R6S
القائمة
برامج انقرضت تحت سطوة التكنولوجيا: مايكروسوفت ويندوز لايف ماسنجر!

برامج انقرضت تحت سطوة التكنولوجيا: مايكروسوفت ويندوز لايف ماسنجر!

منذ شهر - بتاريخ 2021-12-13

هل عشت في حقبة بداية تطبيقات التراسل الفوري حيث كنت تستخدم اختصارات مثل ASL و LOL و BRB للدردشة والتعارف على مستخدمين آخرين، هل تتذكر تطبيقات مثل ياهو وويندوز لايف و آي سي كيو وغيرهم، سوف نأخذكم في رحلة عبر الزمن للماضي حيث بداية الإنترنت ومرحلة ظهور تطبيقات التراسل الفوري وسوف نتعرف على ما حدث لويندوز لايف ماسنجر على الرغم من أنه تمكن من الوصول للقمة في وقت ما ولكن سرعان ما اندثر بلا رجعة.

كان ذلك في أواخر التسعينيات ولم تكن منصات الوسائط الاجتماعية مثل ماي سبيس وفيسبوك موجودة بعد. كانت الرسائل النصية لا تزال في مهدها لأن قلة قليلة من الناس كانت تمتلك بالفعل هواتف محمولة في تلك المرحلة. كان البريد الإلكتروني وسيلة شائعة للتواصل بين أولئك الذين لديهم إمكانية الوصول إلى جهاز كمبيوتر ولكنه يفتقر إلى الشعور بالوقت الحقيقي الذي يجعل المحادثة الشخصية جذابة للغاية.

لذلك، كانت هناك حاجة إلى برنامج مراسلة فورية، وعندما بدأ الإنترنت في الإنتشار، كان هناك أربعة منافسين رئيسيين يتنافسون وهمAOL   و ICQ وياهو وMSN ( ويندوز لايف ماسنجر)، بالطبع العديد ممن عاش تلك الحقبة يتذكر بداية تلك التطبيقات حيث كنا نستخدم رموز وإختصارات شائعة مثل  tyt و BTW وغيرهم للتواصل والدردشة مع الآخرين، هل تتذكرونها؟

سباق تطبيقات التراسل الفوري

تم إطلاق MSN أو كما يعرفه الكثير بإسم ويندوز لايف ماسنجر في 22 يوليو 1999 وكان متأخرا علن السباق بالفعل باعتبار أن ICQ كان موجودًا منذ ما يقرب من ثلاث سنوات كما أطلقت شركة AOL تطبيقها الرائد حينها AIM في ربيع عام 1997 ولا ننسى العملاق ياهو مع تطبيقه الذي اكتسح وهيمن على السباق وتم اطلاقه أيضا قبل تطبيق التراسل الفوري من مايكروسوفت، ومع ذلك، لم تستسلم الشركة أثبتت فيما بعد بأنه ليس عليك أن تكون أول من يصل إلى القمة، الأهم أن تظل هكذا كما كان أحد القرارات الرئيسية في ذلك الوقت هو تكامل مايكروسوفت مع هوتميل والاستفادة من الشعبية الهائلة لخدمة البريد الإلكتروني على الويب التي تمتلكها الشركة لتزويد هؤلاء الملايين من المستخدمين بالقدرة على الاتصال الفوري.

الحرب مع AOL

جاء الإصدار الأول من ويندوز لايف ماسنجر مع مجموعة من الميزات بما في ذلك رسائل النص العادي وقائمة جهات اتصال أساسية. وحاولت مايكروسوفت الوصول لمستخدمي AOL من خلال برمجة تطبيقها MSN لكي يكون المستخدمين قادرين على الدردشة مع أصحاب حسابات تطبيق الدردشة AIM التابع لشركة AOL وبالطبع كان الوضع غير مقبولا من قبل الأخير.

ووفقا لمهندس سابق في شركة AOL " أي خدمة مراسلة متصلة بشبكة AIM كانت مطالبة بتوفير معلومات عن نوع الإصدار وتم تحديد تطبيق مايكروسوفت على أنه "MSN Messenger الإصدار 1.0" لذلك قامت الشركة بتعديل في تطبيقها AIM لقطع الاتصال كلما حاول هذا الإصدار الارتباط بشبكته وردت مايكروسوفت بتحديث جعل خدمتهاMSN  ماسنجر تعرّف نفسها على أنها AIM وكرد فعل قامت AOL بحظره مرة أخرى وتفيد التقارير بأن هذه المعركة استمرت 21 مرة أخرى قبل أن تهدد AOL بحقن تعليمات برمجية ضارة في شبكة MSN وهنا قررت شركة مايكروسوفت أن تتراجع وانتهى الأمر بدلاً من ذلك بالشراكة مع لاعب رئيسي آخر سوف نعرفه بعد قليل.

الهيمنة

واصلت مايكروسوفت بناء تطبيق المراسلة الخاص بها على مدار السنوات العديدة القادمة حيث أضافت ببطء ولكن بثبات عناصر ووظائف جديدة لواجهة المستخدم مثل القدرة على تخصيص نوافذ الدردشة وتسهيل نقل الملفات بين المستخدمين وبحلول أوائل عام 2001 كان لدى برنامج ويندوز لايف ماسنجر أكثر من 29 مليون مستخدم في جميع أنحاء العالم وهو ما يكفي لكي تكون خدمة المراسلة الفورية الأكثر استخدامًا في العالم وفقًا لمايكروسوفت.

ومع إطلاق ويندوز إكس بي في عام 2001، اختصرت مايكروسوفت اسم البرنامج إلىMSN  ماسنجر فقط وبعد بضع سنوات توصلت شركة التكنولوجيا العملاقة ومقرها ريدموند إلى اتفاقية التشغيل البيني مع Yahoo ومن شأنه أن يسمح لمستخدمي خدمات المراسلة الفورية الخاصة بهم بالدردشة مع بعضهم البعض وهكذا تم إنشاء أكبر مجتمع مراسلة فورية للمستخدمين في العالم مع ما يقدر بـ 275 مليون مستخدم.

من المحادثات النصية فقط إلى عالم كامل من التفاعل حيث اكتسب ويندوز لايف ماسنجر في النهاية ميزات مثل الوجوه الضاحكة ومحادثات الفيديو عبر كاميرا الويب وإرسال مقاطع صوتية قصيرة ولعب الألعاب في الوقت الفعلي مع جهات الاتصال الخاصة بك و التنبيه السيئ الذي قد يرسل ضجة صوت وهز نافذة الدردشة لجذب انتباه مستخدم آخر.

ومع إطلاق الإصدار الرئيسي الثامن من البرنامج أعادت مايكروسوفت تسمية التطبيق مرة أخرى وهذه المرة غيرته إلى ويندوز لايف ماسنجر "Windows Live Messenger" ليتماشى مع مجموعة ويندوز لايف الأوسع من البرامج وخدمات الويب ولفترة من الوقت، بدا الأمر كما لو أن مايكروسوفت تسير على خطى ثابتة بالنسبة لتطبيق الدردشة الخاص بها وأنها تقوم بكل شيء بدقة ودون أي خطأ ولكن أفضل خطط الفئران والرجال غالبًا ما تنحرف وتفشل (رواية فئران ورجال).

بداية النهاية

مع المراجعات العديدة الأخيرة لبرنامج ويندوز لايف ماسنجر قامت مايكروسوفت بإزالة الكثير من الوظائف الأساسية وظهرت الأخطاء في النظام الأساسي وحتى تم التشكيك في الأمان مرارًا وتكرارًا، وعلى سبيل المثال، مع الإصدار 9.0، أزالت الشركة العديد من خيارات الحالة الافتراضية وألغت القدرة على ضبط إعدادات كاميرا الويب أثناء مكالمة الفيديو كما إزالت مايكروسوفت بعد ذلك ميزة اختيار صوت معين عند تسجيل الدخول وسارت الأمور من سيء إلى أسوأ في عام 2012 عندما أجبرت مايكروسوفت مستخدمي ويندوز فيستا وويندوز 7 على الترقية من إصدار أقدم من برنامج الدردشة إلى إصدار أحدث وأسقطت الدعم عن ويندوز إكس بي بعد فترة وجيزة وكان هذا تقريبًا في نفس الوقت الذي استحوذت فيه الشركة على سكايب Skype.

التطور التكنولوجي

في تلك الفترة كان بداية ظهور وسائل التواصل الاجتماعي والأجهزة المحمولة أيضًا وأتاحت هذه التقنيات طرقًا جديدة للناس للبقاء على اتصال مع الأصدقاء والعائلة دون استخدام جهاز كمبيوتر تقليدي وعلى الرغم من أن مايكروسوفت أطلقت إصدارات من ويندوز لايف للعديد من المنصات الرئيسية للهواتف المحمولة بما في ذلك iOS وبلاك بيري وويندوزفون (وحتى التكامل مع دردشة فيسبوك) إلا أن ماذكرناه في الأعلى ساهم في اخراج مايكروسوفت ببساطة من سباق برامج التراسل الفوري وفي النهاية قررت الشركة دمج تطبيقها مع سكايب لكن حتى تلك الإستراتيجية لم تسر على ما يرام هي الأخرى.

في مايو 2011، أكدت مايكروسوفت أنها سوف تشتري تطبيق سكايب للاتصالات السلكية واللاسلكية مقابل 8.5 مليار دولار وفي نوفمبر من العام التالي علمنا أن ويندوز لايف ماسنجر سيندمج ويكون جزءا من Skype ومن خلال التكامل، سوف يظل مستخدمو ماسنجر قادرين على الاتصال بأصدقائهم من خلال سكايب ولكن هذا كان يعني بداية النهاية لويندوز لايف ماسنجر كما أن سكايب كان محبوبًا ومستخدمًا على أساس عالمي ولكن مع مايكروسوفت، لم يتقدم البرنامج خطوة واحدة للأمام.

وبشكل تدريجي، بدأت مايكروسوفت في التخلص من ماسنجر وتحديدا في أبريل 2013 وكانت الصين هي الاستثناء الوحيد حيث كان لا يزال متاحا هناك ولكن في النهاية، توقف ويندوز لايف ماسنجر في 31 أكتوبر 2014 للأبد.

أخيرا، إذا تمكنت مايكروسوفت من القيام بالأشياء من جديد، فمن المحتمل ألا تفوت فرصة جعل نظام التشغيل ويندوز لاعبًا رئيسيًا في مجال أنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة ونفس الأمر بالنسبة لتطبيق التراسل الفوري، كان من الممكن أن يكون ويندوز لايف ماسنجر هو واتساب أو سناب شات اليوم ولكن الافتقار إلى التركيز وفقدان الثقة من قاعدة المستخدمين الهائلة والانتقال السيئ إلى سكايب وعدم مواكبة التطور التكنولوجي  وغيرها من الأسباب العديدة التي أرسلت تطبيق مايكروسوفت المميز إلى مقبرة التكنولوجيا.

أضف تعليق (0)
ذات صلة