القائمة
لماذا لا يجب شحن هاتفك الذكي أثناء النوم؟

لماذا لا يجب شحن هاتفك الذكي أثناء النوم؟

منذ أسبوعين - بتاريخ 2021-11-15

يقوم العديد منّا بتوصيل هاتفه الذكي في الشاحن أثناء النوم وهكذا سوف يتم شحنه بالكامل لكن هذا في الواقع يضر بالبطارية ويقصر من عمرها، إليكم الحقيقة بشأن صيانة بطاريات الهواتف الذكية كما أننا سوف نجيب عن بعض التساؤلات مثل لماذا لا يجب شحن الهاتف ليلا أثناء النوم وهل يجب علينا شحن البطارية بنسبة 100% وما هي العادات السليمة التي تزيد من عمر بطارية الهاتف.

كيف يتم تحديد العمر المتوقع للبطارية؟

تريد أن تكون بطارية هاتفك الذكي قابلة للاستخدام لأطول فترة ممكنة، لا يوجد ضمانات عندما تكون العادات الخاصة بشحن البطارية غير صحيحة، ومع ذلك، تفقد البطاريات القابلة لإعادة الشحن قدرتها ببطء بمرور الوقت (حتى إذا لم تستخدمها). سوف تلاحظ انخفاضًا في السعة بعد السنة الأولى من الاستخدام المنتظم. بالنسبة للكثيرين، فإن قضاء يوم كامل بشحنة واحدة أمر مستحيل بعد مرور عامين.

يُحدد المصنعون متوسط ​​العمر المتوقع للهواتف الذكية من خلال "دورات شحن البطارية" وتعرف دورة الشحن بأنها شحن البطارية من صفر إلى 100% ثم تفريغها مرة أخرى إلى 0%. سيخبرك عدد دورات الشحن المتوقعة بعدد الدورات الكاملة التي يمكن للبطارية التعامل معها قبل أن تبدأ في فقدان السعة بشكل ملحوظ.

تُستخدم بطاريات ليثيوم أيون (Li-Ion) في غالبية التقنيات القابلة لإعادة الشحن ويمكنك العثور على بطاريات الليثيوم أيون في غالبية الأجهزة مثل الهواتف الذكية وأجهزة التبخير وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة الأخرى.

لماذا تتحلل بطارية الليثيوم أيون؟

تستخدم الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية مجموعة متنوعة من بطارية Li-Ion  تسمى ليثيوم بوليمر (Li-Poly) هذا الإصدار هو أكثر أمانًا وأصغر ويتم شحنه بشكل أسرع. خلاف ذلك، تنطبق نفس قواعد العمر الافتراضي على بطارية Li-Poly كما هو الحال مع أي بطارية  Li-Ion.

وتتدهور بطاريتك بشكل أسرع عند شحنها بانتظام بعد تجاوز 80% وتركها تنخفض إلى أقل من 20% وسوف يعمل جهازك بشكل أفضل عندما تقوم بشحنه بنسبة 50%.

تجنب الشحن الزائد لإطالة عمر البطارية حيث تعتبر الشحنات والتفريغ الجزئي التي عند جمعها تصل إلى 100%، دورة كاملة واحدة. من خلال الشحن والتفريغ الجزئي بين 20 و 80%، يمكنك الحصول على 1000 دورة كاملة أو أكثر قبل الوصول إلى انخفاض ملحوظ في السعة. هذا ما يقرب من ثلاث سنوات من الشحن اليومي.

لماذا يحدث هذا؟ يرجع ذلك إلى كيفية عمل بطاريتك بالفعل. هذه البطاريات مصنوعة من طبقة أكسيد الكوبالت الليثيوم وطبقة الجرافيت. تنتقل أيونات الليثيوم من الجرافيت إلى أكسيد الكوبالت الليثيوم لإطلاق الطاقة ويؤدي شحن بطاريتك إلى إعادة تلك الأيونات إلى طبقة الجرافيت.

لهذا السبب يتسبب الشحن الزائد في إتلاف شديد للبطارية لأنك تعرّض سلامة الخلية للخطر من خلال الإفراط في حشو طبقة بالليثيوم وبالتالي تزيد من المقاومة الداخلية.

كيف تعتني ببطارية هاتفك الذكي

ربما تقوم بالفعل ببعض العادات السيئة عند شحن هاتفك مثل توصيله أثناء النوم. لحسن الحظ لا يستغرق الأمر الكثير من الوقت والجهد لتصحيح هذه الممارسات الخاطئة.

لماذا لا يجب شحن الهاتف أثناء النوم؟

افصل هاتفك عندما تذهب إلى النوم وقم بشحنه بعد الاستيقاظ. قد يكون هذا أثناء روتينك الصباحي أو أثناء عملك أو مشاهدة التلفزيون في المساء.

قد يستغرق شحن جهازك ساعة، لكن تركه متصلاً أثناء النوم يعني أنه متصل بالشاحن لفترة أطول ولا يمكن شحن بطارية هاتفك أكثر من اللازم. يضع المصنعون ضمانات لمنع ذلك. ومع ذلك، عندما تشحن بطارية الهاتف بنسبة 100 في المائة فإنها تضيف "شحنة أخرى" أي طاقة إضافية كافية لتعويض ما يستخدمه جهازك افتراضيًا. من خلال الشحن بنسبة 100% وإبقائها متصلة فأنت تفرط في استخدام البطارية مما يجبرها على إنفاق الطاقة عندما لا تحتاج إليها، هذا بالإضافة إلى حقيقة أنه إذا تركت هاتفك موصلاً طوال الليل فستتجاوز بالتأكيد نسبة 80% الموصى بها.

يمكن أن يؤدي الشحن المطول أيضًا إلى زيادة درجة الحرارة مما يؤدي إلى تدهور بطاريتك بشكل طبيعي ولا تترك جهازك تحت وسادتك على الإطلاق. لا يعني نقص تدفق الهواء حدوث تلف محتمل للبطارية فحسب بل يزيد أيضًا من خطر نشوب حريق.

تحتاج إلى تجنب تعريض هاتفك لأية ممارسات خاطئة حيث تؤدي درجات الحرارة الأقل من 32 فهرنهايت (0 درجة مئوية) وما فوق 158 فهرنهايت (70 درجة مئوية) إلى تدهور بطارية الليثيوم أيون بشكل أسرع. لا تأخذ حمام شمس وهاتفك بجانبك ولا تتركه في سيارتك في يوم حار أو بارد أيضًا لأن هذا يعمل على تدهور العمر الإفتراضي للبطارية وفي كثير من الأحيان تلف البطارية.

هل يمكنك استخدام التطبيقات أثناء شحن هاتفك؟

يجب ألا تستخدم جهازك في أي أنشطة عالية الكثافة أثناء الشحن. واقعيا، كثير من الناس يفعلون. ومع ذلك، فإن القيام بذلك بانتظام يمكن أن يسبب ضررًا لا يمكن إصلاحه.

هذا مشابه لرفع تردد التشغيل لوحدة المعالجة المركزية بجهاز الكمبيوتر الخاص بك. ضع في اعتبارك تأثير تشغيل العديد من التطبيقات في وقت واحد، سوف يتسبب هذا بإرتفاع درجة الحرارة ولن تعمل البطارية بشكل صحيح.

بالطبع الأمر يعتمد على المدة التي تنوي استخدام هاتفك الذكي ومع ذلك، سيؤدي استخدام التطبيقات بانتظام أثناء الشحن إلى إبطاء هاتفك بشكل ملحوظ في عامه الثاني.

أخيرا، إذا كنت تريد الاحتفاظ بهاتفك لفترة طويلة فلا تستخدم الألعاب والتطبيقات أثناء الشحن ولكن يمكنك التحقق من رسائلك أو رسائل البريد الإلكتروني، فقط لا تفعل أي شيء يستهلك الكثير من الطاقة وإذا كنت تريد شحن جهازك بنسبة لاتزيد عن 80% الموصى بها، فعليك مراقبة عملية الشحن وعندما يصل للنسبة المحددة قم بفصل الشاحن، وهكذا عبر القيام بالعادات والسلوكيات الصحيحة عند شحن هاتفك الذكي، سوف نضمن لك أن عمر بطارية جهازك سوف تبقى لأطول فترة ممكنة قبل أن تشعر بأنها لم تعد سليمة بنسبة 100%.

أضف تعليق (0)
ذات صلة