قلم S المتصل بالبلوتوث و الذي يعمل الآن كجهاز تحكم عن بعد لتطبيقات معينة ، كما أنه يمكن قفل الهاتف بأمان باستخدام قزحية العين أو إصبعك ، كما أن خدمة Samsung Pay هي خدمة مكافآت تعمل على التسجيلات في حين  لا تسمح كل من خدمتي Google Pay و Apple Pay بذلك .

أما مساعد سامسونج الصوتي Bixby فهو عدواني بالمعنى الاصطلاحي حيث أنه لا يمكن إيقافه :و هذا إما إزعاج بغيض أو عيب كبير اعتماداً على مكان تواجدك حيث أنه ربما يكون مزعجاً في بعض المواقف .

و في المقابل يحتوي الهاتف iPhone XS على ميزة التعرف على الوجه Face ID بدون ميزة بصمات الإصبع كميزة إضافية علماً أن الأول يعمل بسلاسة كبيرة مع بيئة أبل الكاملة من ساعة أبل Apple Watch series 4 الجديدة مع ميزاتها الصحية المحسنة إلى مزامنة الرسائل على MacBook أو MacBook Air .

ما يمكن أن نقوله

بينما يبدو أن الهاتف Note 9 يتفوق نوعاً ما في بعض الميزات و لكن عندما نأخذ كلا الهاتفين بمجمل مواصفاتهم لا يمكننا القول على وجه اليقين أي هاتف سوف يمنحك أكثر و يلبي رغباتك ، ولذلك فإنه بلا شك فإن جماهير أبل ستختار واحدة من هواتف الأيفون الثلاثة الجديدة و لن تفكر مطلقاً بأي من هواتف سامسونج حيث أنها ترى بأن هواتف شركة أبل تلبي طلباتها و المواصفات التي تريدها فلكل شخص رأي مختلف عن الآخر .

أضف تعليق (0)

ذات صلة