الرئيسية المقالات

ما الذي جعل Doom 2016 لعبة ذهبية حتى تجعل Doom Eternal ناجحة أيضاً؟

ما الذي جعل Doom حالياً تصل إلى تلك المكانة التي وصلت إليها حالياً؟ ، إنه لسؤال وجيه و رده ستستخلصه من المقال بالطبع

قم بفتك أعدائك الشيطانيين بأسلحتك الرهيبة و الخيالية في الوقت ذاته ، وتمزيق سن الثور الشيطاني ودفعه بعنف في تجويف عينه كخطوة أخيرة لتتأكد من أنه ميت ، وقطع الكثير و الكثير من العفاريت و الشياطين بالمنشار ، ويمكنك ضرب العفريت أسفل المنتصف و تحويله إلى نصف عفريت ، هذه ليست سوى عدد قليل من الأشياء الوحشية والممتعة بجنون والتي ستفعلها خلال قضاء وقتك في لعبة DOOM لعام 2016 ، إنها لعبة أكشن خيالية ذات قوة عظمى تمكنت من التأثير على وتر حساس لدى اللاعبين الأصغر سنًا وكبار السن على حد سواء ، وبالتالي شهدت مستوى من النجاح على الصعيدين النقدي والتجاري لم يكن بمقدور عدد قليل من الألعاب ذلك العام أن تحلم به.

الألعاب بالتأكيد لها كلاسيكياتها ، يمكن اعتبار كل من Resident Evil و Need for Speed ​​و Mortal Kombat و Minecraft قادة لفئات الألعاب التي تُمثلها ، ولكن داخل هذه العائلة من الألعاب الشهيرة ، يوجد “جَد” أكثر قتامة ، حيث هذا الجَد يدين ألعابًا أخرى لا حصر لها بكل شيء إنهُ الجَد DOOM .

بداية عنوان Doom و عصره الذهبي

شاهد صور مروعة جديدة للعبة المنتظرة DOOM

لم تكن لعبة DOOM الأصلية بأي حال من الأحوال أول لعبة تصويب من منظور الشخص الأول عنيفة بهذا الشكل الذي رأيناه كما أنها لم تكن أول لعبة تجعل الآباء في جميع أنحاء العالم يشددون على أبنائهم ، ولكنها كانت أول لعبة تقوم بكل من هذين الأمرين على نحو يبعث على السخرية كما فعلت ، أشعلت اللعبة النار في العالم للاعبين وأثارت العديد من المناقشات الجدية حول أخلاقيات ألعاب الفيديو العنيفة التي يُسمح لها بالوجود حتى اليوم ، و لتفادي نقد المجتمع السئ من الآباء بالأخص تم وضع اسم اللعبة الأصلي من قبل صانعي اللعبة وغيرهم من الشخصيات ذات السلطة ككبش فداء لأمراض المجتمع المختلفة.

على الرغم من سخافة الحجة كما هو معتاد ، فلا يمكن إنكار القوة والتأثير اللذين استطاعت DOOM استخدامهما مع بعض المؤثرات الصوتية ، وموسيقى الـ Metal الرائعة ، و أكثر مما قد تتخيل من لعبة بهذا الشكل ، شهدت لعبة DOOM إصدارًا على أي ماكينة ألعاب في التسعينيات مثل Sega 32x ، Saturn ، Super Nintendo ، PlayStation ، Atari Jaguar و Gameboy Advance وحتى Acorn Archimedes مما يجعل اللعبة تنبض بالحياة لفترة أطول بكثير مما كان أي شخص يعتقد.

أدت هذه الشعبية الدائمة أيضًا إلى الكثير من الأجزاء ، أعطت لعبة DOOM 2 الرائعة للمعجبين المزيد مما أرادوه من اللعبة الأولى ، حيث تقوم DOOM 64 بنفس الدور و من الممكن أكثر مما كانت عليه الأجزاء الأُخرى ، بينما تحولت DOOM 3 إلى لعبة رعب كاملة متأثرة بأجواء الرعب كثيراً ، وأخيراً في عام 2016 ، حصلت لعبة DOOM على المعالجة الكاملة لصُنع Reboot جديد من نشر شركة Bethesda ، ويا ​​لها من رحلة مجنونة لا ترحم .

العنصر الأهم و الأكثر وضوحاً على الفور هو حنين DOOM (2016) لعنف النسخة الأصلية ، في يوم وعصر يدفع فيه العديد من المطورين مبالغ هائلة من الوقت والجهد لتجنب الجدل ، لقد كانت Doom 2016 هي دوماً البداية الذهبية لسلسلة رائعة في الأساس و كانت في الحقيقة لا تحتاج إلى بهارات أُخرى لكن من الممكن أن تقول أن تلك البهارات جعلت إحساس اللعبة مختلف تماماً ، أنا شخصياً لم أكن ألقي باللوم على id Software في جعل لعبة DOOM قليلاً أكثر واقعية في السابق ، أو ربما اتخاذ اتجاه آخر مع أسلوب لعب مختلف تمامًا كما تفعل العديد من ألعاب الـ Reboot .

لكن لحسن الحظ لم يفعلوا شيئًا من هذا القبيل وركضوا تمامًا مع فكرة صُنع نفس الشئ مع الإبتعاد قليلاً عن الجدية أو الواقعية السابقة ، غالبًا ما ملأ الأعداء المنطقة وهم يهاجمونك بلا هوادة ويطلقون مقذوفات مختلفة في طريقك كما هو الحال في اللعبة الأصلية ، الأمر متروك لك للقفز والمهاجمة وشق طريقك من خلال تلك المقذوفات بأي طريقة تختارها وتُبقي نفسك على قيد الحياة في هذه العملية.

التجديد هو سُنّة الحياة

شاهد صور مروعة جديدة للعبة المنتظرة DOOM

هذا ليس شيئًا طبيعيًا لمحبي اللعبة الأصلية ، وكان أسلوب اللعب هذا بمثابة شئ صارخ بالجمال متمثل في بساطة النسخ الأصلية ، حيث كان هذ العنوان يُمثل نسمة من الهواء النقي بين العديد من الألعاب التي تتقمص نفس فكرة Doom مثل Serious Sam و غيرها من الألعاب و هذا لا يعني أن Serious Sam سيئة أو ماشابه و لكن جميعنا نعلم أن Doom هي من تتربع على العرش.

حتى يومنا هذا ، إن نزع أحشاء شيطان ، وإطلاق النار على وجه آخر بقاذفة صواريخ ، واللجوء إلى المنشار عندما تكون الذخيرة الخاصة بك أوشكت على النفاذ ، هذه في الحقيقة هي الأشياء التي تتحد بشكل أفضل في لعبة DOOM ، وحقق الـ Reboot لعام 2016 هدفه المقصود بوضوح للدفاع عن هذا الوضع أو تلك الفئة من الألعاب.

في حين أن أسلوب اللعب الخاص بـ Doom هو العنصر “الملك” هنا بالتأكيد ، إلا أن العناصر الطرفية الأخرى في لعبة DOOM لعام 2016 قطعت شوطًا طويلاً في التمسك بالنغمة الأصلية مع إدخالها في القرن الحادي والعشرين ، من بين الأشياء الأكثر تأثيرًا التي تشكل نغمة الـ Reboot كانت الموسيقى التصويرية المليئة بالعمل والتفاني التي ألفها الأسترالي “ميك جوردون” في حين أن الموسيقى التصويرية الأصلية لـ DOOM لألحان “ميدي” التي تحاكي صوت أغاني Pantera الشعبية والتي كانت مناسبة تمامًا لتلك اللعبة وفي ذلك الوقت فإن أغاني الـ Metal الأكثر إنتاجًا من Gordon ستنتج صوتًا أكثر شراسة وسرعة إيقاعًا.

لم تتطابق موسيقى الـ Metal مع نغمة المرئيات بشكل أفضل مما كانت عليه ، إن ضرب الأجزاء المعدنية من آلة الـ Drums مع الـ Bass Guitar مع بعض الموسيقى الإلكترونية الرائعة التي تم إلقاؤها في تلك اللعبة حيث كان هناك مزيج مثالي لقيادة اللاعب خلال اندفاع اللعبة المستمر من العنف ومشاهدها الجهنمية المذهلة ، إنها موسيقى تصويرية جيدة لدرجة أن المرء يتساءل لماذا لم تضع Bethesda قرص مع اللعبة مضمون به جميع الأغاني الرائعة الموجودة في اللعبة ، وهذا سبب كبير في تميز الـ Reboot في ذلك الوقت.

لم يكن القسم المرئي لـ DOOM لعام 2016 مترهلًا أيضًا ، في حين أن المزيد والمزيد من ألعاب اليوم تكتسب طاقة كافية من الـ Consoles لتقديم مرئيات رائعة بمعدلات إطارات جيدة ، لا يزال عنوان DOOM (2016) يقف شامخًا من خلال استخدام رسومات عالية التفاصيل بطريقة أو بأخرى بدقة عالية 1080p مع معدل 60 إطارًا في الثانية على جهاز PlayStation 4 في حين أن الدقة الديناميكية على Xbox One غالبًا ما كانت أقل من ذلك للحفاظ على معدل الإطارات إلا أنها تبدو جيدة على الـ XBOX One أيضًا ، حيث من المحتمل أن تكون مشغولًا للغاية في التمزيق بشجاعة تلك الوحوش الشيطانية لملاحظة إنخفاض في الدقة.

كان الجهاز الوحيد الذي قدم أكبر عدد من التنازلات حقيقية في هذه اللعبة هو Nintendo Switch حيث كان هذا الإصدار يحتوي على دقة منخفضة آنذاك أي 720p مع معدل 30 إطارًا في الثانية حتى مع ذلك و بالنسبة إلى جهاز هجين محمول ، فإن DOOM (2016) تعمل بشكل جيد في كُل الأحوال سواءً من ناحية ثبوت الآداء أو شاشات التحميل التي تم أخذها في الاعتبار فإننا يُمكننا القول على أن تلك النسخة كانت “الكل في الكل” ، تمامًا مثل اللعبة الأصلية.

الكلمة الأخيرة

شاهد صور مروعة جديدة للعبة المنتظرة DOOM

إن لعبة DOOM (2016) ليست مجرد لعبة رائعة بفضل أسلوب لعبها الممتاز الذي يرفض ترك جذوره ، أو صوره الدموية المذهلة ، أو هجومه السمعي القوي للموسيقى التصويرية ، إنه أمر رائع لأنه يحتوي على كل هذه الأشياء وبطريقة ما يمكنه إضافة ما يصل إلى تجربة أكبر من الأجزاء القديمة ، حيث تحاول معظم ألعاب الـ Reboot تخطي الخط الفاصل بين حساسية اللعبة الحديثة والأصلية ، فإن هذه اللعبة تتغلب على هذه المشكلة بقوة.

إن لعبة Doom 2016 كانت تعرف ما تفعله أفضل من أي Reboot آخر ، لقد أنشأت اللعبة علامتها التجارية الغريبة الخاصة بها منذ ما يقرب من 30 عامًا ، وفي عام 2016 ، ذكّرت العالم بمن هو ملك هذا النوع من الألعاب حقًا ، ولهذا السبب وحده عليك أن تعترف بأن لعبة DOOM لعام 2016 كانت واحدة من أفضل ألعاب هذا العقد.

لا تنسى أن تقول كلمتك أيضاً عن اللعبة في صندوق التعليقات أدناه.