الرئيسية المقالاتالاتصالات السعودية (STC) تحقق ايرادات متميزة ونمو بنسبة 60% في صافي الربح

stc-logo

حققت الاتصالات السعودية (STC) نتائج مالية قوية عكست بداية إيجابية للعام 2012م، حيث ارتفعت الايرادات الى 14,679 مليون ريال بنسبة 12% مقارنة بالربع الأول من العام السابق. ونتيجة لتحسن كفاءة العمليات المحلية والدولية.

ارتفع الربح التشغيلي في الربع الأول بنسبة 19% مقارنة بنفس الفترة من العام 2011م ليصل إلى 3,178 مليون ريال سعودي. كما ارتفع صافي الربح قبل الاستهلاك والإطفاء والفوائد والزكاة والضرائب (EBITDA) في الربع الأول من العام 2012م بنسبة 12 % مقارنة بنفس الفترة من العام 2011م ليصل إلى 5,374 مليون ريال سعودي. وبلغ صافي الربح للربع الأول من العام 2012م مبلغ 2,521 مليون ريال سعودي، وهي زيادة بنسبة 60% عن الربع الأول من العام 2011م، وزيادة بنسبة 8% عن الربع الأخير من العام 2011م. ويعزى ارتفاع صافي الربح خلال الربع الأول من عام 2012م مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي إلى نمو الإيرادات التشغيلية بنسبة 12%، ويشمل هذا النمو جميع الخدمات التي تقدمها المجموعة على مستوى خدمات الهاتف الثابت والجوال والنطاق العريض وخدمات الأعمال وأيضا خدمات قطاع النواقل والمشغلين، كما ساهم في ارتفاع صافي الربح أيضا تحسن الكفاءة التشغيلية وترشيد النفقات.

وقد شهدت الشركة في هذا الربع نمواً مدفوعاً بزيادة في الطلب على خدمات النطاق العريض الثابت والمتنقل. وتدعم هذه النتائج المكانة التي حققتها الاتصالات السعودية (STC) كمزود خدمات النطاق العريض المفضل في المنطقة، حيث تمكنت من الاستحواذ على حصة سوقية أكبر محلياً، كما تابعت توسعها دولياً والاستحواذ على حصص سوقية اضافية في الشرق الأوسط، وتركيا، والهند وجنوب شرق آسيا وجنوب أفريقيا.

هذا الأداء المميز الذي حققته الاتصالات السعودية (STC) والتزامها نحو تحقيق القيمة لمساهميها، كان دافعاً قوياً لموافقة مجلس ادارة شركة الاتصالات السعودية على توزيع أرباح نقدية مقدارها 1,000 مليون ريال عن الربع الأول من العام 2012م، أي ما يعادل 0.5 ريال للسهم الواحد.

وتعليقاً على هذه النتائج المميزة قال المهندس سعود بن ماجد الدويش، رئيس مجموعة الاتصالات السعودية (STC): “يسعدني وزملائي، أن تحقق مجموعة الاتصالات السعودية (STC) وبحمد الله هذه النتائج المتميزة التي جاءت ثمرة لجهودنا المتواصلة لطرح خدمات ومنتجات مبتكرة تلبي احتياجات العملاء المتزايدة، ولسعينا الدائم لتحسين وتطوير عملياتنا التشغيلية والمالية والتي تحققت من خلال نمو الايرادات التشغيلية وتحسن كفاءة العمليات وترشيد النفقات. المجموعة تمكنت من ترسيخ مكانتها الريادية على المستويين المحلي والإقليمي كإحدى أكبر مزودي خدمات الاتصالات في المنطقة عبر تقديم خدمات مبتكرة ومتكاملة وتحقيق تجربة عملاء متميزة في إطار سعيها الدائم لتحقيق أداء متميز ومستدام. كما استطاعت المجموعة بما تمتلكه من امكانات وموارد وخبرات مكتسبة بأن تكون المحرك الرئيسي لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط موفرة أحدث التقنيات والخدمات لعملائها وكذلك للمشغلين الآخرين ممكنة اياهم من الاستفادة من الإمكانات الكبيرة للشبكة الدولية للمجموعة، مما أدى الى نمو العمليات محليا ودوليا حسب سياسة المجموعة التوسعية المدروسة من خلال استراتيجية “الريادة” التي ساهمت في هذا النمو. كما إننا على يقين أن مكانتنا الريادية محلياً ودولياً ستعزز من فرص النمو في المملكة العربية السعودية والأسواق الرئيسية التي حققنا فيها تواجداً قوياً، مما سيدعم جهودنا المستمرة لتحقيق القيمة لمساهمينا في المستقبل.”

نمو عدد عملاء الهاتف المتنقل وعدد مستخدمي خدمات النطاق العريض المتنقل مدفوعاً بتوسعة شبكة الجيل الرابع وانتشار الأجهزة الذكية
محليا، شهدت ايرادات خدمات النطاق العريض المتنقل نمواً بنسبة 145% في الربع الأول من العام 2012م مقارنة بنفس الفترة من عام 2011م، ويعود ذلك إلى مجموعة من الأسباب أهمها: زيادة عدد الخطوط المتنقلة العاملة محلياً بنسبة 14% مقارنة بنفس الفترة من العام 2011م، بسبب استمرار الشركة في الاستثمار في الخدمات والمنتجات المبتكرة من خلال تعزيز شبكات الجيل الرابع لتوفير سرعات انترنت تصل إلى 100 ميجا بت/ ثانية، بالإضافة إلى توفير سرعات تصل إلى 42 ميجا بت / ثانية على شبكات الجيل الثالث المطور، وكذلك الاستمرار في تقديم خدمات وعروض كويك نت المدعمة بمجموعة من الباقات المرنة لتلبي كافة احتياجات العميل وتناسب أساليب استخدامه، كذلك ساهمت الأجهزة الذكية التي تقدمها الشركة مع مجموعة من الباقات المتميزة بشكل واضح في تحقيق هذا النمو، حيث تقدم الشركة أكثر من 20 جهاز ذكي ولوحي بشكل حصري.

نمو قوي في عدد عملاء النطاق العريض الثابت والخدمات التفاعلية
ارتفع عدد عملاء خدمات النطاق العريض الثابت بنسبة 22% في الربع الأول من العام 2012م مقارنة بنفس الفترة من العام 2011م، ويرجع هذا النمو إلى زيادة عدد مشتركي خدمة الألياف الضوئية “FTTH” خلال الربع الأول من 2012م، نتيجة لاستمرار الشركة باستثمارها في نشر شبكة الألياف الضوئية موفرة بذلك امكانات عالية للاستفادة من التطبيقات الحديثة. فهذه الشبكة ستكون الرافد الأساسي للخدمات المستقبلية، حيث تخطط الشركة الى توصيل الخدمة الى 500,000 منزل مع نهاية 2012م. كما شهد عدد مشتركي خدمة التلفزيون التفاعلي “انفجن” في الربع الأول زيادة بنسبة 31% مقارنة بالربع الرابع من العام 2011م.

استمرار النمو في قطاع الأعمال
تابعت الاتصالات السعودية (STC) نموها في قطاع الأعمال والاستحواذ على عملاء جدد، فقد حققت وحدة قطاع الأعمال نمواً في ايراداتها بنسبة 24% مقارنة بالربع الأول من العام السابق. كما واصلت الاستثمار في البنية التحتية، حيث زادت سعة الانترنت بنسبة تجاوزت الـ 60% مقارنة بنفس الفترة من العام 2011م.

مواصلة طرح خدمات ومنتجات مبتكرة
طرحت الاتصالات السعودية (STC) جهاز الخدمة الذاتي (drive thru) عبر السيارة والذي يقدم اكثر من ٣٥ خدمة، لعملاء الجوال والهاتف من خلال جهاز خدمة ذاتي يعد من أفضل الخدمات والحلول المبتكرة والأكثر تطوراً التي تميز بها الاتصالات السعودية عملاءها، حيث تتفرد الاتصالات السعودية بتوفير اكثر من 112 جهاز للخدمة الذاتية منتشرة في الاماكن العامة والاسواق تقدم العديد من الخدمات منها، دفع الفواتير فورياً وتأسيس الهاتف وتفعيل باقات الجوال والثابت مثل فيرف وباقات النطاق العريض وخدمة التلفزيون التفاعلي (انفجن) الى جانب اتاحة الاشتراك في باقات الانترنت وطباعة وتسديد الفاتورة وخدمة تغيير الرقم السري.

نمو على الصعيد الدولي مدفوعاً بزيادة الحصة السوقية وتوسيع الشبكة في الهند واندونيسيا وجنوب أفريقيا
على المستوى الدولي، واصلت مجموعة الاتصالات السعودية (STC) تحقيق نمو في عمليات الشركات الشقيقة والتابعة نتيجة لزيادة عدد عملاء المجموعة والذي بلغ أكثر من 160 مليون عميل واستمرار هذه الشركات في الاستحواذ على حصص سوقية أكبر. وتواصل المجموعة نشر شبكاتها حسب الخطط الموضوعة في دول مثل الهند واندونيسيا وجنوب أفريقيا، لتعزيز الحصص السوقية في هذه الدول وجذب المزيد من العملاء وتعزيز العائدات من العمليات الخارجية خلال السنوات القليلة القادمة.

مواصلة رقابة الجودة
حصلت الاتصالات السعودية (STC) على شهادة إدارة أنظمة الجودة العالمية (آيزو 9001:2008)، تكريماً لجهود فريقها المختص لتطبيق أعلى معايير الجودة المتعارف عليها دولياً، وقد رسخ هذا الإنجاز مكانة الاتصالات السعودية (STC) الريادية، لتكون قائدة التطور في قطاع الاتصالات في المملكة.