الرئيسية المقالاتتجربتنا لهاتف هواوي القابل للطي Mate X, نظرة من المستقبل!

تمكنا اليوم من تجربة هاتف هواوي الجديد القابل للطي Mate X في المؤتمر العالمي للهاوتف MWC 2019 والتي كانت تجربة رائعة أردنا أن نشارككم تفاصيلها بجانب أبرز مواصفات ومميزات الهاتف الجديد, لذا وبدون مقدمات طويلة دعونا نبدأ حديثنا.

الشاشة والتصميم

قدمت لنا هواوي هاتفها القابل للطي Mate X بتصميم جديد بصورة جوهرية خاصة مع مقارنته مع منافسه الوحيد حتى الآن هاتف سامسونج Galaxy Fold فالهاتف يأتي بشاشة واحدة  من نوع  Amoled وليس اثنتان كما أنه ثلاثة أجهزة في جهاز واحد حيث يمكن استخدامه في 3 وضعيات مختلفة. الوضع الأول للهاتف هو وضع الجهاز اللوحي حيث تأتي الشاشة الوحيدة بحجم 8 بوصة بدقة 2480×2200 بيكسل, حجم الشاشة مناسب جداً كجهاز لوحي فهو يعتبر في المتوسط بين الأجهزة اللوحية ذات 7 بوصة و 10 بوصة كما أن التصميم متماثل تماماً  وبحواف نحيفة للغاية فهواوي اعتمدت على أن تكون الكاميرا متواجدة في ظهر الهاتف عند استخدامه لجهاز لوحي. الوضعين الآخرين عند استخدام الهاتف هما كهاتف ذكي ولكن بأبعاد وأحجام شاشة مختلفة مع وجود ميزة جدية بأحدهما, الشاشة الأولى بحجم 6.6 بوصة بدقة 2480×1148 والثانية بحجم 6.38 بوصة بدقة 2480×892 بيكسل تعملان بحسب حمل الهاتف حيث تعمل فقط الشاشة الموجهة للأعلى أو بوجه المستخدم كما أن كلاهما بالأبعاد الجديدة بين 19.5:9 و 19:9.

من النقاط التي لاحظناها عن تجربة الهاتف هو أنه عندما يتم طي الهاتف يتم توصيل الجزء الحر من الشاشة (الجزء بدون حافة) بالحافة التي تحتوي على الكاميرا من خلال الضغط حي يتم ربطهما بمكبس صغير بالضغط وتحتاج للضغط على زر بجانب هذا المكبس الصغير لفك الترابط لتتمكن من فتح الهاتف والحصول على تجربة الشاشة الكبيرة. تلك العلمية لا تستغرق أكثر من ثانية في كل مرة كما تتم بسهولة كبيرة ولكن المشكلة أنه الشاشة تتعرض لنوع من أنواع الكرمشة اللحظية عند طي وفتح الهاتف نتيجة أن هواوي ليست الشركة المطورة للشاشات ما قد ينتج عن بعض الأخطاء البسيطة بالتأكيد ولكن هذه الكرمشة لا تظهر حيث أنها لحظية وبمجرد أن تُضاء الشاشة عند التحويل من وضع إلى آخر تكون قد اختفت فهي ظهرت لنا فقط لأن إضاءة الغرفة التي كنا متواجدين بها كانت عالية.

الميزة التي تحدثنا عنها بأحد الشاشتين هي الشاشة الصغيرة والتي تتواجد بجانب حافة الكاميرا عند طي الهاتف يتم تشغيلها عند التقاط الصور لتبدو مثل شاشات الكاميرات الاحترافية والتي يمكنك أن تشاهد فيها نفسك عند التقاط الصور من بعيد. هذه الشاشة ستكون هي الشاشة الأساسية عند التقاط صور السيلفي حيث ستنطفئ الشاشة الثانية وسيتعرف الهاتف على تلك العملية بحسب طريقة حملك للهاتف.

الكاميرا

دعونا هذه المرة نستبق الحديث عن مواصفات الهاتف بالحديث عن الكاميرا كونها جزء من تصميم الهاتف. كاميرا Mate X وكما ذكرنا متواجدة في حافة في ظهر الهاتف عند الاستخدام كجهاز لوحي وتحل مكان الكاميرا الأمامية والخلفية للهاتف وهو ما يضمن لك صور سيلفي أفضل بالتأكيد وفي كل الوضاع المختلفة بحسب العدسة المستخدمة. هذه الفكرة بالتأكيد ساعدت هواوي في الاستغناء عن أي نوتش قد يقطع شاشة الهاتف لتوفر حواف صغيرة من الأربع جوانب.

استخدام الكاميرا في وضع الجهاز اللوحي لا جديد فيه فأنت ستضغط على زر تطبيق الكاميرا وستعمل كأي جهاز لوحي أو أي هاتف ولكن الاختلاف سيكون عند استخدامها في وضعية الهاتف. هواوي طوعت الهاتف ليتعرف على الغرض من تشغيل الكاميرا تلقائياً دون تدخلك فعند تشغيل الكاميرا وأنت تستخدم الجزء الأكبر من الشاشة المطوية سيشغل Mate X الكاميرا وكأنها كاميرا خلفية مع تشغيل جزء من الشاشة الأخر في الخلف كما ذكرنا, أما إذا قمت بتشغيل الكاميرا عند استخدامك للشاشة الأصغر فستكون بالتأكيد تريد أن تلتقط صور السيلفي.

هواوي أثناء المؤتمر لم تتحدث إطلاقاً عن مواصفات الكاميرا ولكننا عرفنا فيما بعد أن مواصفات الكاميرا ستكون بنسبة 90% هي ذات مواصفات كاميرا Mate 20 Pro. الكاميرا الثلاثية الوحيدة في الهاتف ستكون بدقة 40 ميجابيكسل للعدسة للكاميرا الأولى بفتحة عدسة f/1.8 العدسة بينما ستكون الثانية بدقة 20 ميجابيكسل بفتحة عدسة f/2.2  بزاوية رؤية عريضة Ultra Wide Angle. أما الكاميرا الثالثة فهي بدقة 8 ميجابيكسل بفتحة عدسة f/2.4  من نوع Telephoto مع وجود مثبت بصري وتقريب بصري 3x Optical Zoom.

نحن لم نتمكن من التقاط عدد كافي من الصور لمقارنة أداء الكاميرا الفعلي ولكن وباعتبار بأن هواوي لن تضيف أي تعديلات للكاميرا مقارنة بهاتف Mate 20 Pro فنحن متأكدين أن الكاميرا ستكون مميزة خاصة وستحصل على أعلى تقيمم من DxOMark بعدد 109 نقطة مثلما حصل الهاتف.

المواصفات التقنية

زودت هواوي هاتفها القابل للطي Mate X بمعالجها الخاص Kirin 980 بالإضافة إلى 8 جيجابايت ذاكرة وصول عشوائي و 512 جيجابايت ذاكرة تخزين داخلية مع دعم بطاقات الذاكرة الخارجية حتى 256 جيجابايت من نوع Nano Memory card بالإضافة إلى بطاريتين لصعوبة تواجد بطارية كبيرة قابلة للطي بسعة إجمالية 4500 ميللي أمبير, ليكون هكذا بأعلى إعدادات لهواتف الشركة ولكن ولأنه هاتف مميز هواوي عملت على توفير ميزتين جديدتين لم تتوافر بعد في أي هاتف آخر فب سوق الهواتف الذكية بشكل عام.

الجيل الخامس للاتصالات

سيحتوي Mate X فور طرحه على شريحة هواوي Balgon 5000 التي تدعم الجيل الخامس للاتصالات 5G ليكون أول هاتف قابل للطي يدعم الجيل الجديد كما أن الشريحة وبحسب اختبارات هواوي هي الأسرع حتى الآن في سرعة التحميل من اللإنترنت بسرعة تصل إلى 4.6 جيجابت/ ثانية وهو ضعف ما يمكن لشريحتي Snapdragon X50 و Exynos 5100 أن تصلا إليه.

شحن سريع بطاقة 55 وات

حتى قبل البارحة كانت هواوي تمتلك أسرع شاحن لهاتف ذكي بطاقة 40 وات وهو ما كان في Mate 20 Pro لكن في Mate X الجديد هواوي قررت أن ترتقي بقوة الشاحن ليصل إلى 55 وات ليتمكن حاملي الهاتف من شحن 85% من بطارية الهاتف في نصف ساعة فقط ويكون أسرع شاحن لهاتف ذكي على الإطلاق.

السعر

دائما ما تكون الابتكارات الجديدة بأسعار مرتفعة فالشركات تنفق الكثير والكثير في عمليات البحث والتطوير ولن تتحمل تلك التكلفة وحدها كما أن تكلفة تصنيع المكونات في البداية يكون بسعر مرتفع وهو شيء عادي مرت به كافة الأجهزة التقنية منذ زمن طويل. حددت هواوي سعر 2290 يورو (2600 دولار) لهاتفها القابل للطي Mate X وهو في رأي سعر مرتفع حتى وإن استحق الهاتف لهذا ولكن عموم المستخدمين لن يذهبوا لهاتف بسعر أعلى مرة ونصف من سعر أفضل الهواتف المتواجدة في الأسواق حالياً خاصة أو سقف 1000 دولار يعتبر مرتفع بالنسبة بالكثيرين فما بالك بسعر 2600.