القائمة
ترند
ترند
وحدات SSD بحجم عقلة الإصبع | معيار SD Express و SD 7.0 g الجديد

وحدات SSD بحجم عقلة الإصبع | معيار SD Express و SD 7.0 g الجديد

منذ شهر - بتاريخ 2022-05-17

اخر تحديث - بتاريخ 2022-05-17

لا شك أن بطاقات التخزين الخارجية SD Card تعتبر واحدة من أفضل وأسهل طرق التخزين البيانات الموجودة في وقتنا الحالي وأكثرها رخصاً -في معظم الأحوال- وذلك لأنها توفر للمستخدم القدرة علي الحصول علي المساحة الكبيرة المطلوبة بدون الحاجة إلي القلق من وزن هذه البطاقة، أو حجمها، أو الخوف عليها من السقوط مثلاً، مثلما هو الحال في الأغلب مع الأقراص الصلبة الخارجية بأنواعها المختلفة. ولعل هذا الأمر جعل الإقبال علي هذه البطاقات التخزينية الصغيرة أكبر من أي وقت مضي، وخاصة بعد زيادة مستخدمي الهواتف الذكية المُطرد، والكاميرات الحديثة، والأجهزة اللوحية، وغيرها من الأجهزة الكثيرة التي تقوم باستخدامها بشكل مستمر لحفظ البيانات بشكل أساسي في بعض الأجهزة. أو حتي كذاكرة تخزينية إضافية في أجهزة أخري…

دليلك لكيفية اختيار بطاقة التخزين الخارجية SD Card القادمة كالمحترفين

وقد تحدّثنا في مقال سابق بالفعل عن هذا النوع من وحدات التخزين بالكثير من التفصيل، وعرضنا الأنواع المُختلفة لها، والوظائف المُتعددة. كما وقد عرضنا التقنيات الحديثة في هذا المجال. ولكننا اليوم بصدد أمر مُختلف قليلاً، فنحن لن نُفصّل ما عرضناه المرة السابقة مرة أُخرى، ولا الفائدة التي توفرها وحدات التخزين من نوع SD عموماً كما فعلنا في المرة السابقة. ولكن سنتحدث هذه المرة عن آخر ما وصلت إليه التقنية في مجال بطاقات التخزين المحمولة SD Cards في وقتنا الحالي، وما الذي يُمكنها الآن تقديمه من مُميّزات.

ما هو معيار SD Express و SD 7.0؟

بشكل عام، يتم تطوير جميع بطاقات الذاكرة الجديد من خلال مجموعة من خرائط الطريق التي تُحدد القدرات المستقبلية وسرعات النقل الخاصّة بهذه البطاقات. وحتى وقت قريب جدًا، شهدت خارطة الطريق لبطاقات التوسعة SD سعات كبيرة للغاية تصل حتى 2 تيرابايت. وبالرغم من أن هذه المساحة قد تبدو كبيرة بالنسبة للبعض، إلا أنها في الحقيقة تُعد لا شيء مقارنة بمعيار SD المُحدّث (SD 7.0) والذي سيشهد على سعات تخزينية ترتفع إلى ما قد يصل إلى 128 تيرابايت، وذلك في كل من الأحجام التقليدية والمايكرو MicroSD، وأيضاً مع سرعات نقل مهولة -بالنسبة لهذا النوع من وحدات التخزين- تصل إلى 985 ميجابايت / ثانية.

فمع محتوى صوت وفيديو عالي الجودة، تبنّى المبدعون حول العالم وحدات التخزين من الحالة الصلبة (SSD) التي مكّنتهم من الوصول إلى السرعات العالية التي مكّنتهم من التعامل بسلاسة مع المحتوى والتطبيقات على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم. وبالرغم مما وفّرته وحدات التخزين بهذا الصدد، فقد كانت بطاقات SD لا تزال محدودة في مجال السرعة بشكل واضح. ولكن مع دعم معيار PCIe و NVMe ، تغلبت بطاقات SD Express أخيراً على هذه القيود. لتوفر بذلك بطاقات التخزين الجديدة التي تأتي مع معيار PCIe Gen3 x1 (SD 7.0) ، والتي تُعرف حاليا باسم  SD Express سرعة نقل نظري للبيانات تصل إلى 985 ميجابايت / ثانية. مع وعود في المستقبل مع معيار PCIe Gen4 x1 (SD 7.0 / SD 8.0) بسرعات أكبر قد تصل إلى سرعات نظرية 1970 ميجابايت / ثانية، في حين يُتوقّع أن يوفّر دعم PCIe Gen4 x2 (SD 8.0) سرعة نظرية مهولة تصل إلى 3940 ميجابايت / ثانية.

 

ولكي أُوضّح الأمر قليلاً على سبيل المقارنة، تتمتع بطاقات UHS-II الحالية بسرعة نقل قصوى تبلغ 312 ميجابايت/ثانية وتصل بطاقات UHS-III إلى 624 ميجابايت/ثانية. ولعل النُقطة الأهم في مواصفات معيار SD7.0 الجديد هو استخدام واجهات PCIe و NVMe ، والتي ستمكّن بشكل أساسي بطاقات SD من أن تصبح وحدات تخزين من الحالة الصلبة قابلة للإزالة. ستكون بطاقات SD المتوافقة مع المعيار الجديد متوافقة مع الإصدارات السابقة مع أجهزة بطاقة SD الحالية - على الرغم من أن تلك الأجهزة القديمة لن تكون قادرة على الاستفادة من السرعات الأعلى بالطبع.

يدعم المعيار الجديد أيضاً نوعين مختلفين من بطاقات SD الجديدة. النوع الأو هو SD Express ، وهو النوع الذي يدعم أعلى السرعات. وأيضاً SD Ultra Capacity (SDUC) الذي سيدعم أعلى السعات التخزينية.

بطاقة Premier Extreme SDXC SD7.0 Express من شركة ADATA، الخطوة الأولى لمُستقبل أكثر سلاسة!

وتُعد شركة ADATA Technology هي أحد أولى الشركات التي قامت بعرض أولى المُنتجات الخاصة بها الداعمة للمعيار الجديد. وهي بطاقة  Premier Extreme SDXC SD7.0 Express ، والتي تأتي مُجهّزة بوحدة تحكم SMI SM2708AB ، هي أول بطاقة SD Express ذات علامة تجارية في العالم تجتاز برنامج SD Express Verification (SVP) الخاص برابطة  SD Association. والجدير بالذكر هُنا هو أن حالة التحقق هذه تؤكد أن بطاقة SD Express Card تلبي معايير واجهة SDA الصارمة للأداء والموثوقية.

هذا وستُتيح بطاقة Premier Extreme SDXC Express الجديدة للمستخدمين الاستفادة الكاملة من أحدث أجهزة الكمبيوتر المحمولة المزودة بتقنية SD Express من جميع العلامات التجارية الكبرى لأجهزة الكمبيوتر.

حجم صغير للغاية، وأداء يُماثل وحدات الـ SSD

مع دعمها لمعيار PCIe Gen3 x1 و NVMe ، توفر بطاقة ADATA Premier Extreme SDXC SD7.0 الجديدة أداء قراءة وكتابة يصل إلى 800/700 ميجابايت/ثانية، وهو ما يقرب من حوالي 1.5 مرة أسرع من وحدات التخزين من نوع  SATA SSD. وبالمثل، عند مقارنتها ببطاقات UHS-II SD وبطاقات UHS-I SD ، فهي أسرع بنحو 2.7 مرة و 8 مرات، على التوالي من البطاقات من الفئتين المذكورتين.

المُميّز أيضاً هو توافق بطاقة Premier Extreme SDXC Express مع معيار UHS-I. حيث يمكن إدخالها في الكاميرات الرقمية لالتقاط صور عالية الجودة، أو مقاطع فيديو بدقة 4K ومن ثم إدخالها في جهاز كمبيوتر يدعم SD 7.0 من أجل التحرير أو التشغيل السلس فائق السرعة. وبذلك سيوفر لك الأداء المُحسّن الذي يوفّره معيار PCIe Gen3 x1 و NVMe الذي تدعمه بطاقة ADATA Premier Extreme SDXC SD7.0 Express سرعات على قدم المساواة مع العديد من وحدات التخزين من الحالة الصلبة، ولكن مع مِيزة عامل الشكل الأصغر الخاص ببطاقات الـ SD المعهود.

تدعم بطاقة Premier Extreme SDXC Express معدات الفيديو UHS-I ، مع سرعة قراءة وكتابة تصل إلى 100 ميجابايت/ثانية ، وتتوافق مع فئة سرعة الفيديو  V30. وفي حال كنت تتساءل ما الذي يعنيه هذا. فهذا يعني ببساطة أنها مؤهلة تمامًا للعمل مع تطبيقات تسجيل الفيديو الداعمة للـ Ultra HD 4K السائدة لمساعدة المستخدمين على إنشاء محتوى عالي الجودة كالمُحترفين.

تأتي بطاقة Premier Extreme SDXC Express بسعة 256 جيجابايت أو 512 جيجابايت -في الوقت الحالي- لتوفير مساحة تخزين كبيرة لمجموعة متنوعة من الاحتياجات. كما أنها توفّر أمان وموثوقية لحفظ البيانات الداخلية، حيث تتميّز بطاقة  ADATA Premier Extreme SDXC SD Express برمز تصحيح الخطأ لضمان دقة البيانات. ولتوفير أكبر قدر من الأمان والموثوقية. تأتي البطاقة مُقاومة للماء، ومقاوم للصدمات ، ومقاوم للأشعة السينية، ومقاوم للكهرباء الساكنة، وتم اختباره للعمل على النحو الأمثل في درجات الحرارة العالية والمنخفضة.

ولكن ما هي الفئة التي ستستفيد من هذه البطاقات، والمعيار الجديد؟

حتى الآن فالكلام النظري الذي ذكرناه آنفاً لا يتعدّي كونه تقريراً تقنياً تقليدياً بالنسبة للكثيرين، أليس كذلك؟ ولكن يبقى السؤال الأهم قائماً وهو: "من هو المُستفيد الفعلي من هذه التقنيات الجديدة لبطاقات التخزين؟"

وفي الحقيقة فهُناك الكثير من الأشخاص الذي يُمكنهم الاستفادة من هذا المعيار الجديدة والسُرعات المُحسّنة. فعلى سبيل المثال سيتمتّع صُنّاع المحتوى المرئي بالكثير من المرونة في التعامل مع الكاميرات الخاصة بهم. سواء كانت هذه الكاميرات تدعم المعيار الجديد، أو كانت حتى تعمل بمعيار أقدم مثل فئة بطاقات UHS-I. حيث إن البطاقات الجديدة ستوفّر دعماً رجعيّاً لهذه الفئات من الأجهزة. وهو ما يعني أنك لن تحصل على السرعات المُرتفعة مثلاً مع الكاميرات القديمة الخاصة بك. ولكن في المُقابل وعند توصيل البطاقة بجهاز اللاب توب الخاص بك، فستحصل على هذه السرعة المنشودة، حيث تدعم الكثير من أجهزة اللاب توب الحديثة هذا المعيار.

والأمر نفسه ينطبق على الأفراد الطبيعيين، والذين يُحبّون نقل وتسجيل لحظاتهم وذكرياتهم الجميلة من هواتفهم وكاميراتهم إلى حواسيبهم الشخصيّة لحفظها من الضياع. ولن تحتاج في هذه الحالة وحدة تخزين كبيرة الحجم -نسبيّاً- لنقل هذه الصور والذكريات من جهازك المحمول أو الكاميرا، أو حتى من جهاز لاب توب آخر. فأنت بالفعل تمتلك الآن وحدة SSD ولكن في قبضة يدك، بل دعني أُصحّح ذلك قائلاً أنها لا تتجاوز عقلة الإصبع!

أضف تعليق (0)
ذات صلة