القائمة
5 أشياء قالها مؤسس فيسبوك عن الميتافيرس.. يجب أن تقلق للغاية

5 أشياء قالها مؤسس فيسبوك عن الميتافيرس.. يجب أن تقلق للغاية

منذ شهر - بتاريخ 2021-11-01

في مؤتمر مطوري فيسبوك، حدد مارك زوكربيرج رؤيته للميتافيرس. بالطبع، ضاعت التفاصيل إلى حد ما في خضم إعلانه أن الشركة التي أسسها في غرفة السكن بجامعة هارفارد كانت تغير اسمها من فيسبوك إلى ميتا Meta، في محاولة لتحديد مهمتها بشكل أفضل لأنها تتجاوز تطبيقات الوسائط الاجتماعية الأساسية.

إذا كنت تتسائل لما قام فيسبوك بتغيير إسم شركته، يمكنك معرفة كل شيء بالتفصيل من هنا،  وخلال السطور التالية سوف نستعرض بعض الأشياء المهمة والتي قالها مؤسس فيسبوك عن الميتافيرس، ولماذا يجب أن نشعر بالقلق من التكنولوجيا الجديدة.

شاهد حلقة الميتافيرس | Metaverse - نهاية العصر الحالي - الحكاية والرواية

الميتافيرس هي الخطوة التالية

Meta

يأتي هذا المصطلح في الأصل من رواية بائسة تسمى تحطم الثلج كتبها نيل ستيفنسون وتتحدث عن الأشخاص الذين يفرون من مجتمع متداعي بدخولهم في الـ ميتافيرس "metaverse" حيث يمكنهم الاتصال بالآخرين وتبادل الخبرات. الفكرة الأساسية هي أنه بدلاً من التقاط هاتفك الذكي لإرسال رسالة إلى صديق لمقابلتك في السينما، فإنك تضع زوجًا من النظارات وتحضرا الفيلم معًا، افتراضيًا.

هذا تبسيط لهذا المصطلح، لكن الخلاصة هي أن الميتافيرس سوف يأتي بشكل أو بآخر. عندما يحدث ذلك، أنا متأكد من أن بعضًا منها سيكون ممتعًا. ومع ذلك، أنا لست مقتنعًا بأنه سيكون عنصرًا ثابتًا دائمًا في حياتنا اليومية خاصةً إذا كان يعني ربط الكمبيوتر بوجهك.

وحتى لو كانت الميتافيرس مذهلة كما وعدت شركات التكنولوجيا، ما زلت لا أعتقد أن أيًا منا يجب أن يكون متحمسًا بشكل خاص لأن فيسبوك هو من سيقوم ببنائه. من الواضح أن فيسبوك حقق نجاحًا كبيرًا كعمل تجاري لكن هذا النجاح جاء بتكلفة باهظة.

خلال الأسابيع القليلة الماضية، أصبح من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن فيسبوك على دراية بالتكلفة لكنه اختار تجاهلها سعياً وراء النتيجة النهائية. إذا لم تتمكن من إدارة النظام الأساسي الذي قمت بإنشائه بالفعل، فربما لا يكون من الجيد إنشاء منصة أكثر توسعاً.

كيف نستخدم التكنولوجيا

نحن هنا في عام 2021 وما زالت جميع أجهزتنا مبنية على التطبيقات وليس الأشخاص. إن التجارب المسموح لنا ببنائها واستخدامها تخضع لرقابة صارمة أكثر من أي وقت مضى. والضرائب المرتفعة المفروضة على الأفكار الإبداعية الجديدة خانقة. لم يكن هذه هي الطريقة التي كان من المفترض أن نستخدم بها التكنولوجيا.

بشكل أساسي، حاول فيسبوك ايقاف أو حتى تعطيل سياسة الخصوصية الجديدة من أبل حتى لا تتأثر شبكة الإعلانات التي يديرها إلا أن هذا لم يفلح وتعرض لضربة موجعة من قبل صانع الآيفون ومن أجل ذلك، يسعى فيسبوك لبناء نظام بيئي خاص به ليكون هو من ينشأ القواعد بدلا من اخباره بأنه لا يستطيع جمع بيانات المستخدمين دون إذنهم.

بالطبع يشعر زوكربيرج بالإحباط لوجود وسيط بينه وبين المستخدمين حيث تعد ميتافيرس في الغالب محاولة لبناء شيء لا يتمحور حول الهاتف الذكي لأن فيسبوك المعروف الآن باسم Meta لا يتحكم في الهاتف الذكي. هذا يعني أنه على الرغم من نجاحه، فإن فيسبوك لا يتحكم في مصيره. إن رؤية زوكربيرج لكيفية استخدام الناس للتكنولوجيا تدور حول ذلك فقط عن طريق الابتعاد عن سيطرة أبل على الآيفون.

حلم مارك زوكربيرج

روى زوكربيرج قصة حول كيف كان حلمه، عندما كان في المدرسة الإعدادية، حيث أراد بناء منتجات "تساعد الناس على الشعور بالوجود مع الأشخاص الذين نهتم بهم". هذا الأمر غامضا حيث أن فيسبوك وإنستجرام مبنيان بالكامل حول فرضية فصل الأشخاص عن العلاقات الفعلية لصالح العلاقات الافتراضية. يجلس الناس مقابل بعضهم البعض على مائدة العشاء ويتنقلون عبر موجز الأخبار على فيسبوك بدلاً من إجراء محادثات. إذا تعلمنا أي شيء من أوراق فيسبوك، فهو أن الشركة ستفعل أي شيء تقريبًا للحفاظ على تفاعل الأشخاص وقضاء المزيد من الوقت على المنصة.

قال زوكربيرج: "نحن شركة تركز على ربط الناس بينما تركز معظم شركات التكنولوجيا الأخرى على كيفية تفاعل الأشخاص مع التكنولوجيا حيث أننا نركز على بناء التكنولوجيا حتى يتمكن الأشخاص من التفاعل مع بعضهم البعض".

نعتقد أننا متصلون بالآخرين لأننا نرى عدد كبير من صور الأشخاص والأماكن التي نعرفها أثناء قيامنا بالتمرير عبر موجز الأخبار الخاص بنا. ننشر أشياء على إنستجرام ونشعر بالرضى في كل مرة تظهر فيها النقطة الحمراء الصغيرة لإعلامنا بأن شخصًا ما قام بالتعليق على صورتنا أو عمل لايك لها.

هذا لا يخلق اتصالات وتفاعل حقيقي مع الناس ولكن مع التكنولوجيا. بالطبع فرضية زوكربيرج الكاملة هي أن الناس يفضلون القيام بالأشياء افتراضيًا بدلاً من فعلها في الواقع وهذا سوف يفيد المنصة وهذا ما يحتاجه مارك، أن يقضي الأشخاص أكبر وقت ممكن في المشاركة على نظامه الأساسي حتى يتمكن من جمع المزيد من البيانات وعرض المزيد من الإعلانات.

تجارب غامرة طوال اليوم

بينما كان زوكربيرج يصف نوع التكنولوجيا التي ستكون مطلوبة حتى تعمل الميتافيرس، تحدث عن الصور المجسمة وأجهزة العرض والمعالجات وأجهزة الاستشعار "لرسم خريطة للعالم من حولك"، وكل تلك التكنولوجيا وأكثر لجلب تجارب غامرة للمستخدم بشكل مستمر.

وعلى الرغم من أننا نقضي الكثير من الوقت في النظر إلى هواتفنا الذكية إلا أن معظمنا لديه بعض الوعي بأنه ربما ليس أفضل شيء لصحتنا العقلية أو الجسدية. ومع ذلك، فإن حلم زوكربيرج للمستقبل ينطوي على قضاء الناس اليوم بأكمله في ارتداء النظارات والمشاركة في العوالم الافتراضية بدلاً من العوالم الحقيقية الموجودة أمامهم مباشرةً.

المستقبل يكمن في زوج من النظارات

فيسبوك تنفق 10 مليار دولار على الميتافيرس

وصف زوكربيرج المستقبل عندما قال أن بالإمكان الحصول على تلك التجارب الغامرة فقط بزوج من النظارات، شرح زوكربيرج الفكرة فيما بعد قائلا "أعتقد أنه بالنسبة للواقع المعزز على سبيل المثال، ستكون إحدى الاستخدام المذهلة أساسًا هي ارتداء نظارات وستحصل على شيء مثل EMG (جهاز يستخدم لقياس النشاط الكهربائي للعضلات) على معصمك وستكون قادرًا على إجراء سلسلة رسائل عندما تكون في منتصف اجتماع أو تفعل شيئًا آخر ولا يلاحظ أحد ذلك".

هل تتخيل أن هذا المثال الذي ذكره زوكربيرج لكيفية تفاعل الناس في الميتافيرس تتضمن إرسال رسائل نصية إلى شخص ما أثناء إجراء محادثة وجهًا لوجه مع شخص آخر. هذا يعني أن الميتافيرس هو نفسه الإنترنت العادي إلا أنه من غير الواضح أنك لا تهتم بالشخص الذي أمامك، لست متأكدًا من أن هذا هو المستقبل الذي وُعدنا به جميعًا.

أخيرا، هل تؤيد فكرة الميتافيرس وطريقة عملها أم أنك من المعارضين لتلك التكنولوجيا الجديدة وتشعر بأنها ليست مفيدة لنا، يمكنك اخبارنا برأيك في التعليقات.

أضف تعليق (0)
ذات صلة