القائمة

CES21: أبرز وأهم ما تم الإعلان عنه في حدث NVIDIA GeForce: GameOn

CES21: أبرز وأهم ما تم الإعلان عنه في حدث NVIDIA GeForce: GameOn

منذ 8 أشهر - بتاريخ 2021-01-15

انطلق حدث NVIDIA GeForce: GameOn الجديد ضمن فعاليات معرض CES 2021 بقوة ليقدم لنا ثلاث عناوين رئيسية بقيادة السيد Jeff Fisher نائب رئيس أول لقسم أعمال GeForce كاشفاً لنا عن وصول بطاقات RTX 30 إلى الأجهزة المحمولة/ توسيع الدعم للعديد من الالعاب الحديث بتقنيات DLSS وتتبع الأشعة/ تقديم البطاقة الرسومية المكتبية RTX 3060...وغيرها من التفاصيل التي تم الكشف عنها..هل فاتك كل ذلك؟ لا تقلق في هذا المقال سأقدم لك ملخص كامل عن كل ما تم الإعلان عنه.

حدث NVIDIA GeForce: GameOn..الألعاب واللاعبون ولا شيء غير ذلك

NVIDIA GeForce GameOn 34

في الكثير من الأحيان تكون مؤتمرات NVIDIA موجهة نحو اللاعبين ولكن يتخللها الحوسبة الكثفية لمراكز البيانات والذكاء الاصطناعي والتعلم العميق بجانب القيادة الذاتية..لكن هذه المرة كل شيء كان يتمحور حول عالم الالعاب. بداية الحدث تم عرض مقطع فيديو لعدد من الالعاب مع استعراض لتقنية تتبع الأشعة بعد تفعيلها.

هذه المرة لم نرى السيد جين سون هوانغ يتحدث من مطبخه 😁 " كما حدث في الحدث الماضي" بل كانت الكلمة الرئيسي من نصيب السيد جيف فيشر الذي انطلق بالحدث ليتحدث عن الوضع الحالي لعالم الالعاب كمقارنة بالسنوات السابقة, فلقد عرض لنا إحصائيات مثيرة للاهتمام بداية مع منصة ستيم التي تبين أن المعدل الوسطي للمستخدمين تعادل 12 مليون في عام 2018 لترتفع هذه النسبة حتى 25 مليون مستخدم, بينما على منصة الديسكورد كان معدل المستخدمين الفاعلين الشهري يقارب 56 مليون في عام 2018, بينما في عام 2020 وصل إلى 140 مليون مستخدم. تلى ذلك منصة اليوتيوب حث تم احتساب عدد الساعات التي يقضيها المتابعين لمشاهد الألعاب وتبين انه في عام 2018 وصلت النسبة لـ 50 مليار ساعة لكن في 2020 تضاعف الرقم ووصل إلى 100 مليار ساعة! كما قدر العدد العالمي لجمهور eSports بـ 395 مليون شخص في 2018 لتقزف في 2020 حتى 495 مليون شخص.

هي أرقام تؤكد بلا شك أن عالم الالعاب والاجهزة التي تشغل هذه الالعاب تحقق نمو متواصل بالذات مع كارثة كورونا التي جعلت الكثير يتجه للالعاب. تطرق جيف بعد ذلك نحو تقنية تتبع الأشعة التي دخلت في بداية عام 2018 مع أول جيل من بطاقات RTX 20 "وفي تلك الفترة خرجت أصوات لتقول أن هذه التقنية ستموت إلا ان الواقع اليوم وبعد مرور سنتين ما زالت موجودة وتتمدد نحو المزيد من الالعاب وعالم الافلام..الخ" واكملت نجاحها مع سلسلة بطاقات RTX 30 التي اتت من معمارية Ampere  لتكون هذه المعمارية الأسرع مبيعاً من أي معمارية أطلقتها NVIDIA, ويكفي أن نقول أنها أفضل اداء بمرتين عن الجيل السابق من ناحية الاداء مقابل الواط.

ونظراً للوضع الراهن في النقص الحاصل بكمية البطاقات المتاحة بالأسواق, يؤكد جيف على استمرار NVIDIA ببذل كل الجهود الممكنة لزيادة الإنتاج حتى تواكب الطلب الهائل من قبل جمهور اللاعبين. لكنها بنفس الوقت تقدم لجمهور اللاعبين حلول عملية للاستمتاع بالالعاب من خلال خدمة GeForce Now التي تسمح لك بلعب أي لعبة تريدها من خلال اشتراك شهري بسيط لتحتاج فقط إلى اتصال انترنت جيد وحاسوب مكتبي او محمول بمواصفات عادية.

هذه اللعبة تدعم تتبع الأشعة؟ لما لا ندعمها بتقنية DLSS إذا؟

يبدو أنه السؤال الذي دار برأس مسؤولي NVIDIA, وذلك لان هناك عدد لا بأس به من الالعاب التي أصبحت تدعم تقنية تتبع الأشعة + تقنية DLSS تقدر بـ 36 لعبة من أشهر الالعاب في الأسواق, لتنضم لها اليوم كلاً من لعبة Call of Duty: Warzone التي أصبحت تدعم تقنية DLSS ولعبة Square Enix's Outriders التي أصبحت تدعم DLSS بجانب Five Nights at Freddy's التي أصبحت تدعم تقنية تتبع الأشعة RTX بجانب DLSS. وأخيراً لعبة FIST: Forged In Shadow Torch التي أصبحت تدعم كذلك تتبع الأشعة RTX  و DLSS. كما يبدو لي أن NVIDIA اقتنعت أنه ولكي نستمتع بتتبع الأشعة لابد للعبة أن تدعم كذلك DLSS الذي يقوم بعملية تنعيف حواف للمشهد الرسومي وإعادة تصويره بأفضل صورة من خلال الذكاء الاصطناعي ليقدم لنا جودة صورة عالية ولكن بنفس الوقت يحقق معدل فريمات أعلى, بدلاً من جعل اي لعبة تعمل على تقنية تتبع الأشعة لوحدها.

كما أعلن جيف عن دعم عدد جديد من الالعاب لتقنية Reflex latency reduction مع أشهر ألعاب Esports التي أصبحت موجودة مع 12 لعبة اليوم, لتنضم لهذه القائمة لعبة Rainbox Six Siege و Overwatch اللتان تحصلان على الدعم الكامل بهذه التقنية...قد تسأل وأنت تقرأ هذا المقال, يا محمد ماهو دور هذه التقنية؟ حسناً, سأجيبك حتى لو لم تفكر بهذا السؤال لتعم الفائدة على الجميع.

دور تقنية Reflex latency reduction يكمن عند دمجها المباشر مع اللعبة ، حيث يعمل وضع Reflex Low Latency على محاذاة عمل محرك اللعبة لإكمال التصيير في الوقت المناسب تمامًا والقضاء على ما يطلق عليه "بقائمة انتظار تصيير المعالج الرسومي" وتقليل الضغط الحاصل على المعالج المركزي في مشاهد المعالج الرسومي المكثفة. مما ينتج لنا تخفيض زمن الوصول ليتجاوز بدروه التقنيات الحالية مثل خاصية Ultra Low Latency Mode الموجودة مع تعريفات NVIDIA.

حتى أن نائب رئيس قسم هندسة Epic Games السيد نك بنوردن قال "تزود تقنية NVIDIA Reflex المطورين بميزات جديدة لتقليل زمن الوصول في ألعابهم. إننا نشهد استجابة وتحكما ممتازين للاعب مع تشغيل Fortnite على سلسلة GeForce RTX 30 ".

كذلك تحدث السيد ديف هيرونيموس مدير قسم التكنولوجيا في Valorant / Riot Games قائلاً  "تم تصميم Valorant من البداية لتكون لعبة FPS دقيقة وتنافسية ، وهذا يعني بذل كل ما في وسعنا لضمان تحقيق تجربة لعب سريع الاستجابة. مع سلسلة GeForce RTX 30 وتقنية NVIDIA Reflex ، نحن قادرون على خدمة اللاعبين في جميع أنحاء العالم بأقل زمن انتقال ممكن للتصيير ".

إذاً ستوفر لكم تقنية NVIDIA Reflex تحسينات لزمن الوصول في سيناريوهات الألعاب التي تعتمد على المعالج الرسومي بداية من جيل  GeForce GTX 900 والبطاقات الرسومية الأعلى من ذلك. اليوم هي متوفرة مع الالعاب التالية: Fortnite و Valorant و Apex Legends و Call of Duty: Black Ops Cold War و Call of Duty: Modern Warfare و Call of Duty: Warzone و Destiny 2.

5 شاشات جديدة تنضم لعائلة شاشات G-Sync بعد أن تجاوزت عمليات الاختبار لتحصل على شهادة توثيق بقدرتها على تجاوز تلك المتطلبات الصارمة من قبل NVIDIA. الشاشات الجديدة التي حصلت على هذا الدعم مع حصولها على خاصية NVIDIA Reflex Latency Analyzer هي:

  • Acer Predator X34 S - 34” Ultrawide, 180Hz, 3440x1440
  • Acer Predator XB273U NX - 27”, 240Hz, 1440p
  • AOC AGON PRO 25” G-SYNC (AG254FG) - 25”, 360Hz, 1080p
  • AOC AGON PRO 27” G-SYNC ULTIMATE (AG274QG ) - 27”, 240Hz, 1440p
  • ASUS ROG Swift PGM279QM - 27”, 240Hz, 1440p

كما حصلت ما يقارب 150 شاشة على شهادة G-SYNC Compatible منذ أول إطلاق لها في عام 2019 وهو ما يعني دعمها لهذه التقنية, واليوم تنضم لها شاشات جديدة وهي:

  • Acer XB253Q GP: 24.5”, 1080p, 144Hz
  • Acer XB273 GZ: 27”, 1080p, 240Hz
  • Acer XV272 S: 27”, 1080p, 165Hz
  • ASUS VG279QR: 27”, 1080p, 165Hz
  • Lenovo G27-20: 27”, 1440p, 165Hz
  • LG 27GP950: 27”, 4K, 144Hz
  • MSI G273Q: 27”, 1440p, 165Hz
  • MSI MAG251RX: 27”, 1440p, 165Hz
  • Philips PHL 275M1RZ: 27”, 1440p, 165Hz

البطاقة المنتظرة من الفئة الاقتصادية..RTX 3060

ها قد وصلنا للأهم مع الكشف عن البطاقة الاقتصادية ضمن فئة سعرية محببة للجميع وهي 330 دولار. اعتمدت البطاقة على نواة GA106-300 التي تأتي مع 3584 نواة كودا مع 28 نواة RT المخصصة لمعالجة عمليات تتبع الأشعة و 112 نواة Tensors بتردد 1.32GHz  كتردد قياسي ومع Boost حققت تردد 1.78GHz. تتضمن البطاقة لذاكرة GDDR6 بحجم 12GB بسرعة 16Gbps بواجهة ذاكرة 192bit وباستهلاك 170 واط. متى ستتوفر؟ ستتوفر هذه البطاقة في في وقت ما من شهر فبراير.

كقوة من ناحية الاداء تستطيع هذه البطاقة تحقيق 13TFLOPs على صعيد أداء قوة الحوسبة ذات الدقة الأحادية بينما تحقق 35TFLOPs في عمليات تتبع الأشعة وتحقق كذلك 101Tensor-FLOPS في العمليات الحسابية الخاصة بالذكاء الاصطناعي.

إن كنت تريد أن تعرف, فهذه البطاقة تستطيع التفوق على GTX 1060 بمرتين من ناحية الأداء و 10 مرات عند المقارنة من ناحية مستوى الأداء مع تتبع الأشعة لتكون قادرة على تشغيل ألعاب مثل Cyberpunk 2077 و Fortnite مع تلك التقنية والحصول على معدل 60 فريم بسهولة. طبعاً البطاقة موجهة لتحقيق تجربة لعب ممتازة على دقة 1080 بكسل. كما ذكرت لكم ستتوفر البطاقة في وقت ما من شهر فبراير بسعر يبدأ من 330 دولار وستكون متاحة من قبل شركاء NVIDIA وهم: ASUS, Colorful, EVGA, Gainward, Galaxy, Gigabyte, Innovision 3D, MSI, Palit, PNY , Zotac.

قوة بطاقات RX 30..تصل للأجهزة المحمولة!

انتقل جيف بعد ذلك للحديث حول الأجهزة المحمولة وكيف استطاعت أن تنمو بـ7 أضعاف خلال السنوات السبعة الماضية, كما يوجد ما يقارب 50 مليون جهاز محمول يعمل بقوة بطاقات GeForce لتولد ما يعادل 14 مليار ساعة من العب. تطرق بعد ذلك نحو الجيل الثالث من تقنية Max-Q التي اعتمدت في تطويرها على الذكاء الاصطناعي بداية مع Advanced Optimus لتحسين عمر البطارية عند اللعب وأثناء التنقل ، وتقنية Dynamic Boost 2.0 لتوفير الأداء الأمثل للبطاقة الرسومية من ناحية الطاقة عند اللعب، فلقد تم تصميم Dynamic Boost للاستفادة من حقيقة واضحة مع العديد من تصميمات الجهاز المحمول ، حيث تشترك وحدة المعالجة الرسومية ووحدة المعالجة المركزية في قياسي حراري مشترك عادةً, لأنه يتم تبريدهما عبر نفس مجموعة الأنابيب النحاسية. الهدف من هذه الفكرة هو للسماح لمصنعي المعدات الأصلية ببناء أنظمة رقيقة وخفيفة نسبيًا ، حيث تكون سعة تبريد النظام أكبر من معدل استهلاك الطاقة سواء من وحدة المعالجة المركزية أو وحدة المعالجة الرسومية وحدها.

يعد Dynamic Boost 2.0 أحدث إصدار من تقنية تخصيص الطاقة الديناميكية من NVIDIA, لكن هذه المرة لاتشمل فقط وحدة المعالجة المركزية ووحدة المعالجة الرسومية ، ولكن أيضًا رقاقات الذاكرة للمعالج الرسومي مما يشير إلى أن NVIDIA ستستفيد استفادة كاملة من معمارية Ampere التي تمنح رقاقات الذاكرة خط طاقة خاصة بها ، بدلاً من مشاركتها مع المعالج الرسومي بخط واحد. كما ستقوم هذه التقنية بإصداره الثاني بضبط تخصيصات الطاقة على أساس كل إطار. وفي الوقت نفسه ، تجدر الإشارة إلى أنه على عكس Dynamic Boost 1.0 ، يعد Dynamic Boost 2.0 ميزة إلزامية للأجهزة المحمولة بتصميم Max-Q.

كما قدمت NVIDIA إصدار محدث من تقنية تحسين أداء/ضجيج Whispermode 2.0. وكتجديد تم تصميم هذه التقنية لخفض أداء اللعبة وجودة الصورة لتحقيق التوازن الأمثل بين أداء اللعبة ومقدار الضوضاء الناتج عن تبريد الجهاز المحمول, مما يسمح للمستخدم بالتحكم في ما إذا كان يريد الأداء الكامل ، أو يريد قبول بعض المقايضات للحصول على تجربة أكثر هدوءًا. تعد تقنية Whispermode 2.0 فعالة بشكل خاص للألعاب ذات معدل الإطارات العالي ، حيث يمكن خفض معدل الإطارات لهذه الألعاب للوصول إلى تجربة لعب هادئة وبنفس الوقت الحفاظ على الأداء المعقول.

وفقًا لـ NVIDIA ، تمت إعادة هندسة Whispermode 2.0 من الألف إلى الياء بحيث يتم تصميمه الآن في الاجهزة المحمولة على مستوى تصميم النظام, حيث سيتاح لها مع إصدار Whispermode 2.0 التحكم في مراوح النظام أيضًا..بالمحصلة انت ستحصل على تقنية لتوفير ضوضاء أقل على حساب الاداء.

أضف إلى قدوم دعم PCI-Express Resizable BAR لهذه البطاقات والتي تماثل ما لدى AMD من تقنية Smart Access Memory, لكن وصول تقنية Resizable BAR لن يتاح لكل البطاقات, بل سيكون محدود نحو البطاقات الرسومية RTX 30 سواء المكتبية أو المحمولة. ستسمح هذه التقنية للمعالج المركزي بالحصول على وصول كامل إلى ذاكرة GDDR6 السريعة للبطاقات الرسومية ، مما يسرع من عمل المعالج المركزي ليؤدي بذلك إلى زيادة الأداء.

البداية ستكون من RTX 3060 التي أعلن عنها في الحدث والمخصصة نحو الحواسب المكتبية لتطلق أيضاً نحو الأجهزة المحمولة مع أول جهاز محمول قادم بهذه البطاقة من Lenovo ليحقق مستوى أداء قوي بمعدل 90 فريم على أعلى إعدادات رسومية بدقة 1080 بكسل, الملفت أن NVIDIA تؤكد انه اسرع من جهاز الكونسول PS5 بحوالي 1.3 مرة...هذا النوع من الاجهزة المحمولة سيباع بالأسواق بسعر يبدأ من 1000 دولار.

يليه RTX 3070 الموجه لكي يقدم مستوى أداء قوي على دقة 2K بمعدل 90 فريم على أعلى إعدادات مما يجعله أفضل من بطاقة RTX 2070 بـ 1.5 مرة. وأخيراً لدينا بطاقة RTX 3080 القادمة بذاكرة 16GB لتصنف بأقوى بطاقة رسومية في العالم للاجهزة المحمولة والقادرة على تحقيق معدلات فريم تتجاوز 100 فريم على دقة 2K لتبدأ الأسعار من 2000 دولار.

الجيد كذلك أن نصف الأجهزة المحمولة القادمة ببطاقات RTX 30 الجديدة سوف تتمتع بمعدلات تحديث 240Hz أو أعلى من ذلك. كما أن الدعم المستمر للاجهزة المحمولة التي تحصل على شهادة NVIDIA's Studio لتكون مهيئة بالكامل للعمل كمحطة عمل للمونتاج والتصميم مع دعم التعريفات المخصصة لهالأحدث البرامج مستمر وبقوة.

لم ينتهي جيف بعد, فلقد شاركنا بعدد الأجهزة المحمولة التي تم سيتم إطلاقها في الأسواق حيث بلغت 70 جهاز محمول من قبل مختلف الشركات المصنعة وستبدأ بالتوفر في الأسواق بداية من 26 يناير بسعر يبدأ من 1000 دولار. في الختام قدمت NVIDIA ما كنا نريده حقاً من وصول بطاقات RTX 30 للأجهزة المحمولة إلى تقديم بطاقة RTX 3060 المكتبية من الفئة الاقتصادية ودعم أحدث الألعاب بتقنية تتبع الأشعة و DLSS. فريق عرب هاردوير وللأسف لن يكون متواجد في هذا العام على أرض المعرض بسبب فيروس كورونا لكن مع ذلك سنتكفل بتغطية مثالية كما عودناكم على ذلك...فعاليات المعرض تبدأ من 11 يناير حتى 14 يناير...تابعونا 😉

أضف تعليق (0)

ذات صلة