الرئيسية المقالات

35 عام من نظام ويندوز: رحلة من ويندوز 1.0 إلى ويندوز 10!

كيف تغير نظام تشغيل ويندوز الأشهر من مايكروسوفت منذ بداياته المتواضعة حتى اليوم؟

بدأت ثورة الكمبيوتر الشخصي منذ 35 عامًا، عندما أطلقت مايكروسوفت أول إصدار لها من نظام التشغيل الأشهر “ويندوز” في 20 نوفمبر عام 1985، ليحل محل نظام MS-DOS. كانت تلك البداية علامة فارقة في طريق أنظمة التشغيل والتي مهدت الطريق للإصدارات الحديثة من نظام ويندوز كما نراه اليوم، ومع أن ويندوز 10 لا يشبه ويندوز 1.0، إلا أنه لا يزال يملك عديد من الأساسيات التي ظهرت في البداية مثل أشرطة التمرير وبعض التطبيقات الشهيرة مثل Notepad والرسام.

كما مهد ويندوز 1.0 الطريق للماوس، فإذا كنت من الجيل القديم الذي استخدم نظام MS-DOS، فبالتأكيد تعلم أنه كان يمكنك كتابة الأوامر فحسب باستخدام الكيبورد، ولكن مع بدأ نظام الويندوز، كان بإمكانك استخدام الماوس والتحرك داخل النظام من خلال التأشير والنقر بالماوس، حتى أن الماوس نفسه غيّر تمامًا طريقة تفاعل المستهلكين مع أجهزة الكمبيوتر.

نظام ويندوز الأول من مايكروسوفت أطلق معركة بين الشركة وشركات أبل وIBM لتوفير أجهزة الحواسيب للجماهير. ومنذ ذلك الحين سيطر ويندوز على أجهزة الحاسب الشخصي على مدار 35 عامًا، وواصلت شركة مايكروسوفت تعديل النظام وإضافة استخدامات جديدة عبر الأجهزة والشركات المختلفة.

لذلك لنُلقي نظرةً سريعة على كيفية تغيير نظام التشغيل الأشهر من مايكروسوفت منذ بداياته المتواضعة وماهي جميع انواع اصدارات الويندوز.

نظام ويندوز 1.0: حين بدأ كل شيء!

نظام ويندوز

بدأ ويندوز 1.0 في 20 نوفمبر عام 1985.

قدم نظام ويندوز الأول من مايكروسوفت واجهة المستخدم الرسومية ودعم الماوس والتطبيقات المهمة. وكان بيل جيتس على رأس تطوير نظام التشغيل الأول، بعد أن كان قد أمضى سنوات في العمل على برامج لأجهزة الماك الخاصة بشركة أبل. واعتمد هذا الإصدار على نظام 16-بت، وكان يعمل فوق نظام MS-DOS.

ويندوز 2.0

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز 2.0 في 9 ديسمبر عام 1987.

استمر الإصدار التالي في العمل بنظام 16-بت باستخدام رسومات VGA وبالإصدارات القديمة من برامج Word وExcel الشهيرة. سمح هذا الإصدار للتطبيقات بالعمل بالنوافذ المتداخلة، كما سهلت أيقونات سطح المكتب من استخدام النظام في وقت إصدار ويندوز 2.0. وكان بداية ظهور لوحة التحكم Control Panel وملفات معلومات البرنامج PIF التي أخبرت النظام كيفية تشغيل تطبيقات DOS.

ثم أصدرت الشركة تحديث للإصدار 2.1 بعد 6 أشهر، وكان هذا أول إصدار يتطلب محرك الأقراص الصلبة.

ويندوز 3.0

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز 3.0 في 22 مايو عام 1990.

كان هذا الإصدار هو الأول من ويندوز الذي يحقق استخدامًا واسعًا، وشهد بعض التغييرات الكبيرة في واجهة المستخدم، بالإضافة إلى تحسين استغلال قدرات إدارة الذاكرة لمعالجات Intel 286 و386. ظهر مدير البرامج ومدير الملفات لأول مرة هنا، بجانب لوحة التحكم المعاد تصميمها وأشهر ألعاب نظام ويندوز لعبة Solitaire وهي حجر أساس داخل بناء النظام حتى يومنا هذا. كما ظهر كل شيء بصورة أفضل بفضل دعم إصدار ويندوز 3.0 لـنظام 256-بت لرسومات VGA.

ويندوز NT 3.1

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز NT 3.1 في 27 يوليو عام 1993.

وُلد إصدار ويندوز NT من حطام شراكة مايكروسوفت حول نظام التشغيل 2OS/ مع شركة IBM، وتم بناؤه من الألف إلى الياء تحت قيادة مهندس البرمجيات دايف كاتلر كنظام تشغيل استباقي كامل يعتمد على 32-بت متعدد المهام والخيوط والعمليات والمستخدمين.

تم تطوير هذا الإصدار في البداية من أجل معالج إنتل i860، والذي حمل اسمًا رمزيًا N-Ten وربما من هنا حمل اسم إصدار ويندوز رمز NT، بالرغم من أن بعض المراجعات التسويقية لاحقًا غيرت هذا الاختصار إلى New Technology. ظهرت متغيرات إصدار ويندوز NT في عديد من معماريات وحدات المعالجة المركزية، بما في ذلك IA-32 وAlpha وMIPS وPowerPC وARM وItanium. كما لا تزال قاعدة الكود الخاصة به تدعم الجيل الحالي من أنظمة تشغيل ويندوز.

كما كان NT 3.5 هو الإصدار الثاني من ويندوز NT، وقد ميز اندفاع شركة مايكروسوفت نحو حوسبة الأعمال، مع ميزات الأمان ومشاركة الملفات المهمة. كما تضمن هذا الإصدار دعم بروتوكول TCP / IP، وهو بروتوكول اتصالات الشبكة الذي نستخدمه جميعًا للوصول إلى الإنترنت اليوم.

ويندوز 95: بداية العصر الحديث لنظام ويندوز!

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز 95 في 24 أغسطس عام 1995.

كان إصدار ويندوز 95 هو بداية العصر الحديث لأنظمة مايكروسوفت لأجهزة الحاسب الشخصي. كان واحدًا من أهم تحديثات نظام ويندوز بواجهة مستخدم جديدة، وانتقلت فيه الشركة إلى بنية 32-بت وقدمت قائمة ابدأ Start الشهيرة وشريط المهام Taskbar. وظهر عصر جديد من التطبيقات، وبدأ ظهور متصفح Internet Explorer في تحديث لنظام التشغيل ويندوز 95.

بعد ذلك بعام، ظهر تحديث ويندوز NT 4.0، وهو إصدار يعتبر جزءًا من عائلة أنظمة تشغيل NT، والذي كان نظام التشغيل الأساسي الموجه لقطاع الأعمال.

ويندوز 98

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز 98 في 25 يونيو عام 1998.

اعتمد إصدار ويندوز 98 على نجاح سابقه ويندوز 95، من خلال تحسين دعم الأجهزة والأداء. وركزت مايكروسوفت أيضًا على متصفح الويب عند إطلاق هذا الإصدار، وكان أكثر ملاءمة للمستهلك من الإصدار السابق.

تم تقديم مجموعة من تحسينات واجهة المستخدم عبر تحديث سطح المكتب لمتصفح Internet Explorer 4، بما في ذلك شريط أدوات التشغيل السريع، والقدرة على تصغير النافذة بالنقر فوق رمز شريط الأدوات الخاصة بها، بالإضافة إلى أزرار للخلف وللأمام، وشريط العنوان في Windows Explorer.

ويندوز 2000

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز 2000 في 17 فبراير عام 2000.

بُني إصدار ويندوز 2000 على أساس كود إصدار NT 4.0، وصُمم ليحل محل إصدار NT 4.0 وكذلك إصدار ويندوز 98، ولكن أصدرت مايكروسوفت لاحقًا ويندوز ME المزعج. كان نظام ويندوز 2000 موجه بالأساس لقطاع الأعمال.

كما جلب ويندوز 2000 Professional تحسينات كبيرة للنظام، مثل التوصيل والتشغيل مع دعم ACPI وWDM الكامل، بالإضافة إلى عديد من الميزات من خط إنتاج ويندوز 98/98 SE.

وفي سبتمبر من نفس العام، بدأ تقديم إصدار ويندوز Millennium أو ME، الذي ركز على الوسائط المتعددة والمستخدم العادي، وظهر به تطبيق Windows Movie Maker لأول مرة، مع الإصدارات المحسّنة من Windows Media Player وInternet Explorer. لكنه كان إصدارًا غير مستقر ومليء بالأخطاء البرمجية، لهذا لم يلقَ نجاحًا كبيرًا، وكان يعتبر أسوأ إصدارات نظام ويندوز.

اقرأ أيضًا: 7 نصائح تسريع ويندوز 10 علي اللاب توب او الكمبيوتر

ويندوز XP: نظام ويندوز الأكثر نجاحًا على الإطلاق!

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز XP في 25 أكتوبر عام 2001.

استند النظام إلى نفس نظام NT، وجاء في البداية بإصدارات Professional وHome. أثبت  ويندوز XP أنه أحد أكثر إصدارات مايكروسوفت نجاحًا على الإطلاق، مع انتهاء الدعم الموسع الخاص به أخيرًا في 8 أبريل عام 2014، وهي مدة غير مسبوقة ظلت 12 عامًا ونصف من بعد تاريخ إطلاقه.

تميزت واجهة مستخدم ويندوز XP بقائمة ابدأ محدثة من عمودين، ودعم تجميع المهام على شريط المهام، والقدرة على قفله، من بين تحسينات أخرى كثيرة، كلها مقدمة في نمط Luna المرئي الافتراضي الجديد. كما تم توفير عديد من السمات الأخرى، بما في ذلك واجهة مستخدم ويندوز 2000 و95 الكلاسيكية.

ويندوز Vista

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز Vista في 30 يناير عام 2007.

جاء استقبال ويندوز Vista بشكل سيء مثل إصدار ME. بينما قدم إصدار Vista واجهة مستخدم Aero جديدة، استغرقت مايكروسوفت نحو ست سنوات لتطوير هذا الإصدار وعمل بصورة جيدة فقط على الهاردوير الجديد.

وتركزت الشكاوى الرئيسية على ميزات الأمان وإدارة الحقوق الرقمية ومتطلبات الهاردوير والأداء وتوافق البرمجيات. ولا يزال ويندوز Vista جزءًا من الحلقات السيئة في تاريخ إصدارات نظام ويندوز.

ويندوز 7

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز 7 في 22 أكتوبر عام 2009.

يعتبر إصدار ويندوز 7 هو الإصدار الذي كان يجب أن يكون عليه إصدار Vista. قامت مايكروسوفت بعمل جيد من حيث الأداء، مع تعديل وتحسين واجهة المستخدم، وجعل التحكم في حساب المستخدم أقل إزعاجًا.

كانت ميزة الواجهة الجديدة الرئيسية لنظام التشغيل ويندوز 7 هي شريط المهام المعاد تصميمه، والذي يتميز بمظهر Aero الشفاف، وإمكانية معاينة الصور المصغرة مع المحتوى مباشرة، وقوائم الانتقال السريع للملفات التي تم فتحها مؤخرًا، وتقليل نوافذ التطبيقات المفتوحة لعرض سطح المكتب.

ويندوز 8

نظام ويندوز

بدأ تقديم ويندوز في 25 أكتوبر عام 2012.

كان إصدار ويندوز 8 بمثابة إعادة تصميم جذرية لواجهة النظام المألوفة. وقامت الشركة بإزالة قائمة ابدأ Start واستبدالها بشاشة بدء ضخمة. تم تصميم تطبيقات “Metro-style” الجديدة لتحل محل تطبيقات سطح المكتب القديمة، وبدأ مايكروسوفت في التركيز على شاشات اللمس وأجهزة الكمبيوتر اللوحية. كان الأمر صعبًا جدًا بالنسبة لمعظم مستخدمي سطح المكتب، وكان على الشركة إعادة التفكير في مستقبل نظام ويندوز.

ويندوز 10: العودة إلى البدايات المألوفة لنظام ويندوز!

نظام ويندوز

بدأ تقديم نظام ويندوز 10 في 29 يوليو عام 2015.

أعاد إصدار ويندوز 10 قائمة ابدأ Start المألوفة، وقدم بعض الميزات الجديدة مثل المساعد الذكي Cortana ومتصفح Microsoft Edge. صُمم الإصدار بالتفكير أكثر في أجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية الهجينة، وتحولت الشركة في نظام ويندوز كنموذج خدمة لتحديثه بانتظام في المستقبل.

لم يتغير إصدار ويندوز 10 بشكل جذري خلال السنوات الخمس الماضية، وتعدل الشركة أجزاءًا مختلفة من نظام التشغيل بهدف التطوير والتحسين.

Advertisement