الرئيسية كيفكيف تعرف إذا كان تطبيق واتساب سيشارك معلوماتك مع فيسبوك؟

كيف تعرف إذا كان تطبيق واتساب سيشارك معلوماتك مع فيسبوك؟

خلال الأيام الماضية، افترض المستخدمون وكذلك وسائل الإعلام أن ما حدث يعني أن تطبيق واتساب قد تجاوز أخيرًا خطًا فاصلًا بانتهاك خصوصية المستخدم، خاصةً بعد طلبه أن يوافق المستخدم على الشروط الجديدة للخصوصية مرغمًا، مما يتطلب مشاركة البيانات مع فيسبوك دون أي بديل آخر. لكن في الواقع، ما يحدث أن الشركة لم تضف شيئًا جديدًا على سياسة الخصوصية، فهي تشارك بالفعل بياناتك الوصفية مع فيسبوك منذ 2016. ولكنها هذه المرة تخبر المستخدمين ببساطة كيفية مشاركتها للبيانات مع الشركة الأم فيسبوك لأغلب مستخدميها، الذين يزيد عددهم عن 2 مليار مستخدم!


عندما أطلق واتساب تحديثًا رئيسيًا لسياسة الخصوصية في أغسطس 2016، بدأ في مشاركة معلومات المستخدم والبيانات الوصفية مع شركة فيسبوك. ولكن في ذلك الوقت، عرضت خدمة المراسلة على مليار مستخدم حينها مهلة لمدة 30 يومًا لإلغاء الاشتراك من بعض عمليات مشاركة المعلومات على الأقل. وإذا كنت قد اخترت إلغاء الاشتراك حينها، فسيواصل واتساب احترام اختيارك.


تلك الميزة اختفت منذ فترة طويلة من إعدادات التطبيق، ولكن يمكنك التأكد مما إذا كنت قد ألغيت الاشتراك من خلال وظيفة “طلب معلومات الحساب” في إعدادات التطبيق. إذ تتيح لك خاصية "طلب معلومات الحساب" إمكانية طلب تقرير بمعلومات حسابك في واتساب وإعداداته واستخراج هذا التقرير في صورة ملف، لنتعرف عليها من خلال الخطوات الآتية.

طريقة 1

طلب معلومات حسابك

انتقل إلى حسابك داخل إعدادات التطبيق

1 انتقل إلى حسابك داخل إعدادات التطبيق

من داخل تطبيق واتساب على هاتفك الذكي انتقل إلى إعدادات Settings، ثم قم باختيار الحساب Account.

اطلب معلومات الحساب

2 اطلب معلومات الحساب

من داخل إعدادات الحساب، اختر طلب معلومات الحساب Request Account Info، اضغط على طلب التقرير Request Report، وسوف تتغير الحالة على الشاشة ليظهر تم إرسال الطلب.

تحميل التقرير

3 تحميل التقرير

يتوفر التقرير عادة بعد نحو ثلاثة أيام من تاريخ طلبك له، وعندما يصبح التقرير جاهزًا، ستتلقى إشعارًا من واتساب على هاتفك بأن التقرير أصبح متوفرًا. بعد وصول التقرير، اضغط على تنزيل التقرير Export Report.
 

هل وافقت على مشاركة بياناتك مع فيسبوك؟

4 هل وافقت على مشاركة بياناتك مع فيسبوك؟

قم بحفظ التقرير على الهاتف أو مشاركته على بريدك الإلكتروني لتتمكن من فتحه وقرائته، وعند فتحه ستجد إذا قمت باختيار الموافقة أو الرفض على مشاركة البيانات مع فيسبوك.