مراجعة سماعة الألعاب Logitech G PRO X Wireless

الصفحة التاليه

معلومات سريعة

المشاهدات 2566 مشاهدة
اسم المنتج Logitech G PRO X Wireless
الشركة المصنعة Logitech
النوع Wireless
واجهة التوصيل 2.4 GHz LIGHTSPEED
البطارية حتى 20 ساعة

من ضمن التنازلات التي كان يُقدمها اللاعبين قديماً هو الحصول على عتاد لاسلكي حيث أن دائماً ما يكون العتاد اللاسلكي غير مُفضل للكثير وذلك بسبب المشاكل التي تتعلق بالتأخير و الـ Input Lag حتى إذا كان هذا التأخير ليس إلا أجزاء من الثانية فيظل هذا الأمر كابوساً بالنسبة للاعبين المُحترفين حيث تكون كل مللي ثانية مهمة.

كذلك فكرة شحن السماعة أو الماوس أو العتاد بشكل عام كل يوم أو حتى تغيير البطارية هي فكرة غير مُحببة للكثيرين أيضاً من اللاعبين على الحاسب الشخصي بالتحديد خصوصاً أنك في النهاية ستجلس أمام الحاسب ولن تتحرك وبما ان التوصيل السلكي أفضل فلماذا تحُصل على عتاد لا سلكي من الأساس؟

لقد تبدل هذا الوضع في آخر عامين حيث لم تُعد مشاكل التأخير ومشاكل البطارية أيضاً مشاكل من الأساس مقابل الحرية والراحة التي يوفرها العتاد اللاسلكي، لقد طورت الشركات تقنيات الطرفيات اللاسلكية بشكل رائع الأمر الذي جعلها في الوقت الحالي تتفوق على العتاد السلكي بشكل واضح ويستخدمها المحترفين بشكل أساسي.

اليوم لدينا واحدة من تلك الطرفيات التي من المُفترض أنها لن تُقدم أي تنازلات فيما يخص جودة الصوت والتوصيل وأيضاً الراحة ، وأيضاً من ناحية السعر فهي تأتي بسعر مُرتفع قليلاً وهو 200 دولار.

إليكم مُراجعة سماعة الألعاب Logitech G PRO X Wireless فهل بالفعل تتمني لأفضل سماعات الرأس الاحترافية الموجهة للاعبين في هذه الفئة السعرية؟ في الصفحات المقبلة للمراجعة سنتعرف على ذلك.

الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

التغليف ومحتويات الصندوق

لقد حصلنا على نُسخة خاصة من هذه السماعة، لا ليست نُسخة صانع المحتوى والستريمر Shroud الذي يُمتلك نُسخة خاصه من هذه السماعة وتُباع أيضاً للجمهور .. ولكن النُسخة الخاصة هنا على مستوى التغليف حيث تأتي في عُلبة ضخمة مع صورة للاعب المحترف Faker من لعبة League of Legends وكذلك ستاند خاص لوضع السماعة عليه ، بالإضافة لبعض مُلصقات لأشهر الفرق المحترفة في عالم League بجانب عُلبة السماعة بالطبع.

أبرز ما يُميز هذه السماعة أنها لا تمزح كما ذكرت فيما يتعلق بالأداء ، والتغليف وكذلك المُتعلقات حيث تحتوى عُلبة التغليف على مجموعة وافرة من المُلحقات وهي كلاً من :

  • السماعة نفسها.
  • وصلة USB Type-C لشحن السماعة.
  • أدابتر USB خاص بتوصيل السماعة بتقنية LIGHTSPEED.
  • ميكروفون قابل للفصل.
  • وسائد إذن إضافية من القماش.
  • شنطة لحمل السماعة.
  • كتيب التشغيل والتعليمات.

التوافق وطريق التوصيل

قد لا يكون من غير المقبول بالنظر لسعر هذه السماعة وكونها لاسلكية أنها لا تعمل مع كل الأجهزة، ولكنه أمر طبيعي حيث تستخدم السماعة تقنية التوصيل Lightspeed وبالتالي فهي لا تعمل الا بالدونجل الخاص بها وهو USB، فهي تعمل بشكل جيد مع الحاسب الشخصي و PS4 ، وطريقة توصيلها بهذه الأجهزة سهلة للغاية مجرد وضع الدونجل في منفذ USB سواء في حاسبك أو منصتك المنزلية وستعمل مُباشرة.

ولكن بالطبع المميزات الحصرية مثل التحكم في الصوت المحيطي 7.1 المدعوم في السماعة وكل تلك الأمور الذي سأتحدث عنها مُفصلاً في جزء الدعم البرمجي للسماعة فهو سيكون حصري ومُقتصر بالطبع على الحاسب الشخصي فقط.

" سلسلة G Pro من شركة Logitech هي سلسلة طرفيات موجهة للاعبين المحترفين، والتي تستهدف جودة الصنُع والأداء ولا تُقدم أي تنازلات فيما يخص الأداء بالتحديد "

تقنية Lightspeed هي تقنية لاسلكية بتردد 2.4 جيجا هرتز توجد عادةً في طرفيات شركة Logitech اللاسلكية ، لقد كانت أول تجربة شخصية لي مع التقنية مع فأرة G Pro المُذهلة والتي قمت بمراجعتها منذ أكثر من عام ، على كل حال بالعودة إلي حديثنا ، تم ابتكار تلك التقنية لتقليل زمن الوصول وزيادة استقرار الاتصال وجعل أداء الأجهزة الطرفية اللاسلكية ذات موثوقًية أكبر مثل التوصيلات السلكية التقليدية.

التصميم

تصميم السماعة هو واحد من أبرز مميزاتها، فهي تأتي باللون الأسود الغير لامع مع مزيج من اللون الرصاصي اللامع أو الفضي ان صح القول على وسائد الأذن التي تتزين بشعار Logitech المحفور عليها والذي يلمع أيضاً ، التصميم يتميز بالبساطة في الواقع ، فلا يوجد هنا أضواء RGB لا داعي لوجودها أو تفاصيل إضافية كانت من الممُكن أن تشوه من شكل السماعة.

تأتي السماعة Logitech G PRO X Wireless مع وسائد أذن من الجلد، تعمل بشكل رئيسي على عزل الصوت الخارجي وهي تقوم بذلك بالفعل بشكل رائع ولكنها تكون أقل راحة وتُسبب العرق مُقارنة بالوسائد التي تأتي من القماش، لحسن الحظ كما ذكرت أعلاه توفر Logitech الوسائد ضمن العلبة وهو أمر من النادر وجوده في سماعات حتي اغلى منها ، حيث مثلاً في سماعة Astro A50 تُباع بشكل مُنفصل بالرغم من أن تسعيرها أعلى.

الأمر المُحبط أن وسائد الأذن هنا لا تدور بزاوية 90 درجة وبالتالي لا توفر مساحة حرية وراحة أثناء التحرك بالسماعة أو أثناء عدم استخدامها ووضعها على رقبتك ، كما أن وسائد الأذن ليس من السهل تغييرها.

مسند الرأس مصنوع من الجلد، وهو غير قابل للتغيير ولكي أكون صادقاً لا يوجد شئ مميز في مسند الرأس من حيث التصميم أو التبطين نفسه ولكنه بشكل ما يقوم بعمله بالشكل المطلوب.

للحديث عن السماعة بشكل أقرب وأعمق، الجانب الأيمن للسماعة لا يحتوي على أي شئ تقريبا ، بينما يكتظ الجانب الأيسر بكل المداخل الخاصة بالسماعة حيث نجد زر الطاقة وبجانبه LED يُضئ باللون الأخضر عندما تعمل السماعة ، بينهم مدخل USB Type-C الخاص بشحن السماعة ، أعلى اليسار يوجد عجلة التحكم في مستوى الصوت وبالأسفل نجد المكان المُخصص لتركيب الميكروفون الخاص بالسماعة.

 مواصفات السماعة

وبمناسبة الحديث عن الميكروفون، فهو لا يحتوي على ميزة Flip-To-Mute، هذه الميزة التي تُمكنك بمُجرد رفع المايك للأعلى سيتم كتم الصوت تلقائياً ، ولكن عوضاً عن ذلك توفر Logitech في نفس الجانب زر لكتم المايك وهو ومصمم بجودة عالية وأعجبني طريقة الضغط عليه وهو آخر زر موجود على هيكل السماعة.

بالحديث عن السماعة من الناحية التقنية ، تستخدم لوجتيك مُحركات Neodymium عالية الكثافة بدقة 50mm باسم Hybrid mesh PRO-G ولكن بشكل غريب لا تدعم السماعة قناتين للصوت مثلما نُشاهد في هذه الفئة وفي فئة أقل منها ، حيث تكون هناك في الغالب قناتين صوتيتين منفصلتين واحدة لصوت اللعبة Game والأخرى للدردشة Voice ، ولهذا افتقرت السماعة لهذه الميزة الهامة.

تدعم السماعة التردد اللاسلكي 2.4 جيجا هرتز بمدى يصل إلى 15 متر واستجابة التردد: 20Hz - 20،000Hz وتأتي مع بطارية قادرة على العمل لمدة 20 ساعة من اللعب المتواصل.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

في هذه الفئة كنت أتوقع أداءاً أفضل وكنت أنتظر الفرصة لتجربتها، ولكن لكي أكون صادقاً أحبطتني هذه السماعة بشكل كبير، لا أقول أنها سماعة سيئة بل هي واحدة بالفعل من أفضل سماعات الرأس اللاسلكية الموجودة حالياً ، وعلى العكس تُقدم Logitech G PRO X Wireless مستوى صوت جيد جداً في الألعاب ، ومتوسط لسماع الموسيقي والأفلام عالية الدقة ، وأيضاً الميكرفون مُناسب من أجل الاستخدام في المحادثات ولكنها كانت كثيراً أقل من التوقعات خصوصاً أن سعرها مُرتفع للغاية.

تجربة Logitech G PRO X Wireless في الألعاب جيدة، متوسطة لسماع الأغاني ، والميكرفون "يُصلح" للمحادثات فقط وليس للتسجيل!

من خلال تجربتي للسماعة يُمكن التأكيد أنها موجهه بشكل أساسي لاستخدام أو لفئة مُعينة فقط ، وهم اللاعبين المحترفين حيث ركزت Logitech على هذا الأمر وأهملت كل الأمور الأخرى ، لتوضيح ذلك بشكل أكبر ، السماعة ستكون مُلائمة للاعبي الألعاب التنافسية مثل CS:GO و R6S و Valorant بشكل أكبر من غيرهم حيث أنها دقيقة للغاية في تمييز الأماكن الأصوات للأعداء والطلقات بشكل جيد ، وسوف تساعدك السماعة اذا كنت من محبي هذا النوع من الألعاب ولكن بهذا السعر أنت تريد أن تكون السماعة الأفضل في كل شئ ، وهي ليست كذلك ...

تفقد السماعة الكثير من التفاصيل في الصوت بالأخص في الـ Base عند سماع الموسيقي عليها، ولذلك تجربة الموسيقي عليها ستكون متوسطة وهي ليست كذلك بالنسبة للمنافسين في هذه الفئة السعرية المُرتفعة.

كما أن الميكرفون فقط مُناسب للمحادثات الجماعية ولا يُصلح للتسجيل ، إن صح القول يُمكن القول أن المايك متواضع حتي مع استخدام تقنية Blue Voice التي حسنت من جودة الصوت ولكن قليلاً فقط ، كما أن هناك الكثير من التعديلات التي يجب أن تقوم بها من خلال التطبيق المُرفق لتحصل علي أفضل جودة لصوت المايك.

Logitech G PRO X Wireless

Logitech G PRO X Wireless

السماعة أيضاً لا تعمل الا من خلال أدابتر USB الخاص بها، ولذلك هي محدودة الاستخدام فقط على الحاسب الشخصي والمنصات المنزلية مثل PS4 ولا تعمل بالمناسبة أيضاً مع Xbox One ولا يوجد أي طريقة أخرى لتشغليها حتي على هذه المنصات، حتي الكابل المُرفق فهو للشحن فقط ، وبالتالي عدم توفير على الأقل طريقة توصيل واحدة أخرى هو عيب واضح في هذه السماعة ، لأنها لن تكون بذلك صديقتك على هاتفك المحمول أو حتي على جهاز نينتندو سويتش الخاص بك إلا إذا استخدمه في وضع الـ Dock Mode ، كما أن حجم الأدابتر الخاص بها ضخم بعض الشيء.

" لا تحتوى سماعة في هذه الفئة السعرية على أي مميزات ذكية كالمساعد الصوتي أو مُستشعرات للحفاظ على عمر البطارية هو أمر لم يعجبني على الإطلاق "

لم يعجبني أن سماعة بهذا السعر وفي هذه الفئة ولا تحتوى على أي مُميزات "ذكية" فمثلاً لا يوجد بالسماعة أي مُستشعر Sensor للحفاظ على عمر البطارية، حيث شاهدنا تلك الميزة في سماعة Virtuoso من كورسير وأيضاً في ASTRO A50 التي تفصل تلقائياً بمُجرد خلعها وتعود للعمل تلقائياً بمُجرد استعمالها مجدداً ، لكن بشكل مؤسف كل تلك الأمور لم تكن متوفرة في سماعة G PRO X Wireless.

على الرغم من أنه يُُمكنك ضبط ذلك من خلال التطبيق الخاص بالسماعة والذي سنتحدث عنه مفصلاً في الصفحة المُقبلة من هذه المراجعة ولكن ستحتاج في كل مرة تقوم باستخدام السماعة مرة أخرى إلي إغلاقها ثم تشغليها من الزر الخاص بها وهو أمر وجدته غير عملي على الإطلاق.

كما أن السماعة لا تحتوى على مُساعد صوتي، سواء بالإشارات الصوتية مثل سماعة ASTRO A50 أو مساعد صوتي حقيقي مثل سماعة Virtuoso والتي تكون معك دائماً وتُعرفك على مستوى البطارية أو تُخبرك بعودة السماعة للعمل.

الراحة

من حيث الراحة فالسماعة تُقدم مستوى جيد بهذا الخصوص فهي تضغط على أذنيك وتكون مريحة للغاية حتي مع جلسات اللعب المطولة وذلك لأنها مُصممة من مواد عالية الجودة، كما أن وسائد الأذن تأتي بنوعين واحدة من الجلد Leatherette والتي تأتي بشكل أساسي مُسبقة التركيب وواحدة من القماش Cloth والتي تأتي كوسائد إضافية مع عُلبة التغليف ورأيت أن وسائد القماش مريحة أكثر للاستخدام على الأقل بالنسبة لي، ولكن لم يعجبني أن طريقة التبديل بينهم ليست سهلة وستحتاج لمجهود منك لتركيبها بالشكل السليم.

أعود وأذكر أن في هذه الفئة يجب ان يكون هناك نوع من أنواع "الرفاهية" للمستخدم، فمثلاً ASTRO توفر وسائد "مغناطسية" في A50 لتجعل التبديل بينهم سهل وحتي لغرض التنظيف لا يأخذ الأمر ثوانٍ ولا مجهود.

الثلاثة من أفضل السماعات اللاسلكية الموجودة .. فمن يحصل على لقب الأفضل؟

كذلك وسائد الأذن لا تدور بزاوية 90 درجة وتبقي ثابتة وهو أمر غير محبب بالنسبة لسماعة "لاسلكية"، عند وضعها على رقبتك للراحة أو حتي للاستمتاع لبعض الموسيقي عن بعد ستكون غير مريحة ، ولكنها تعزل الصوت بشكل جيد بالأخص "الجلد" منها.

أعجبني أن كابل الشحن في هذه السماعة من نوع USB-C، كما أنه طويل "1.8 متر" وبالتالي سيعطيك أريحية شديدة في الحركة عندما تقوم بشحن السماعة أثناء استخدامها.

أداء البطارية والمدى

عن عمر البطارية فهو لا بأس به، حيث تُقدم السماعة من 15-20 ساعة من شحنه واحدة كما أن شحنها يكون سريع عن طريق وصلة الـ USB-C الخاصة بها كما ذكرت مُسبقاً، المدى الخاص بالسماعة جيد فبفضل تقنية Lightspeed اللاسلكية ، تستطيع هذه السماعة العمل على بعد 30 متراً دون انقطاع الإشارة ، وفي كل الأحوال تستطيع التحرك بها في غرفتك كاملة بلا أي مشكلة ، وحتي خارج الغرفة ولكن كما نعلم فان الإشارة تعتمد على عدد الجدران التي تمر بها ومواد البناء المستخدمة في الممتلكات.

لذلك قد تتأثر الإشارة اذا بعدت قليلاً عن الحاسب أو الجهاز بمسافة اقل من ذلك ولكن هناك الكثير من العوائق كانت في الطريق وهو أمر طبيعي، لكن عدا ذلك لا قلق.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة
الصفحة التاليه

يمنحك تطبيق Logitech G HUB بوابة واحدة لتحسين وتخصيص جميع معدات Logitech G المدعومة لشركة Logitech سواء الماوسات أو لوحات المفاتيح وسماعات الرأس ومكبرات الصوت وكاميرات الويب ، لحسن الحظ أن السماعة تأتي مدعومة بالكامل من التطبيق وتوفر خيارات واسعة لاستخدامه.

أبرز وأهم تلك المميزات هو معرفة عمر البطارية للسماعة وعدد الساعات المُتوقع قبل أن تنفذ البطارية وأيضاً يُخبرك بحالة الشحن في حالة اذا كنت تقوم بشحن السماعة.

من خلال التطبيق يُمكنك التحكم في فتح الصوت المحيطي 7.1 أيضاً وهي ميزة متوفرة فقط اذا قمت بتوصيل وتشغيل تلك السماعة على الحاسب الشخصي.

كذلك  يُمكنك ضبط مستوى الصوت سواء للسماعات أو الميكرفون وكذلك تخصيص الأوضاع المُختلفة وتعديل الـ Equalizer ، كما يُمكنك التحكم والاختيار ما بين مجموعة مُسبقة من الـ Equalizer حيث وضعت Logitech  مع هذه السماعة هذه الأوضاع :

  • Bass Boost : وهو مُخصص لسماعة الأغاني حيث يُرفع من مستوى الـ Bass بشكل أساسي.
  • Cinematic : وهو وضع مُخصص لمُشاهدة الأفلام.
  • FPS : وهو وضع مُخصص لألعاب التصويب من منظور الشخصي الأول التي تعتمد بالأساس على تحديد أماكن الأعداء من خلال الصوت.
  • Communication : وهو وضع التحدث مع زملائك عبر برامج التحدث مثل سكايب وديسكورد ، حيث يجعل الصوت حاد قليلاً ولكني لم أفضله.
  • أخيراً وضع Flat : وهو الوضع الرئيسي للسماعة والذي فضلته على المستوى الشخصي.

من أبرز الأشياء التي يقوم بها تطبيق G HUB أيضاً هو إمكانية ضبط مدة معينة لغلق السماعة في حالة عدم الاستخدام وذلك من أجل الحفاظ على عمر البطارية ، ولكن كما ذكرت هذه الميزة غير عملية لأنك في كل مرة ستقوم بالعودة لاستخدام السماعة سوف تضطر إلي إغلاقها ثم إعادة تشغليها مجدداً.

كذلك يمنحك التطبيق وصول واسع لخيارات الميكرفون بما فيها تفعيل تقنية Blue Voice التي تُحسن كثيراً من جودة صوت الميكرفون ، كذلك يحتوى التطبيق على اختبار لصوت المايك حيث يُمكنك تسجيل مقطع صغير من أجل سماعه ومعرفة كيف صوت الميكرفون قبل البدء في استخدامه.

الصفحة السابقة
الصفحة التاليه
الصفحة السابقة

ما أعجبني

من المثير للاهتمام أن تقنيات التوصيل اللاسلكي في الوقت الحالي لم تُعد مُجرد رفاهية أو شئ "معيوب" كما كان في السابق أو كما يُعتقد البعض حالياً أيضاً، ولكن على العكس فهي لا تقدم أي تنازلات فيما يخص الأداء وجودة التوصيل الذي يصل في الوقت الحالي لنفس أداء التوصيل السلكي بل يتفوق عليه في راحة الاستخدام وحرية الحركة.

" لقد قدمت النسخة الاسلكية بفضل تقنية LIGHTSPEED نفس التجربة الصوتية لنفس السماعة بنُسختها السلكية G Pro X وهو أمر مُذهل "

تستخدم G Pro X Wireless مواد من الجلد لعصابة الرأس والمعدن للهيكل ، كما أنها تأتي مع خيارات متُعددة لوسائد الأذن كلها مُرفقة في العلبة ولا تقوم بشرائها بشكل مُنفصل وهي ميزة مهمة جداً تُعزز من قيمة السماعة ، تبدو Logitech G PRO X Wireless ككل متينًة وقويًة ويمكنها تحمل مئات الساعات من الاستخدام ، كما أنها تكون مريحة حتى مع جلسات اللعب المطولة.

من ضمن المميزات أيضاً أنها تأتي مع بطارية عملاقة تستطيع العمل لعدد ساعات يصل إلي 20 ساعة من الاستخدام الشاق وبالتالي لن تضطر إلى شحن هذه السماعة الا كل 4 أو 5 أيام اذا كنت تستخدمها بشكل مكثف.

كما أنها مدعومة بشكل جيد من تطبيق G HUB الذي يحتوى على كثير من الخيارات لتعديل الصوت في السماعة كما أنه سهل الاستخدام ويحتوى على كثير من الأشياء الهامة التي تُكمل بشكل ما تجربة استخدام السماعة.

ما لم يعجبني

ولكن هناك الكثير من الأشياء السلبية في هذا الطراز والتي كان يجب أن تعمل Logitech عليه بشكل أكبر من أجل أن نقول بالفعل أنها تستحق مبلغ الـ 200 دولار والذي لا يُعد مبلغ رخيصاً على الإطلاق.

أول تلك الأشياء أن السماعة لا توفر أي نوع من أنواع الرفاهية في الاستخدام، مثلما توفر السماعات الأخرى اللاسلكية التي تنتمي لهذه الفئة، حيث لا يوجد مساعد صوتي أو مُستشعر للحفاظ على عمر البطارية ، وعوضاً عن ذلك استخدمت الشركة طريقة "بدائية" وغير عملية عن طريق تطبيق G HUB للحفاظ على عمر البطارية.

كذلك فالسماعة محدودة الاستخدام لأنها لا تعمل إلا بأدابتر الـ USB الخاص بها وبالتالي ستكون ملائمة فقط مع الأجهزة التي تعتمد في اتصالها على USB A مثل الحاسب الشخصي والمنصات المنزلية PS4 و XboxOne وبالتالي لا يوجد أي طريقة لتشغليها على الهواتف الذكية أو الآيباد .. وخلافه وهو أمر مُحبط والأكثر إحباطاً أن كابل الـ USB-C المرفق خاص بالشحن فقط ولا يقوم بتوصيل السماعة.

جودة الصوت أيضاً بالنسبة للمنافسين في تلك الفئة هي "الأقل" ، ليست سيئة بل تقدم جودة جيدة جداً في الألعاب ولكنها بعيدة كل البعد في أداء الموسيقي عن المنافسين ، لا يُمكن اعتبار ذلك عيب بما أنها سماعة موجهه للألعاب بشكل رئيسي ولكن كنت أتمني أن تكون أفضل قليلاً ، كما أنها تأتي بقناة صوتية واحدة ولا يوجد قناة صوتية أخرى للمحادثات وبالتالي فهي تفتقر لميزة تتواجد في سماعات بفئات أقل حتى منها.

أخيراً الميكرفون يقدم مستوى صوت "مقبول" ولكنه لا يصلح للتسجيل حتي مع استخدام تقنية Blue Voice المدعومة في هذا الميكرفون ولكنها في الواقع لم تُحسن جودة الصوت بالشكل المتوقع ، سيكون الميكرفون في النهاية ملائم أكثر للمحادثات مع زملائك.

الخلاصة

هل يُمكن القول أن Logitech G PRO X Wireless واحدة من أفضل السماعات "اللاسلكية"؟ نعم هي كذلك بفضل تقنية LIGHTSPEED الرائعة التي تقدم التجربة اللاسلكية بنفس أداء التجربة السلكية وهو أمر "مُذهل" ولكن بالنظر إلي افتقارها العديد من المميزات التي ذكرتها بالتفصيل خلال المراجعة فهي تضع نفسها في مأزق لأنها لا تستحق مبلغ الـ 200 دولار ويُعد سعرها مُرتفع جداً مقابل ما تقدمه.

التقييم

الأداء
السعر
جودة التصنيع
الملحقات
التصميم
تقينات ومزايا إضافية

7.5/10

الإيجابيات

  • تجربة مُشابه لنفس السماعة بنُسختها السلكية بفضل تقنية Lightspeed.
  • جودة صوت جيدة في الألعاب بالأخص الألعاب من منظور الشخص الأول.
  • ميكروفون قابل للفصل والتركيب.
  • وسائد أذن قابلة للتغيير.
  • عمر بطارية طويل ومناسب.
  • السماعة تشحن بشكل سريع عن طريق منفذ USB Type-C.
  • تطبيق Logitech G HUB يُكمل من تجربة إستخدام السماعة.
  • جودة بناء متينه وتصميم جذاب.
  • مجموعة وافرة من الملحقات.

السلبيات

  • لا تأتي مع قناتين صوتين وتكتفي بقناة واحدة.
  • السماعة لا تعمل إلا مع الأدابتر الخاص بها.
  • وسائد الأذن لا تدور بزاوية 90 درجة.
  • لا يوجد أي مزايا ذكية توفرها السماعة.
  • المايكرفون لا يصلح الا للمحادثات الجماعية.
  • السعر مرتفع.
الصفحة السابقة