القائمة
سيكولوجية ألعاب تقمص الأدوار.. لماذا نُحب تلك النوعية من الألعاب؟

سيكولوجية ألعاب تقمص الأدوار.. لماذا نُحب تلك النوعية من الألعاب؟

منذ أسبوع - بتاريخ 2021-11-22

كانت ألعاب تقمص الأدوار المعروفة باسم RPGs موجودة منذ الأيام الأولى لألعاب الفيديو، من الألعاب الكلاسيكية القائمة على الأدوار مثل Chrono Trigger و Secret of Mana إلى الألعاب الحديثة القائمة على الحركة مثل Disco Elysium و The Witcher 3 وغيرهما حيث تمكنت ألعاب تقمص الأدوار من كسب قلوب اللاعبين لأجيال. ولكن لماذا بالضبط نحب ألعاب تقمص الأدوار؟ إنها ليست بالضبط أسهل الألعاب للعب وغالبًا ما تكون بها آليات لعب معقدة وكميات مخيفة من المحتوى، سوف نتعرف على الإجابة خلال السطور التالية.

ألعاب تقمص الأدوار RPGs 

الزواج ليس قرارًا يمكن الاستخفاف به لا سيما في عالم فاينل فانتسي 14 وإذا وجدت شريك حياتك وترغب في عمل ما تُطلق عليه لعبة تقمص الأدوار هذه على الإنترنت "حفل الترابط الأبدي"، يجب عليك أنت وشريكك أولاً السعي عبر قارة Eorzea لإعلان حبك عبر 12 مزارًا من ساحل لانوسكيا الوعر إلى سهول مور دونا المسكونة، عندها فقط يمكنك الزواج والمطالبة بالمزايا الاجتماعية المصاحبة والتي تشمل، تشوكوبو وهو عبارة عن طائر عملاق يمكنك ركوبه مع شريكك وخاتم سحري يمكنه نقلك من أي مكان إلى جانب شريكك في أي وقت، بالطبع اعتمادا على حالة علاقتك مع الطرف الآخر قد يكون الخاتم نعمة أو نقمة.

ومع ذلك لا يحضر اللاعبون حفلًا من أجل الامتيازات فقط. الأمر الأكثر جاذبية هو فرصة الشروع رسميًا في فصل جديد من شخصيتك على الإنترنت. فاينل فانتسي هي سلسلة لعب الأدوار المثالية إنها تروق للاعبين الذين ينجذبون إلى السرد والحكايات والذين لا يريدون فقط التغلب على النتائج العالية أو حل الألغاز ولكن متابعة القصص والمشاركة في روايتها. كأطفال، تستحوذ الرغبة في تقمص الأدوار على البشر والتي تنبع من التعاطف الفطري وفضول شديد لفهم شعور أن تكون شخصًا آخر وهذا ما تقدمه تلك النوعية من الألعاب حيث توفر لللاعبين تجربة فريدة بشكل لا مثيل له.

هروب من الواقع

عندما تخطو إلى أي لعبة RPG بغض النظر عن نوعها، فأنت في طريقك إلى عالم جديد. لا يمكنك الظهور في هذا العالم وفهم كل شيء أكثر مما تفهمه عندما كنت طفلاً. عليك أن تتعلم كيف تعمل الأشياء في العالم وتاريخه ومكانك فيه كما لو أصبحت لديك حياة مختلفة تماما وهنا يكمن الهروب من العالم الحقيقي. عليك أن تخرج من حياتك الخاصة إلى حياة شخص آخر. تتلاشى مشاكلك عندما تجد أشياء أخرى تشغل عقلك. تتوقف عن القلق بشأن مصاريف مدارس الأبناء وفاتورة الغاز وتبدأ في القلق بشأن ما إذا كان هذا الغول قد رآك أم لا، كيف ستنقذ أصدقائك من الوحوش وساحر الظلام، كيف ستتخطى العقبات التي تنتظرك لإنقاذ الأميرة.

ومع ذلك، قد يبدو الاختفاء في عالم خيالي مجرد هروب من الواقع ولكن هناك ما هو أكثر من لعب الأدوار وأكثر من مجرد عطلة نفسية بسيطة. إنشاء شخصية هو محاولة لتعريف الذات وفرصة لاستكشاف جوانب مختلفة من نفسك. الأمر الآخر، أنك تكون حر في التجربة دون الكشف عن هويتك مع عدم وجود تداعيات في العالم الحقيقي. هذا هو السبب في أن المهمشين الذين لا يملكون سوى القليل من التحكم في حياتهم، يحبون تلك النوعية من الألعاب التي تتيح لهم القدرة على إنشاء شخصية واتخاذ القرارات بأنفسهم وهذا قد يمنح الشخص الحقيقي على الجانب الآخر من الشاشة إحساسًا بالقوة.

تجربة فريدة

تبدو تجربة تقمص الأدوار لكل لاعب فريدة من نوعها بسبب ما يسميه المطورون "السرد الناشئ" وهي قصص ناتجة عن كيفية تفاعل اللاعب مع أنظمة اللعبة بدلاً من السرد المكتوب مسبقًا في النصوص بواسطة مصممي الألعاب. لقد شعرت بالذهول بعد أن أمضيت ساعات طويلة في لعبة Skyrim ممتطيا نفس الحصان ولكن قُتل بواسطة إحدى سهامي الضالة في المعركة. حزنت عليها كثيرا وفي تلك اللحظة العاطفية، شعرت أن قصتي في اللعبة قد استحوذت على شخصيتي ولم تعد الصورة الرمزية الخاصة بي مجرد شخصية ألعبها، بل أصبحت امتدادًا رقميًا لنفسي.

عندما يكون اللاعبون شغوفين بلعبة ما، فقد يبدأون في إنشاء "قناع رأس" داخلي عن طريق عمل زخارف شخصية لتقاليد اللعبة من أجل سد ثغرات الحبكة أو تجسيد الخلفيات الدرامية للشخصيات الثانوية. تشجع ألعاب تقمص الأدوار الغربية اللاعبين على سرد قصصهم من خلال تقديم أبطال من لوحة بيضاء يمكن تخصيص مظهرهم وشخصيتهم.

وفي Disco Elysium، وهي لعبة RPG تقمص أدوار استثنائية، يستيقظ بطل الرواية وهو محقق ثمل وقررت أن أجعله محدود التفكير ومنحرف يسرق من السيدات العجائز حتى يتعاطى المخدرات، وفي كل مرة أقوم بالتحقيق في جريمة قتل، أشعر أن نادرًا ما ساعدتني قراراتي في حل القضية لكن ربما يرجع الأمر لعدم شعوري بأني منغمس في اللعبة.

وتفسيري للأمر هو العلاقات التي يربطها اللاعبون بشخصيات اللعبة هي علاقات طفيلية مما يعني أنها من جانب واحد حيث يقوم اللاعب بالمشاريع في شخصيته ويعرفها عن كثب ولكن لا يسترد شيئًا. لهذا السبب تتمتع الألعاب عبر الإنترنت بجاذبية خاصة حيث تقدم إمكانيات التمكين للعب الأدوار في عالم مليء بالشخصيات الأخرى التي يتحكم فيها الإنسان. تقدم بعض الألعاب خوادم تقمص الأدوار للمتطرفين الذين يريدون أن يسكنوا صورهم الرمزية بعمق وإنشاء قصة خلفية والتحدث والتمثيل فقط في الشخصية. لذلك في The Lord of the Rings Online، هناك لاعبو الهوبيت الذين لم يقاتلوا أبدًا العفاريت أو حتى عناء البحث عن الخاتم وبدلاً من ذلك يقيمون بشكل مريح في شاير ويزرعون التبغ ويمرحون ويصنعون الملابس للاعبين الآخرين.

تشتهر مجتمعات ألعاب تقمص الأدوار هذه بالنخبوية (قد تُمنع بسبب عدم اتباع تقاليد معينة لمجموعة ما أو تنطق مصطلحات ما بشكل غير صحيح) وميلهم للدردشة المليئة بالحماسة والعاطافة، لكن الغالبية تريد ببساطة تجربة حياة بديلة وصنع الأصدقاء وبناء العائلات وتأسيس منزل على الشواطئ البعيدة حيث  يسبحون في وهج أقمار قرمزية.

دور البطولة

الغرض من لعبة تقمص الأدوار هو الانغماس في تجربة رائعة. كل ما نقوم به في لعبة تقمص الأدوار يتمحور حولنا مما يمنحنا إحساسًا بالهدف الأعلى والتحكم في مصيرنا. نحن نقرر كيف نحارب الأعداء ومن يقاتل إلى جانبنا وكيف تنكشف القصة، الفكرة هنا أننا الوحيدون القادرون على إكمال المهمة وهذا الأمر يخلق نوعا من التشويق والمرح. هذا هو الشيء الرائع في تلك النوعية من الألعاب والتي تجعلنا نشعر أنه يمكننا فعل أي شيء وكل شيء نقوم به مهم.

علاوة على ذلك، يُقبل الكثير على ألعاب تقمص الأدوار لأنها تُلبي ثلاثة احتياجات نفسية: الرغبة في صياغة مغامراتنا بالوتيرة الخاصة بنا والرغبة في الإنجازات والنجاح والرغبة في الارتباط بكل من العوالم الخيالية والأشخاص الحقيقيين. نستمر في الدفع مقابل الاشتراك (إذا لزم الأمر) نظرًا لأننا نستثمر في اللعبة ولا نرغب في أن يضيع استثمارنا وبحلول الوقت الذي اشترينا فيه العديد من الاشتراكات وتكوين صداقات ولعبنا لعدة ساعات، فإننا مترددون في التخلي عن استثمارنا وهذا ما يُعرف باسم مغالطة التكلفة الغارقة.

أخيرا، مع المشاكل التي لا تنتهي في كل مكان بالعالم الحقيقي وما فعلته جائحة كورونا من محو الخط الباهت الذي يفصل بين حياتنا على الإنترنت والأخرى الواقعية، من يمكنه إلقاء اللوم على الآخرين الذين يرغبون في العيش بحرية والهرب من الواقع المخيف الذي ينتظرهم إلى مكان بعيد حيث كل شيء يتمحور حولهم.

أضف تعليق (1)
ذات صلة