الرئيسية المقالات

هاتف Samsung Galaxy Fold يمهد الطريق أمام المزيد من الهواتف القابلة للطي

يعتبر هاتف Samsung Galaxy Fold نقلة جديدة في عالم الهواتف الذكية، فهو يضع حجر الأساس لنوع جديد كليًا من الهواتف الذكية، وهو الهواتف القابلة للطي كما نرى.
لن يقدم هاتف جالاكسي فولد الجديد من ناحية العتاد فقط، ولكنه سيضيف أبعادًا جديدة على نظام Android المستخدم في معظم الهواتف الذكية في العالم. 

وفقًا لسامسونج، فإن العمل على تقديم نسخة من نظام أندرويد صالحة للعمل مع الأجهزة القابلة للطي قد بدأ في إبريل 2018، حيث نتج عن التعاون المشترك بين جوجل وسامسونج تقديم نسخة أندرويد 10 للدعم للهواتف القابلة للطي.

“ بالعمل مع شركائنا مثل سامسونج، أصبحت لدينا الفرصة الآن لتقديم تجربة جديدة كليًا للمستخدم، لقد استمتعنا بعمل فريق سامسونج جنبًا إلى جنب مع مجتمع مطوري جوجل، للتأكد من أن مستخدمي جالاكسي فولد سيتمتعون بأفضل تجربة مع التطبيقات والخدمات المختلفة”. 

وفقًا لما ذكره السيد ساجار كامدار، رئيس قسم إدارة الإنتاج للأندرويد في شركة جوجل. 

بفضل التعاون المثمر أصبح هناك العديد من التطبيقات التي تدعم الهواتف القابلة للطي مثل فيس بوك وتويتر وسبوتيفاي وغيرهم. 

بالطبع ستتغير الطريقة التي تعمل بها الهواتف القابلة للطي على مدار السنوات القادمة، ولكنها لا تزال في بداياتها ومع زيادة عدد مستخدميها سيزداد اهتمام الشركات المصنعة بإنتاج المزيد منها، كما سيزداد اهتمام المطورين بابتكار طرق جديدة للاستفادة من مميزات الشاشات الكبيرة والمرنة.

التغيرات الأساسية التي قدمتها جوجل في نظام أندرويد 10 تشمل دعم خاصية تغيير حجم الشاشة، بالإضافة إلى تحديثات في واجهة المستخدم لتتماشى مع أحجام الشاشات المختلفة والمتغيرة. التحدي الأكبر بالنسبة للتطبيقات هو إمكانية عملها بسلاسة بين الشاشات المختلفة مع إمكانية تغيير حجم الشاشة بينما يعمل التطبيق بكفاءة.

سيصبح هاتف جالاكسي فولد متاحًا للمستهلكين بنهاية شهر سبتمبر الحالي، كما نتوقع المزيد من الأجهزة القابلة للطي في خلال الأعوام القليلة القادمة.

اقرأ أيضًا: فيديو يوضح التجربة الانسيابية والمهام المتعددة لهاتف جالاكسي فولد القابل للطي