إلي أي مدي يكافئ جهاز PlayStation 5 الحاسب الشخصي PC؟ - عرب هاردوير

إلي أي مدي يكافئ جهاز PlayStation 5 الحاسب الشخصي PC؟

كيف تبني حاسبا شخصيا ليكافئه؟

أخيرا عرفنا المواصفات الكاملة لجهاز الألعاب المنزلي الجديد PlayStation 5، وهي مواصفات قوية بالفعل، فعلي العكس من جهاز PlayStation 4 الخاص بالجيل الحالي، والذي أتي بموصافات تقنية متواضعة في زمنه، فان جهاز الجيل القادم PlayStation 5 يرفع سقف طموح المواصفات التقنية عاليا للغاية.

لكن السؤال الحقيقي هو، إلي أي مدي يكافئ جهاز PlayStation 5 الحاسب الشخصي PC حاليا؟ هل سيقضي جهاز PS5 علي الحواسيب الشخصية ذات الفئة الوسطي أو العليا؟ دعونا نحكم ونقيس.

المعالج المركزي CPU:

بدءا ذي بدء، سيأتي الجهاز بمعالج مركزي من طراز Ryzen 3700X بعدد 8 نواة و 16 مسار معالجة .. لكنه سيعمل بتردد منخفض، ففي حين يعمل 3700X بتردد 4000MHz علي كل الأنوية، وتردد 4400MHz علي النواة الواحدة، سيأتي معالج جهاز PlayStation 5 بتردد 3500MHz فقط علي كل الأنوية، والمشكلة أن هذا التردد متغير Variable و غير ثابت، ويمكن أن ينخفض عن 3500MHz اذا ارتفعت درجات الحرارة أو استهلاك الطاقة!

يأتي معالج PlayStation 5 أيضا بحجم أقل للذاكرة المساعدة من المستوي الثالث L3 Cache .. مما يعني أن أداؤه سيكون أقل من 3700X بنسبة تتراوح ما بين 15% الي 20% علي الأقل، مما يعني أن من يمتلك هذا المعالج أو ما هو أعلي منه (مثل 3800X و 3900X و 3950X) من AMD أو (9900/9900K) من Intel سيكون في أمان تام.

المعالج الرسومي GPU:

سيأتي الجهاز بمعالج رسومي من شركة  أيضا AMD، بمعمارية جديدة، وهي معمارية RDNA 2، وهي معمارية البطاقات الرسومية القادمة من AMD، والتي تختلف عن معمارية RDNA 1 في بطاقات RX 5000 الحالية.

سوف يأتي معالج PlayStation 5 الرسومي بعدد 2304 نواة (مركزين في 36 وحدة معالجة CU) .. بتردد 2225MHz، ويضمن هذا أن يأتي المعالج بأداء يفوق بطاقة RX 5700XT (التي تحوي 40 وحدة معالجة CU وتعمل بتردد 1825MHz) بنسبة 10% تقريبا، مما يضع معالج الجهاز الرسومي في مصاف بطاقات RTX 2070 و RTX 2070 Super من NVIDIA من ناحية القوة الحوسبية، مما يعني أن أصحاب هذه البطاقات فقط هم من سيكونون في أمان، اضافة الي أصحاب بطاقات 2080Ti و Titan RTX.

لكن القوة الحوسبية وحدها لا تحدد أداء البطاقة الرسومية، فالذاكرة بداخل جهاز PlayStation 5 هي ذاكرة GDDR6 بسعة تبادل بيانات bandwidth بقدرة 448GB في الثانية، لكنها قدرة مشتركة بين المعالج الرسومي والمركزي، مما يعني أن الطرفين سوف يتنافسان معا علي سعة تبادل البيانات، ويعني أن كل طرف منهما سيحصل علي قدر أقل من الـ 448GB المتاحة، بحسب ظروف كل منهما. علي الناحية الأخري نجد أن بطاقة RTX 2070 وحدها لها 448GB في الثانية من سعة تبادل البيانات bandwidth مخصصة لها فقط لا يشاركها فيها أحد، وكذلك الأمر مع  RTX 2070 Super. الأمر الذي يعني في النهاية أن أقصي طموح لمعالج PlayStation 5 الرسومي هو الوصول لأداء بطاقة RTX 2070، اذا توفرت الظروف الموائمة لذلك.

لكن ضع ألف خطا تحت اذا توفرت الظروف الملائمة لذلك هذه، فتردد معالج PlayStation 5 الرسومي متغير Variable غير ثابت أيضا، ويتأثر باستهلاك الحرارة والطاقة، لينخفض الي ترددات مثل 2000MHz أو 1900MHz، مما يجعل أداؤه مهتزا أكثر، ويهدد بوصوله لأداء أقل من بطاقة RTX 2070 تحت عدد من الظروف.

توليفة المعالج المركزي CPU والرسومي GPU:

مشكلة جديدة في جهاز PlayStation 5، أن المعالج المركزي CPU والرسومي GPU لا يمكن أن يعملا بأقصي تردد لهما معا، فلكي يصل المعالج المركزي لتردد 3500MHz فانه يسحب من تردد المعالج الرسومي، ويقلله، والعكس صحيح، لكي يصل المعالج الرسومي GPU لتردد 2225MHz فانه يسحب من تردد المعالج المركزي ويقلله. وتعتمد نسبة التقليل علي درجات الحرارة واستهلاك الطاقة.

الأمر الذي يعني ان استغلال كافة قدرات المعالج الرسومي والمركزي معا هو أمر مستحيل علي PlayStation 5، ويعني أن أداء كلا منهما سيقل بحسب اللعبة او المشهد، والجهاز يمنح المطورين وضعين للتشغيل: وضع المعالج المركزي CPU Mode حيث يعمل المعالج المركزي بأقصي تردد له بينما ينخفض تردد المعالج الرسومي، ووضع المعالج الرسومي GPU Mode حيث يعمل المعالج الرسومي بأقصي تردد أيضا بينما ينخفض تردد المعالج المركزي،  ويختار المطور تشغيل كل مشهد في أي وضعية منهما حيثما يتراءي له.

بالطبع لا توجد هذه المشكلة مع الحاسب الشخصي PC، حيث يضمن لك المعالج المركزي والرسومي ترددا ثابتا لا يقل أيا منهما عنه مهما حصل، ويعمل الاثنان بأقصي تردد لهما معا في ذات الوقت، دون أن يؤثر ايا منهما علي الاخر، وبسبب هذا فان تركيبة PlayStation 5، تجعله مهددا دوما بأن يعطي أداء أقل بنسبة ليست قليلة من تركيبة معالج Ryzen 3700X و RTX 2070.

بالطبع اذا استطاع الجهاز موزانة أحمال التشغيل جيدا، والمحافظة علي الترددات العالية، فانه قد يرفع أداء المعالج الرسومي الي مستوي RTX 2070 Super بسهولة، لكن هذا يعتمد علي ظروف التشغيل بالطبع.

الخصائص الرسومية Graphical Features:

بفضل معمارية RDNA 2 الجديدة من AMD، فإن المعالج الرسومي لجهاز PlayStation 5 سوف يحوي عددا من مزايا معمارية بطاقات 2000 RTX -بعد عامين من انطلاقها- وهو الأمر الذي يعني أن جهاز PlayStation 5 سيحقق الكثير من الانجازات البصرية والأدائية التي تمتعت بها بطاقات RTX 2000 طوال العامين المنصرمين.

تسريع تتبع الأشعة Ray Tracing من خلال وحدات تتبع الأشعة:

سوف يدعم معالج PlayStation 5 الرسومي تقنية وتتبع الأشعة Ray Tracing، وهي التقنية التي تعد أهم ترقية رسومية في العقد الأخير كله، بل وربما منذ اختراع الرسوم ثلاثية الأبعاد نفسها. فمن خلال تقنية تتبع الأشعة ستستطيع اللعبة رسم مؤثرات اضاءة فائقة الجودة، تحاكي العالم الحقيقي، وتستطيع رسم عدد أكبر من الظلال بوضوح حقيقي، ومحاكاة كاملة لسقوط الظل لأصغر التفاصيل في المشهد.

وفوق كل ذلك تسمح تقنية تتبع الأشعة برسم مؤثرات رسومية غير ممكنة بأي تقنيات أخري سابقة، مثل الانعكاسات الحقيقية الكاملة والمحاكية للواقع، ومثل الظلال الشفافة ومثل الأسطح الشفافة العاكسة، وغير ذلك العديد من المؤثرات الاخري.

ظهرت تقنية تتبع الأشعة أول ما ظهرت مع بطاقات RTX 2000 من NVIDIA، وعملت التقنية علي وحدات خاصة لتسريع تتبع الأشعة داخل بطاقات RTX 2000، وقد ضمن لها هذا أداء سريعا، وسوف تحوي معمارية RDNA 2 من AMD (ومعالج PlayStation 5 الرسومي بطبيعة الحال) أنوية تسريع لتتبع الأشعة، وهو ما يعني أن تتبع الأشعة علي جهاز PlayStation 5 سيكون ذا أداء ومظهر رسومي جيد.

وهو ما تمثل في استعراض Microsoft للعبة MineCraft المحدثة بشكل شامل بتتبع الأشعة Ray Tracing، وهي تعمل بشكل كامل علي جهاز Xbox Series X .. معطية جودة رسومية أفضل بشكل هائل من ناحية الاضاءة والظلال والانعكاسات .. ومعطية نفس المظهر الذي ظهرت به اللعبة علي بطاقات RTX.

سوف يكون نظام تسريع تتبع الأشعة في PlayStation 5 معتمدا علي أنوية تسريع موجودة في معالجات AMD الرسومية، ما طبيعة هذه الأنوية، وهل هي مستقلة ومخصصة لتسريع الأشعة فقط، أم مشتركة مع وحدات أخري، هو أمر لا نعلمه بعد. لكن ما نعلمه يقينا أن أداءها سوف يكون أقل من أداء بطاقات RTX في تتبع الأشعة.

تسريع رسم المجسمات Mesh Shading:

تمكن تقنية تسريع رسم المضلعات أو المجسمات Mesh Shading البطاقة الرسومية من رسم عدد هائل من الأجسام علي الشاشة دون تأثير كبير علي الأداء .. عن طريق نقل عبأ بدأ رسم هذه الأجسام من المعالج المركزي CPU الي المعالج الرسومي GPU.

وبعد أن كان رسم المضلعات يعتمد فقط علي سرعة وحدات التنقيط Raster Units ووحدات الترصيع Tessellation Units  في المعالج الرسومي وفقط، فان تقنية تسريع رسم المضلعات Mesh Shading تتيح استخدام أنوية المعالج الرسومي العادية كلها جنبا الي جنب مع الوحدات السابقة لتسريع عملية الرسم عدة أضعاف. الأمر الذي يمكن المعالج الرسومي من رسم الاف الاشكال ذات التفاصيل الدقيقة والمرصعة Tessellated في كل مشهد دون انخفاض كبير في أداء اللعبة.

المعمارية الوحيدة التي تدعم تقنية تسريع رسم المضلعات حاليا هي معمارية Turing، أساس بطاقات RTX. ومع تحديث مكتبة DirectX 12 الأخير أصبحت هذه التقنية مدمجة رسميا في المكتبة .. ويستطيع مطوري الألعاب دعمها رسميا واستخدامها في الألعاب بسهولة شديدة، واستغلال بطاقات RTX الي الحد الأقصي، عن طريق رسم مشاهد معقدة رسوميا.

وتتوفر قدرات تسريع رسم المجسمات Mesh Shading مع معالج PlayStation 5 الرسومي ومعمارية RDNA 2، مما يعني أنه سيتوفر لهما قدرات رسومية هائلة ستتمتع بها ألعاب الجيل الجديد.

ولقد استعرضت NVIDIA هذه التقنية في استعراض صغير لها علي بطاقات RTX، في الاستعراض يتم رسم الالاف من الكويكبات والنيازك ذات التفاصيل الدقيقة علي المعالج الرسومي GPU دون أن تنخفض سلاسة العرض وعدد الاطارات الي الحد الأدني كما هو معتاد في الألعاب.

باختصار، لقد وصلت بعض تقنيات RTX الي أجهزة المنازل أخيرا، لكن بقدرات متفاوتة، وبمقارنة سريعة بين خصائص معالج PlayStation 5 الرسومي وبطاقات RTX، فاننا نجد أن:

-معالج PlayStation 5 أقل سرعة في تتبع الأشعة Ray Tracing
-معالج PlayStation 5 له نفس القدرة علي استغلال تسريع رسم المجسمات Mesh Shading

أي أن جهاز PlayStation 5 سيكون أكثر بطءا في خاصية واحدة من أصل خاصيتين علي الأقل، لكنه سيستغل كافة هذه الخصائص في الوصول الي أقصي أداء ممكن، وبما أن معمارية بطاقات RTX تتشارك معه في كل شئ، بل وبأداء أعلي، فان هذا الاستغلال سوف ينتقل الي بطاقات RTX أيضا بدوره. وهو أحد الأسباب المهمة التي تحدثنا عنها في ضرورة الاعتماد علي بطاقات RTX وحدها عند بناء أي حاسب شخصي في الفترة ما بين 2018 و 2020.

منظومة التخزين Storage:

سوف يستخدم جهاز PlayStation 5 وحدة تخزين من طراز SSD فائقة السرعة، بمعدل قراءة وكتابة يصل الي 5 جيجابايت في الثانية، وهو معدل عال للغاية بالنسبة الي وحدات التخزين الكثيرة علي الحاسب الشخصي، والتي تصل سرعتها الي 4 جيجابايت في الثانية أو الي 5 جيجابايت في الثانية و 7 جيجابايت في الثانية كذلك!

يستخدم جهاز PlayStation 5 أيضا ذاكرة مؤقتة RAM بسعة 16GB مشتركة بين المعالج المركزي CPU والمعالج الرسومي GPU، مما يعني أن الحجم المتاح لأي منهما سوف يكون أقل بوضوح من 16GB، في الأغلب سنجد أن الذاكرة المتاحة للمعالج الرسومي سوف تكون في حدود 12GB، أو ما هو أقل، بينما سيتاح الباقي ~4GB للمعالج المركزي CPU.

وبشكل عام فإن حاجة جهاز PlayStation 5 لمساحة ضخمة من الذاكرة المؤقتة لن تكون ضرورية، بسبب تقنيات تحميل الاكساءات المرغوبة، وتقنيات وحدة الـ SSD التي ستوفر كثيرا في استهلاك الذاكرة المؤقتة. وينطبق هذا الأمر أيضا علي الحاسب الشخصي PC.

الخلاصة:

كي تمتلك حاسبا شخصيا يكافئ جهاز PlayStation 5 أو يتفوق عليه بنسبة 10%، فإنك تحتاج الآتي:
-معالج AMD Ryzen 3700X أو ما هو أعلي، من جهة Intel فأنت تحتاج الي معالج i9 9900 أو ما هو أعلي.
-بطاقة رسومية من فئة RTX 2070 أو RTX 2070 Super فما هو أعلي.
-ذاكرة مؤقتة RAM بسعة 16GB علي الأقل، ومن فئة DDR4 وبسرعة 3000MHz أو ما هو أعلي، يفضل 20GB أو 24GB بالطبع لضمان أية حالات مستقبلية، لكن 16GB ستكفي كحد أدني.
-وحدة تخزين SSD بسرعة قراءة وكتابة 5 جيجابايت في الثانية فما أعلي.

وهو ما يضع جهاز PlayStation 5 بسهولة في مصاف أجهزة الحاسب الشخصي ما بين الوسطي والعليا لعام 2019، بالطبع لنا أن نتقين أن كل هذه المواصفات ستصير مواصفات وسطي مع اصدار بطاقات RTX 3000 والمثيل لها من AMD مع معالجات Ryzen 4000 في نهاية هذا العام. لذا فاننا ننصح بأن ينتظر مستخدمي الحاسب الشخصي PC حتي وقت صدور هذه القطع قبل الشراء.