القائمة

تصنيف The Last of Us 2 العمري ينذر بالخطر ويكشف جانب الألعاب المظلم!

تصنيف The Last of Us 2 العمري ينذر بالخطر ويكشف جانب الألعاب المظلم!

منذ سنة - بتاريخ 2020-02-04

ظهر اليوم التصنيف العمري للعبة The Last of Us 2 من قبل لجنة التصنيف العمري ERSB المتمركزة في أمريكا وفي الحقيقة لا تبشر الأوضاع بأي خير قادم من جانب اللعبة بل تعطي لنا إشارة سيئة للغاية عن ما وصلت إليه صناعة الألعاب حالياً والتي كانت ومازالت منصة مثيرة للجدل ولكن الأمر هنا تعدى كل الحدود. (الخبر للكبار فقط)

لا نعلم فيما تفكر Naughty Dog بالضبط فلا أعتقد أن لعبة تصنيفها أكثر من 18 عاماً وتحتوي على مشاهد دموية عنيفة ، إباحية وتعري مع ألفاظ نابية واستخدام للمخدرات قد يزيد من نجاحها بل على العكس .. قد تؤدي The Last of Us 2 إلى مشكلة كبيرة بالنسبة للاستوديو لن تتأثر بها مبيعاتها فحسب بل ستزعزع ثقتنا نحن كلاعبين في استوديو مشهور ومحبوب من الجميع فأنا لا أعلم الهدف من كل ذلك ؟ أهو لإصدار لعبة ؟ أم لزرع أفكار ما في عقول صغارنا ؟

The Last of Us 2

كانت ومازالت منصة الألعاب مثيرة للجدل بتحريضها على العنف والقتل وارتكاب الجرائم وكل ذلك تحت مظلة البطل ولكن تجاوزت الأمور كل الحدود منذ أن رأينا The Last of Us 2 وهي تدعو للمثلية من خلال عرض الصيف الماضي ولكن بهذا التصنيف ، نحن شبه متأكدون من أن تلك اللعبة لن تروج أي شيء آخر إلا هذا المبدأ الذي نرفضه نحن كمجتمع عربي على الأقل وذلك لأن تلك المنطلقات هي ضد عاداتنا وتقاليدنا وفوق كل شيء مبادئ ديننا.

أينعم هنالك ألعاب مثل GTA V و التي تعتبر من أكبر الألعاب المؤثرة سياسياً ، إباحياً والتي تدعو للقتل المستمر والعنف ولكنها لم تجبرنا على الخنوع لمصطلح ما أو تقبله بالأخص وإن كان جنسي ، فنحن نلعب GTA V صغاراً وكباراً ونعلم يقيناً أنه لن يحدث أبداً أن نطبق ما في اللعبة داخل إطار الحياة الواقعية ولكن في حالة The Last of Us 2 ، الوضع يختلف بالأخص لأنها ستكون تجربة سينمائية قريبة وبالتالي ستركز على عناصر ذلك التصنيف بشكل واضح وليس في مشهد واحد وهو ما يقلقني.

قد تخسر Naughty Dog الكثير في سعيها ذلك ، فلا أعتقد أن اللعبة ستدخل حاجز المنطقة العربية على الإطلاق بل سيتم منعها بكل تأكيد وهو الخيار السليم لنا ولكنه سيسبب خسائر كبرى للاستوديو ، فلماذا يتم استغلال الألعاب للترويج لمثل تلك الأفكار؟ هذا سؤال ليوم آخر ولكن هل يعقل أنه سيتم استخدام الألعاب من الآن فصاعداً كمنصة لهذه الأهداف ؟ خاصة ومع التقدم الرسومي والسينمائي الذي يجعلها أفضل من الأفلام في بعض الأحيان؟

باب من التساؤلات يفتح!! نريد رأيكم بشدة في التعليقات أعزائي القراء ، ماذا سيكون مصير The Last of Us 2 والتي تصدر كحصرية للـ PS4 في 29 مايو المقبل؟

أضف تعليق (0)

ذات صلة