FarCry6 Large leaderboard
القائمة
قيد التطوير
مقارنة بين آيفون 13 والإصدارات السابقة.. هل يستحق الترقية حقًا؟

مقارنة بين آيفون 13 والإصدارات السابقة.. هل يستحق الترقية حقًا؟

منذ شهر - بتاريخ 2021-09-21

أعلنت شركة آبل يوم الثلاثاء عن عائلة آيفون 13 والتي تشمل آيفون 13 ميني والذي يبلغ سعره 699 دولارا و 799 دولارًا لآيفون 13 و 999 دولارًا هو سعر آيفون 13 برو و 1099 دولارًا لبرو ماكس وبدأت الطلبات المسبقة يوم الجمعة وسيتم شحن الأجهزة اعتبارًا من يوم 24 سبتمبر.

تيم كوك آيفون 13

ومع كشف النقاب عن الآيفون الجديد، يواجه مالكو أجهزة أبل سؤالًا كبيرًا: هل يجب عليهم الترقية؟ لا توجد إجابة سهلة وستختلف قرارات الشراء دائمًا حسب الميزانية ومدى جودة وأداء الجهاز في الوقت الحالي والاحتياجات الشخصية والأولويات التي تتفاوت من شخص لآخر ولهذا خلال السطور التالية وبناءً على ما نعرفه من معلومات حول الجهاز الجديد، سوف نحاول المساعدة في اتخاذ القرار السليم والإجابة على السؤال الذي يحير الكثير، هل يجب الترقية وشراء آيفون 13 أم الإنتظار ربما حتى اطلاق آيفون 14، إليك نظرة فاحصة على كيفية مقارنة آيفون 13 بأسلافه.

مقارنة بين آيفون 13 و آيفون 12

آيفون 12 برو ماكس

إذا كان لديك آيفون 12، فلا داعي للترقية الآن. هذا لأن الإصدار السابق لديه الكثير من القواسم المشتركة مع آيفون 13. كلاهما يتمتع بدعم 5G وشاشة أوليد قياس 6.1 بوصة نابضة بالحياة ومعالج سريع وكاميرات رائعة ودعم ملحقات MagSafe. أكبر أسباب التفكير في الترقية هي تحديثات الكاميرا خاصةً عند تصوير الفيديوهات بجانب عمر البطارية الأطول.

وتحصل جميع أجهزة الآيفون الجديدة من أبل بما في ذلك آيفون 13 القياسي وميني على ميزة جديدة لتصوير الفيديو تسمى الوضع السينمائي والتي تقوم تلقائيًا بتبديل التركيز بين الموضوعات لإضفاء لمسة جمالية على اللقطات وهذه الميزة عبارة عن حيلة رائعة لأولئك الذين يستخدمون هواتفهم بشكل متكرر لمشاريع الفيديو وتقول الشركة أن الوضع السينمائي يستفيد من معالج A15 Bionic الجديد ولكن تجدر الإشارة إلى أن أبل لديها أيضًا تاريخ في إدخال تحسينات مثل هذه على أجهزة الآيفون السابقة من خلال التحديثات التي يتم إطلاقها بشكل مستمر لنظام التشغيل.

أيضا، يمكن للكاميرا العريضة الموجودة في الطرز القياسية أن تستوعب المزيد من الضوء للحصول على نتائج أفضل ويرث كلا من آيفون 13 العادي وميني تقنية تحويل مستشعر آيفون 12 برو ماكس لتحقيق استقرار أفضل كما تقدم أبل ميزة جديدة تسمى Photographic Styles والتي تتيح للمستخدمين تطبيق تفضيلات معينة عبر مشهد في الصور وتقول الشركة إنها تختلف عن الفلتر لأن الميزة الجديدة تعمل على القيام بالتعديلات الصحيحة للتأكد من الحفاظ على عناصر مثل درجة لون البشرة بدقة.

كما هو الحال عادة، يمكن العثور على تحسينات التصوير الفوتوغرافي الأكبر من أبل على الفئة العليا ويعمل الوضع الليلي على جميع عدسات الكاميرا الخلفية الثلاث بما في ذلك العدسة المقربة ويمكن لطرازات برو أيضًا التقاط لقطات ماكرو يمكن أن تركز على موضوع قريب من مسافة 2 سم.

ومع ذلك، لا يزال جهاز آيفون 12 مزودًا بنظام الكاميرا المزدوجة بدقة 12 ميجابكسل والذي يأتي بكاميرا عريضة وواسعة للغاية بينما يضم في الخلف على ثلاث كاميرا بدقة 12 ميجابيكسل مع كاميرات واسعة وعريضة للغاية ومقربة ومعظم ميزات الكاميرا هي نفسها في جميع الإصدارات بصرف النظر عن الإمكانات الجديدة المتاحة فقط في عائلة آيفون 13 والتي ذكرناها منذ قليل.

ننتقل لنقطة المعالج والتي تعد أمرا مهما في الآيفون، وتم تدعيم آيفون 13 بمعالج أبل الجديد A15 Bionic والذي يوفر سرعات أعلى وعمرًا أطول للبطارية مقارنة بشريحة A14 Bionic الخاصة بآيفون 12. وهذا يمنح بعض الأفضلية للآيفون الجديد حيث يستمر آيفون 13 في العمل لمدة 2.5 ساعة إضافية مقارنة بآيفون 12، بينما يحصل آيفون 13 ميني على 1.5 ساعة إضافية مقارنة بإصدار العام الماضي يمكن لآيفون 13 برو أن يستمر لمدة 1.5 ساعة أطول من الإصدار السابق ، بينما سيستفيد آيفون 13 برو ماكس لديه 2.5 ساعة إضافية مقارنة بسابقه.

هذا ليس كل شيء، آيفون 13 يأتي بخيارات تخزين جديدة حيث يبدأ آيفون 13 القياسي بسعة 128 جيجابايت بدلاً من 64 جيجابايت ويصل إلى 512 جيجابايت بدلاً من 256 جيجابايت في الطراز العادي بينما تصل المساحة التخزينية القصوى في الفئة العليا وتشمل آيفون 13 برو وبرو ماكس إلى 1 تيرابايت مقارنة بـ 512 جيجابايت في الإصدار السابق.

خلاصة القول: احتفظ بجهاز آيفون 12 في الوقت الحالي إلا إذا كنت تريد حقًا التقاط مقاطع فيديو سينمائية أو لقطات ماكرو وتحتاج إلى عمر بطارية أطول حينها تستطيع الترقية، أما إذا كنت لا تأبه لتلك المزايا، حينها يكون القرار الأنسب لك هو عدم الترقية والإنتظار لرؤية ما سيقدمه آيفون 2022.

 مقارنة بين آيفون 13 وآيفون 11

آيفون 11 برو ماكس

لا يزال آيفون 11 يحتوي على كاميرا رائعة مناسبة لالتقاط الصور حيث يحتوي على نظام كاميرا رئيسي بدقة 12 ميجابكسل وواسع للغاية مشابه لآيفون 13 الذي يدعم ميزات مثل الوضع الليلي و Deep Fusion وهي تقنية لمعالجة الصور قدمتها أبل في آيفون 11، أيضا الفئة العليا مثل آيفون 11 برو وآيفون 11 برو ماكي يتمتعان بكاميرا ثلاثية العدسات 12 ميجابكسل تتضمن عدسات واسعة ومقربة وعدسة فائقة الاتساع.

لكن آيفون 13 لديه امتيازات إضافية سيقدرها عشاق الصور خاصة عندما يتعلق الأمر بالفيديو. هناك الوضع السينمائي، بالإضافة إلى التحسينات التي حصل عليها آيفون 12 العام الماضي مثل الفاصل الزمني للوضع الليلي لمقاطع الفيديو وتسجيل الفيديو بتقنية Dolby Vision HDR كما تحتوي الكاميرا الرئيسية على أنماط التصوير الفوتوغرافي وتثبيت الصورة المستند إلى المستشعر ومستشعر يمكنه التقاط المزيد من الضوء وكل هذا يصب في مصلحة الآيفون الجديد.

علاوة على ذلك، تفتقر أجهزة أيفون 11 دعم 5G مقارنةً بالإصدارات الأحدث لكن هذا ليس سببًا رئيسيًا للترقية في الوقت الحالي حيث تعد شبكات الـ 5G المنتشرة على نطاق واسع أفضل بشكل هامشي فقط من شبكات 4G LTE ولا توجد بالفعل أي تطبيقات أو خدمات متاحة يمكنها الاستفادة من السرعات الأعلى على أي حال.

ومع ذلك، إذا كنت ترغب في شراء هاتف جديد، فمن الجيد أن تحصل على طراز يدعم 5G لأنه أصبح الآن هو المعيار وسيضمن أن هاتفك يمكنه دعم الشبكة في المستقبل عندما تتحسن السرعات. لكن لا ينبغي أن يكون هذا هو السبب الوحيد للترقية وبالتأكيد لن تضطر إلى التسرع وشراء هاتف 5G على الفور.

وبالنسبة للشريحة، يعمل آيفون 13 بمعالجA15  من أبل، بينما يعمل آيفون 11 بمعالجA13  البالغ من العمر عامين وعلى الرغم من أنه ليس الأحدث، إلا أنه لا يزال قويًا بما يكفي للتعامل مع المهام اليومية مثل التقاط الصور وممارسة الألعاب والتحقق من تطبيقات الوسائط الاجتماعية. حتى أن أبل وضعت نفس المعالجA13  في جهاز الآيباد الجديد الخاص بها وهي إشارة إلى أن هذا المعالج لا يزال قادرًا على العمل بالشكل المطلوب.

نأتي للبطارية ولآيفون 13 أفضلية هنا حيث حصل على ساعتين إضافيتين من عمر البطارية عند تشغيل الفيديو مقارنة بآيفون 11 وهناك دعم ملحقات MagSafe وسعة التخزين أكبر. ووفقًا لموقع الشركة الرسمي على الويب، فإن عمر بطارية آيفون 13 القياسي يشبه عمر بطارية الفئة الأعلى (برو وبرو ماكس) لآيفون 11 لكن يمكن لآيفون 13 برو أن يستمر لمدة أربع ساعات إضافية مقارنة بآيفون 11 برو أثناء تشغيل الفيديو وساعتين إضافيتين مقارنة بآيفون 11 برو ماكس.

بالإضافة لذلك، تستخدم تشكيلة آيفون 11 تصميم أبل القديم الذي يتضمن زوايا دائرية مع لمسة نهائية لامعة على الطراز القياسي والشكل غير اللامع في طرازات برو. وبالمقارنة، فإن آيفون 12 والإصدارات الأحدث لها حواف مسطحة تشبه آيباد برو مع طلاء سيراميكي يجعل الجهاز أكثر متانة وهناك ظهر زجاجي لامع.

الخلاصة: يبلغ عمر آيفون 11 عامين فقط، مما يعني أنه لا يزال يعمل بسلاسة كافية لمعظم الأشخاص ولا يزال ينبض بالكثير من الحياة والنشاط ومع ذلك إذا كنت أحد مستخدمي آيفون 11، فيجب أن تعلم هناك ميزتين رئيسيتين سوف تفقدهما وهما دعم 5G وكاميرات أفضل ولكن، يمكن لمعظم الناس على الأرجح الاحتفاظ آيفون 11 لمدة عام آخر أما المصورين الذين يحتاجون إلى كاميرات أفضل وعمر بطارية أطول ومساحة تخزين أكبر لمشاريعهم فيمكنهم الترقية لأحدث آيفون لأبل.

اقرأ أيضاً: هل شراء آيفون 11 يعتبر فكرة جيدة في عام 2021؟

مقارنة بين آيفون 13 وآيفون iPhone XS و XS Max و XR

آيفون إكس إس

إذا كان لديك جهاز آيفون من جيل XS لعام 2018، فقد يكون من المفيد الترقية إلى آيفون 13 حيث يتجاوز عمر جهاز آيفون XS ثلاث سنوات مما يعني أن البعض قد بدأ يشعر ببطء الجهاز كما أن عمر البطارية أقصر بشكل ملحوظ ويفتقد ميزات الكاميرا المفيدة مثل الوضع الليلي وكاميرا السيلفي عالية الدقة.

ينطبق نفس الأمر على مالكي أجهزة آيفون  XS Maxحيث أن الاختلاف الرئيسي بين هذا الهاتف وشقيقه الأصغر يتعلق بحجم الشاشة وعمر البطارية لمدة ساعة إضافية. هناك سبب آخر للترقية إذا كنت تمتلك جهاز آيفون  XRفأود أن أقول لك بأنه نفس هاتف آيفون  XS بشكل أساسي باستثناء أنه يأتي بكاميرا أحادية العدسة وشاشة LCD أكبر مقاس 6.1 بوصة بدلاً من شاشة OLED مقاس 5.8 بوصة وخيارات ألوان أكثر إشراقًا.

وقد يكون جهاز آيفون  XSمناسبًا لأولئك الذين لا يهتمون بالحصول على أسرع معالج أو كاميرا أكثر قوة. ولكن هناك الأداء وعمر البطارية وهما حدهما يشكلان فارق كبير عند المقارنة مع آيفون 13 ومعلومة يجب ان تضعها في اعتبارك وخاصة مستخدمي أبل، لا توجد دائمًا قفزة كبيرة في السرعة وعمر البطارية بين الأجيال أو حتى جيلين من ترقيات الآيفون. ولكن بمجرد بلوغك ثلاث سنوات سوف تبدأ حقًا في ملاحظة التحسينات.

ويُقدر عمر البطارية لجهاز آيفون  XS حوالي 14 ساعة أثناء تشغيل الفيديو، بينما يستمر آيفون 13 لمدة 19 ساعة. حتى الإصدار ميني من الآيفون الجديد، من المتوقع أن يستمر لفترة أطول من جهاز آيفون  XSمع عمر بطارية يقدر بنحو 17 ساعة. يعمل جهاز XS على معالج A12، والذي لا يزال سريعًا إلى حد ما ويمكن العثور عليه في جهاز آيباد المبتدئين الخاص بالعام الماضي. لكن يبدو أن شركة أبل تعمل على التخلص التدريجي من هذه الشريحة الآن بعد أن قامت بترقية أرخص جهاز آيباد لديها إلى معالجA13 ، مما يعني أنه قد يكون بدء في العمل ببطء.

بصرف النظر عن الأداء وعمر البطارية، يجلب أيفون 13 الكثير من الإمكانيات الجديدة حيث يحتوي على نظام كاميرا جديد مزدوج العدسة كما يشتمل على كاميرا فائقة الدقة بدلاً من الكاميرا المقربة وعدسة كاميرا عريضة بفتحة أكبر من XS لاستيعاب المزيد من الضوء وهناك الوضع الليلي وتقنية Deep Fusion  وكاميرا سيلفي بدقة 12ميجابيكسل بدلاً من 7 ميجابكسل لآيفون  XS والمزيد من ترقيات الكاميرا التي ذكرناها سابقا.

وهذه فقط الكاميرا. لا تنس أنك تحصل أيضًا على دعم 5G والمزيد من السعة التخزينية والتوافق مع ملحقات MagSafe وشاشة أكبر وأكثر سطوعًا وتصميم أبل الجديد ذي الحواف المسطحة.

الخلاصة: حان وقت الترقية لآيفون 13، لأنك سوف تلاحظ تحسن وفارق كبير في الإمكانيات بين تلك الطرز وتحديدا من حيث السرعة وأداء الكاميرا وجودة العرض والاتصال وعمر البطارية والتصميم.

مقارنة بين آيفون 13 وآيفون X

آيفون إكس

إذا كان لديك جهاز آيفون إكس فربما حان الوقت للترقية إلى آيفون 13 حيث تم إطلاق هذا الهاتف في عام 2017 وهو متأخر بشكل كبير عندما يتعلق الأمر بالسرعة وعمر البطارية وميزات الكاميرا ومع ذلك، لنبدأ في عمل المقارنة بينهما ولك حرية الإختيار.

لنبدأ بالأداء، يعمل أيفون X على شريحة A11 والتي يبلغ عمرها الآن أربع سنوات وتحتوي على محرك عصبي ثنائي النواة بينما يعمل الآيفون الجديد يعمل بشريحةA15  الجديدة والتي تضم محرك عصبي مع 16 نواة.

المحرك العصبي لجهاز الآيفون هو ما يشغل المهام التي تعتمد على التعلم الآلي والذكاء الاصطناعي والتي أصبحت بشكل متزايد جزءًا أكبر من تجربة الجهاز حيث تعتمد أشياء مثل اقتراحات التطبيقات في المكتبة وتطبيق الترجمة على التعلم الآلي للعمل مما يشير إلى أن آيفون  Xقد يواجه صعوبة في مواكبة الإمكانات الأحدث.

يحتوي آيفون X أيضًا على كاميرا مزدوجة العدسة مماثلة لتلك الموجودة في جهاز آيفون  XS، مما يعني أنه يفتقد ميزات آيفون 13 الجديدة بالإضافة إلى الوضع الليلي و Deep Fusion والقدرة على التحكم في العمق ومستويات التمويه في الوضع الرأسي وعلى غرار آيفون XS، يمتلك إكس كاميرا أمامية بدقة 7 ميجابكسل فقط مقارنة بكاميرا سيلفي بدقة 12 ميجابكسل على هواتف أبل الأحدث.

يتمتع الآيفون البالغ من العمر أربع سنوات أيضًا عمر بطارية أقصر حيث تقول أبل أنه يجب أن يستمر لمدة 13 ساعة عند تشغيل الفيديو مقارنة بـ 19 ساعة على أيفون 13. وشاشة الآيفون الجديد مقاس 6.1 بوصة أكبر من شاشة آيفون X مقاس 5.8 بوصة وكذلك أكثر سطوعًا حيث يمكن أن يصل سطوعه الأقصى إلى 800 شمعة مقارنة بـ 625 شمعة في آيفون إكس.

بالإضافة لذلك، تم تحسين الصوت للآيفونات الأحدث نظرًا لأن أجهزة مثل آيفون 13 تدعم Dolby Atmos وتشغيل الصوت المكاني في حين أن إكس لديه فقط تشغيل صوت استريو، وهذا الأمر مشكلة كبيرة إذا كنت تشاهد الكثير من مقاطع الفيديو على هاتفك بدون سماعات الأذن لأنك سوف تحصل على صوت ردئ، وبالطبع هناك ميزة الحصول على دعم 5G ومساحة تخزين أكبر وتصميم محدث وخيار استخدام ملحقات MagSafe.

الخلاصة: يبلغ عمر هاتف آيفون  Xالآن أربع سنوات لذا فإن الترقية إلى آيفون هذا العام سوف يكون أمرا جيدا. من المحتمل أن يكون معالجA11  بطيئًا مقارنة بآيفون 13 الذي يحقق قفزات كبيرة في الأداء والكاميرا التعلم الآلي وعمر البطارية.

في النهاية، إذا كان لديك إصدار قديم أقل من آيفون 11، فربما حان الوقت للترقية والحصول على آيفون 13 لأنك سوف تحصل على ميزات كبيرة ومنها دعم شبكات الجيل الخامس والأداء القوي والسرعة العالية وكاميرا بإمكانيات هائلة وسعات تخزينية أكبر أما إذا كان لديك آيفون عمره عام أو إثنين فربما يجب عليك الإنتظار إلى أن يتم اطلاق آيفون 14 لنرى بعض الميزات أو التقنيات الثورية التي تدفعك للترقية، أما الآن فلا بأس بإستخدام هاتفك الحالي لأنه مشابه للآيفون الجديد، وبالطبع القرار يعود إليك.

أضف تعليق (0)
ذات صلة