هاردوير

أنظمة تقسيم MBR وGPT: ما هو الفارق بينهم ولماذا يجب أن تهتم؟

منذ شهرين - بتاريخ 2021-07-05

عند إنتقالك من العصر الحجري لعصرنا الحديث، لابد لك من معرفة بعض الأساسيات الهامة عن وسائل التخزين....

عند تنصيبك أو قيامك بإعداد قرص تخزين جديد وتهيئته لكي تقوم بعد ذلك بتثبيت نظام التشغيل Windows 10 أو 8.1 عليه، سيتم في العادة سؤالك عما إذا كنت تريد استخدام نظام MBR (سجل التمهيد الرئيسي) أو GPT (جدول أقسام GUID) أثناء عملية التنصيب، أو التهيئة.  ولعل هذه النقطة هي أحد النقاط المُحّيرة للأشخاص الجُدد في عالم الهاردوير والحاسوب بشكل عام. لذا دعونا نوضح اليوم وبشكل واضح ما هو الفرق بين نظاميّ GPT و MBR الخاص بتهيئة وحدات التخزين، وما هي المميزات الخاصة بكل نوع منهما، ومن ثم نساعدك على اختيار النوع المناسب لجهاز الكمبيوتر الشخصي أو جهاز Mac الخاص بك.  

في البداية يجب علينا التنويه على أمر هام، نظام GPT هو نظام جديد في تحديد بنية وحدة التخزين الخاصة بك، ويتمتعبالعديد من المزايا ، ولكن في المقابل، فنظام MBR الأقدم لا يزال الأكثر توافقًا ولا يزال ضروري في بعض الحالات.  الجدير بالذكر هنا بالمناسبة ، أن هذه المعايير المذكورة ليست معايير خاصة بنظام التشغيل Windows فقط ، بل يمكن لنظام التشغيل Mac OS X و Linux وأنظمة التشغيل الأخرى أيضًا استخدام تكوينات GPT الجديدة.

ولكن ما هي الفائدة أصلاً من بنيات وحدات التخزين المختلفة؟

تُحدد بنية القسم أو وحدة التخزين كيفية هيكلة المعلومات على القسم ، حيث تبدأ الأقسام وتنتهي (ولفهم هذه النقطة تخيل معي أن القرص الصلب عبارة عن قرص دائري يشبه شطيرة البيتزا، نقوم بتحديد نقطة بداية له ونقطة نهاية، وكل قسم أو partition تقوم بعمله أو إنشاؤه على القرص الصلب هو عبارة عن قطعة أو شطيرة داخل هذه الدائرة، وبالطبع سيكون له بداية ونهاية) ، وكذلك الكود المستخدم أثناء بدء التشغيل إذا كان القسم أو وحدة التخزين قابلاً للتمهيد (أي أن عليه نظام تشغيل مُثبّت مثلاً مثل Windows)....

في الواقع إذا سبق لك أن قمت بتقسيم قرص وتهيئته، أو قمت بإعداد جهاز Mac لتشغيل نظام Windows أيضاً في نفس الوقت وأعني هنا "بشكل مزدوج" (نظاميّ تشغيل على نفس الجهاز)، فربما قد تعين عليك التعامل مع أنظمة MBR و GPT بشكل أو بآخر.  وكما أشرنا في البداية، نظام GPT هو المعيار الجديد لتهيئة وحدات التخزين، وهو يحل محل نظام MBR الأقدم تدريجيًا.

ما الذي تفعله كل من معايير GPT و MBR أصلاً ؟!

كما تعلم عزيزي القارئ، فأنت عندما تقوم بشراء وحدة تخزين جديدة، يجب عليك تقسيمها قبل أن تتمكن من استخدامها بشكل طبيعي.  ويعد كل من MBR ، وهي إختصار لكلمة سجل التمهيد الرئيسي أو Master Boot Record ، ونظام GPT أو "جدول أقسام  GUID" هما طريقتين مختلفتين لتخزين معلومات التقسيم على محرك أقراص أو وحدة التخزين التي تملكها...

تتضمن هذه المعلومات المكان الذي تبدأ فيه الأقسام وتنتهي على القرص الفعلي (كما أشرنا في مثال فطيرة البيتزا في الأعلى)، والتي تُساعد بشكل كبير في أن يعرف نظام التشغيل الخاص بك القطاعات التي تنتمي إلى كل قسم وأي قسم قابل للتمهيد (أي يتواجد عليه نظام تشغيل مُثبّت)...لهذا السبب يتعين عليك اختيار MBR أو GPT قبل إنشاء أقسام على محرك الأقراص.

ما هي عيوب نظام  MBR التي أدت إلى التخلي عنه تدريجياً ؟

تم تقديم نظام MBR لأول مرة مع نظام التشغيل IBM PC DOS 2.0 في عام 1983، وهذا يعني أننا أمام نظام تقسيم سحيق من حيث القدم... ويسمى هذا النظام باسم Master Boot Record لأن MBR هو قطاع تمهيد خاص يقع في بداية محرك الأقراص (بالطبع أنت لن تراه إلا من خلال برامج تقسيم الهارد وسيظهر هذا القطاع التمهيدي على شكل partition صغير الحجم قد يصل إلى 100 ميجا مثلاً)... ويحتوي هذا القطاع على ملف يعمل كأداة تحميل لتمهيد لظام التشغيل المثبت ومعلومات حول الأقسام المنطقية لمحرك الأقراص.  

هذا الملف أو مُحمّل التمهيد هو جزء صغير من التعليمات البرمجية التي تُعمِّل عمومًا كأداة تحميل لتمهيد وتشغيل ملف التمهيد الأكبر من قسم آخر على محرك الأقراص (أ] أنه عبارة عن ملف صغير للتمهيد يعمل على تشغيل ملف التمهيد الأكبر)... لذا فإذا كان لديك نظام تشغيل Windows مثبتًا ، فستجد هنا الأجزاء الأولية من أداة تحميل تمهيد Windows ، ولهذا السبب قد تضطر إلى إصلاح ملف MBR إذا تم استبداله ولن يبدأ نظام Windows بالعمل أصلاً.

وإذا كان لديك نظام Linux مثبتًا ، فسيكون محمل الإقلاع GRUB موجودًا فيالجزء المنطقي الخاص بملف MBR . الجدير بالذكر هنا أن نظام MBR له حدوده التي لا يستطيع تعدّيها، وهي الأسباب الرئيسية التي أدّت لإستبداله بعد ذلك.  في البداية،  يعمل MBR فقط مع الأقراص التي يصل حجمها إلى 2 تيرابايت. يدعم MBR أيضًا ما يصل إلى أربعة أقسام أساسية فقط - لذا فإذا كنت تريد المزيد ، فيجب أن تجعل أحد الأقسام الأساسية "قسمًا موسعًا" ومن ثم تقوم بإنشاء أقسام منطقية بداخله. وهذا بالطبع اختراق بسيط وسخيف ولا ينبغي أن يكون ضروريًا.

ظهور نظام تقسيم GPT

يرمز إختصار GPT إلى جدول أقسام GUID أو GUID Partition Table . وكما أشرنا في البداية فإنه معيار جديد يحل محل MBR تدريجيًا في الفترة الحالية.  وفي الحقيقة يمكننا القول أن هذ النظام مرتبط بشكل كبير بنظام البيوس الحديث UEFI ، والذي بدوره يستبدل نظام BIOS القديم بشيء أكثر حداثة. نظام أو معيار GPT  بدوره ، يستبدل نظام التقسيم MBR القديم بشيء أكثر حداثة....

وعلى العموم،  يُطلق على النظام الجديد هذا "جدول تقسيم GUID " لأن كل قسم على محرك الأقراص لديه "معرّف فريد عالميًا" أو GUID ، وهي سلسلة عشوائية طويلة جدًا من الحروف والأرقام التعريفية (يمكنك تخيل هُنا رقم سيريال serial no خاص بالقرص الصلب مثلاً) بحيث من المحتمل أن يكون لكل قسم من أقسام GPT على ظهر الأرض معرف فريد خاص به.

ولأنه نظام أحدث، فلا يُعاني GPT من قيود MBR التي ذكرناها في الأعلى...حيث يمكن أن تكون محركات الأقراص ووحدات التخزين التي يتم تقسيمها استنناداً إلى GPT أكبر بكثير من 2TB فحسب ، حيث تعتمد حدود الحجم على نظام التشغيل وأنظمة الملفات الخاصة به.

يسمح نظام GPT أيضًا بعدد غير محدود تقريبًا من الأقسام، لذا ستتمكن من تقسيم وحدة التخزين كما تشاء هذه المرة... ولكن مرة أخرى ، سيكون الحد الأقصى هنا هو نظام التشغيل الخاص بك نفسه، وللمعلومية يسمح نظام التشغيل Windows بما يصل إلى 128 قسمًا على محرك الأقراص الواحد الذي يستخدم تقسيم GPT ، ولا يتعين عليك إنشاء قسم موسع لجعل هذه الأقسام الكثيرة تعمل، كما هو الحال مع نظام MBR العتيق.  

الميزة الأُخرى هنا هو أنه وعلى قرص التخزين الذي يستخدم نظام MBR ، يتم تخزين بيانات التقسيم والتمهيد في مكان واحد.  لذا فإذا تم استبدال هذه البيانات أو تلفها ، فأنت في مشكلة، وقد تحتاج لتهيئة القرص بالكامل للأسف. ولكن في المقابل ، يُخزّن معيار GPT نسخًا متعددة من هذه البيانات عبر القرص الصلب بالكامل،  لذا فهي أكثر قوة ويمكن استردادها في حالة تلف البيانات.

يُخزّن نظام GPT أيضًا قيم فحص التكرار الدوري (CRC) للتحقق من أن بياناته سليمة، وهو ما يزيد من مُعامل الأمان.  وفي حالة تلف البيانات ، يمكن لنظام GPT ملاحظة المشكلة ومحاولة استرداد البيانات التالفة من أحد المواقع الأُخرى على القرص التي قام بإنشائها.  وفي المقابل لم يكن لدى نظام MBR أي وسيلة مشابهة لمعرفة ما إذا كانت بياناته تالفة أم لا ، فلن ترى أو تعرف ذلك إلا عن طريق ملاحظة مشكلة عند فشل عملية التمهيد أو اختفاء أقسام محرك الأقراص.

التوافق

تميل محركات أقراص GPT إلى تضمين ملف "MBR الوقائي". . بالطبع قد تكون التسمية غريبة بعض الشئ، ولكن ببساطة، يشير هذا النوع من ملفات MBR إلى أن محرك الأقراص المُقسّم بنظام GPT يحتوي على قسم واحد يمتد عبر محرك الأقراص بأكمله (أي أن هذا الملف يقوم بتصوير مجموعة الأقسام أو الـ partitions على أنها قسم واحد كبير بحجم القرص الصلب الكامل). والسبب هنا بسيط، وهو الحماية لبيانات القرص من التلف أو الكتابة عليها. لذا فإذا حاولت أنت مثلاً إدارة قرص GPT باستخدام أداة قديمة يمكنها قراءة ملفات وأقراص MBR فقط ، فسوف ترى قسمًا واحدًا يمتد عبر محرك الأقراص بأكمله.

لذا يمكننا القول أن ملف MBR الوقائي هذا يضمن أن الأدوات القديمة لن تخطئ في التعرف على محرك GPT ورؤيته على هيئة مُحرّك أقراص غير مقسم ومن ثم تقوم باستبدال بيانات الـ GPT الخاصة به باستخدام ملفات MBR جديدة.  أو بمعنى آخر ، يحمي ملف MBR الوقائي هذا بيانات أقراص الـ GPT من محوها والكتابة فوقها.

وأخيراً، أحد الأمور الهامة والتي يحتاج البعض لمعرفتها خصوصاً عند التحول من نظام تشغيل ما قبل Windows 7 لأنظمة التشغيل التالية، أو عند تغيير اللوحة الأم للوحة أم تعمل بنظام بيوس UEFI ، هو أن نظام التشغيل Windows  يسمح بالتمهيد فقط من وحدات التخزين التي تم تهيئتها بنظام GPT على أجهزة الكمبيوتر المستندة إلى نظام بيوس UEFI والتي تعمل بإصدارات 64 بت من أنظمة التشغيل Windows 10 و 8 و 7 و Vista وإصدارات الخوادم المقابلة.

يمكن لجميع إصدارات Windows 10 و 8 و 7 و Vista قراءة محركات أقراص GPT واستخدامها للبيانات — ولكن لا يمكنهم التمهيد منها (أي استخدامها لتشغيل نظام التشغيل) بدون دعم نظام بيوس  UEFI. لذا يجب عليك كمستخدم التأكد من هذه النقطة قبل الشروع في وضع نظام التشغيل على وحدة التخزين الخاصة بك.

بالإضافة لذلك، يُمكن أيضاً أن تستخدم أنظمة التشغيل الحديثة الأخرى أيضًا تقسيم GPT، حيث يحتوي Linux على دعم مدمج لـ GPT.كما  لم تعد أجهزة Intel Mac من Apple تستخدم نظام APT (Apple Partition Table) من Apple وتستخدم حالياً أنظمة GPT بدلاً من ذلك.

هل يجب عليك التوجه لنظام تقسيم GPT إذاً؟

وفي النهاية، دعونا نستوضح أمراً هاماً، من منا لا يُريد أو يُحب الحداثة ؟. لذا فدعني أقل لك يا صديقي أنه يجدر بك استخدام نظام تقسيم ملفات GPT عند إعداد محرك الأقراص القادم الخاص بك.  فبالإضافة إلى كونه المعيار الأكثر حداثة وقوة الذي تتجه نحوه وبقوة جميع أجهزة الكمبيوتر شيئاً فشيئاً.  وخصوصاً إذا كنت تنوي القيام بالحصول على حاسوب جديد قوي سيحتاج منك بالضرورة تنصيب نظام تشغيل Windows 64 bit، بجانب كونه سيدعم بالتأكيد نمط بيوس UEFI.

أي أنك لا مُحال ستتحول تلقائياً لهذا النظام عاجلاً أم آجلاً. ولكن إذا كُنت بحاجة إلى التوافق مع الأنظمة القديمة لسبب أو لآخر، على سبيل المثال ، لتوفر لنفسك القدرة على تشغيل نظام تشغيل Windows من محرك أقراص على جهاز كمبيوتر لازال يعمل باستخدام نظام BIOS تقليدي - فسيتعين عليك إذاً وبكل أسف الالتزام بمعيار MBR العتيق، على أقل تقدير في الوقت الحالي.

  • Ahmed
    Ahmed
    منذ شهرين
    بقالي كذا يوم ببحث ف الموضوع دا وحقيقي مش لاقي اي إجابة واضحة او شافية لسؤالي
    انا أملك لابتوب ليس حديث نسبيا وهو LENOVO Z5070 وكان من احد اهم التجهزة في وقته ، ومن وقتها وانا تلى نظام البايوس القديم وتقسيم الهارد MBR , حاليا قمت بإضافة هارد Samsung ssd evo 870 بحجم ٥٠٠ تيرا وعليه نظام تشغيل ويندوز ١٠ نسخة ٦٤ بت .. وبحاول اوصل لمعلومة هل المازر بورد بتاعتي بتدعم UEFI ولا لا ؟ مش قادر اوصل لتأكيد او نفي + هل اقدر أحول تقسيم الهارد الHdd و الSsd لنظام GPT من غير خسارة الداتا او اعادة تنصيب الويندوز ولا لا ؟
    ياريت تتكرم وتجاوبني إجابات شافية
    شكرا مقدما
    • Mahmoud
      Mahmoud
      منذ شهرين
      هلق اقدر على الانتقال من نظام MBE الى GPT دون عمل فورمات لقرص النظام على windows 10
      • محمد
        محمد
        منذ شهرين
        ازاى اعرف ان المارز عندىي بتدعم النمط بيوس UEFI.
        Motherboard
        Manufacturer Hewlett-Packard
        Model 1497 (SOCKET 0)
        BIOS
        Brand Hewlett-Packard
        Version J01 v02.15
        Date 10/11/2011
        PCI Data
        Slot PCI-E
        Slot Type PCI-E
        Slot Usage In Use
        Data lanes x16
        Slot Designation X16PCIEXP
        Characteristics 3.3V, PME
        Slot Number 0
        Slot PCI-E
        Slot Type PCI-E
        Slot Usage Available
        Data lanes x1
        Slot Designation X1PCIEXP2
        Characteristics 3.3V, PME
        Slot Number 1
        Slot PCI-E
        Slot Type PCI-E
        Slot Usage Available
        Data lanes x1
        Slot Designation X1PCIEXP1
        Characteristics 3.3V, PME
        Slot Number 2
        Slot PCI
        Slot Type PCI
        Slot Usage Available
        Bus Width 32 bit
        Slot Designation PCI1
        Characteristics 3.3V, PME
        Slot Number

        أضف تعليق (6)

        ذات صلة