الهواتف ذو الشاشات المرنة القابلة للانحناء أقرب مما تظن! - عرب هاردوير

نقصد بالهواتف ذو الشاشات المرنة القابلة للانحناء الهاوتف التي تملك شاشات رقيقة للغاية يمكن طويها و ثنيها كما تريد حيث أن مستقبل الهواتف الذكية يتجه نحو هذا الاتجاه.

على الرغم من أنه سبق و أن رأينا شاشات مرنة في هواتف Samsung Galaxy بالإضافة إلى الهاتف  LG G Flex و كذلك تلفاز شركة LG  و هو OLED TV و الذي يمكن لفه مثل ملصق الإعلانات و الذي رأيناه في  معرض CES لهذه السنة إلا أنه ما زلنا لم نرى حتى الآن الهواتف ذو الشاشات المرنة القابلة للانحناء بشكل كامل التي ننتظرها.

شركة صغيرة تقع في مدينة Fremont في مقاطعة كاليفورنيا  في الولايت المتحدة الأمريكية و تدعى Royole تأمل بالحصول على هذا الأمر قريباً حيث أنها طورت شاشة OLED نحيفة للغاية بسمك بحوالي 0.01 ميلليمتر مع القدرة على الإنثناء و الطوي و حتى الرفرفة مع الرياح , كما أنها تعمل على هاردوير هاتف ليتم تضمينها معه.

إن تصميم هاتف Royole القابل للانحناء سيكون مثل جهاز ملفوف يمكنك أن تقوم باستخدامه و تقويمه كيفما تشاء مثل الرقاقة أو حتى يمكنك لفه حول معصمك , و على الرغم من أن الهاتف ليس جاهز حتى الآن فإن الشركة الأمريكية الصغيرة Royole وعدت بأن هذا الهاتف  المرن سيشق طريقه في مؤتمر IFA  في برلين , ألمانيا و الذي سنطلق هذا الأسبوع.

هذا المفهوم و هذا الهاتف يمكن أن يكون الاتجاه الذي تتجه إليه شركات الهواتف الذكية هذه الأيام و في السنوات المقبلة حيث أن هذا الابتكار يمكن أن يكون الدافع و المحفز الذي تحتاجه صناعة الهواتف الذكية لبيع المزيد من الهواتف و التي أصبحت تتباطئ الآن .فعلى سبيل المثال فإن شركة سامسونج بحسب تقارير تعمل على هاتف بشاشة OLED غير قابلة للكسر أي مرنة بمعنى آخر .

و على الرغم من أن المقر الرئيسي لشركة Royole  يقع في مقاطعة كاليفورنيا في الولايت المتحدة الأمريكية فإن مصانع الشركة تقع في الصين و تعمل في المقام الأول مع شركات أخرى لوضع شاشاتهم المرنة على كل شيء من الملابس و السيارات إلى مكبرات الصوت , كما أن بعض المنتجات يمكنك شرائها الآن مثل قبعة تحمل شاشة تلف القمة العليا منها بسعر 900$ أما باقي المنتجات مثل الهاتف القابل للف المذكور آنفاً ما زالت في مرحلة التطوير .

 وبحسب موقع Cent الذي ألقى نظرة على هذه الشاشات فإنه على الرغم من أنها ليست شاشات لمسية فإنها كانت نابضة بالحياة و تعمل بشكل مثالي بدقة بكثافة 200 إلى 300 بيكسل لكل واحد إنش  كما أنهم كانوا مضيئين بشكل جيد جداً كما أن واحدة منهم كانت ترفرف باستمرار نتيجة لوضع مروحة تحتها.

لقد رأينا مفاهيم مثل الهاتف الملفوف من قبل فالبعودة إلى العام 2016 فإن شركة Lenovo تباهت بهاتف Cplus  و الذي يهدف إلى نفس الشيء مثل الآن مع شركة Royole  حيث أن فكرة هذا الهاتف كانت الجمع بين ميزات الهواتف الذكية الحالية مع قابلية الارتداء حيث يصبح بإمكانك لف الهاتف حول معصمك و استخدام شاشة العرض من خلال اصبعك , و من ثم طفت على السطح محادثات عن مستقبل الهواتف المرنة القابلة للطي .

و بالإضافة إلى شركتي Royole  و Lenovo فإن أسماء  كبير في عالم التكنولوجيا تحوم في رأسهم الفكرة ففي هذه الأيام صدرت العديد من التقارير و التسريبات التي تتحدث عن عمل شركتي سامسونج و هواوي على هواتف قابلة للطي , وبينما أن الشائعات تحدثت عن أن هذه الأجهزة ستملك شاشتين جنباً إلى جنب متصلتين بمفصل بشكل يشبه إلى حد كبير الهاتف   ZTE Axon M فإن صانعي الهواتف الذكية يقومون باختبار عامل الشكل و المواد المستخدمة في التصنيع.

و في الوقت الذي تتسابق فيه شركات التكنولوجيا الكبيرة و الصغيرة لإنتاج هذه الشاشات المرنة و القابلة للانحناء و الطي و الثني بالإضافة إلى الهاردوير المكملة لها فإن قدرتك على شراء الهاتف القابل للطي الأول في العالم ستأتي في وقت قريب جداً حتى أقرب مما تتصور.

هل ترى بأن هذه الهواتف ذو الشاشات المرنة القابلة للانحناء و الطي ستكون مستقبل الهواتف الذكية و سيكتب لها النجاح ؟ أم أنها ستصبح مشهورة و مرغوبة لبعض الوقت ثم ستموت أو على أقل تقدير ستقل شهرتها كثيراً مثل ما حصل و يحصل مع الساعات الذكية؟
شاركنا بآرائك من خلال التعليقات