منصتيّ YouTube و Netflix تبدأن في الحد من جودة الفيديو لمقاومة الضغط - عرب هاردوير

هل عانيت في الفترة الحالية من بطء سرعة الانترنت في بلدك ؟ في الغالب نعم الا اذا كنت تمتلك انترنت خاص بشركة أو تسكن في احدى الدول التي بها سرعات خيالية . ولكن دعنا من تلك الحالات الشاذة ، ففي الفترة الأخيرة وبسبب جائحة كورونا فيروس أو COVID-19 أصبح الكثير من الأشخاص في العديد من الدول حول العالم يجلسون في منازلهم لفترات طويلة ، ففي مصر على سبيل المثال هناك حظر تجوال وهو الأمر الذي يجعل العديد من الأشخاص يبقون في منازلهم في الفترة من السابعة مساءاً وحتى السادسة صباحاً . هذا الأمر أدى الى التأثير بشكل كبير على سرعات الانترنت بسبب الضغط الكبير على الشبكة لأن الجميع يريد أن يقضي وقته في مشاهدة فيلم أو لعبة أو غيرها من الأمور التي تحتاج بالضرورة اتصال بالإنترنت . هذا الأمر قام بالتأثير حتى على منصات الفيديو الشهيرة مثل YouTube و Netflix .

منصتيّ YouTube و Netflix و Amazon فيديو

لا أعرف ان كنتم لاحظتم ذلك أو لا ، ولكن الكثير من مواقع الفيديو وعرض المحتوى قامت بتقليل جودة عرض ملفات الفيديو وتحديدها ، ومنهم موقعي YouTube و Netflix الشهيران ، وذلك للتخفيف من عبء الضغط الكبير الغير مسبوق من قبل على الاطلاق طبقاً للتقارير . الجدير بالذكر أيضاً أن بعض مواقع عرض الفيديو في أوروبا قامت بتحديد جودة الفيديو لتكون بحد أقصى 480p فحسب ، وهو ما يفسر السبب وراء صعوبة الولوج للكثير من المواقع في الفترة الأخيرة .

أمازون

الأمر سئ حتى ان منصة Amazon Prime Video تعاني من هذه المشكلة على الرغم من أنها تمتلك احدى أقوى الشبكات والبنية التحتية الموجودة في العالم . حيث تجد المنصة نفسها مضطرة أيضًا إلى الحد من الجودة بناءً على قيود النطاق الترددي الإقليمي لكل منطقة . هذا و تعمل Google بالفعل مع الحكومات ومزودي خدمات الإنترنت لتقليل الضغط على النطاق الترددي للإنترنت المتاح حول العالم . حيث لا تزال تطبيقات بث الفيديو هي المستهلك الأول والأكبر لعرض النطاق الترددي . السبب في هذه التدابير هو أن الحكومات قد ترغب في إعطاء الأولوية من عرض النطاق الترددي المتاح للشركات التي تستخدم أجهزة سطح مكتب افتراضية لتوفير بيئة عمل لموظفيها الذين يعملون من المنازل .

مع كل هذه المشاكل والضغوط التي نراها اليوم بسبب الحمل الزائد على شبكة الانترنت ، لربما الأن هو الوقت الأفضل لترقية برامج ترميز الفيديو عبر الإنترنت إلى أحدث أنظمة عرض النطاق الترددي مثل AV1 ، اليس كذلك ؟!!.