القائمة
ما الذي يجب عليك توقّعه في الحاسب المحمول المُخصص للأعمال؟

ما الذي يجب عليك توقّعه في الحاسب المحمول المُخصص للأعمال؟

منذ أسبوع - بتاريخ 2021-11-23

لعل الكثير منّا يعلم بالفعل ما الذي يبحث عنه عندما يتعلق الأمر بحواسيب الألعاب بشكل عام. فنحن دائماً ما سنبحث عن المعالجات القوية ذات الأنوية المُتعددة، والبطاقات الرسومية صاخبة القوة، والمساحات التخزينية الشاسعة لتخزين جميع وسائل الترفيه التي سنحتاج إليها. ولكن عندما يتعلق الأمر بحواسيب الأعمال -المحمولة منها أو المكتبية- فالأمر قد يختلف قليلاً، فنحن هنا نبحث عن أمر آخر غير القوة العتادية الطاغية. وهذا ما يجعل عملية البحث عن حواسيب الأعمال مُختلفة بعض الشئ عن حواسيب الألعاب الذي غالباً ما تكون عملية اختيارها أكثر سهولة بشكل عام. لذا فدعونا نستعرض اليوم ما هي العوامل الأهم التي يجب أن تبحث عنها، عندما يتعلق الأمر بحاسوب الأعمال القادم الخاص بك.

ما الذي يجب عليك توقّعه في الحاسب المحمول المُخصص للأعمال ؟

لا شك أن الوباء العالمي الأخير قد غيّر كثيرًا في عالم الأعمال بشكل عام، حيث انتقلت العديد من الشركات إلى العمل عن بُعد جزئيًا أو كليًا حتى. ومع ذلك،  فقد بدأت تتغير احتياجاتهم بشكل جذري - فالمساحات المكتبية قد ذهبت أدراج الرياح، لتحل محلها التكنولوجيا- للعمل من أي مكان وكل مكان. ولعل أحد الأمور الهامة التي تأثّرت بشكل خاص من هذا الانتقال الكبير هو الأدوات التي تتم بها هذه الأعمال، خاصة عندما يتعلق الأمر بأجهزة الكمبيوتر المحمولة الخاصة بالعمل.

ففي الحقيقة ولفترة طويلة من الزمن، اعتادت الكمبيوترات المحمولة المُخصصة للأعمال أن تكون عبارة عن وسيلة لتحقيق غاية ما، حيث كانت تُرافق دوماً الموظف وتُساعده في إتمام مهمة معينة في المنزل عندما يعود من العمل، أو حتى كوسيلة لإنهاء بعض الأعمال الخاصة. ولكن الآن فالأمر مُختلف بشكل واضح، حيث أصبحت الكمبيوترات المحمولة المُخصصة للأعمال بالنسبة لأي موظف هي وسيلة الاتصال الأساسية بمؤسسته بالكامل، وغالبًا ما تكون حالياً هي الطريقة الوحيدة والأساسية لإنجاز العمل.

لذا فعند البحث عن الكمبيوتر المحمول التالي الخاص بك والذي ستحتاجه لسد جميعاحتياجاتك طوال يوم العمل، ستحتاج إلى التفكير في عدد من العناصر الأساسية التي ستحتاج إليها. وفي الحقيقة.لا يُمكنني بالطبع أن أُجزم بالمواصفات التقنية التي يحتاجها الجميع، فكما نعلم في نهاية المطاف هُناك الكثير من التفضيلات الخاصة بالأفراد. غير أن هذا لا يمنع أن هُناك بعض الخطوط العريضة عندما يتعلق الأمر بأجهزة الأعمال يتفق عليها الكثيرين، وهو ما سنُحاول توضيحة عبر مجموعة من النقاط التي سنسردها الآن.

 1- نظام التشغيل

عند الحديث عن أنظمة التشغيل، فهُناك ثلاثة أنظمة تشغيل رئيسية تُهيمن على عالم الحواسيب المحمولة في الوقت الحالي وهي ناظم - Windows و Linux و  MacOS. وفي حين أن جميع هذه الأنظمة لديهم إيجابيات وسلبيات ، فإنهم ينجزون المهمة في نهاية المطاف. وبالنسبة للموظف العادي ، قد لا تكون هناك إجابة صحيحة أو خاطئة بهذا الشأن، على الرغم من أنه بالنسبة لبعض الصناعات أو الشركات أو بعض الأدوار الوظيفية المحددة ، قد يكون هناك ضرورة لإستخدام أحدها دوناً عن الآخر.

ما الذي يُمكنك توقّعه من الحاسب المحمول المُخصص للأعمال

حيث يمكن أن يأتي الاختيار الخاص بنظام التشغيل مُعتمداً على الحاجة لأن يتكامل بشكل أفضل مع مهام سير العمل والتطبيقات التي تستخدمها أكثر من غيرها. فعلى سبيل المثال بالنسبة للتأمين ، قد ترى الشركات الطبية أن نظام التشغيل Windows هو الخيار الأفضل نظرًا لقدراته البرمجية الأعلى- بينما في المجالات الإبداعية، مثل مجالات تحرير الفيديو والتصوير وإنشاء الموسيقى وما إلى ذلك مثلاً، فغالباً ما يرى الكثيرين أن نظام التشغيل MacOS هو الخيار المُفضّل.

 2- قوة المعالجة

بخلاف ما هو مُتعارف عليه مع حواسيب الألعاب التي يكون فيها الأقوى هو الأفضل دائماً تقريباً، فالأمر لا يسير على هذا المنوال مع الحواسيب المحمولة المُخصصة للأعمال. فاعتمادًا على المهام والتطبيقات وسير العمل التي سيتم معالجته، تعد قوة المعالجة (والمقصود هنا القوة العتادية بشكل كامل وليس قوة المعالج نفسه) اعتبارًا حيويًا آخر عند  البحث عن الكمبيوتر المحمول المناسب للأعمال. إذا كان العمل نفسه يتضمّن الأعمال البسيطة مثل عمليات بحث على Google أو كتابة بضع المُستندات، ففي هذه الحالة تُعتبر الحواسيب المحمولة الأقل سعرًا للمبتدئين (entry-level laptops) حلاً مثاليًا.

ما الذي يجب عليك توقّعه في الحاسب المحمول المُخصص للأعمال ؟

ومع ذلك ، فإذاكانت طبيعة العمل تتطلب تحرير ملفّات الفيديو فائقة الدقة مع دقّات مثل 4K أو إنتاج الموسيقى أو عمل ريندر أوتصيير للصور والفيديو، ففي هذه الحالة سترتفع متطلبات المعالجة بشكل كبير. ولكن هُناك أمر هُنا ينبغي الالتفات إليه وهو أنه لا ينبغى أن تحدّ نفسك بالمواصفات التقنية المتوافقة مع احتياجاتك الحالية فقط. لذا فمن الحكمة الشراء مع وضع المستقبل في الاعتبار ، إن أمكن.  ومن الناحية العملية،  فهذا يعني شراء جهاز كمبيوتر يستطيع أن يدوم لبعض الوقت، ويُمكنه أن يتحمّل دعم تحديثات البرامج المستقبلية ، حيث أن البرامج غالبًا ما تتفوق على العتاد في نهاية المطاف، وفي النهاية لن يتم دعم معظم البرامج على الأجهزة القديمة، أو أنها ستُصبح غير قادرة على مجاراتها. لذا فوجود عتاد أكثر قوة سوف يؤمن لك هذا الأمر لفترة من الوقت.

3-التصميم، التبريد، والضوضاء

أحد العوامل التي يراها المستخدم أمامه عند النظر لأي لاب توب جديد لا شك هي عامل التصميم، والذي يُعتبر من العوامل الهامة للغاية بالنسبة للمستخدمين . فهناك هؤلاء الذين يُحبون الحواسيب ذات التصاميم الحادة والجذابة ، في حين يُفضل آخرون الحصول على حواسيب أكثر بساطة، وغيرهم يبحث عن اللاب توب النحيف وخفيف الوزن ليوفّر لهم قابلة أكبر للحركة...

لذا فعند الاختيار بين حواسيب الأعمال المُختلفة، يجب عليك دائماً النظر لطبيعة عملك وتنقّلك. فعوامل مثل الوزن ، المتانة، نوع الشاشة وحجمها، وحجم لوحة المفاتيح مثلاً، ومكان تواجد لوحة اللمس وغيرها من الأمور ستكون جوهرية بشكل كبير في التجربة الكُلّية، والراحة الضرورية أثناء ساعات العمل الطويلة.

كما وتُعد العوامل الأُخرى مثل درجات الحرارة والضوضاء والبطارية هي الفوارق الحقيقية بين الحواسيب المحمولة عندما يتعلق الأمر بالتحمّل والراحة. فبالنسبة للعديد من المستخدمين -خاصة الذين يتنقلون بشكل كبير -، عمر البطارية مهم للغاية. فبدون شك يعتبر هذا هو أحد أكثر العوامل التي تم التركيز عليها في الفترة الأخيرة، والتي بالرغم من كونها لم تحصل على نفس الاهتمام ، أو لم نصل فيها لنقلة نوعية في الأداء مثل باقي القطع في الحواسيب المحمولة ، إلا أنها حظت ببعض الاهتمام وبعض التطور هي الأُخرى ، بدرجة تجعل الحواسيب المحمولة الأن مقبولة من هذه الناحية .

لذا فيمكننا القول أن الحاسب المحمول الذي يتمتع بعمر بطارية أطول يُعتبر خياراً واضحاً للأعمال، فكما نعلم لا يُفضّل الكثير منا الحاجة لشحن اللاب توب الخاص به، أو التوقّف عن العمل بسبب البطارية. خاصّة ومع التنقل الدائم للمستخدمين، أصبح هذا الأمر محط إهتمام شديد. فالمستخدم في حالتنا لا يُريد أن يقوم بشحن اللاب توب الخاص به كل ساعتين مثلاً لأنه لا يستطيع الصمود لفترات طويلة. وهو ما جعلنا نرى التطور الملحوظ في عمر البطاريات الناتج عن الحلول التقنية والعتادية والبرمجية على حد سواء.

الأمر الأخير المُهم في المُعادلة الخاصة بالتصميم هو درجات الحرارة والضوضاء التي يُكوّنها الحاسب. وذلك ببساطة للحفاظ على عمر القطع الداخلية من ناحية، وللعمل في بيئة مُريحة من جهة أُخرى. حيث أن درجات الحرارة المرتفعة بدون تبريد جيد ستحد بشكل كبير من سلاسة العمل الخاصة بالقطع الداخلية، كما أنها ستعمل على تقليل العمر الإفتراضي للقطع، ناهيك عن عدم الراحة التي سيشعر بها المستخدم عند لمس جسم اللاب توب. ولأن التبريد وسرعة المراوح وهدوئها أمران مُتّصلان، فمُعدّل الضوضاء يُعتبر شديد الأهمية أيضاً، حيث أنه بالنسبة للكثيرين هو النُقطة الفاصلة بين العمل في بيئة مُريحة وبيئة مُزعجة.

4- التخزين

بعض النظر عن العمل الذي يتم إجراؤه على جهاز كمبيوتر محمول مُخصص للأعمال، فمن المهم دائماً التأكد من وجود مساحة تخزين داخلية كافية لاستيعاب العمل. وهذا يعني شراء جهاز مع مساحة تخزينية واسعة تحسّباً للمستقبل أيضاً، مع وضع احتمالية الحاجة لعمل نسخة احتياطية في الحُسبان. فوجود نسخة احتياطية هي أمر في غاية الأهمية عندما يتعلّق الأمر بالعمل. وإذا كنت بحاجة إلى تعزيز ، فهناك دائمًا خيار محركات الأقراص الصلبة الخارجية أو التخزين السحابي من خلال أي عدد من الموفرين مثل (Google Drive ، و Box ، و Dropbox ، و OneDrive ، و iCloud ، وما إلى ذلك) - على الرغم من أن هذا قد يستغرق وقتًا أطول في تناقل البيانات أو العمل عليه، بل ويمكن أيضًا أن يتأثر وقت التحميل والحفظ والتعديل وفقًا لنوع وحدة التخزين الخارجية المستخدمة. لذا فالأفضل دائماً تواجد الكثير من المساحة الأساسية في الجهاز نفسه، لكي تكون مثل هذه الحلول الخارجية بمثابة خيار طوارئ فحسب.

وحدات التخزين Micron 7400 SSD

 5- الاتصال

أحد الأمور الهامة التي قد يغفلها البعض عند شراء جهاز كمبيوتر محمول هي حلول الاتصال. حيث أنه من الممكن أن يختلف مقدار خيارات اتصال الكمبيوتر المحمول بشكل كبير ، حيث تحتوي بعض أجهزة الكمبيوتر المحمولة على منفذ USB-C واحد فقط ، بينما يتوفر لدى البعض الآخر مجموعة واسعة من المنافذ المُختلفة. ومرة أخرى،  يجب الأخذ في الاعتبار سير وطبيعة العمل الذي سيتم استخدامه مع جهاز الكمبيوتر المحمول . حيث أن ذلك يمكن أن يساعد في عملية اتخاذ القرار بشأن الجهاز الذي سيتم الحصول عليه بشكل كبير. ففي حال لم تكن بحاجة إلى الكثير من الأجهزة الطرفية الموصولة بالكمبيوتر المحمول ، فيمكن أن يكون منفذ USB-C واحدًا (مع مجموعة من المنافذ الأُخرى الأقل سرعة مثلاً) مثاليًا.

ومع ذلك ، فبالنسبة لبعض الوظائف الأُخرى التي تتعامل مع البصريات والرسوم بشكل أكبر، فوجود حلول أمثال مخارج HDMI بالحجم الكامل،  أو قارئ بطاقة SD ، أو منافذ USB-A ، ومنفذ Ethernet ، سيكون أكثر منطقية، كما أنه سيؤدّي إلى تغيير نوع أجهزة الكمبيوتر المحمولة التي يجب البحث عنها. والجدير بالذكر هنا، هو أنه مع ظهور منافذ USB-C و Thunderbolt 3 و Thunderbolt 4 فائقة السرعة، فإن التوسيع عبر منفذ USB-C ( أو  Thunderbolt) الفريد لا حدود له تقريبًا.  ففي العادة يمكن لمنفذ HDMI أن يكون منفذ HDMI فقط (أي منفذاً للعرض فحسب)، ولكن في المُقابل، فإن منفذ USB-C (Thunderbolt) هو عبارة عن منفذ عالمي (مُتعدد الوظائف). حيث يمكنه العمل كمخرج فيديو أو صوت ، ومدخل طاقة وإيثرنت ، وناقل للبيانات، وغير ذلك من الوظائف. وفي كثير من الحالات ، يمكن تشغيل كل هذا عبر منفذ USB-C (Thunderbolt) باستخدام دونجل و / أو لوحات وصل و / أو محولات ، مما يجعلها مثالية لمجموعة من أغراض العمل. كل هذا ، مع تقليل الفوضى الخاصة بالأسلاك والوصلات إلى الحد الأدنى.

6- الميزات  الأُخرى

في الحقيقة، ونظراً لأن عالم الأعمال يفرض التغيّرات الخاصة ببيئة العمل بشكل مُستمر، فإن مستقبل أجهزة الكمبيوتر المحمولة يجب أن يتكيف أيضًا مع هذه التغيّرات. لذا فالآن، تُعتبر أحد أكثر الأشياء شيوعًا وتكرارًا التي يقوم بها أي فرد يعمل عن بُعد طوال يوم العمل هو المشاركة في الاجتماعات الافتراضية. وكما نعلم، يتطلب هذا كاميرا وميكروفون ومكبرات صوت.  وقد كانت مكبرات الصوت أو السمّاعات الخارجية هي محط تركيز أجهزة الكمبيوتر المحمولة في الماضي لوقت طويل بالفعل، ولكن على النقيض، فقد كانت الكاميرا والميكروفون دائماً ما يحومون في حيز "المقبول" فقط. لذا ستحتاج الموجة التالية من أجهزة الكمبيوتر المحمولة أن تجعل الكاميرا والميكروفون المدمجين أولوية لجذب الموجة التالية من العملاء، والعاملين عن بُعد.

 

وهذا يعني أنك في الوقت الحالي يجب عليك محاولة البحث عن الحلول التي قد تؤدّي هذا الغرض على أكمل وجه، سواء من خلال البحث عن اجهزة تتمتع بكاميرا عالية الجودة وميكروفون مُناسب. أو حتى من خلال شراء الحلول المُنفصلة التي يُمكن تركيبها بعد ذلك. الأمر في النهاية سيعتمد على مقدار المُقابلات الافتراضية التي تقوم بها.

لا تنسى عامل السعر

حسناً ، لا شك أن المواصفات التقنية، التبريد، والتصميم الخاص بالحاسب هي أمور مهمة للغاية. ولكن العامل الأكثر أهميّة والذي يُعتبر النقطة الفاصلة في عملية الإختيار هو السعر. فلا أُخفي عليكم سراً ، بالنسبة للكثيرين هذا العامل هو الأهم في النهاية ، فكمية المال التي تستطيع بذلها في شراء حاسوبك الجديد هي التي ستحدد كل شيء . وقد كانت هذه النقطة محط خيبة أمل بالنسبة للكثيرين من محبي الأداء في السابق، فأنت لم تكن تستطيع شراء حاسوب محمول قوي للغاية بسعر مقبول منطقياً .

لذا ومع أخذ كل ذلك في الحُسبان، يُمكنني القول في النهاية أن عملية اختيار حاسوب مُناسب للعمل قد لا يختلف كثيراً عن اخيتارك لجهاز الألعاب الخاص بك. وذلك على الأقل من ناحية العوامل التي لا خلاف عليها مثل السعر والتبريد والتصميم وما إلى ذلك. ولكن بالانتقال للمواصفات التقنية تحديداً ونظام التشغيل، تبدأ طبيعة الاستخدام في التدخّل في عملية التفرقة. هذا في النهاية لا يعني أنك لا تستطيع العمل على جهاز محمول مُخصص للألعاب أو العكس، حيث يُمكنك في العادة أن تقوم بهذه العملية التبادلية بشكل طبيعي، غير أن بعض التطبيقات الإحترافية وبعض ظروف العمل قد تُحتّم عليك خيارات مُعيّنة لن تجدها إلا في حواسيب الأعمال حصراً.

أضف تعليق (0)
ذات صلة