الرئيسية المقالاتعودة ضعيفة من AMD للمنافسة ببطاقة Radeon VII

ما من شك لدي الجميع أن AMD قد تقهقرت كثيرا عن NVIDIA، وخاصة بعد صدور بطاقات Vega، التي تأخرت في كل الجوانب، الأداء واستهلاك الطاقة وحجم النواة وتكلفة التصنيع!

لقد كانت بطاقات Vega تتويجا لسنوات طويلة من عدم تنافسية معمارية GCN الي استندت عليها AMD طويلا، فالمعمارية لم توصل AMD أبدا الي درجة منافسة أفضل ما لدي NVIDIA، ولم تمنحها حتي الفرصة في تخفيض استهلاك الطاقة لتصل لمستوي ما لدي NVIDIA، ثم والأسوأ من كل هذا تطلبت ذواكر HBM باهظة الثمن ترفع من تكلفة تصنيع البطاقات، ومن ثم من سعرها.

إن معمارية GCN هي أطول معمارية رسومية استعملتها AMD حتي هذه اللحظة، والنتيجة أنها تحولت الي حفرة ابتلعت تنافسية AMD بشكل شبه كامل! والحفرة تزداد عمقا كلما استعملت AMD المعمارية أكثر! وهي الآن في عمق جب عميق! تحتاج الشركة الآن لتسلق هذه الحفرة حتي تصعد الي السطح ثم تتركها خلفها كلية، والا ستكون العواقب وخيمة!

إن معمارية GCN قديمة قدم الدهر حقا، وقد وصلت أقصاها بالفعل في نواة FuryX (من حيث عدد الأنوية cores)، والشركة لا تستطيع زيادة عدد الأنوية عن هذا العدد لعدم وجود ذواكر بالقوة الكافية لتغذيها بالبيانات وأيضا لعدم وجود قدرة هندسية لدي المعمارية علي تحمل عدد أكبر من الأنوية وتوزيع البيانات عليها بكفاءة. كما أن ترددات المعمارية منخفضة، ومحاولة زيادتها بالقوة لا تسفر الا عن استهلاك سئ للغاية من الطاقة وخرج حراري شنيع. (تحدثنا عن كل هذا بتفصيل أكثر في مقالة سابقة)

الكل يدرك أن سبب تمسك AMD بمعمارية GCN حتي هذه اللحظة هو أنها موجودة في منصات الألعاب المنزلية Home Consoles أيضا، مما يختصر علي الشركة جهدا في تطويع الألعاب ومتحكم القيادة Drivers .. لكن هذا السبب يضر الشركة الآن أكثر مما ينفعها، كما أنه لم ينجح في ايقاف تمدد NVIDIA الرهيب قط. لهذا فالأحري بالشركة التخلي عنه والبدء من جديد.

GCN

ومع اصدار معمارية Turing الجديدة من NVIDIA فلقد جاءت الفرصة لـ AMD علي طبق من ذهب، فمعمارية Turing اهتمت أكثر باضافة خواص بصرية جديدة مثل  تقنية تتبع الأشعة RTX، وخواص أدائية مثل DLSS تقنية الذكاء الاصطناعي .. ولم تقدم سوي نسب متوسطة من زيادة الأداء. وفوق كل ذلك أتت بدقة تصنيع 12nm فقط. وباستهلاك طاقة أعلي نسبيا من Pascal. وبأحجام أنوية أكبر بكثير.

وتمثلت الفرصة أمام AMD في أنها الآن تسبق NVIDIA في دقة التصنيع، فهي تستطيع الآن عمل معالجات بدقة 7nm، كما أن هوة الأداء بينها وبين NVIDIA لم تتعدي الـ80%، كما أن فجوة استهلاك الطاقة قد بدأت في الانكماش بعد ارتفاع استهلاك Turing.

الآن الفرصة سانحة أمام AMD للاقتراب من NVIDIA، ومنافستها علي كل الجبهات خاصة بدقة 7nm. بامكان AMD استغلال 7nm في تخفيض استهلاك الطاقة لمستويات أقل من NVIDIA، وبامكانها زيادة التردد حتي تعوض أغلب فارق الأداء بينها وبين NVIDIA، وبامكانها تخفيض حجم النواة وبالتالي تكلفة التصنيع، بامكان AMD الكثير حقيقة! ربما كانت تنافسية AMD علي المحك فيما سبق لكنها الآن تبدو في أفضل وضع ممكن لها، انها تسبق NVIDIA بدقة تصنيع كاملة!

لكن ما حصلنا عليه لم يرقي الي نصف هذه الآمال حتي، ويبدو أن الوضع لدي AMD في البطاقات الرسومية أسوأ مما نظن.

لقد قامت AMD من جديد باستعمال معمارية GCN! مرة أخري وكأن كل سنين التقهقر خلف المنافس لم تكن كافية! ثم لم تكتفي بهذا بل قامت باستعمال معمارية Vega الأخيرة التي لم تنافس Pascal جيدا، ثم قامت برفع ترددها قسرا علي أساس أن دقة 7nm ستسمح بهذا بسهولة! وقامت أيضا باستعمال ذواكر HBM2 مرة أخري! وسمت AMD كل هذا باسم بطاقة Radeon VII!

والنتيجة؟ أداء متواضع يصل بصعوبة الي بطاقة RTX 2080، ثالث أعلي بطاقة لدي NVIDIA، ثم أن إستهلاك الطاقة جاء شنيعا، إن استهلاك الـ RTX 2080 لا يتعدي الـ 220 واط علي دقة 12nm، لكن استهلاك Radeon VII علي 7nm وصل الي 300 واط بل وأكثر! وهو فارق أكبر من 75 واط رغم دقات التصنيع المختلفة، وهو فارق رهيب! خاصة عندما نعرف أن نواة بطاقة Radeon VII لم تأت بعدد الأنوية الكامل! بل هي نواة ناقصة ومع ذلك تستهلك هذا الكم من الطاقة!

والظاهر أن معمارية Vega كلها سيئة في استهلاك الطاقة وفي الأداء عند كل واط، ولم تفلح 7nm في اصلاح هذا، وهو مؤشر خطير، فهذا يعني أن NVIDIA ستكتسح AMD تماما عندما تصدر بطاقات 7nm خاصتها، علي الأقل في استهلاك الطاقة!

ومن ناحية الأداء فان AMD لم تحاول حتي تحسين معمارية Vega بتقنيات ضغط للذاكرة أو ضغط للمضلعات لتزيد من تنافسية الأداء، بل أتت بنواة Vega 64 وصغرتها علي 7nm ثم قصت منها عددا من الأنوية و رفعت ترددها قسرا! إن عدد أنوية Vega 64 يظل أعلي من عدد أنوية Radeon VII علي 7nm! المعمارية كلها لا تزال محدودة بنفس عدد أنوية FuryX القديمة.

ثم والأسوأ من كل هذا أن تكلفة تصنيع Radeon VII لا تزال عالية حتي مع تخفيض حجم النواة، لأنها تستعمل ذواكر HBM2 ولأن تكلفة تصنيع 7nm لا زالت عالية! فأتي سعر بطاقة Radeon VII بنفس سعر بطاقة RTX 2080. وهو الأمر الذي لا يعد سيئا بالضرورة!

لكن المشكلة أن خواص RTX 2080 تفوق ما لدي Radeon VII بكثير، فالـ RTX 2080 تدعم آخر اصدارات DirectX وهي مكتبة DXR وتتبع الأشعة، كما تدعم تسريع الأداء باستخدام الذكاء الاصطناعي AI عن طريق تقنية DLSS وتدعم تقنيات عرض G-Sync و FreeSync بالاضافة الي دعم ترسانة NVIDIA التقنية من خواص حصرية، مثل GameWorks و VRWorks و تقنية Ansel للتصوير داخل الألعاب، وتقنية FreeStyle لتعديل رسوم الألعاب.

ودون الكثير من الكلام، فان AMD لا تملك أيا من هذا! ولم تهتم حتي بدعم مكتبة DXR ولا تتبع الأشعة بأي شكل أو طريقة، وهو عيب خطير في بطاقة مرتفعة الثمن تأتي بدون دعم إصدار مهم من DirectX! ونفس الشئ في تقنيات الذكاء الاصطناعي لتسريع الأداء! كما أن بطاقة AMD مقيدة في استخدام شاشات FreeSync و لا يمكنها تشغيل شاشات G-Sync ولا G-Sync Ultimate. وتنقصها كل خدمات تحسين رسوم الألعاب التي لدي NVIDIA.

بينما مع RTX 2080 سيتمكن المستخدم من تشغيل مؤثرات تتبع الأشعة في ألعاب مثل Battlefield V و Metro Exodus و Quake 2 و غيرهم .. كي يحصل علي جودة صورة لم يسبق لها مثيل وبأداء جيد.

Battlefield V reflections RTX

كما يمكنه أيضا استغلال قدرات معمارية Turing في الذكاء الاصطناعي في تسريع أداء الألعاب، عن طريق تقنية DLSS الي تستخدم خوارزميات ذكية لرفع دقة عرض اللعبة دون الحاجة الي استهلاك سوي قدر ضئيل من الأداء. وهي تقنية واعدة للغاية وتجدها الآن في ألعاب مثل Final Fantasy 15 و قريبا في Battlefield V و Anthem.

وتتيح لك بطاقة RTX2080 تشغيل أي شاشة سواء كانت FreeSync أو G-Sync أو G-Sync Ultimate. وتلك الأخيرة بالذات مهمة للغاية، فهي الوحيدة حاليا التي تمنح المستخدم القدرة علي تشغيل السطوع العالي HDR في الألعاب بدرجات سطوع 1000 شمعة/nits مع الحصول علي لون أسود حقيقي ومع الحصول علي أقصي مدي كامل للعرض المتغير Variable Refresh Rate من الصفر الي أقصي قيمة متاحة (1Hz – 240Hz).

ولا تزال NVIDIA تملك خواص GameWorks، والتي تحسن من رسوم الألعاب في جوانب الظلال مثل HFTS و VXAO و محاكاة الشعر والفرو HairWorks و المياه WaveWorks، والعشب TurfWorks ومحاكاة الدخان والشظايا من خلال PhysX و FleX. وأغلب هذه التقنيات حصري علي بطاقات NVIDIA، والجزء غير الحصري يعمل بشكل أفضل علي بطاقات NVIDIA.

كما تتيح لك بطاقة NVIDIA الوصول الي كل تقنيات مكتبة VRWorks .. التي تسرع أداء تطبيقات وألعاب الواقعية الافتراضية VR،  وأغلب هذه التقنيات غير موجودة سوي لدي NVIDIA، وبفضل هذا الدعم فان أداء تلك التطبيقات والألعاب هو الأفضل فقط عند NVIDIA.

 

 

ولدي بطاقات RTX تقنية جديدة من NVIDIA تسرع الأداء باسم الرسم المتغير Variable Rate Shading وتختص برفع أداء اللعبة في المشاهد الثابتة عن طريق اختصار الرسم المبذول بما لا يضر بجودة الصورة. وهي مدعومة بالفعل في لعبة Wolfenstien 2. وستستخدم أيضا في عدد من العاب الواقعية الافتراضية VR.

ولدي NVIDIA عدد من الخدمات التي تقدمها للمستخدم لتحسين تجربة استخدامه للألعاب، مثل خدمات التصوير من خلال مكتبة Ansel وفيها يستطيع اللاعب توقيف اللعبة فورا و الطيران الحر في بيئة اللعبة دون التقيد بمنظور رؤية بطل اللعبة، وهي مزية هامة تمكن اللاعب من فحص ومشاهدة تفاصيل اللعبة عن قرب، والاطلاع علي اماكن ربما لم يكن يستطيع الوصول اليها باستخدام امكانيات اللعب المتاحة، وهي امكانية مفيدة لمن يرغبون في معرفة كيف يصمم المطور لعبته. وليس هناك اجمل من التجول في عالم Witcher 3 مثلا بالة التصوير الحرة والسفر الي اخر الخريطة ومشاهدة كل التفاصيل ثم العودة الي بطل اللعبة في لحظة! أو حتي التجول بطريقة بانورامية في المشاهد الدرامية دون قطع سير اللعبة!

Free Camera

كما تتيح Ansel أيضا للاعب امكانية ايقاف اللعبة والتقاط الصور من أي زاوية يرغب بها! و حتي لو تكن اللعبة تعمل علي هذه الدقات العالية، يمكن للاعب ايقاف اللعبة، ضبط بؤرة وزاوية التصوير، ثم اعطاء الأمر لـ Ansel كي تلتقط الصورة بدقات جنونية تصل الي 64000×36000 أي ما يعادل 64K! وهو ما يعني أن اي لاعب اصبح بامكانه الحصول علي صور بأعلي جودة رسومية بأعلي وأوسع دقة وضوح للعرض علي أي شاشة في المستقبل! بل إن ِAnsel تتيح لك رفع دقة الصور من خلال الذكاء الاصطناعي AI الي دقة عرض 8K في 200 لعبة، وتتيح التقاط الصور وتعديل ألوانها باضافة مرشحات ألوان color filters خاصة، بل والتعديل علي الصور باضافة خلفيات جديدة كليا!  وفوق كل ذلك التقاط الصور بزوايا دائرية 360 درجة أو بتقنية 3D.

Ansel Super Resolution

كما يتمكن المستخدم من خلال مكتبة Ansel من تعديل رسوم اللعبة للحصول علي مؤثرات اخراجية Post Process تغير من الوان اللعبة، كأن تضيف المزيد من السطوع علي الانوار، او تزيد من تشبع الوان معينة، او تضفي صبغة ابيض واسود علي المشاهد، او تحسن من اللون الازرق.. الخ. وبضغطة بضعة ازرار يمكنك تطبيق هذه التعديلات فورا من داخل اللعبة ورؤية تاثيرها في التو واللحظة، ويمكنك ايضا الغاؤها في التو واللحظة. وهو الامر الذي يزيد من مرونة التعامل مع تعديلات المؤثرات الاخراجية علي الجودة الرسومية. ويجعل اختبارها أمرا سهلا.

بل أن اللاعب بامكانه اضافة مؤثرات اخراجية كاملة جديدة علي اللعبة، مثل بؤرة التصوير Depth Of Field، و ضباب الحركة Motion Blur، يمكنك أيضا زيادة تفاصيل الخامات عن طريق استعمال مرشحات تحسين حادة  Sharpen Filters، ومع القدرة علي تعديل ألوان اللعبة، يعطي كل هذا قبلة حياة جديدة للألعاب القديمة، وهي مزية هائلة لا تتوفر سوي لدي ِAnsel.

Ansel FreeStyle

وفوق كل هذا فان بطاقات RTX لديها أقوي معالجات ضغط البث Encoding لبث الألعاب أثناء اللعب عبر الشبكة الدولية Internet Streaming عبر مواقع مثل Twitch و YouTube، وبسلاسة ودون انخفاض ملحوظ في اداء اللعبة. و جودة بطاقات RTX تتفوق علي جودة المعالجات المركزية CPU، وبأداء أسرع كثيرا. كما أنها الأفضل في الصناعة كلها، متفوقة بقدر كبير علي ما لدي AMD.

ولكل هذه الخواص فان المنافسة غير موجودة من الأصل بين RTX 2080 و Radeon VII، فالبطاقتان بنفس السعر وبنفس الأداء تقريبا، لكن فارق الجودة والخواص الموجهة للألعاب والرسوم كبير للغاية لصالح RTX 2080.

كيف يمكن للمستخدم الارتياح عند شراء بطاقة عالية وهو يعلم ان بطاقته لا تدعم اخر اصدار من DirectX؟ كيف يكون مطمئنا من فعالية بطاقته مستقبلا وهي تهمل في هذا الجانب شديد الأهمية؟ كيف سيتصرف عندما تصدر ألعاب تعتمد حصريا علي قدرات المكتبة الجديدة؟ هذه مجموعة من الأسئلة المهمة التي كان ينبغي علي AMD تدبرها قبل أن تصدر بطاقة عالية دون مكتبة DXR وبنفس سعر بطاقة من NVIDIA تدعم DXR.

وقد انعكس هذا حتي علي آراء المستخدمين، الذين فضلوا RTX 2080 بنسبة 71% علي بطاقة AMD. في استطلاع أجريناه علي موقع التواصل الاجتماعي FaceBook. وما من شك لدينا أن القيمة التي يحصل عليها المستخدم مقابل ما يدفعه من المال أعلي مع الـ RTX 2080.

لقد أخطأت AMD بالتعجل في اعادة اصدار Vega علي 7nm دون تعديلات مهمة في المعمارية، دون تقنيات ضغط مضلعات وضغط ذاكرة، دون تحسينات في الأداء ولا تحسينات في استهلاك الطاقة، دون تقنيات DirectX الأخيرة، بل ودون أي تقنيات بصرية أو أدائية جديدة، مما أظهر حلول AMD بمظهر الضعيف الناقص أمام ترسانة خدمات وتقنيات NVIDIA. وزاد من تأكيد مدي تقهقر AMD خلف NVIDIA. وهو التقهقر اللذي لا نري له نهاية قريبة.

إن المشهد الذي لدينا حاليا هو تكرار لمشهد Vega 64 السابق، لقد نافس Vega 64 بطاقة GTX 1080 ثالث ما عند NVIDIA في ذلك الوقت! وها نحن نعود لتلك النقطة من جديد، بمنافسة Radeon VII لـ RTX 2080. لم يختلف الوضع كثيرا بعد عام ونصف.

ربما كان رئيس NVIDIA محقا عندما سخر من هذا الاطلاق متهكما أن AMD فكرت فيه صباح يوم الاطلاق! ربما كان هذا صحيحا بالفعل بالنظر الي مستوي العجلة والهرولة التي بذلتها AMD في اطلاق البطاقة بهذا الشكل!

والسؤال الآن هو: اذا كان هذا أقصي ما لدي AMD علي 7nm مقابل ما لدي NVIDIA علي 12nm، فالي اي مدي ستتقهقر AMD عندما تصدر NVIDIA بطاقات 7nm الخاصة بها؟