القائمة
ترند
ترند
NVIDIA تصرح وتقول: ثلثي مبيعاتنا تستند على بطاقات RTX!

NVIDIA تصرح وتقول: ثلثي مبيعاتنا تستند على بطاقات RTX!

منذ سنتين - بتاريخ 2019-12-05

اخر تحديث - بتاريخ 2022-02-08

NVIDIA تصرح وتقول: ثلثي مبيعاتنا تستند على بطاقات RTX!

ضمن مؤتمر Credit Suisse Annual Technology 2019 الذي يقام بشكل سنوي تحدثت NVIDIA علناً عن بعض الأمور من خلال المدير المالي لـ NVIDIA السيد كوليت كريس الذي عرض بعضاً من التفاصيل المهمة حول مبيعات الشركة بجانب تأثر انفيديا بسبب النقص الحاصل في معالجات إنتل.

الجواب على السؤال الذي طرح على مسؤول NVIDIA المالي المتعلق بدور معمارية Turing وبطاقات RTX من ناحية المبيعات وجذبها للاعبين كان على الشكل التالي:

إجمالي البطاقات الرسومية التي نبيعها في الأجهزة المكتبية ذهب ثلثيها الآن لتشكيلة بطاقات RTX التي تدعم تقنية تتبع الأشعة. بالتالي نحن مسرورون للغاية مع اعتماد السوق لها, وبالتأكيد هناك المزيد من المساحة للنمو في المستقبل لتحقيق المزيد من الانتشار لها. لدينا اليوم بطاقات رسومية تتناسب مع كل نوع من النقاط السعرية لكل نوع من اللاعبين. بالتالي يمكنك إجمالا شراء بطاقة رسومية بسعر يبدأ من 100 دولار وصولا إلى 1000 دولار. الطريقة التي نرى فيها الأمر من ناحية مستقبل تتبع الأشعة انه سيكون مستقبل عالم الالعاب واللاعبين. لذا أعتقد بأننا في المراحل الأولية لانتشار تتبع الأشعة الذي سوف نراه يزداد في المستقبل ليس فقط نحو الحواسب و أجهزة الكونسول بل نحو سوق الالعاب الإجمالي.

هذا الكلام ينفي ما كان يقال في السابق بأن مبيعات بطاقات RTX كانت خجولة مع تشكيلتها التي تضم RTX 2080 Ti/2080/2070/2060, فهذا ثاني تأكيد "بعد الارباح التي حققتها انفيديا مؤخراً والتي أكدت فيها أن لبطاقات RTX الدور الاكبر" على أن مبيعات بطاقات RTX تستمر بزخم كبير خاصة مع دعمها لتقنية تتبع الأشعة التي أصبحت مستخدمة على أرض الواقع بين الالعاب, البرامج, التصاميم, الافلام...الخ, لنصل إلى نتيجة منطقية تقول...طالما أن بطاقات RTX تستحوذ على ثلثي مبيعات بطاقات انفيديا فهذا الأمر يؤكد على النجاح الكبير لتقنية تتبع الأشعة.

السؤال الثاني الذي تم توجيه نحو مسؤول NVIDIA المالي من قبل أحد المحللين هو: هل انفيديا تركز فقط على قطاع العملاء ذو الفئة العليا؟ البطاقات الرسومية RTX غالية جداً وليس الجميع قادر على تحمل كلفتها الآن, فإذا كانت بطاقات RTX ستكون مصدر دخل انفيديا حينها على متوسط ​​سعر البيع أن ينخفض..الجواب كان على الشكل التالي:

متوسط سعر البيع أمر مهم لكن تذكر، إننا نمتلك تشكيلة من البطاقات لأي نوع من اللاعبين. إنه ليس مجال نريد فيه أن يكون اهتمامنا فقط ضمن الفئة العليا, نريد أن نكون قادرين على جلب أي شخص مهتم في الالعاب إلى هذا السوق. ما رأيناه، هو أن اللاعبين يبدأون بعمر المراهقة ويستمرون في عالم الالعاب حتى بعد عمر الأربعين, ما يعني هو أن هناك أنواع مختلفة من الدخل التقديري لكل واحد منا, لتمكنهم من أن يختاروا بناء على ذلك البطاقة الأفضل من انفيديا. لقد واصلنا التركيز على ذلك الجزء من الفئة العليا في السوق، فهو أمر هام للغاية لأنها من تساعدنا في تصميم ما نعتقد بأنه مستقبل عالم اللعب.

هذا الكلام الذي نطق به مسؤول انفيديا المالي يشير إلى أن انفيديا لا تضع فقط الفئة العليا كأولوية لها, وإلا ماهو تفسير إطلاق بطاقات GTX 16 التي ركزت على الفئة المتوسطة والمنخفضة ضمن فئات سعرية رائعة جداً تبدأ من 150 دولار؟ لكن بنفس الوقت هي تركز على تحسين الفئة العليا بشكل دائم لأن تلك الفئة هي من تحدد مستوى تطور عالم الالعاب, لنتخيل لو أن بطاقات GTX 16 هي من ستقوم بعملية تتبع الاشعة وهي والوحيدة القادرة على ذلك..كيف كان سيكون مستوى الأداء؟ سيء جداً بكل تأكيد, ولكن الاهم ماهو دورها في تحسين عالم الالعاب؟ لن يكون من الممكن تحسين وتطوير عالم الالعاب بسبب عدم قدرتها على تحقيق تلك التجربة المثالية, وهنا يأتي دور الفئة العليا التي تمتاز بقدرات هائلة ونوعية لتغير من مفهوم عالم الالعاب كما فعلت تقنية تتبع الاشعة والتي كانت فيها بطاقات RTX 20 او RTX 20 SUPER الوحيدة في العالم القادرة على معالجة تلك العمليات الحوسبية الدقيقة بشكل ممتاز وبالوقت الفعلي ومن خلال بطاقة رسومية واحدة فقط.

السؤال الثالث الذي تم طرحه على مسؤول انفيديا المالي من قبل أحد المحللين كان يتعلق بمدى تأثر انفيديا بمشكلة نقص إمدادات المعالجات المركزية من إنتل, خاصة أن الجميع يعلم أن الحواسب المكتبية دائماً ما تُعرض بمعالج من إنتل وببطاقة من انفيديا..الجواب كان على الشكل التالي:

إننا على الأغلب سنستمر بالحديث حول نقص قطع المعالجات المركزية على مدار عام. أما فيما يخص وضعنا في كل من الأجهزة المكتبية والأجهزة المحمولة، فلقد وجدنا أن مصنعي الأجهزة OEM التي نتعامل معهم تستهدف بشكل عام المزيد من الطلب على البطاقات الرسومية من الفئة العليا. بالتالي لم نشهد أي أثر فعلي سلبي في هذا الربع الأخير من حالات نقص المعالجات المركزية على وضع الطلب على بطاقاتنا الرسومية. لكن بالتوجه نحو الربع الرابع، فقد أخذنا بالحسبان هذا الوضع.

ماذا يعني هذا الكلام؟ يعني ببساطة انفيديا تؤكد انه رغم وجود نقص في المعالجات المركزية من إنتل واستمرارها على مدار العام, إلا أنها لم تتأثر بذلك من ناحية الطلب الحاصل على بطاقاتها من قبل مختلف المصنعين الذين تتعامل معهم سواء للحواسب المكتبية او الاجهزة المحمولة, وذلك بسبب التعويض الحاصل من قبل معالجات Ryzen التي بدأت تسيطر بشكل كبير على المبيعات والحصة السوقية.

أضف تعليق (0)
ذات صلة
Store Business