الرئيسية المقالات

لماذا تتفوق FIFA 2007 على FIFA 2020 بعد 13 عام كاملة من الإصدار؟!

ثلاث عشر عاماً مضت ومازالت لعبة FIFA 2007 تتفوق بشكل كبير على FIFA 2020 فما هي أسباب التراجع؟

لعبة FIFA واحدة من أهم العناوين التي تصدر بشكل دوري كل عام، وشخصياً ارى أنها أكثر لعبة مُحيرة في تاريخ صناعة الألعاب، فلا يهم إذا كانت اللعبة جيدة أم سيئة ففي كل الاحوال ستحقق اللعبة مبيعات ضخمة جداً تفوق حتى بعض العناوين الـ AAA الجديدة التي نراها لأول مرة.

بالطبع لن أدخل في جدال مع أي شخص حول أهمية لعبة FIFA ورياضة كرة القدم بالتحديد التي تعتبر الرياضة الأهم والأكثر متابعة في الوقت الحالي، ولكن اسمح لي عزيز القارئ أن أبوح لك بسر كبير، فمازلت حتى الأن ألعاب FIFA 2007 وأفضلها عن FIFA 2020.

حسنا قبل الهجوم من جانبك واتهامي بأني لا افقه شيئ في الألعاب أو في حجم التطور الذي لحق بهذه السلسلة مُنذ FIFA 2007، أريد زيادة الجدال وأقول لك أني لعبت كل أجزاء السلسلة ما بعد FIFA 2007 وجميعهم لم يستطيعوا تقديم تجربة لعب تضاهي متعة FIFA 2007.

من وجهة نظرى أرى إذا كان يوجد لعبة تستحق نسخة ريماستر أو ريميك فبكل تأكيد ستكون FIFA 2007، ولا أعلم الحقيقة لماذا تقوم شركة EA بتطوير لعبة جديدة من سلسلة FIFA كل عام بدلاً من أن تقوم بتحسين FIFA 2007؟

حسناً، في الحقيقة أعلم إجابة هذا السؤال، الإجابة بكل بساطة أن لعبة FIFA 2007 لا تحتوي على عمليات شراء مُصغرة يمكن أن تُدر ملايين الدولارات، اللعبة كانت ممتعة وحدها دون أي أطماع أو وسائل جشعة لتحصيل قدر أكبر من المال وبالطبع هذا الأمر لن يرضي شركات الألعاب في الوقت الحالي.

 الآن يمكننا أن نبدأ الشجار سوياً في التعليقات ولكن قبل البدء في الشجار يجب أولا ً أن أوضح الأسباب التي تجعلني أكره الأجزاء الجديدة من FIFA وأتعلق بلعبة من الماضي مثل FIFA 2007.

المتعة تكمن في البساطة.

يجب أن أطرح سؤال تجاه نفسي، لماذا ألعب FIFA أصلا؟

حسناً، ألعب FIFA لأني أحب رياضة كرة القدم نوعاً ما، كما أني متعلق ببعض الأندية واللاعبين وأريد التحكم بهم داخل لعبة والفوز في جميع البطولات التي خسروها في الحقيقة، كما أن اللعبة تقدم تجربة ممتعة بالفعل عند اللعب مع اصدقائك على عكس العديد من الألعاب الخطية التي لا تسمح بتجربة بهذا الشكل الممتع.

لهذه الأسباب أنا ألعب FIFA ولهذه الاسباب أيضاً احب FIFA 2007 بشدة فهي تقدم لي تجربة ممتعة جداً وبسيطة جداً لا يوجد بها الكثير من التفاصيل التي لا تتحملها لعبة من هذه النوعية.

القوائم الخاصة باللعبة سهلة جداً وبسيطة والخطوط المكتوبة بها غاية في الوضوح ولن تحتاج إلى قراءة لكثير من المعلومات لكي تبدأ مباراة.

قارن بين خطوات بدء مباراة عادية داخل FIFA 2007 و FIFA 2020 وستعرف عن ماذا أتحدث، المشكلة الأكبر أن جميع الإضافات التي يتم وضعها ليست محورية ولن يلتفت لها اللاعب.

فمثلاُ لن يلتفت اللاعب للمباريات بدون قواعد أو أن الأهداف يجب إحرازها بالراس فقط، وعلى أفضل التصورات سيقوم اللاعب بتجربة هذه المباريات عدة مرات وسيعود بعد ذلك إلى المباراة الكلاسيكية ضد صديقه.

هذه الحقيقة ليست من اختراعي بل هذا هو النشاط الرئيسي الذي نقوم به داخل ألعاب كرة القدم مُنذ اليابانية على PlayStation 1، وسنستمر في القيام بنفس النشاط حتى FIFA 50 لأن المباريات الكلاسيكية مع الأصدقاء أو لاعبين حقيقيون عموماً هي الأمتع، وتعطي اللاعب شعور بالرضا عند الفوز وشعور بالرغبة في تحسين المستوى عند الخسارة، كما أنه من الصعب جداً أن يشعر اللاعب بالملل منها لأن كل مباراة مختلفة عن الأخرى.

في الحقيقة FIFA 2007 قدمت بساطة فريدة من نوعها من حيث القوائم أو أطوار اللعب الموجودة داخلها وهذه البساطة كانت موجودة حتى في الأجزاء قبل FIFA 2007 ولكنى شخصياً أرى أنها أفضل قوائم جاءت في تاريخ السلسلة وهذا قد يكون رأي خلافي يتغير بتغير الأذواق ولكن الأكيد أن الأجزاء ما بعد 2007 بدأت تفقد هذه البساطة.

طور الـ Career.

الـ Career Mode في FIFA 2007 كان أحد أهم عناصر القوة في هذه اللعبة، خصوصاً وأنه كان يعتبر طور اللعب الرئيسي الأوحد في هذه اللعبة فكان يحظى بقدر كبير جداً من الاهتمام والتطوير.

الطور كان ممتع بشدة ويستغرق منك الوقت بشكل كبير جداً وأن تنهي الموسم خلف الموسم وتشاهد اعتزال نجوم طالما أحببتهم وصعود نجوم جديدة.

لعبت لاحقاً لـ Career Mode في عدة أجزاء أخرى ولكني لم أستمر لمدة طويلة وشعرت بالملل بعد فترة وجيزة وعندما حللت أسباب هذا الملل، وجدت أننا نعود إلى فكرة البساطة من جديد.

الطور كان ممتع وبسيط في نفس الوقت، تأخذ الفريق الذي تريده وتبدأ في اللعب وبيع وشراء اللاعبين وبناء فريق أحلامك، حسناً هذا كل شيئ.

لا يوجد الكثير من التفاصيل التي لا معنى لها فنحن لا نلعب لعبة RPG تحتاج إلى كل التفاصيل المملة، لا احتاج أن أختار الردود الصحفية لا يوجد متعة في هذا الأمر على الإطلاق ليست لعبة قصة ولن تكون في أي وقت من الأوقات.

أتفهم جيداً وجود بعض التفاصيل التي تخدم الطور ككل، فمثلاً في FIFA 2007 نختار عقود الرعاية والتي تمدنا بالأموال بعد كل مباراة أو بعد الفوز في البطولات لشراء اللاعبين.

  حسنا هذه تفصيلة لها دور هام وكبير وهي أساس النظام الاقتصادي داخل الطور ولكنه عملية سهلة في نفس الوقت ونقوم بها مرة واحدة قبل بداية كل موسم، وبعد ذلك نبدأ في التركيز على الموسم نفسه.

بالطبع لا ننسى أيضاً أن الاهتمام بهذا الطور قد أصبح شبه مُنعدم من المطور لأنه لا يحقق الربحية المنشودة بالمقارنة مع أطوار اللعب الأونلاين الموجودة في الوقت الحالي.

جشع مالي.

حينما قمت بشراء FIFA 2007 أعطتك اللعبة كل المتعة التي تريدها مقابل أموالك، العلاقة طبيعية شركة أنتجت لعبة وأنت قمت بشرائها وتستمتع بالمحتوى الموجود داخلها.

أما في الأجزاء الاخيرة يوجد جشع لا يمكن تخيله، مجموعة كبيرة من أطوار اللعب التي تعمل لإجبارك على إنفاق المزيد من الأموال على اللعبة التي قمت بشرائها أصلاً مقابل مبلغ كامل.

بالطبع أنا لا أقول أن أطوار اللعب الأونلاين مثل الـ Draft سيئة، بل هي ممتعة جداً وكان لابد من إضافتها داخل اللعبة خصوصاً بعد التطور الكبير الذي لحق بخدمات الإنترنت.

لكن المشكلة الكبرى أن هذه الأطوار كان لابد أن تكون بشكل أكثر شفافية، أتفهم ايضاً أن اللعبة تحتاج إلى أموال لصيانة الخوادم والاستمرار في دعمها ولكن ليس بهذا الشكل الفج، ما يحدث داخل الأجزاء الأخيرة من FIFA هو قمار بمعنى الكلمة، بل تشعر أن الناشر يتلاعب بماكينة القمار الموجودة داخل اللعبة لكي يصبح قمار غير عادل حتى.

لن اتطرق إلى مشكلات النصوص الخطية الموجودة داخل المباريات والتي تؤثر بشكل كبير جداً على النتائج، لأن هذا الأمر في الحقيقة كفيل بترك اللعبة دون أي نقاش أو جدال.

الخلاصة.

بالطبع لا أستطيع أن أقول أسلوب لعب FIFA 2007 الأكثر واقعية، بل في الحقيقة اللعبة غير واقعية تماماً ويوجد بها العديد من طرق اللعب التي يمكن حفظها وتكرارها.

لكن في المجمل أسلوب اللعب كان ممتع جداً على الرغم من أنه غير واقعي، الأهم من أسلوب اللعب أنك كنت تستشعر قيمتك كلاعب وأن المطور حاول بالفعل تقديم لعبة ممتعة تستحق وقتك وأموالك بالطبع، لكن في الوقت الحالي أجزاء FIFA تشعر أنها تحاول الوصول إلى محفظتك بكل الطرق دون النظر إلى ما يحتاجه اللاعب بالفعل.

أخيراً، أنا لا أدعوك إلى لعب FIFA 2007 وأنت في عام 2020 خصوصاً وأن التجربة الرسومية ستكون مُحبطة جداً في الوقت الحالي على الشاشات الجديدة، لكن كل ما أحاول أن أقوله أن لعبة من عام 2007 تتفوق بكل جدارة على لعبة في عام 2020 وأن نسخة 2007 مع بعض التحسينات الرسومية ستكون التجربة أفضل بكثير من لعبة مثل FIFA 2020، كذلك لا يجب أن ننسى جيل اللاعبين العظماء الموجودين داخل FIFA 2007 ولا يمكن مقارنتهم بأي شكل من الأشكال مع الأندية الموجودة في الوقت الحالي.

شاركنا رأيك عزيزي القارئ في هذه المناقشة، هل ترى ألعاب FIFA الأخيرة تستحق أموالك ووقتك، أم ترى أن هذه الألعاب أصبحت مجرد آلة لسحب الأموال فقط؟