OPPO Reno6 PUBGM Cup Takeover
القائمة
تعرف علي انطباعاتنا حول لعبة Detroit Become Human

تعرف علي انطباعاتنا حول لعبة Detroit Become Human

منذ 3 سنوات - بتاريخ 2018-04-26

بعد النجاح الكبير الذي حققه أستوديو Quantic Dream لما قدمه في لعبتي Beyond: Two Souls و Heavy Rain  أصبح الجميع متشوق لمشاريع الأستوديو المقبلة، ومع الكشف عن لعبة Detroit Become Human في أكتوبر 2015 بات الجميع في انتظار تجربة تلك اللعبة والتي تعتمد كعادة ألعاب الشركة علي اختيارات اللاعبين، ومع قرب إصدار اللعبة والتي من المفترض أن تأتينا في الخامس والعشرين من شهر مايو المقبل، استطاع فريق "عرب هاردوير" أن يتمكن من تجربة النسخة التجريبية الخاصة باللعبة والتي تواجدت من خلال حدث Middle East Film & Comic Con 2018 والذي أقيم في مركز "دبي" الدولي في الخامس من أبريل الماضي، وشهد الحدث أيضا تواجد "أدم ويليامز" الكاتب الرئيسي لدي أستوديو Quantic Dream، والذي تمكنا من الحديث معه عن ما تقدمه اللعبة.

https://www.youtube.com/watch?v=tf_Eqohqodo

وفي جناح PlayStation الشرق الأوسط بحدث MEFCC قمنا بتجربة النسخة التجريبية الخاصة باللعبة بخلاف نسخة الديمو التي تواجدت بمعرض E3 2017 والتي كانت تركز علي شخصية Connor، وبالطبع لمن لا يعلم فلعبة In Detroit Become Human تقدم 3 شخصيات رئيسية قابلة للتجربة واستطعنا بجانب شخصية Connor هذه المرة أن نقم بتجربتهم جميعاً ومن خلال هذا المقال سنتعرف سوياً علي انطباعاتنا حول اللعبة.

وكما ذكرت فأستوديو Quantic Dream يفضل دائماً تقديم ألعابه بشكل مختلف عن الألعاب الأخرى، فهو يحب أن يسلط فكرة معينة في أغلب ألعابه وتقديمها بشكل درامي مميز وكما يفضل الأستوديو أن يسميها باسم " الدراما التفاعلية" مثل ماشاهدنا بألعاب الأستوديو السابقة والتي سلطت علي الصلة بين الموت والحياة كما بلعبة Beyond: Two Souls من خلال شخصيتي Jodie و Aiden وكذلك علاقة الأب وابنه وانغماسهم بلغز قاتل الـ Origami، وبلعبة Detroit Become Human يقدم Quantic Dream تجربة درامية جديدة حيث ستذهب بنا اللعبة إلي المستقبل القريب وتحديداً في عام 2038 حيث قام البشر ببناء روبوتات تمتلك ذكاء اصطناعي تم بنائها من أجل أداء أدوار محددة سواء خدمة البشر ورعايتهم أو في منع انتشار الجريمة والعمل علي الحد منها. وفي مدينة "ديترويت" الأمريكية وصلت العلاقة بين الروبوتات "الأندرويد" والبشر إلي إشكالية كبيرة وتسببها الأندرويد والتي أصبحت تستحوذ علي أغلب مهام البشر وتسببت في زيادة معدل البطالة بالمدينة.

كما ذكرت لعبة Detroit Become Human تقدم 3 شخصيات رئيسية قابلة للتجربة وهما Connor و Kara وكذلك Markus ويمتلك كل منهم قصته الخاصة به، فلدينا Connor وهو المفاوض والمتخصص في التعامل مع الأندرويد المعارضة والتعامل معهم بدلاً من البشر، وKara والتي تعمل كخادمة بإحدى المنازل وهدفها الأساسي تلبية احتياجات سيدها والاعتناء بابنته "أليس" والتي شاهدناه في عروض اللعبة التي ظهرت منذ فترة، وأخيراً لدينا Markus وهو أحد رموز المعارضة والذي يهدف إلي الحصول علي حرية رفقائه. في عالم Detroit Become Human المعارض هو أي نظام أندرويد يحطم قواعده الخاصة ويتجاهل تعليمات وبرمجته الخاصة. وخلال تجربتك لأحداث اللعبة ستواجه قرارات أخلاقية ستؤثر علي وجهة نظرك تجاه المجتمع أو تجاه البشر ومشاعرهم الإنسانية، وطوال تجربة اللعبة ستتطور أحداثها بناء علي قراراتك واختياراتك والتي تساعدك بالطبع في تشكيل قصتك الخاصة. ومن خلال رحلتك باللعبة يمكن لأي من الشخصيات القابلة للعب أن تفقد حياتها ولن تنتهي اللعبة عند فقدان أحدهم، فالأمر أشبه بتجربتنا للعبتي Beyond: Two Souls و Heavy Rain حيث فقد أغلبنا بعض الشخصيات الرئيسية في وقت مبكر جداً من اللعبة وهناك أخرين تمكنوا من الوصول بتلك الشخصيات حتي نهاية القصة.

وعند تجربة نسخة PlayStation الشرق الأوسط الجديدة ومقارنتها مع نسخة معرض E3 2017 والتي قمنا بتجربتها من قبل، لاحظنا عنصر مألوف وهو الرسوميات، فالمستوي الرسومي التي ظهرت به لعبة Detroit Become Human لن تؤثر فقط علي جودة ألعاب Quantic Dream بل ستؤثر أيضا علي جودة صناعة الألعاب فعندما يتعلق الأمر بتصميم بيئة لعب نابضة بالحياة وتقديم نماذج شخصيات واقعية فلا يوجد أفضل من أستوديو Quantic Dream. فمنذ اللحظة الأولي بتجربة اللعبة ستجد اهتمام كبير بالمؤثرات البصرية سواء حركة الشخصيات أو تصميم حركة أوجه الشخصيات والتي تتفاعل مع أحداث ومجريات اللعبة بالإضافة إلي حركات الشعر الخاصة بهم أيضا، كل تلك التفاصيل الصغيرة كانت تبدو مبهرة.

علي الرغم من تركيزنا والتحديق بكل شيء بعالم Detroit Become Human إلا وأننا قد وضعنا أذاننا علي أحد الأشياء المميزة التي قدمت باللعبة وهي المؤثرات الصوتية بداية من الأداء الصوتي المميز للشخصيات الثلاثة الرئيسية والتي قدمها الممثل Jesse Williams وشخصية Markus ، والممثل Bryan Dechart الذي قدم لنا شخصية Connor وأخيراً Valorie Curry والتي قدمت لنا شخصية Kara. كل شخصية قدمت أداء صوتي مميز تتناسب مع طبيعة الشخصية بأحداث اللعبة ومدي نظرة كل منهم تجاه البشر. أما بالنسبة للموسيقي باللعبة فكل قصة من قصص الشخصيات الثلاث تم تخصيص موسيقي خاصة بها وملحن خاص بها كذلك لتنفرد كل قصة بإعطائنا تجربة مميزة مختلفة عن الأخرى.

اللعبة وكعادة أغلب العاب الأستوديو السابقة قدمت ميكانيكية لعب سلسلة وبسيطة حيث تستخدم اللعبة كافة ميزات أذرع التحكم DualShock 4 الخاص بمنصة PlayStation 4 بداية من شاشة اللمس والتي ستحتاجها في التفاعل مع بعض قرارات اللعبة أو أزرار LS و RS والتي ستحتاج إلي تعديل مدي حساسيتهم حسب أسلوبك لعبك. اللعبة قدمت أيضا عنصر جديد مميز أضاف لتجربة اللعب نكهة خاصة وهو معدل نجاح المهام وهو عبارة عن شاشة تظهر أثناء تفاعلك مع بيئة اللعب سواء لمس رموز أو العناصر المتواجدة ببيئة اللعب أو عند التفاعل مع شخصيات اللعبة من حولك، وكذلك عند اتخاذ قرار من الممكن أن يؤثر علي نتيجة مهمتك.

وأحببنا أن نترك الشيء الأكثر إعجاباً بلعبة Detroit Become Human للنهاية، حيث تقدم لعبة Detroit Become Human دعم للغة العربية سواء ترجمة للنصوص والحوارات والقوائم وتتوافر اللعبة أيضا بدبلجة للغة العربية وهذه المرة ليست العربية الفصحي بل ستأتي اللعبة باللهجة المصرية، وعلي الرغم من الآراء المتداولة في الفترة الماضية حول دبلجة اللعبة باللهجة المصرية إلا وأننا قد أثناء تجربة اللعبة أعجبتنا مدي دقة استخدام اللهجة والتي تم تقديمها بشكل مميز وخالي من الأخطاء، ولكننا حتي الأن لم نعلم من القائمين علي دبلجة اللعبة باللهجة المصرية، ولكننا نتمنى يوما ما أن نجري معهم لقاء حول تجربة دبلجة اللعبة باللهجة المصرية.

لعبة Detroit Become Human وكما ذكرنا قادمة في الخامس والعشرين من شهر مايو المقبل بشكل حصري عبر منصة PlayStation 4 ولا يمكننا الانتظار لتجربة تلك اللعبة المميزة، اللعبة حصلت علي نسخة تجريبية "ديمو" متوفرة الأن بجميع المتاجر.
https://www.youtube.com/watch?v=V1gUars8QXE
أضف تعليق (0)
ذات صلة