الرئيسية المقالات

قصة أحدث أبطال League of Legends، “غوين” الدُمية التي دَبت الحياة بها

ياله من عالم غريب ورائع، يجب أن أضمن استمراره على هذا النحو – غوين.

نستعد حالياً لاستقبال البطلة الجديدة “غوين” داخل لعبة League of Legends وهي شخصية يمكنها اللعب في الخط العلوي أو خط المُنتصف.

في الحقيقة قصة “غوين” مبهرة ومميزة جداً وترتبط بالعديد من الشخصيات الأخرى في عالم اللعبة، لذلك سنتعرف اليوم على قصة الشخصية الجديدة ومعلومات أساسية عنها، وأيضاً معلومات نادرة وخاصة جداً.

غوين في سطور.

  • مكان اللعب: الخط العلوي والمنتصف.
  • أسلوب القتال: Melee.
  • النوع: Fighter/ Assassin.
  • الكلاس: Skirmisher.
  • مصدر الطاقة: Mana.
  • ارتباطها ونشأتها: Shadow Isles.
  • الشخصيات المشتركة في القصة: Viego/ Senna.

قصة البطلة الجديدة “غوين”.

مُنذ سنوات بعيدة جداً في مملكة “Camavor”، كانت يعيش مجموعة من المزارعين في أحد المقاطعات الزراعية حيث كان يوجد خياطة متواضعة قامت بصناعة دميتها المحبوبة جداً “غوين”.

ما تستطيع “غوين” تذكره من ماضيها، تتذكره بكل حب، فهي تتذكر ذكرياتها مع الخياطة الصغيرة وأصوات المقص وهو يعمل والأبرة والخيط، وتتذكر أيضاً في المساء اللعب مع الخياطة تحت طاولة الطعام على ضوء شموع المطبخ.

في وقت ما، توقفت الألعاب وتلاشى الضوء، ولم تتمكن “غوين” من فهم الأمر أو الأسباب، ولكن كلما حاولت استرجاع التفاصيل شعرت بوخزة مرتبطة برجل ملامح وجهه وإسمه يجعلونها ترتعب، ذكرياتها مُحيت مع مد المحيط وظلت “غوين” لقرون هادئة ومنسية في نفس الوقت.

وفي ليلة من الليالي، فتحت أعينها واستيقظت لأول مرة لتجد نفسها على شاطئ مُظلم بعيد جداً عن منزلها، بواسطة سحر غير معروف مصدره أو ماهيته، تحولت لتصبح فتاة حية قادرة على تحريك يديها وقدميها.

أخذت غوين الحياة الجديدة بكل متعة وحب، قفزت على الرمال مبهورة بالمدى البعيد القادرة على رؤيته بعيناها، روعة ملمس كل حصوة وكيف تشعر بالرياح على ظهرها.

على طول الساحل لفت انتباهها وجود حطام متروك يعود للألفية الماضية، بجواره يوجد مجموعة من الخزن المحطمة موجود داخلها مجموعة أدوات كانت مألوفة جداً بغرابة، مقصات، أبرة وخيوط.

تعرفت غوين على الادوات سريعاً جداً حيث كانت أدوات صانعتها، وعندما لمستها بأصابعها تدفق من يديها غبار مصحوب بأنوار جعلها تشعر بالأمان والدفئ كمعانقة الماضي المقدس الجميل.

لكن لم تكن غوين هي الوحيدة التي تأثرت بهذا السحر، على الجزيرة ظهر ضباب أخر لونه أسود، يلتوي ويلتف ليكون شبح مُخيف، وحضور غوين الجديد قد شد انتباه الضباب الأسود.

عندما اقترب الشبح المُخيف من غوين قامت بطعنه بواسطة المقص الخاص بها لينتشر المزيد من الضباب في كل الأرجاء معظماً من حجم الأدوات الخاصة بها وقام بتحويلها من مجرد أدوات معدنية إلى أدوات سحرية.

لكن الأشباح كانت قوية أيضاً وعددها كبير وتتغذى على الضباب السوداء، وبمجرد أن أحاطت بغوين بدأت تشعر بالحزن وبألم مألوف، أعاد لذهنها صور من حياة صانعتها، مرضها، إصابتها وبقائها في المعاناة وبالقرب منها كان يوجد وجه رجل يمكن لغوين التعرف عليه “فييغو”.

بمجرد تذكرها إسم “فييغو” سقطت غوين على ركبتها، وبحزن تذكرت اللحظات التي قضتها مع صانعتها بسعادة وببساطة، وسرقت لمحة أخيرة على لمعان المقص الخاص بها.

في هذه اللحظة أدركت غوين أمر مدهش، صانعتها التي كانت ضحية غرور هذا الرجل لم تفنى إلى الأبد، الأدوات مازالت موجودة، الأدوات التي قامت بجمع غوين لأول مرة معاً مازالت موجودة وبين يديها الأن، أمنت غوين أن كل هذا ليس مجرد حادثة وعلمت في أعماقها أن صانعتها مازالت معها، ومازالت تحارب.

هدية لا يمكن رفضها.

سلاح غوين

باستخدام الخيوط والإبرة قامت غوين بحياكة سحاب من الضباب المُقدس لكي يدفع الوحوش المخيفة إلى الخلف، مقصها كان يضرب بقوة وبسرعة في نفس الوقت، ليذكرها بالليالي الهادئة التي تخيلت فيها مع صانعتها أنهم يحاربون في معارك مهيبة أسفل طاولة المطبخ، وسريعاً اختفت الوحوش ولم يعد لها أثر.

بعد الانتصار، أدركت غوين أن هذه هي مجرد البداية فقط، يمكنها الشعور أن هذه الأشباح مربوطة بشكل مباشر مع فييغو وهم من يسببان لها الألم.

بدون أن تُضيع أي وقت، قررت غوين اللحاق بالضباب الأسود لتوقفه وتحاربة بأي تكلفة، وتؤمن غوين أن هذا المسعى سيكون شاق، وحتى الآن فهي مبتهجة جداً لكل ثانية تعيشها فنحن لا نعلم إلى أي وقت ستدوم هذه النعمة؟

بعد منحها فرصة نادرة جداً للحياة، غوين اختارت أن تكون قوة إيجابية لا تقهر في وجه كل الصعاب، هي الآن تسافر في أرجاء رونتيرا والتصميم بداخلها على إعادة البهجة لكل من يعاني ويتألم، بالنسبة لغوين فكل دقيقة قيمة وكل خطوة لها غاية.

معلومات هامة حول قصة البطلة “غوين”.

فييغو

الآن بعد أن قمنا بشرح قصة GWEN فلدينا الأكثير من الأسئلة لنجاوب عليها لعل أبرزها علاقة “فييغو” بغوين ومن هي الخياطة التي تتحدث عنها القصة بشكل كامل.

مبدئياً GWEN عبارة عن دمية تم صناعتها قديماً جداً في فترة وجود المملكة العريقة Camavor، وهذه الدمية لها الكثير من الذكريات الرائعة مع صانعتها حيث حلمت معها الخياطة بالكثير من الأمور لعل أحدها كان الزواج من أحد الأمراء.

أحياناً يكون الحلم لعنة، وما تتمناه هو ما يقتلك.

حققت الخياطة حلمها وتزوجت بالفعل الأمير فييغو، نعم نحن نتحدث هنا عن “إيسولدي” زوجة فييغو التي ظهرت معنا بشكل هام جداً في قصة الملك المُحطم.

إذن فقد علمنا أن غوين هي الدمية الخاصة بإيسولدي هو الأمر الذي يفسر المظهر الغريب جداً لشخصية غوين الخارج تماماً عن عالم رونتيرا الموجود في الوقت الحالي.

فكما علمنا فإن غوين مصنوعة مُنذ مئات الأعوام لذلك فهي لها مظهر مملكة Camavor وليس مظهر عالم رونتيرا، كذلك علمنا أنها دمية حصلت على الحياة مؤخراً وليس من فترة طويلة.

هذا يبرر السعادة الغامرة التي تشعر بها غوين لأن كل ما تقوم به تختبره لأول مرة، فهي تلمس الأشياء لأول مرة وتشعر بالملمس المختلف وما نجده نحن أمر عادي ومتكرر يحدث كل يوم، يكون بمثابة تجربة جديدة لغوين.

تركيبة غوين غريبة جداً، فعندما قرأت قصتها شعرت بحزن كبير جداً ولكن في نفس الوقت الشخصية بعيدة تماماً عن الحزن بل هي شخصية مبتهجة وتشعر بسعاد، وهو ما يظهر حتى في طريقة حركتها وكيف تمشي.

حتى الآن لا نعلم أي معلومات عن ماهية السحر الذي أدى إلى دب الحياة بداخلها ولكن من المعروف أن عام 2021 سيشهد المزيد من الشخصيات المرتبطة بقصة الملك المُحطم لذلك من المتوقع أن نعرف المزيد مع الشخصية القادمة.

أيضاً GWEN تسعى وراء فييغو بشدة وتحاربه فهو عدوها بشكل مباشر ولكن الغريب في الأمر أن غوين عدوة “سيننا” في نفس الوقت، لأن “سيننا” تبحث عن الأرواح عموماً وتسعى وراء فييغو أيضاً لذلك فهي تسعى وراء GWEN أيضاً، وهنا يتكون أمامنا مثلث عداوة بين سيينا، فييغو وغوين أيضاً.

من المعتقد أن روح إيسولدي موجودة داخل GWEN أو على الأقل جزء منها، لذلك من المتوقع أن نرى تحديث في القصة مستقبلي وربما نجد لقاء بين فييغو وغوين قريباً، أو قد نعرف المزيد حول شخصية إيسولدي عن طريق غوين.

السلاح الموجود مع GWEN هو المقص، وهذا المقص هو كان ملك لإيسولدي نفسها ولكن كان حجمه أصغر بالطبع، وبفضل السحر الذي تعرض له زاد حجمه وأصبح عملاق وفي نفس الوقت أصبح لديه قدرات سحرية كبيرة.

هل تعلم؟

  • GWEN هي الشخصية الأولى من بين ثلاث شخصيات سيتم إصدارها خلال عام 2021 مربوطة أحداثهم بقصة فييغو الملك المُحطم.
  • شخصية Gwen هي ثاني الشخصيات داخل عالم League of Legends تمتلك صفة تغاير اللون (زوي هي أول شخصية تحمل الصفة) حيث تمتلك عين يمنى باللون التركوازي بينما العين الأخرى بنفسجية.
  • رقصة غوين مبنية على الأغنية الموسيقية PONPONPON.
  • البطلة الجديدة تعكس الكثير من الألوان على عكس باقي شخصيات Shadow Islands لأن شخصية غوين تعكس الخير الموجود في الحياة وتعكس بقعة الضوء الموجودة داخل الظلام.

حسناً، كانت هذه نظرة عميقة ومفصلة حول قصة البطلة غوين، أول على الأقل القصة الموجودة حالياً لدينا، وأخيراً لا تنسى عزيزي القارئ أن تخبرنا بإسم الشخصية التي تريد سماع قصتها من عالم League of Legends الرائع.