الرئيسية المقالاتكونسول VS جهاز محمول مخصص للعب…من يحقق تجربة أفضل؟

هناك معيار معروف بين اللاعبين للوصول للتجربة الأفضل أو على الأقل للتجربة التي تسعدنا وتعطينا ما كنا نطالب به دون دفع الكثير من المال, المعركة بين الحاسوب المكتبي وأجهزة الكونسول تربحها بشكل واضح ومن دون أي جدال الحواسب المكتبية المخصصة للعب نظراً لقوتها الهائلة وقدرة تحديثها بجانب الجودة الرسومية للالعاب التي لا يستطيع جهاز الكونسول الوصول لها حتى اليوم, فقدرة تعديل الالعاب بالخيارات الرسومية والتعديلات لا تعد ولا تحصى.

على الجهة الاخرى هناك معركة قائمة بين اجهزة الكونسول والأجهزة المحمولة المخصصة للعب, هذه المقارنة بين هذان النوعين من الأجهزة مشروع فكلاهما أجهزة بحجم صغير وكلاهما يقدمان تجربة لعب ممتازة ولكن هناك تميز يقدمه أحدهم على الأخر..في مقالنا هنا سوف نحاول أن نتعرف على الفارق بينهما وأيهما يقدم لك كلاعب تجربة أفضل.

جهاز محمول VS جهاز كونسول

في البداية لا يختلف من يفهم في أمور الهاردوير والقوة الرسومية والأداء العالي أن الحاسوب المكتبي كما ذكرنا يبقى أفضل بكثير من أجهزة الكونسول وهذا لا مجال للشك به, فقوة هاردوير الحاسوب تتفوق بمراحل على ما يستطيع الكونسول القيام به. على الرغم من التطوير المستمر إلا أن الفرق ما زال واضح بين الحاسوب المكتبي وجهاز الكونسول. سوق الأجهزة المحمول كان في الماضي محدود في العمل المكتبي وليس للألعاب لكن التطور المستمر من قبل إنتل كمعالجات مركزية وانفيديا بجانب AMD كمعالجات رسومية او دعوني أقول بطاقات رسومية ساعد على فتح الباب أمام تلك الاجهزة لتدخل في عالم الألعاب وتكون قادرة على تشغيلها. قبل أكثر من 10 سنوات كانت الأجهزة المحمولة بعيدة من ناحية الاداء عن الجهاز مكتبي متوسط الاداء, واليوم خلال مرور كل هذه السنوات تم تقليل هذا الفرق بشكل ملفت لكي نكون اليوم أمام أداء رسومي لبطاقة رسومية مكتبية موضوعة بجهاز محمول لنحصل على تجربة قريبة للغاية إن لم تكن مثلها لنفس البطاقة ذات الإصدار المكتبي.

هذا التطور الملفت جعل العديد من الشركات توجه اهتمامها بشكل كبير نحو الاجهزة المحمولة مثل ASUS/AORUS/MSI/HP وغيرها الكثير التي حصدت نسبة مبيعات مرتفعة وفي كل عام نجد أن هذه النسبة تزداد بشكل متواصل. الفكرة تكمن مع تلك الاجهزة المحمولة أنك قادر على تحقيق تجربة مثالية للعب فلو كنت تمتك المال القليل يمكنك التوجه الى بطاقة رسومية من فئة تقع بين المنخفضة والمتوسطة مثل GTX 16 لتقدم لك تجربة لعب ممتازة على دقة 1080 بكسل او التوجه نحو بطاقات أقوى كما هو الحال مع سلسلة بطاقات RTX 20 لتلعب على دقات كبيرة مثل 2K و 4K بمعدل فريمات مرتفعة تتجاوز 60 فريم.

أجهزة الكونسول تسمح بتجربة لعب ممتاز ولكن..

جهاز الكونسول Xbox One و PS4 مقارنة مع جهاز محمول

جهاز الكونسول Xbox One و PS4 مقارنة مع جهاز محمول

يعلم الجميع حجم مبيعات أجهزة الكونسول الضخمة التي حققتها سوني ومايكروسوفت مع الاجيال القديمة, فحالياً ما لدينا في الأسواق جهاز الكونسول PS4 الذي وصل الى ما يقارب 91.6 مليون جهاز مباع حول العالم, بينما جهاز الكونسول Xbox One وصل الى 40 مليون جهاز تقريباً حول العالم. بغض النظر عن سيطرة سوني على النسبة الأكبر من المبيعات فإن هذا النوع من الاجهزة له شعبية ضخمة تتفوق على الاجهزة المحمولة.

فنسبة من يستخدمون جهاز الكونسول كبيرة ولا يستهان بها. من يتوجه نحو تلك الاجهزة قادر على تشغيل كل الألعاب التي تدعمها المنصة بدقة معينة إما 720 بكسل أو 1080 بكسل ومعدل إطارات ثابت 30 فريم أو 60 فريم بحسب اللعبة. فهناك ألعاب تدعم دقة 900 بكسل وألعاب تدعم فقط 720 بكسل وألعاب تدعم 1080 بكسل, ونفس الأمر بالنسبة للإطارات. كما لا ننسى اجهزة PS4 PRO التي أتت كتطوير لتدعم دقة 4K بمعدلات 30 فريم أو أعلى. كما تلاحظ هناك تفاوت في قدرة تشغيل تلك الاجهزة للألعاب بسبب محدودية قوتها الرسومية التي تجعلها متأخره بشكل واضح مقارنة مع الأجهزة المحمولة رغم انتشارها الكبير.

يعود سبب انتشار أجهزة الكونسول بغض النظر عن مميزات المنصة بالنسبة للاعبين الذي يفضلون بالأساس اللعب على وحدة تحكم ويفضلون العروض الحصرية من الألعاب لمنصتهم هو سعرها المقبول وقدرتها على تشغيل كل الألعاب. مع ذلك جانب دقة العرض, معدل الإطارات, الجودة الرسومية, هي ما تجعل من تلك المنصة ضعيفة في قدرتها وهذا لا يخفى على أحد. فكل الالعاب القوية رسومياً ما إن قارنتها بين جهاز كونسول وحاسوب سترى فرق واضح بينهما, مع التأكيد على أن جودة ألعاب أجهزة الكونسول من الناحية الرسومية تحسنت عن الماضي.

فالحاسوب المكتبي كما الجهاز المحمول قادر على توفير دقات مختلفة معدلات إطار عالية وغير ثابته “بعض الحالات يكون مرتبط باللعبة” تغير الجودة الرسومية بالإعدادات التي ترغب بها وهذا ما لا تستيطع فعله مع جهاز الكونسول. هذا الأمر يكتب لصالح الجهاز المحمول القادر على فعل ذلك اليوم بسهولة, فأنت كلاعب ترغب في الكثير من المرات أن تجرب دقات أفضل, أن تجرب تعدد الشاشات, أن تجرب تغير إعدادات رسومية على حساب إعدادات اخرى…كل ذلك سيكون بمقدوك فعله بعكس جهاز الكونسول المحدود بما تستطيع فعله.

جهاز الكونسول يوفر لك فقط إمكانية أن تشغل اللعبه لتلعب عليها دون القدرة على تغير الجودة الرسومية أو اللعب على معدل الإطارات مفتوح, والسبب كما ذكرنا محدودية الاداء الرسومي لتلك الاجهزة. إذاً ماهي الإيجابيات التي يقدمها الجهاز المحمول المخصص للعب ببطاقات مثل GTX 16 عن أجهزة الكونسول؟

  • جهاز الكونسول وجد فقط للعب, بينما الجهاز المحمول يستطيع أن يوفر لك تجربة للعب ممتازة وبنفس الوقت القيام بأعمالك المختلفة ومهامك الأخرى على منصة واحدة وجهاز واحد.
  • ستحصل مع هكذا اجهزة محمولة القدرة على اللعب على دقة 1080 بكسل بمعدل إطارات يتجاوز 60 فريم ويصل إلى 100 فريم “بحسب اللعبة”.
  • الاستمتاع بشاشة محمول التي تدعم HDR بجانب معدلات تحديث تصل حتى 144Hz لتجربة لعب سلسة للغاية.
  • وزن خفيف, سهولة بالتنقل, عمر بطارية أطول من الأجيال السابقة لفترات لعب أطول.
  • تستطيع تحقيق تجربة لعب مع أصدقائك سواء باللعب من خلال الكيبورد أو من خلال وحدة التحكم على جهاز واحد أو من خلال بث لعبتك على شاشة تلفاز اخرى.
  • الكونسول يبقى محصور بمعدل 60 فريم, بينما مع أجهزة المحمول وبطاقات GTX 16 ستتجاوز حاجز 60 فريم وتصل إلى 100 فريم وأكثر لتحقق تجربة لعب سلسة مع معدل تحديث مرتفع لشاشة العرض التي تتضمن مع المحمول 144Hz ودقة عرض 1080 بكسل.
  • عدد مميزات كبيرة مع بطاقات GTX 16 للأجهزة المحمولة لا تجدها متوفرة مع أجهزة الكونسول “أطلع عليها في الأسفل”.
  • القدرة على تحسين الجهاز المحمول من ناحية الاداء سواء بكسر سرعته أو تحسين أقراص التخزين ونوعية الذاكرة.
  • أسعار مقبولة تبدأ من 800 دولار للجهاز المحمول الواحد بمواصفات وقدرات رائعة جداً تخولك للعب على دقة 1080 بكسل بمعدلات تتجاوز 60 فريم.

سلسلة بطاقات GTX 16 للأجهزة المحمولة…ماذا تقدم؟ وماهي مميزاتها؟

هذه الفئة السعرية لهذه البطاقات تعتبر مناسبة للكثير من المستخدمين واللاعبين بعكس الفئة العليا مع سلسلة بطاقات RTX 20 المتوفرة ضمن فئات سعرية مرتفعة لا تتناسب مع ما لدينا من مال. ونظراً لأهمية هذه الفئة لكل الشركات المصنعة للاجهزة المحمولة فلقد تم تجهيز أكثر من 80 جهاز محمول بأحدث بطاقات GeForce GTX وهي GTX 1660 Ti و GTX 1650 لتقدم تجربة لعب ممتازة على دقة 1080 بكسل, وهي الدقة الاكثر استخدام بين اللاعبين اليوم.

كمواصفات تأتي بطاقة GTX 1650 Mobile بنواة TU116 بدقة تصنيع 12nm FF مع 1024 نواة كودا, وبتردد 1560MHz مع Boost وبذاكرة GDDR5 بحجم 4GB بواجهة ذاكرة 128bit, وبتردد 8Gbp, مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 128GB / s وتستهلك طاقة بين 35-50 واط. بينما بطاقة GTX 1660 Ti Mobile تأتي بنواة TU117 بدقة تصنيع 12nm FF مع 1536 نواة كودا, وبتردد 1590MHz مع Boost وبذاكرة GDDR6 بحجم 6GB بواجهة ذاكرة 192bit, وبتردد 12Gbp, مع عرض نطاق ترددي يصل إلى 288GB / s, تستهلك طاقة بين 60-80 واط.

هذه البطاقات تستهدف بشكل مباشر دقة عرض 1080 بكسل فهي تقدم قفزة كبيرة في الأداء مقارنة بالبطاقات الرسومية القديمة التي أطلقت في عام 2014 و 2015. نحن نتحدث هنا عن قفزة كبيرة في الأداء لتشمل العديد من الأمور:

  • أولاً ومقارنة مع أجهزة محمولة أطلقت في عام 2015, ستحظى بأداء عام أفضل بأربع أضعاف تقريباً.
  • ثانياً ستحظى بشاشة عرض حديثة بمعدل تحديث 144Hz أو 120Hz بتصميم حواف فائقة الرقه بعكس الجيل القديم الذي كان يحظى فقط بـ 60Hz.
  • ثالثاً سماكة منخفضة لا تتجاوز 20mm مقارنة بالتصاميم السابقة التي كانت تصل فيها السماكة إلى 33mm.
  • رابعاً وزن محمول أقل بحوالي 1 كغ لسهولة التنقل به أينما تريد.
  • خامساً ذاكرة DDR4 بترددات مرتفعة وسعات ضخمة وأقراص SSD و M.2 اختياره.

هذه القفزة بمواصفات المحمول وشكله وقدرته ستجعله ضمن هذه الفئة السعرية اختيار لا مثيل له لمن يريد تشغيل الالعاب بسلاسة مطلقة على دقة 1080 بكسل, إن كنت تريد القول ان هناك ماهو أقوى فهذا صحيح, هناك بطاقات أقوى لتشغيل الألعاب على هذه الدقة مع الأجهزة المحمولة ولكن نحن نتحدث ضمن هذه الفئة السعرية المغرية…حتى الأن ليس هناك ما ينافسها.

  • تصميم Max-Q: هو نهج مبتكر لصنع أجهزة اللعب المحمولة الأهدء، الأسرع والأرفع في العالم. Max-Q يقدم المعادلة المتكاملة مع بطاقات انفيديا الرسومية GTX 16 بتصميمات مذهلة ذات سماكة لا تتجاوز 20 مم، بحواف ضيقة، شاشة عرض 144Hz وعمر بطارية استثنائي.
  • تسريع عمليات الحوسبة: تستطيع بطاقات GTX 16 القوية في مجال الالعاب من تسريع عمليات معالجة مهام التصميم والمنتجة حتى 5 مرات أفضل بفضل تصميم وبنية المعالج الرسومي التي تعتمد عليها تلك البطاقات متجاوزة ما تستطيع بطاقات الجيل القديم من نفس الفئة تحقيقه, بجانب تجاوز قدرة المعالجات المركزية على تحقيقه. معها ستكون قادر على تحقيق تسريع عملية إضافة المؤثرات البصرية للفيديو في برنامج Adobe Premiere Pro CC, كما ستكون أسرع في عمليات التقريب والتحديد مع برنامج Adobe Illustrator CC, بجانب مجموعة أخرى من البرامج التي تستفيد من هذه القوة الرسومية والتي سيكون مبتكري المحتوى سعداء بالحصول عليها مع هكذا اجهزة محمولة ذات أسعار مقبولة.
  • تقنية NVIDIA Optimus: تقدم عمر بطارية أطول بمرتين.
  • خاصية WhisperMode: تتيح وصل الأجهزة المحمولة مع برنامج GeForce Experience لتعمل البطاقة على نحو أهدأ بكثير من خلال تحديد الإعدادات المثالية للعبة التي تلعبها لتحصل على معدل إطارات سلس وبنفس الوقت لا تستهلك طاقة زائدة عن حاجة اللعبة.
  • خاصية NVIDIA Highlights: تسمح للاعبين بأن يلتقطوا تلقائيا أفضل لحظات اللعب التي حدثت على شاشتهم. فهناك أكثر من 50 لعبة تدعم NVIDIA Highlights بما في ذلك Metro Exodus, Fortnite, PUBG, War Thunder, Shadow of the Tomb Raider, Ring of Elysium, Escape from Tarkov, Hitman 2, Kingdom Come: Deliverance, Hunt: Showdown, Final Fantasy XV , Tekken 7.
  • أداة NVIDIA Ansel: تتيح لللاعبين التقاط صورة داخل اللعب بشكل احترافي وغير مسبوق. أكثر من 70 لعبة تدعم هذه التقنية مثل Metro Exodus, Battlefield V, Hitman 2, Shadow of the Tomb Raider, For Honor, Star Wars: Battlefront II , Final Fantasy XV. كما يمكن للاعبين أيضا مشاركة صورهم المفضلة والمشاركة في مسابقات الصور الشهرية على موقع Shot with GeForce.
  • ميزة البث المباشر NVENC: تحظى سلسلة بطاقات GTX 16 بميزة البث المباشر NVENC والتي عند تفعيلها تسمح لك بلعب الالعاب والقيام بالبث المباشر بنفس الوقت على نفس الجهاز الذي تمتلكه دون حدوث أي انخفاض في الاداء كما تشاهد في الصورة المرفقة.

بالنسبة لمستوى الأداء..هل هناك فرق كبير أم صغير؟

من ناحية الأداء فالجهاز المحمول القادم ببطاقة GTX 1660 Ti يعرض أداء أفضل بأربع مرات مقارنة بجهاز محمول قديم مر عليه 4 سنوات ببطاقة مثل GTX 960M. وهي أفضل بـ 1.5 مرة من بطاقة GTX 1060 أيضاً على دقة عرض 1080 بكسل. للتذكير ان هذه البطاقات الرسومية تأتي من معمارية Turing أي أنها تحمل نفس المميزات والتقنيات الحديثة التي تتمتع بها الإصدارات المكتبية ولكنها تفتقد لدعم تقنية تتبع الأشعة. لربما التقنية الأبرز هي Max-Q وهي تقنية تصميم جديدة استخدمتها انفيديا مع الجيل السابق والان تعيد استخدامها مع هذه البطاقات التي تساعد الشركات المصنعة على طرح اجهزة محمولة بسماكة تصل إلى 17mm بحواف شاشة رفيعة وتعمل بمعدل تحديث 144Hz. بجانب قدرتها الواضحة في الألعاب تستطيع هذه البطاقات من سلسلة GTX 16 من تسريع المهام المنفذة في برنامج Adobe Premiere Pro CC, Adobe Illustrator CC, كذلك تحسين سرعة الاستجابة مع برنامج Adobe Photoshop CC و Lightroom CC لتستغل قوة المعالج الرسومي فيها.

بطاقة GTX 1660 Ti تستطيع أن تتجاوز بسهولة معدل فريمات 60 فريم لتصل إلى 100 فريم مع احدث الالعاب على دقة 1080 بكسل بما فيها ألعاب Esport المشهورة. هناك دراسة نشرتها انفيديا تؤكد أن هناك 75% من مالكي الأجهزة المحمولة في الوقت الحالي يمتلكون أجهزة بقوة بطاقة GTX 960M أول أقل بينما 25% يمتلكون ما أقوى من بطاقة GTX 960M, وعادة هؤلاء يحدثون أجهزتهم المحمولة كل 4 سنوات..اليوم أنت أمام فرصة للحصول على نقلة نوعية في الأداء لم تكن لتحلم بهاً, فحتى على صعيد الأسعار تعتبر الأجهزة الجديدة والتي تبدأ بمبلغ 800 دولار صفقة مربحة من دون أي شك خاصة مع هذا الكم من مستوى الأداء الذي تحصل عليه.

اما بطاقة GTX 1650 فهي قادرة على تحقيق تجربة لعب سلسلة مع معدل فريمات يصل إلى 60 فريم مع الالعاب الحديثة على دقة 1080 بكسل وبالذات مع ألعاب Esport. هذه البطاقة تستطيع أن تتفوق على بطاقة GTX 950M بحوالي 2.5 مرة وتتفوق على بطاقة GTX 1050 بحوالي 1.7 مرة من ناحية الأداء مما يجعلها بطاقة رسومية ممتازة لاختيارها مع الأجهزة المحمولة الحديثة ضمن الفئة السعرية 800 دولار.

في الختام نستطيع القول ببساطة أن القوة والتجربة الأمثل هي من صالح الأجهزة المحمولة ببطاقات GTX 16 الجديدة دون أي مبالغة فهي قادرة على توفير تجربة لعب مشابه جداً لنفس البطاقات ذات الإصدار المكتبي مع أحدث حلول التخزين وأحدث منافذ العرض وشاشات عرض HDR/144Hz/1080p, ودعم تقنيات مختلفة مهمة للاعبين لا تجدها متوفرة في جهاز الكونسول. بينما من جهة التكلفة المالية فاجهزة الكونسول هي الرابح من هذه الناحية فهي بتكلفة مالية مقبولة ومنخفضة تسمح لك بنفس الوقت أن تحصل على تجربة لعبة جيدة رغم قلة الخيارات التي تمتلكها من ناحية الجودة الرسومية المحددة.

مع ذلك يبقى الأمر عائد للمستخدم فيما يفضله كما نقول دائماً فمن يبحث عن القدرة على لعب الالعاب بخيارات رسومية مفتوحة وحلول واقع افتراضي, تتضمن احدث حلول التخزين, شاشات بمعدل تحديث 144Hz, معدلات فريم تتجاوز 60 فريم لتجربة لعب سلسة, تأدية مهامك المختلفة ولعب الالعاب على جهاز واحد فقط وغيرها سيتوجه نحو الاجهزة المحمولة ببطاقات GTX  16 الجديدة. بينما من يفضل دفع مبلغ منخقض ولمرة واحدة والحصول على تجربة لعب جيدة مع كل الألعاب دون الاكتراث حول الجودة الرسومية ودقتها ومعدل الفريمات فسيتوجه نحو أجهزة الكونسول.

أيهما تفضل كلاعب؟ اجهزة الكونسول ام الاجهزة المحمولة؟