R6S
القائمة
خلاف بين أمازون, أبل فيس بوك والإدارة الأمريكية بسبب المهاجرين

خلاف بين أمازون, أبل فيس بوك والإدارة الأمريكية بسبب المهاجرين

منذ سنة - بتاريخ 2020-08-11

اخر تحديث - بتاريخ 2021-07-28

نشأ خلاف جديد بين شركات التقنية الكبرى في والولايات المتحدة والرئيس الأمريكي, الخلاف الجديد هذه المرة ليس بسبب أخبار الأخير المضللة أو بسبب انتهاك الشركات لخصوصية المستخدمين ولكن بسبب واحد من أكثر الملفات الشائكة في والولايات المتحدة وهي المهاجرين.

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد وقع قرار في شهر يونيو الماضي يعلق إعطاء تأشيرة العمل للأجانب بدعوى الحفاظ على الوظائف المتاحة للأمريكيين بعد تسريح الملايين بسبب تداعيات فيروس كورونا. الإدارة الأمريكية ترى أن فتح الباب أمام دخول الأجانب للعمل في الولايات المتحدة سيصعب الأمر على مواطني الدولة في استعادة وظائفهم.

من جهة أخرى اعترضت مجموعة كبيرة من الشركات الأمريكية على هذا القرار نظراً لتأثرها المباشر نتيجة إيقاف تأشيرة الدخول H-1Bs والتي كانت تسمح للعاملين في مجال التقنية بدخول الولايات المتحدة للعمل في شركات هذا المجال. الشركات المعترضة على هذا القرار رأت أنه سيبعد عنهم المبتكرين في هذا المجال ولن يجعل الولايات المتحدة ملاذهم الأول ما سينعكس بالسوء على الاقتصاد الأمريكي وعلى المواطنين العاملين الأمريكيين معززين اعتراضهم بأن تلك التأشيرات لا تندرج تحت تأشيرات الهجرة.

الشركات المعترضة وبحسب ما ذكر موقع The Verge يأتي على رأسهم فيس بوك, PayPal, GitHub, أمازون, Reddit, أبل وجوجل . تلك الشركات لم تكتفي بالأسباب السابقة فقد أكدت أن قرار كهذا سيصعب عملية المعافاة من أزمة فيروس كورونا وسيؤثر بالسلب عليهم على المدى الطويل. أبل وجوجل علقتا بشكل منفصل عن أسفهما من هذا القرار وعن ضرورة الرجوع عنه.

ما رأيك في اعتراض شركات التقنية الأمريكية على القرار؟
شاركنا برأيك في التعليقات!
أضف تعليق (0)