القائمة
مقابلة عرب هاردوير مع "دبي العطاء" في إكسبو 2020 دبي

مقابلة عرب هاردوير مع "دبي العطاء" في إكسبو 2020 دبي

منذ شهر - بتاريخ 2022-04-28

كان لنا الفرصة في عرب هاردوير لإجراء مقابلة صحفية مع الدكتور طارق محمد القرق المفوض العام لجناح دبي الإمارات والرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي العطاء خلال معرض إكسبو 2020 الذي يقام هذا العام بدبي في الإمارات العربية المتحدة.

المؤسسة الإماراتية ولمن لا يعلم تعمل على حصول الأطفال في الدول النامية على التعليم الأساسي السليم من خلال عدد من البرامج المتكاملة التي تسعى لإزالة العقبات التي تحول دون التحاقهم بالمدارس والعملية التعليمية. 

تتركز أنشطة دبي العطاء في تجديد البنية التحتية للمدارس والصفوف الدراسية وتوفير توفير المياه النظيفة والمرافق الصحية والنظافة المدرسية، وتقديم الوجبات الغذائية في المدارس والتخلص من الديدان المعوية، وتنمية الطفولة المبكرة بالإضافة إلى تدريب المعلمين والمعلمات، وتطوير المناهج التعليمية وتدريس القراءة والكتابة والحساب.

بدأ حديثنا مع د/طارق عن سبب تواجد دبي العطاء في حدث عالمي مثل إكسبو 2020 دبي وأهمية هذا التواجد بالنسبة لمؤسسة تعمل في القطاع الخيري والتعليمي. 

من جهته عبر الرئيس التنفيذي لدبي العطاء عن رؤية المؤسسة تجاه هذا الحدث الضخم بأنه أكثر بكثير من مجرّد مساحة مخصّصة لجهة مشاركة في مثل هذا الحدث العالمي الذي طال انتظاره. فهو خير تجسيد للقيمتين المتأصّلتين في ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة، ألا وهما كرم الضيافة والرؤية المستقبلية الثاقبة.

وأكد أن مشاركة دبي العطاء في الحدث تأتي بهدف التأكيد على ما تبذله الإمارات قيادة وشعباً من جهود حثيثة للإسهام في بناء مستقبل عادل وشامل لكافة الأطفال حول العالم.

سعت كذلك دبي العطاء للمشاركة في إكسبو دبي لتسلط الضوء على مسيرة المؤسسة الناجحة نحو تمكين الأطفال من الحصول على فرص متساوية لأعلى مستوى من التعليم، كما أضاف أن جناح المؤسسة استعرض الخطط المستقبلية التي ما زالت بحاجة لتنفيذها لتحقيق التحوّل في قطاع الطاقة على مستوى العالم، وبخاصة في ظلّ التحديات الناجمة عن جائحة كوفيد-19.

الرؤية المستقبلية التي رأيناها في بداية حديثنا مع د/طارق دفعتنا للتفكير في الأدوات التي ستعتمد عليها المؤسسة لا سيما الأدوات التقنية كونه مجال تخصصنا.

ولأننا في عرب هاردوير نهتم بالتقنية في المقام الأول كنا حريصين على معرفة التكنولوجيا التي يستخدمها جناح دبي العطاء وكيف تساعد المؤسسة في الوصول لأهدافها الرئيسية من التواجد في المعرض.

كشف د/طارق أن جناح دبي العطاء يتيح للزائرين النظر إلى مفهوم التعليم بعدسة مختلفة، من خلال تصميم بيئة تركّز على أساليب التعليم المبتكرة وتتيح لهم الاستمتاع بتجربة التعلّم الشامل. تمت إيصال هذا المفهوم عبر عدد من الأجهزة التقنية التي قدمتها شركة إل جي ضمن شراكة دبي العطاء معها.

كما أكد أنه تم استغلال الأدوات المتاحة لإيصال رسالة "مستقبلنا إنساني" التي تطمح المؤسسة إلى نشرها بين الأفراد من مختلف الأعمار والجنسيات بالإضافة إلى استعراض مسيرة دولة الإمارات ومساعيها الهادفة إلى توفير فرص متساوية لحصول الأطفال والشباب على التعليم.

كان من الضروري أن نسأل عن شراكة المؤسسة مع إل جي وكيف تم التعاون في مشروع كهذا لريد المفوض العام للجناح قائلاً: 

"سررنا كثيراً بشراكتنا مع إل جي لتنفيذ مثل هذه المبادرة المميزة بالفعل. فهي شركة تدعم الطلاب والمعلمين على حدٍ سواء، من خلال تزويدهم بحلول ترتقي بتجربتهم السمعية والمرئية وتعزّز التواصل والتعاون في ما بينهم. وهي لم تكن من الجهات الراعية لجناح دبي العطاء فحسب، بل إنها تدعم مهمتنا المتمثلة في تمكين الأطفال والشباب حول العالم من الحصول على أرقى مستوى من التعليم. وقد زوّدتنا إل جي بتكنولوجيا عرض المعلومات التي تجعل تجربة الزائرين لجناح دبي العطاء تجربة ذكية وشاملة بامتياز. ولتحقيق الاستفادة القصوى للزائرين والضيوف على حدٍ سواء وضمان تجربة تعلم لا تُنسى، بادرنا إلى التعاون مع إل جي للاستفادة من خبراتها الرائدة في هذا المجال والحصول على أحدث التقنيات والحلول التي تدعم جهودنا الهادفة إلى تحقيق الأثر المنشود في حياة الأطفال والشباب."

 

بعد كل المجهودات التي بذلتها دبي العطاء وبعد التعاون مع إل جي كانت المؤسسة تنتظر الوصول لأهدافها فكان من الضروري أن نسأل إذا ما تمكنت المؤسسة من تحقيق أهدافها.

رد علينا د/طارق بأن ما حدث أتاح للطلاب منذ افتتاح المعرض فرصة المشاركة في ورش عمل تطبيقية وممتعة تهدف إلى التعلّم بطرق مبتكرة. ومن خلال استهداف الشباب والمعلمين وأولياء الأمور في مناطق متعددة وفريدة من نوعها ضمن جناحهم، ساهمت المسؤسسة في رفع الوعي حول إمارة دبي وما تتغنّى به من مقوّمات والتعريف بطبيعة أنشطة "دبي العطاء" ورسالتها، فضلاً عن إلقاء الضوء على مختلف مراحل التعلم. وقامت كذلك بتعيين نخبة من السفراء الشباب للمشاركة في أنشطة "دبي العطاء" ما بعد إكسبو 2020 دبي، بهدف تمكينهم من مواصلة مسيرتهم التعليمية مدى الحياة.

في نهاية حوارنا الممتع مع د/طارق أردنا أن ننقل لكم رسالة المؤسسة لكل من يزور جناح دبي العطاء في إكسبو 2022 دبي.

"نطمح في جناح دبي العطاء أن يدرك الزائرون أهمية التعلم وأثره العميق في حياة الأطفال والشباب، فضلاً عن دوره المحوري في إحداث تحوّل في مجتمعاتنا على مستوى العالم، وذلك من خلال تجربة تعلم استثنائية ومبتكرة."

 

أضف تعليق (0)