الرئيسية المقالات

هواوي تُزيح سامسونج وأبل لتصبح صانع الهواتف الذكية رقم 1 في العالم

على الرغم من الحظر وعدم قدرتها على استخدام خدمات جوجل الأساسية، إلا ان العملاق الصيني هواوي تمكن من احتلال صدارة الترتيب والتفوق على أبل وسامسونج ليصبح صانع الهواتف الأول في العالم من خلال استراتيجيات بسيطة ومذهلة سنتعرف عليها خلال السطور التالية

 بعدما كان العملاق الكوري سامسونج هو صانع الهواتف الذكية الأول في العالم، تمكن العملاق الصيني هواوي للمرة الأولى منذ أكثر من عامين أن يتفوق على سامسونج ويحتل الصدارة.

وفقا لشركة أبحاث السوق Canalys، لم تبع سامسونج معظم الهواتف الذكية الخاصة بها على مدار ربع سنوي، حيث شحنت 53.7 مليون هاتف ذكي.

هواوي تتفوق على سامسونج وأبل

Huawei

بينما الشركة الصينية هواوي تمكنت من التغلب على هذا الرقم حيث شحنت 55.8 مليون هاتف ذكي في الربع الثاني من هذا العام 2020 وهذا يجعلها في المركز الأول ولو بشكل مؤقت.

أما أبل فمازالت متمسكة بالمركز الثالث مع حجم مبيعات يتراوح ما بين 45 و 45 مليون جهاز وشاومي وأوبو أنهيا السباق في المركزين الرابع والخامس على التوالي بشحنات وصلت إلى 28.8 مليون و 25.8 مليون.

بالطبع هذه الأرقام تضع هواوي في المركز الأول بالنسبة لتصنيع الهواتف الذكية على الرغم من العقبات التي تعرضت لها الشركة الصينية خلال الفترة الماضية.

حيث تم وضعها في قائمة الكيانات المحظورة من قبل إدارة ترامب كما مُنعت من استخدام خدمات جوجل على هواتفها الجديدة وكل هذا كان من المفترض يصيب هواوي بشلل وربما تنهار.

إقرأ أيضا : مبيعات حدث “هواوي AppGallery بث العيد المباشر” بلغت 7,200,000 درهم

كيف تمكنت هواوي من بيع معظم هواتفها في 2020

Huawei

يمكن القول بأن السبب الأول هو تفشي فيروس كورونا والذي وصل لكل مكان في العالم ولكن الصين والتي تعتبر من أهم الأسواق لهواوي عادت للحياة الطبيعية قبل الدول الغربية بالنسبة للتعايش مع الفيروس التاجي.

ومن بين الـ 55.8 مليون هاتف الذي تم بيعه من قبل هواوي، كان 40 مليون منهم قد تم بيعهم داخل الصين، كما حرصت الشركة على زيادة مبيعاتها الأوروبية.

ومع ذلك انخفضت المبيعات من 22% إلى 16% خلال الربع الثاني بسبب تفشي فيروس كورونا إلى جانب حظر استخدام خدمات جوجل المختلفة في هواتف هواوي.

ومع ذلك لم يستسلم العملاق الصيني وحافظ على تواجده بقوه في أوروبا، من خلال حيلة بسيطة ورائعة وهي إعادة إصدار الموديلات القديمة من هواتف مثل P30 والتي لا تزال بإمكانها استخدام خدمات جوجل الأساسية.

وهناك أجزاء أخرى من أوروبا مثل روسيا وتركيا، لا تعتمد على خدمات جوجل هناك، مما عزز من مبيعات الشركة الصينية في تلك المناطق وهذا الأمر ساهم في زيادة مبيعات الهواتف خلال الربع الثاني من 2020.

Huawei

ومع ذلك، لن تستمر تلك الإستراتيجية كثيرا، لأن الهواتف التي تعمل بخدمات جوجل ستصبح ضعيفة وقديمة على المدى الطويل، لذا سوف تحتاج هواوي لتعميم منصتها HMS لضمان استمرار مبيعاتها في أوروبا الغربية.

هواوي تدرك ذلك جيدا وتحاول القيام به، وهذا ما أكده أندرياس زيمر رئيس متجر تطبيقات الشركة والذي أشار إلى أن عدد مستخدمي منصة تطبيقات هواوي في أوروبا قد ارتفع من 530 مليون إلى 700 مليون من الربع الأول 2019 وحتى الربع الثاني 2020.

أخيرا، بالرغم من العقبات والحظر المفروض على العملاق الصيني إلا أنه مازال في جعبته طرق واستراتيجيات تجعله قادر على تخطي تلك العوائق وهذا ما ساعده حتى الآن على الوقوف بقوة وحتى التفوق على سامسونج وأبل.

ما رأيك فيما تفعله هواوي للنجاة من المشكلات والعقبات التي تواجهها، وهل برأيك سوف تنجح الشركة في البقاء على القمة، أخبرنا بما تراه في التعليقات.