القائمة

قيد التطوير
أقوى رجال التقنية: تيم كوك

أقوى رجال التقنية: تيم كوك

منذ 7 أشهر - بتاريخ 2020-12-11

ليسوا قادة سياسيين إلا أنهم يديرون أكبر شركات التقنية في العالم، ويسيطرون على المشهد الرقمي، وتتحدث عنهم دائماً الصحف والمجلات، مالذي جعل هؤلاء الناس أقوى؟ هل بسبب عدد الأشخاص الذين يقعون تحت سلطتهم، أم الموارد المالية التي يسيطرون عليها، أم نفوذهم الممتد، والذي يستخدمونه في تغيير العالم؟

إليكم سلسلة أقوى رجال التقنية في العالم، وحديثنا اليوم عن تيم كوك، الرئيس التنفيذي الحالي لشركة أبل.

البداية

تيم كوك

قبل تعيينه في منصب الرئيس التنفيذي لشركة أبل في أغسطس من عام 2011، كان تيم يشغل منصب مدير العمليات في الشركة الأمريكية وكان مسئولا عن جميع مبيعات وعمليات الشركة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك الإدارة الشاملة لسلسة التوريدات الخاصة بأبل وأنشطة المبيعات والخدمة والدعم في جميع الأسواق ولعب دورا رائعا بين الموزعين والموردين.

ولعل هذا سبب توظيفه من قبل ستيف جوبز حيث أراد الأخير شخص يعمل على حل المشكلات التي تواجهها أبل وهذا ما نجح فيه تيم كوك حيث قام بإغلاق مصانع الشركة واعتنق المثل القائل "شراء العبد أفضل من تربيته" وبالفعل اعتمد على الشركات الأخرى في تصنيع ما تحتاجه أبل وقلل المخزون وما تتكبده أبل من خسائر طوال الوقت.

وهكذا تحولت أبل مع Tim Cook لشركة لا تقوم بتصنيع المنتجات الخاصة بها ولكنها تعتمد على الآخرين لتصنيع ما تحتاجه وهي تتفرغ فقط لتطوير وتصميم الأجهزة الخاصة بها من خلال قسم متكامل يضم مصممين مبدعين يعملون على برامج ومنتجات أبل.

وفاة ستيف جوبز

تيم كوك Tim Cook

بعد وفاة ستيف جوبز مؤسس أبل، بدء العديد في توقع انهيار أعمال شركة أبل ورأى الخبراء أن الشركة التي بناها جوبز سوف تنتهي للأبد لأن نادرا ما تنجح التحولات من القائد لخليفته، إلا أن تيم كوك أثبت أنه قادر على قيادة شركة بحجم أبل على الرغم من أنه رجل متخصص في العمليات اللوجستية وليس مبدع مثل ستيف جوبز.

 وتولي تيم كوك منصب الرئيس التنفيذي لشركة أبل ولكن خلال فترة عمل كوك شهد هذا المنصب تغييرا أكثر من أي وقت مضى، وتمكن كوك من تجنيد بعض الأشخاص الرئيسيين لمساعدته في إدارة شركة بحجم أبل مثل Angela Ahrendts والتي أدارت متاجر الشركة للبيع بالتجزئة لمدة 5 سنوات ومع أن تيم كان حكيما في قراراته إلا أنه عُرف عنه أنه كان سريع الإستغناء عن الأشخاص إذا دعت الحاجة مثل سكوت فورستل الذي تولى إدارة خرائط أبل وفُرض عليه كتابة اعتذار رسمي بعد فشل المنتج إلا أن فورستل رفض وانتهى به خارج الشركة.

اقرأ أيضاً: أقوى رجال التقنية: بيل جيتس

إدارة مختلفة

تيم كوك Tim Cook

ومن الناحية السياسية، كان تيم كوك أكثر صراحة من أسلافه، وعلى الرغم من أن ستيف جوبز طور تصور عام على أنه وجه شركة أبل، إلا أن كوك لم يخشى على وضع الشركة عندما كشف عن كونه مثلي الجنس لتقديم الدعم والمساعدة للقضية.

كما أنه كان صريحا في أمور أخرى كثيرة مقارنة بأسلافه، مثل معركة أبل والخصوصية مع مكتب التحقيقات الفيدرالي حول توفير باب خلفي لفتح جهاز أحد المتهمين في جريمة لمساعدة العدالة ولعل هذا الموقف كان رائعا من كوك حيث أظهر للجميع موقفه وموقف أبل بشأن حماية خصوصية مستخدميها.

اقرأ أيضًا : هل ما يحدث في الآيفون يبقى هناك.. أبل وخصوصية مستخدميها

وإذا كانت قيادة Apple قد علّمت عالم الأعمال شيئًا واحدًا ، فهو أن المديرين التنفيذيين يمكن أن يكونوا مرادفًا للعلامة التجارية مثل المنتجات التي ينتجونها. بصفته الرئيس التنفيذي لأبل، أصبح الراحل ستيف جوبز وجهًا للشركة بالإضافة إلى ابتكاراتها، مما أدى إلى تنمية قاعدة عملاء مخلصين بشدة في هذه العملية. يتبع خليفته، تيم كوك، خُطى جوبز في نواحٍ عديدة، لكنه مختلف بما يكفي لصياغة أسلوبه القيادي.

على سبيل المثال، يشترك كل من Jobs و Cook بسمعة طيبة في امتلاكهما لتوقعات عالية. ومع ذلك، بينما اشتهر جوبز أيضًا بالابتكارات والقيادة والرؤية، فإن قيادة كوك في شركة آبل تم تعريفها من خلال الشفافية والعمل الجماعي والسلوك الهادئ.

ساعد كلا الأسلوبين في إلهام شركة أبل لإنتاج العديد من المنتجات المبتكرة والتي غيرت قواعد اللعبة. خلال حقبة جوبز ، أنتجت الشركة أجهزة iPod و iPhone و iPad ، كما أطلقت متجر الموسيقى iTunes ومتجر التطبيقات. في غضون ذلك، أدت فترة عمل كوك إلى ظهور أجهزة iPad Mini و Apple Watch وخدمة اشتراك Apple TV Plus. لقد عانى كلاهما من الإخفاقات والخلافات التي حظيت بتغطية إعلامية كبيرة، وقد اكتسبت أبل سمعة طيبة لعدم دفع أرباح للمستثمرين. ومع ذلك، فإن سمعتها في إنشاء أجهزة ذات شهرة كبيرة قد خفف من تلك التداعيات.

علاوة على ذلك، ساعدت الأشكال المختلفة لأساليب قيادة أبل على نمو الشركة لتصبح علامة تجارية مهيمنة. لا تزال أبل تحتفظ بأكبر حصة في أسواق الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية على الرغم من المنافسة المتزايدة. ينعكس حجم علامة الشركة التجارية وريادتها بشكل جيد من خلال أداء الأسهم القوي حيث كانت قيمة أبل السوقية تكاد تصل إلى 400 مليار دولار وبعد تولي كوك الدفة، أصبحت تساوي خمسة أضعاف القيمة السابقة لتتباهى بقيمتها التي بلغت 2 تريليون دولار ولم تصل لها شركة تقنية أخرى حتى الآن.

اقرأ أيضاً: أقوى رجال التقنية: مايكل ديل

التحديات

تيم كوك Tim Cook

لكن فترة حكم كوك لم تكن دائما سهلة. من بين التحديات التي واجهها تباطؤ مبيعات الآيفون مع نضوج الهواتف الذكية التي تعمل بالأندرويد واشتداد المنافسة، ومواجهة مع مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن خصوصية المستخدم ، وحرب تجارية أمريكية مع الصين هددت بفرض جمارك وضرائب على الآيفون، والآن جائحة أدت إلى إغلاق العديد من متاجر البيع بالتجزئة التابعة للشركة وأُغرق الاقتصاد في ركود عميق.

كوك الذي يبلغ  59 عامًا ، دخل أيضًا في مجال جديد. تدفع شركة آبل الآن أرباحًا ربع سنوية، وهي خطوة قاومها جوبز جزئيًا لأنه ربط مدفوعات المساهمين بشركات ضخمة تجاوزت فترة ذروتها. استخدم كوك أيضًا مكانته القوية ليصبح مدافعًا صريحًا عن الحقوق المدنية والطاقة المتجددة ، وعلى المستوى الشخصي ظهر كأول مدير تنفيذي مثلي الجنس علنًا في عام 2014.

ولدى سؤاله عن الشكل الذي قد تبدو عليه الشركة تحت إدارته، قال كوك إن شركة أبل بحاجة إلى "الامتلاك والسيطرة على التقنيات الأساسية وراء المنتجات التي تصنعها". لقد ضاعف هذا الالتزام، وأصبح منتجًا رئيسيًا للرقائق وتوفيرها في كل من أجهزة الآيفون والماك. وأضاف أن شركة آبل ستقاوم الدخول في العديد من المشاريع "حتى نتمكن حقًا من التركيز على القليل من المشاريع المهمة وذات المغزى حقًا بالنسبة لنا".

لقد خدم هذا التركيز شركة أبل جيدًا. في الوقت نفسه، وتحت إشراف كوك، فشلت Apple إلى حد كبير في تقديم خليفة لجهاز الآيفون ربما  برزت منتجات أخرى استطاعت أن تنتشر وتسيطر على السوق مثل ساعة أبل الذكية وسماعات الأذن اللاسلكية إيربودز ، لكن لم يستطع كوك أن ينهض بالآيفون أو يحدث أي طفرات عليه إلى الآن.

أضف تعليق (0)

ذات صلة