R6S
القائمة
"شركة الـ 100 دولار": كيف تؤسس شركتك الناشئة بمئة دولار فحسب؟

"شركة الـ 100 دولار": كيف تؤسس شركتك الناشئة بمئة دولار فحسب؟

منذ شهر - بتاريخ 2021-12-15

100 دولار! ما الذي يمكنك فعله بهذا المبلغ من المال؟ غالبًا، ليس الكثير، بأي حالٍ من الأحوال!

قد يبدو الأمر وكأنه قصة خيالية، ولكن الكاتب Chris Guillebeau يخبرك بما يمكنك فعله بهذا المبلغ البسيط في كتابه "شركة الـ 100 دولار"، إذ يوضح لك كيفية بناء شركتك بمبلغ 100 دولار فحسب! والشرط الأساسي هنا بسيط للغاية: اكتشف شغفك، وطوّر منه. وبعد ذلك لن تكون على سوى بعد خطوة واحدة من تحويله إلى عمل حقيقي مربح.

يحتوي كتاب "شركة الـ 100 دولار" على موضوعين أساسيين وهما الحرية والقيمة. الحرية هي ما نبحث عنه جميعًا، والقيمة هي وسيلتنا لتحقيق ذلك. وفقًا للكاتب، فإن امتلاكك لشركتك الخاصة هو أفضل أنواع الحرية. يناقش في هذا الكتاب عدّة طرق للبدء في إنشاء شركتك الخاصة. مع التركيز على الشركات الصغيرة جدًا، بالكثير من النصائح المفيدة لكل خطوة من الرحلة.

الأساسيات بسيطة

أنت تملك فعلًا المهارات التي تحتاج إليها، ولكن عليك معرفة أين تبحث فحسب

الأعمال متناهية الصغر، أو التي يديرها في العادة شخص واحد، متواجدة منذ بداية معرفتنا بالتجارة. ومع ذلك، فإن الجديد هو مدى سرعة شخص ما في بدء عمل تجاري والوصول إلى مجموعة من العملاء. ببساطة لأن عملية إنشاء هذا العمل أسرع وأرخص بكثير اليوم، مما كانت عليه في أي وقت مضى. فقد يستغرق الانتقال من الفكرة إلى بدء إنشاء شركتك الصغيرة الآن أقل من شهر، وبتكلفة أقل من 100 دولار.

ويشير الكاتب هنا إلى عدّة نصائح ودروس للأعمال متناهية الصغر: أولها البحث عن نقطة التقاء. وهو ما يمثل البحث عن ملتقى طرق بين شيء تحب القيام به أو تجيده وبين ما يهتم به الآخرون أيضًا. وفي هذا التداخل بين الدائرتين يجتمع الشغف أو المهارة مع الفائدة المقدمة، وهنا يمكن أن تزدهر الأعمال التجارية الصغيرة القائمة على الحرية والقيمة.

بينما ثاني الدروس هو عملية تحويل المهارات وتطويرها؛ من أجل نجاح المشروع التجاري، خاصةً إذا كان الشخص متحمس لبدئه، سيساعده التفكير مليًا في المهارات التي يمتلكها ومن شأنها أن تكون مفيدة للآخرين، وبصفة خاصة مزيج بين تلك المهارات. أما الدرس الثالث فهو وِجدان الوصفة السحرية؛ إذا جمعت بين الفكرتين السابقتين، فهذه هي الوصفة غير السرية لكيمياء الشركات الصغيرة: الشغف أو المهارة + الفائدة = النجاح.

أساسيات بدء عمل تجاري بسيطة للغاية؛ كلّما يحتاج إليه الشخص هو منتج أو خدمة ما، ومجموعة من الأشخاص المستعدين لدفع المقابل، ووسيلة للحصول على هذه الأموال. ويمكن تقسيمها على النحو التالي: المنتج أو الخدمة هو ما سوف يبيعه الشخص، بينما الأشخاص المستعدين لدفع المقابل هم العملاء أو الزبائن، والوسيلة التي سوف يحصل بها على الأموال هي كيف سيبادل المنتج أو الخدمة مقابل المال.

خطة عمل شركة ناشئة

أعطهم السمكة

كيف تضع السعادة في صندوق وتبيعها؟

عندما تبدأ في التفكير كرجل أعمال، ستلاحظ أن أفكار العمل يمكن أن تأتي من أي مكان. بينما تنتهج هذا التفكير، ستلاحظ فرصًا لمشاريع الأعمال الصغيرة في كل مكان تذهب إليه. يقدم الكتاب هنا بعض المصادر الشائعة والمفيدة لمثل تلك الأفكار، كعدم توفر الكفاية في بعض منتجات وخدمات السوق من حولك، أو البحث عن تقنية أو فرصة جديدة، أو التفكير في تغيير مجال العمل، كذلك التفكير في مشروع جانبي مساعد.

كما يجب أن تسأل نفسك ثلاث أسئلة مهمة عن كل فكرة وهي: كيف يمكنني الحصول على المال من هذه الفكرة؟ ما مقدار هذا المال؟ وهل هناك وسيلة لكسب المال أكثر من مرة؟

لنتوقف قليلًا ونمعن النظر في مفهوم القيمة، وهي كلمة تُستخدم في الغالب دون المزيد من الاستكشاف أو البحث، فما هي القيمة تحديدًا؟ في تعريفها الأساسي، هي شيء مرغوب فيه ومطلوب وذو قيمة، يأتي عبر عملية التبادل أو بذل المجهود.

وفي سياق الكتاب، فإن الطريقة الأسهل للتفكير في الأمر هي أن القيمة تعني مساعدة الناس. فإذا كان الشخص يحاول إنشاء شركته أو عمله الصغير، وبدأ جهوده بواسطة مساعدة الناس، فهو إذًا على الطريق الصحيح. عندما يتعثر الشخص، يمكنه أن يسأل نفسه: كيف يمكنني إضفاء قيمة أكبر؟ أو بمزيد من البساطة، كيف يمكنني مساعدة عملائي أكثر؟ بصورة عامة، كلما ركزت الأعمال التجارية على الفوائد الأساسية التي تقدمها بدلًا من مميزاتها الخاصة، سيزاد عدد العملاء والزبائن.

اقرأ أيضًا: نادي المليارديرات: كيف تحول شركتك الناشئة لشركة من فئة "Unicorn"؟

لا يحتاج الشخص لكثير من الأموال أو التدريب من أجل البدء في عمله الخاص، ليقدم الكتاب ست خطواتٍ للبدء على الفور: أولها تحديد ما المنتج أو الخدمة، والثانية إنشاء موقع إلكتروني على الإنترنت حتى إن كان موقعًا بسيطًا، أما الثالثة هي تقديم عروض ترويجية مغرية، ثم الرابعة وهي التأكد من أنه يمتلك وسيلة لتحصيل الأموال (ربما يحصل على حساب PayPal مجاني للبدء)، والخامسة تأتي في إعلانه عن هذا العرض الترويجي للعالم، وأخيرًا التعلم من هذه الخطوات، ثم تكرارها.

تقريبا تتبع عملية بناء كل الأعمال التجارية الصغيرة هذا التسلسل من الأحداث. ومن الأفضل دائمًا أن يبدأ الشخص من حيث يوجد، بدلًا من أن ينتظر حتى يصبح كل شيء مثاليًا. وعندما يفشل كل شيء، يجب أن يسأل الشخص نفسه: كيف يساعد الناس أكثر؟ ما الذي يريدون حقًا؟ ففي نهاية المطاف، كلّما يريده الناس هو أن يكونوا سعداء، والشركات التي تجعل عملائها سعداء، غالبًا ما تصبح في موقع جيد للنجاح.

نصائح في الأعمال لمؤسسي الشركات الناشئة

يجب أن تحدد ما ستقدمه للآخرين

تقاضى الأموال لتفعل ما تحب، ولكن تأكد أنه يرتبط بما يريده الآخرون.

تعتمد العديد من الشركات التي تقوم على اتباع الشغف بشيء آخر لا يرتبط قاصدًا بالشغف أو الهِواية ذاتها. فعند التفكير في انتهاز فرصة سانحة، يجب أن يتسائل الشخص: أين هو نموذج العمل؟ فلا يستحق كل شغف أو هِواية بناء عمل تجاري، ولن يرغب الجميع في امتلاك شركة تعتمد على هذا الشغف أو الهِواية فحسب.

يمكن لأي شخص بدء عمل جديد كمستشار في يوم واحد تقريبًا، إن لم يكن أقل. وينصح الكتاب باتباع هذه القواعد المهمة: اختيار تخصص محدد بدلًا من تخصص شائع، فلا يحاول أن يصبح "مستشارًا للأعمال" أو "اختصاصي في أمور الحياة"، ببساطة يجب أن يكون محددًا حول ما يمكن تقديمه حقًا للآخرين.

بالإضافة إلى أن الناس لا يقدّرون مستشارًا بقيمة 15 دولارًا في الساعة، لذا يَجِبُ ألاّ يقلل من قيمة خدمته. فنظرًا لأنه ربما لن يتمكن من العمل لمدة أربعين ساعة كل أسبوع، فيجب أن يقدر الخدمة التي يقدمها بمقابل لا يقل عن 100 دولار في الساعة أو بمعدل ثابت مماثل.

نصائح في الأعمال لمؤسسي الشركات الناشئة

التركيبة السكانية الجديدة

تكرار الإشارة إلى العملاء والزبائن يؤدي إلى أسئلة وجيهة: من هم؟ وبنفس الأهمية، أين هم، وكيف تجدهم؟ عند التفكير في هذه الأسئلة، قد يساعد ذلك في تصنيف العملاء المثاليين بالتركيبة السكانية التقليدية، بأشياء مثل العمر والجنس والدخل، أو قد لا يكون الأمر كذلك. يمكن تصنيفهم وفقًا لتركيبة سكانية جديدة بالاهتمامات، الشغف، المهارات، المعتقدات، والقيم.

من الاستراتيجيات الهامة جدًا بيع ما يشتريه الناس، فعند معرفة المزيد عن العملاء وما يريدون، قد يجد الشخص نفسه غارقًا في الأفكار. أولًا يجب التأكد من جمع هذه الأفكار وكتابتها، حيث قد يرغب فيها لاحقًا. ثانيًا البحث عن طريقة لتقييم تلك الأفكار المتنافسة. كما يمكن استخدام الدراسات الاستقصائية لفهم أفضل للعملاء والاحتمالات المتاحة في السوق. كما يمكن طرح هذا السؤال: ما أول شيء يمكنني تقديمه لك؟

بالإضافة لاستخدام مصفوفة صنع القرار لتقييم الأفكار المتعددة في مقابل بعضها البعض؛ لا يستوجب اختيار فكرة واحدة فحسب، ولكن التمرين المستمر يمكن أن يساعد في تحديد ما يجب اتباعه من أفكار بعد ذلك.

في الجزء الثاني سنتعرف إلى باقي التفاصيل المهمة مثل وضع خُطَّة أعمال واضحة لشركتك، وكيف نقدم عرضًا مغريًا لا يمكن رفضه؟

أضف تعليق (0)
ذات صلة