القائمة
بعيدًا عن التهويل.. ما هو الـ "ميتافيرس" وهل سيتحقق فعلًا؟

بعيدًا عن التهويل.. ما هو الـ "ميتافيرس" وهل سيتحقق فعلًا؟

منذ شهر - بتاريخ 2021-10-29

في عام 1992، كتب الروائي الأمريكي نيل ستيفنسون روايته الأشهر "حطام الثلج"، وفي هذه القصة الخيالية، يتحدث ويتواصل البشر مع بعضهم البعض في بيئة افتراضية ثلاثية الأبعاد مماثلة للعالم الحقيقي بصورة مجازية. وفي تلك الرواية تحديدًا ظهر مصطلح "ميتافيرس" للمرة الأولى..

ومنذ ذلك الحين، تم استخدام مصطلح "ميتافيرس" لشرح العالم المنفصل المبني على الواقع الافتراضي.

ما هو الـ "ميتافيرس"؟

فيسبوك تنفق 10 مليار دولار على الميتافيرس

ببساطة تعد الـ "ميتافيرس" مساحةً افتراضية جماعية مشتركة بين مجموعة من البشر، تجمع كلمة Metaverse بين كلمتين هما البادئة "META" بمعنى "بعد"، والكلمة الثانية "الكون"، وعادة ما تُستخدم لوصف مفهوم شبكة الإنترنت والتواصل في المستقبل.

من الوهلة الأولى، قد يبدو الأمر وكأنه نسخة من الواقع الافتراضي (VR)، لكن كما ترى شركة فيسبوك سابقًا، Meta حاليًا، أن هذا الكون الافتراضي ربما يكون مستقبل الإنترنت بالفعل.

ستحتاج بالطبع إلى جهاز VR لدخول هذا العالم الافتراضي الذي يربط كل أنواع البيئات الرقمية ببعضها. ولكن على عكس أجهزة الـ VR الحالية، التي تُستخدم في الألعاب غالبًا، يمكن استخدام هذا العالم الافتراضي في أي شيء في حياتك، من العمل أو اللعب أو الحفلات الموسيقية أو الذهاب إلى السينما، حتى مجرد التمشية مع أصدقائك وكل شخص منكم في نصف الكرة الأرضية الآخر.

كل ما عليك أن تصنع صورتك ثلاثية الأبعاد، أو الـ "الآفاتار"، ليكون سفيرك داخل العالم الافتراضي "ميتافيرس"، ويعيش بالنيابة عنك أي شيء لا تستطيع أن تعيشه على أرض الواقع.

ولكن حتى الآن، لا يزال كل هذا مجرد أفكار على ورق، لهذا لا يوجد تعريف واحد محدد ودقيق متفق عليه لهذا الـ "ميتافيرس".

لماذا أصبح "برنامج ميتافيرس" فجأة محط اهتمام الجميع؟

بوجه عام، الضجيج حول تقنيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز يظهر كل بضع سنوات، ولكنه عادةً ما يخفت سريعًا. ومع ذلك، هناك قدر كبير من الإثارة والضجيج المتعمد حول الـ "ميتافيرس"، هذه المرة بين المستثمرين الأثرياء وشركات التقنية العملاقة، ولا أحد منهم يرغب أن يُترك في آخر الصف إن اتضح أن هذا العالم هو مستقبل الإنترنت فعلًا.

كما يظهر شعور خافت أنه، ولأول مرة، التكنولوجيا التي تسمح بوجود هذا العالم بدأت في الظهور بصورة ما، خاصةً مع التطور في ألعاب الواقع الافتراضي VR وبعض التعقيدات التقنية التي لم تعد تعقيدات كما كانت.

لماذا تهتم فيسبوك بال Metaverse؟

Meta

شركة فيسبوك، ومؤسسها مارك زوكربيرج، أوضحت منذ فترة أن أولوياتها الأساسية هي عالم الـ "ميتافيرس"، وليس مجرد التواصل الاجتماعي. وكانت قد استثمرت الشركة بالفعل بقوة في تقنيات الواقع الافتراضي عبر نظاراتها الخاصة، مما جعلها أرخص من المنافسين، وربما حتى أن الشركة تخسر من تلك الأجهزة، وفقًا لبعض المحللين.

كما أنها بدأت في صنع تطبيقات خاصة بتقنية الـ VR، منها التي تتفاعل مع العالم الحقيقي. وأخيرًا كما رأينا تحول اسم الشركة الأم بالكامل إلى Meta، تعبيرًا عن رغبتها الواضحة والصريحة في الاستثمار أكثر في هذا العالم الافتراضي.

لكن، الشركة ترى أن فكرة الـ "ميتافيرس" لكي تتحول إلى حقيقة ستستغرق نحو 10 إلى 15 سنة أخرى.

هل سيتحقق الميتافيرس فعلًا؟

عالم الميتافيرس فيسبوك

لقد قطعت تقنيات الـ VR شوطًا طويلًا في السنوات القليلة الماضية، وأصبحت أكثر شيوعًا من الماضي. لكن انفجار الاهتمام بتقنية الـ NFT، التي قد توفر وسيلة لتتبع ملكية البضائع الرقمية بصورة أكثر موثوقية، ربما يشير إلى كيفية عمل الاقتصاد الافتراضي. وقد تحتاج العوالم الرقمية الأكثر تقدما إلى اتصال أفضل وأقوى وأكثر ثباتًا، وهو ما قد يتوفر بشبكات اتصال الجيل الخامس 5G.

ولكن في الوقت الحالي، برغم كل ذلك، يظل مصطلح "ميتافيرس" في المهد، ومجرد فكرة طموحة، قد تحدث فعلًا أو لا تحدث على الإطلاق، ولكننا سنرى قتالًا ضاريًا بين عمالقة التكنولوجيا خلال العقد المقبل، أو ربما لفترة أطول على الوصول والنجاح في تطوير هذا الكون الافتراضي.

الأمر لن يتوقف على فيسبوك وحدها، لكنها على أي الأحوال أرادت أن تصبح أول شركة تطرح فكرة الـ "ميتافيرس" بصورة قد تبدو واقعية، فإن نجحت في تنفيذها فعلًا سيحسب لها السبق، وتستحوذ على جزء ضخم من هذا السوق الجديد، وإن فشل الأمر يمكنها دائمًا الاعتماد على نعمة النسيان، والتركيز على مشروع آخر وتغيير اسمها إلى أي شيء آخر يناسبها حينها!

  • فيصل
    فيصل
    منذ شهر
    الحقيقة أن الخوف الحقيقي ليس من ميتافيرس لكن من الجيل الذي سيليها
    أرجو الاطلاع على المقال التالي الذي يشرح الأمر بطريقة ابسط
    www.q-linker.com/ar/page/عالم-مابعد-ميتافيرس
    أضف تعليق (1)
    ذات صلة