الرئيسية المقالات

قصة لعبة: العالم في كفة ومن تحب في كفة مع The Witcher 3 Wild hunt

قصة واحدة من أفضل ألعاب هذا الجيل نقدمها لك بالتفصيل مع شرح لأبرز الشخصيات.

عام 2015 كان أحد أبرز الأعوام لهذا الجيل فيما يتعلق بصناعة الألعاب ليس لأي سبب سوى إصدار لعبة The Witcher 3 Wild hunt وهي اللعبة التي تمكنت من تحقيق العلامة الكاملة تقريباً وحظيت بانتشار واسع جداً مكنها لحصد جائزة أفضل لعبة خلال 2015 والكثير يعتقد ان هذه اللعبة هي الأفضل خلال أخر 10 سنوات.

تتميز لعبة The Witcher 3 Wild Hunt بمحتوى اللعب الضخم جداً حيث أن اللعبة تحتاج منك إلى ما يقارب 200 ساعة لعب لكي تنهي المهام الرئيسية والإضافات وهذا الأمر أصبحنا لا نجد مثله كثيراً في الفترة الحالية فعندما نجد لعبة تصل إلى 50 ساعة لعب نقول انها لعبة كبيرة وأصبحنا نجد الآن أيضاً ألعاب تحتوي على طور قصة يصل مدته إلى 15 أو 10 ساعات لعب فقط!

بالطبع لكي يتمكن فريق Cd Projekt Red من تطوير لعبة تحتوي على كل هذا العدد الضخم من الساعات يجب الاعتماد على قصة عميقة بها الكثير من الشخصيات والتفاصيل والأحداث المتعاقبة والمتفرعة وهو ما حدث بالفعل مع لعبة The Witcher.

تاريخ السلسلة وبدايتها.

the witcher 3 wild hunt

اللعبة مبينة على سلسلة روايات شهيرة جداً في بولندا تحمل نفس الإسم وهي من تأليف الكاتب Andrzej Sapkowski وتم إصدار الجزء الأول منها عام 1993 وتتابعت الأجزاء بعد ذلك حتى وصل عددها إلى 8 أجزاء بحلول عام 2013.

هذه الرواية شعبية جداً داخل بولندا والكاتب كذلك يحظى بشهرة كبيرة مما ادى إلى تصوير مسلسل يحمل نفس الاسم داخل بولند ولكنه لم يحظى بأي نجاح وكان نسخة باهتة رخيصة من الرواية.

عندما فكرت CD Projekt في شراء الرواية من Andrzej Sapkowski لاستخدامها في تطوير سلسلة ألعاب عرضت على الكاتب نسبة من الأرباح ولكن الكاتب رفض هذا الأمر وطلب أن يحصل على مبلغ معين نظير بيع الحقوق الخاصة بالرواية مرة واحدة وإلى الأبد ومن الواضح أن الكاتب كان يعتقد أن الألعاب لن تنجح مثلما حدث مع المسلسل الخاص بالرواية ولكن بالطبع هذا لم يحدث وأعتقد أنه قد يكون نادماً قليلاً على هذا القرار الآن.

بالفعل صدر الجزء الأول من اللعبة في عام 2007 بعنوان The Witcher وتمكنت اللعبة وقتها من تحقيق نجاح على المستوى النقدي ولكنها لم تحقق الانتشار الكبير فقد كانت اللعبة جيدة ولكن ليست ممتازة أو أسطورية.

على أي حال تمكن الجزء الاول من تحقيق النجاح الذي يحفز الفريق على تطوير الجزء الثاني وهو ما حدث بالفعل حيث صدر الجزء الثاني من اللعبة بعنوان The Witcher 2: Assassins of Kings في عام 2011 وتمكن هذا الجزء من تحقيق انتشار جيد وكان بداية التعارف مع اللاعبين كما أنه حصل على إشادة الكثير من النقاد ولكنه ظل عنوان جيد بين الكثير من العناوين الجيدة الأخرى.

استمر هذا الوضع وتحديد مستوى السلسلة إلى أن جاء عام 2015 وتم إصدار لعبة The Witcher 3 Wild Hunt لتنقلب الموازين رأساً على عقب حيث هزت هذه اللعبة أوساط صناعة الألعاب كلها فهي كانت تمتلك كل العناصر التي تجعلها مثالية بقواعد هذا الوقت.

الرسوم ممتازة وبها قدر عالي جداً من التفاصيل والتنوع، الخريطة واسعة جداً واللعبة تحتوي على ساعات وساعات من اللعب في طور قصة عادي تماماً وكلاسيكي على عكس الموجة السائدة من أطوار اللعب الجماعي والأونلاين، إلى جانب كل ما سبق ذكره اللعبة كانت تحتوي على قصة رائعة بالفعل تستحق السرد والشرح وهو ما نفعله في هذا المقال.

من هم الـ Witchers؟

قبل بداية الحديث عن القصة يجب أولاً أن نعرف من هم الـ Witchers في الأساس، وبكل بساطة هم عشيرة من المشعوذين والسحرة يمتلكون قدرات قتالية خارقة ويستخدمون هذه القدرات في أخذ المهام المعقدة والصعبة لجني المال أو تحقيق الشهرة والنفوذ.

داخل هذه العشيرة يوجد عدة مدارس وكل مدرسة لها طابع وأسلوب معيشة خاص مثل مدرسة القطط، الثعابين والذئاب، أما بالنسبة لبطل قصتنا فهو يدعى Garalt of Rivia وهو ينتمي إلى مدرسة الذئاب.

أهم الشخصيات الموجودة في القصة.

في معظم الأوقات عندما أقوم بشرح قصة لعبة أبداً بشكل مباشر في الأحداث واتحدث عن البداية والوسط والنهاية ولكن في هذه اللعبة بالتحديد الأمر مختلف جداً لأكثر من سبب.

السبب الأول هو عدد الشخصيات الموجودة في هذه اللعبة حيث تحتوي اللعبة على حوالي 522 شخصية تستطيع التحدث والتفاعل معهم وبالطبع لن استطيع التحدث عن كل هذه الشخصيات داخل اللعبة وسأكتفي فقط بالحديث عن أبرز الشخصيات أو أهمها.

السبب الثاني هو طريقة تعامل اللعبة مع هذه الشخصيات ومع القصة لأن اللعبة تعطيك حرية كبيرة في التفاعل مع هذه الشخصيات فقد تتجنب الحديث مع الكثير منهم أصلا وتتمكن من إنهاء اللعبة دون التعرض لهم أو قد تتحدث معهم بالفعل ولكنك تختار أن تتجنبهم في المستقبل ولا يظهر دورهم في القصة.

الأمر لا يتوقف عند هذا الحدث فالخيارات التي تقوم بها تجاه كل شخصية تتفاعل معها تؤثر على أهميتها وظهورها بعد ذلك على سبيل المثال يوجد شخصية تدعى Keira Metz وهي ساحرة قوية داخل اللعبة وهذه الشخصية تتفاعل معها في الربع الأول من اللعبة ويكون لك الخيار إما بقتلها او تركها وبالطبع إذا قتلتها ينتهي دورها بشكل كامل داخل اللعبة أما إذا تركتها فتظهر مرة أخرى في النهاية ويكون لها دور في الأحداث.

لذلك يجب الاكتفاء فقط بسرد الشخصيات الرئيسية التي لا غنى عنها لتحريك الأحداث في اللعبة وكذلك عندما سنقوم بشرح القصة سنكتفي بالخطوط العامة دون التطرق إلى الأحداث القابلة للتغيير حسب أسلوب كل لاعب.

شخصية Garalt of Rivia.

بطل اللعبة الرئيسي وهو أحد أساطير الـ Witchers في القرن الثالث عشر وهو ينتمي إلى مدرسة الذئاب وعلى الرغم من إسمه المنتمي إلى مدينة Rivia إلا أنه لا ينحدر منها ولم يتربى بها حيث تركته والدته في قلعة الـ Witchers المعروفة بإسم Kaer Morhen وهناك تدرب وتعلم على يد معلمه Vesemir الذي يعتبره بمثابة والده الروحي.

ارتبط Garalt بعلاقة مع ساحرة تدعى Yennefer of Vengerberg وهي تعتبر حب حياته ولكن العلاقة بينهم تشهد العديد من التوترات، كما أنه قام بتربية فتاة تدعى Ciri كأبنته تماماً وهي أهم شخصية في الجزء الثالث وتدور الأحداث حولها.

شخصية Ciri.

تعتبر شخصية Ciri أهم شخصية داخل الجزء الثالث لأن الأحداث كلها تدور حولها، Ciri هي ابنة الملك Emhyr var Emreis الفعلية ولكن تم تربيتها بواسطة Garalt و Yennefer of Vengerberg.

تمتلك Ciri قدرات خارقة وقوية جداً بفضل دمها النقي جداً وهو الأمر الذي جعلها مطمع للكثير من الأشرار ولكنها تمكنت من النجاة دائماً بفضل رعاية Garalt و Yennefer of Vengerberg كما انها ترفض القيود الملكية التي تُفرض عليها وتُريد الإنطلاق والعيش بحرية.

شخصية Emhyr var Emreis.

تمتلك هذه الشخصية الكثير من النفوذ، الذكاء، القوة والعزيمة وهو ملك مملكة Cirilla كما أنه الأب الشرعي لـ Ciri وتربطه علاقة مع Garalt حيث يستعين بالأخير في العديد من المهمات الخاصة.

شخصية Vesemir.

المشعوذ الأقدم والأكثر خبرة في حصن Kaer Morhen وهو بمثابة الأب الروحي لكل الـ Witchers وبشكل خاص تجاه Garalt كما أنه ينتمي إلى مدرسة الذئاب.

شخصية Yennefer of Vengerberg.

ساحرة قوية جداً ولدت في عام 1173 داخل أسوار مدينة Vengerberg عاصمة مملكة Aedirn وارتبط بعلاقة عاطفية مع Garalt كما أنها تعتبر الأم الروحية لـ Ciri ودائماً كانت تبذل أقصى جهدها للحفاظ عليها والدفاع عنها.

 شخصية Avallac’h.

عبارة عن إيلف غريب وغامض ارتبط بعلاقة صداقة مع Ciri طوال أحداث القصة وهو يمتلك أيضاً قدرات سحرية غريبة وفائقة مثل التنقل في الأبعاد الزمنية.

أحداث القصة الرئيسية.

تبدأ أحداث اللعبة بحلم لـ Garalt يُلخص لنا العديد من الأمور التي حدثت بالفعل حيث نشأت موجة صقيع تهدد كل الممالك الموجودة وظهر جيش مُظلم وقوي جداً يدعى الـ Wild Hunt وهذا الجيش يسعى وراء Ciri للحصول على دمائها التي تحتوي على قوة جبارة.

يستيقظ Garalt من النوم لنعرف أنه بصحبة صديقه ومعلمه Vesemir وهم في طريقهم للبحث عن Yennefer of Vengerberg لمساعدتهم في البحث عن Ciri وبالفعل يجدها Garalt وتخبره أن الملك Emhyr var Emreis يُريد التحدث معه وبعد المرور ببعض العقبات يتمكن من الذهاب إليه ويخبره أنه مستعد لدفع أي أموال ومساعدته بكل ما يريد لإعادة ابنته وبالفعل ينطلق Garalt في هذه المهمة لاستعادة ابنته الروحية Ciri.

الأحداث تأخذه إلى جندي يخدم أحد الملوك يخبره أنه لديه بعض المعلومات ولكنه يُريد أولاً البحث عن زوجة الملك وأبنته وبالفعل ينطلق بطلنا للبحث عنهم ويجد بالفعل الزوجة ويعرف أن الملك كان يعاملهم بطريقة سيئة جعلتهم يهربون كما أنه يجد المرأة تحت تأثير ثلاث مسوخ غريبي الشكل فحاربهم Garalt وعرف منهم أن Ciri كانت تنطلق بصحبة إليف وهو Avallac’h.

بعد مجموعة من الأحداث المتعاقبة يتمكن Garalt من معرفة الماضي بواسطة Yennefer of Vengerberg ويُدرك أن Ciri قد استخدمت قوتها الجبارة للتخلص من مجموعة من جيش الـ Wild Hunter بالقرب من أحد القرى وكل الدلائل تُشير أنها برفقة هذا الإلف وهو المفتاح لإيجاد Ciri.

بالفعل يجد Garalt الإلف ولكن في هيئة طفل ممسوخ و Yennefer of Vengerberg هي من اكتشفت هذا الأمر وباستخدام قوتها السحرية تمكنت من إعادة Avallac’h إلى هيئته الحقيقية ليعطيهم قوة سحرية تخبرهم بمكان Ciri.

بالفعل ينطلق Garalt إلى هذا المكان ليجد Ciri ميتة ويحزن عليها جداً ولكن قدرة الإلف العجيبة تتمكن بشكل ما من إعادتها للحياة مرة أخرى.

الحرب الأخيرة.

يعود Garalet إلى حصن Kaer Morhen مرة أخرى بصحبة Ciri ليجد أن جيش الـ Wild Hunt قرر مهاجمة القلعة ولكن لحسن الحظ كان يوجد العديد من الحلفاء داخلها وبالفعل تدور معركة كبير يُقتل فيها Vesemir وبعد هذه المعركة يقرر Garalt الانتقام وحشد جيش كبير كبير لمهاجمة الـ Wild Hunt وهنا تجد أن الحلفاء يختلفون حسب أسلوبك في اللعب وتعاملك في القصة فكل لاعب يجد مجموعة من الشخصيات إلى بجانبه مختلفة عن اللاعب الآخر حسب الاختيارات التي كان يقوم بها كل لاعب.

على أي حال تنطلق معركة كبيرة جداً وتتحكم Ciri بقوتها وتهاجم بها الأعداء ويتمكن الـ Witcher من هزيمة جيش الـ Wild Hunt ولكن Garalt يعلم أنه يوجد شق زمني فتحه الـ Wild Hunt بمساعدة Avallac’h ولكن Ciri تخبره أنها كانت تعلم بالأمر وهي من طلبت هذا الأمر للتخلص من الصقيع القاتل الذي يهدد الممالك.

تذهب Ciri وتقرر غلق الصدع بقوتها وهنا يجب على Garalt الاختيار إما بتركها تذهب أو بالرفض وفي حالة موافقته على ذهابها تتمكن بالفعل من غلق الصدع وتعود مرة أخرى لكي تصبح Witcher إلى جانب Garalt الذي بدوره يذهب إلى والدها ويخبره انها ماتت لكي تتمكن Ciri من العيش بحرية مثل ما أرادت طوال الوقت.

حسناً كانت هذه الخطوط العريضة والهامة لقصة لعبة The Witcher 3 Wild Hunt وبالطبع اللعبة تحتوي على المزيد والمزيد من التفريعات فكما ذكرنا مدة اللعب تصل إلى 200 ساعة ولكني فضلت ذكر الخطوط العريضة فقط لكي أترك لكل لاعب فرصة صنع القصة الخاصة به.

أخيراً لا تنسى أن تخبرنا رأيك عزيزي القارئ في لعبة The Wild Hunt وهل ترى أنها تستحق بالفعل أن تكون لعبة هذا الجيل أم لا؟