الرئيسية المقالات

كيف ترسخ XFX خطواتها القادمة في الوطن العربي؟ نحن نسأل وهم يجيبون!

شركة كبيرة مثل XFX لها إسمها في جميع أنحاء العالم، لكن قد لا تراها كثيراً في الوطن العربي. لا تقلق، ستراها كثيراً عندما تعرف نوايا الشركة بالنسبة لمنطقتنا من خلال هذه المقابلة الصحفية!

إن تحدثنا عن مصنعي بطاقات الرسومات الشهيرة والمصممة من أجل الألعاب بجميع أنواعها في جميع أنحاء العالم، فيجب أن نذكر أسماء مثل XFX في محادثاتنا حتى لو كان وجودها في سوق الشرق الأوسط غير واضح في بعض الدول العربية. الأمر لا يمكن في عدم نية XFX في التواجد في هذا السوق، لكن في صناعة حساسة مثل صناعة قطع الكمبيوتر المختلفة، يجب أن يكون الحذر واجباً.

لكن من الواضح أن خطط أحد أكبر مصنعي بطاقات الرسومات الخاصة بـ AMD بدأت بالتوسع بالفعل. يظهر هذا في إرسال XFX لدعوة لنا في عرب هاردوير لكي نقوم بزيارتهم والحدث مع السيد “Sunny Narain”، مدير XFXForce Technology في الشرق الأوسط، بخصوص ما تنويه الشركة لمنطقة الشرق الأوسط.

هل أخبرناكم أنه يمكنك تجربة بطاقات الرسومات الخاصة بـ XFX في أجهزة جبارة من خلال منطقة الألعاب الخاصة بالشركة؟!

بطاقات الرسومات و الألعاب في XFX

عندما وصلنا إلى منطقة الألعاب الخاصة بـ XFX، كان يجب علينا أن نطلب من السيد “Narain” أن يشرح لنا كل ما يخص هذه المنطقة، سواء كيفية عملها وإلى متى ستظل موجودة. لم يبخل السيد “Narain” علينا بالإجابة، فعلق قائلاً:

“لقد قمنا بوضع أفضل التقنيات في عالم الألعاب تحت سقفٍ واحد لكي نوفر للاعبين منطقة لتجربة هذه الألعاب على أجهزة تتمتع بأقوى بطاقات الرسومات من الفئة العليا مع أقوى المعالجات المركزية.

منطقة XFX Experience Zone توفر للاعبين مكان يمكنهم تجربة المنتج بشكل مباشر قبل القيام بشراء المنتج نفسه. هذا لا يساعد اللاعبون فقط في القيام بفهم المنتج، بل يساعدهم أيضاً في توفير المال لأنهم لن يقوموا بشراء هذه المنتجات إلا بعد قيامهم بتجربة أداءها بأنفسهم من خلال هذه الأجهزة التي نوفرها.

هذه المنطقة ستظل هنا في إمارة دبي. سيتسطيع اللاعبون الجلوس على كراسي XFX Gaming Chairs المريحة للغاية والتي تأتي بشكل رائع أيضاً. هنا سنجد أنظمة Experience 3 التي تعمل على أحدث بطاقات الرسوم والتي يأتي أحدها بـ 32 نواة للمعالجة المركزية من خلال معالج AMD Ryzen Threadripper، ذواكر عشوائية بسعة 64 جيجابايت، تيرابايت من الـ SSD، هارد ديسك بسعة 4 تيرابايت، نظام تبريد مائي معدل وبطاقة الرسومات الشهيرة THICC III Ultra XFX بشريحة Radeon RX 5700XT.

عامةً، نقوم بعرض الجيم بلاي، مناقشات بخصوص منتجاتنا وإستعراضها في فترة تبدأ من 15 إلى 30 دقيقة. بعد القيام بهذه العروض، يستطيع اللاعبون القيام بإختبار هذه الأجهزة والحصول على النصائح التقنية الخاصة بالمنتجات التي نقدمها.”

بالنسبة للمبيعات والتوسع، فكيف أدت XFX في أسواق الشرق الأوسط وكيف تنوي للتوسع فيها؟

هذا كان سؤالنا الثاني والذي كانت إجابته من السيد “Narain” الأتي:

“بالنسبة لحصتنا في مبيعات بطاقات الرسومات الخاصة بـ AMD، فـ XFX تمتلك حصة في السوق أكبر من 35% في المنطقة. قمنا بدفع أنفسنا عامٍ بعد عام لكي ننمو في سوق المنطقة العربية. ظهر الأمر في أول ستة أشهر عندما إرتفعت مبيعاتنا بنسبة أعلى من 15% في سوق البطاقات الرسومية القوية.

ما لاحظناه بعيداً عن الطلب المرتفع على أجهزة الكمبيوتر ذات الأداء المرتفع هو أن العديد من المستخدمين في المكاتب والمنازل يريدون الحصول على أجهزة أقوى مع بطاقات الرسومات التي تأتي من فئة الـ 256 بت.”

بالطبع، كان يجب أن نسأل عن نية XFX للتوسع في أسواق الشرق الأوسط في المستقبل القريب، وتمت الإجابة علينا بالأتي:

“نعم، بالطبع، نحن ننوي لهذا. لكن نحن نؤمن بأن كل الأشياء يجب أن تؤخذ بخطوة وراء خطوة. ترسيخ مكانتنا، الحصول على التجربة المرادة، تعديل استراتيجيتنا لكي نشبع حاجات السوق والقيام برفع معدلات نمونا من خلال التخطيط الدقيق.”

 

دور XFX في خدمة مجتمع اللاعبين

بطاقات الرسومات و الألعاب في XFX

نحن نتحدث عن مجتمع من مئات ملايين اللاعبين من جميع أنحاء العالم. نرى العديد من الشركات التي تقدم مسابقات ومنتجات لهذه الفئة من أجل دعمها بكل السب الممكنة، لهذا كان علينا سؤال السيد “Narain” بخصوص دور XFX في خدمة هذا المجتمع وكيف قامت بتدعيمه. جاء الرد كالأتي:

“كما تعلم مسبقاً، XFX من رواد صناعة بطاقات الرسومات في العالم وفي تقديم تجربة عالية في الألعاب. نحن نأتي بخبرة عميقة لأننا نصنع بطاقات الرسومات منذ فترة تصل إلى 20 عام. نحن نعمل بشكل مقرب مع AMD وخريطتنا الزمنية تنحاز لأحدث التطورات في مجال الألعاب.

لدينا خبرة 20 عاماً في صناعة بطاقات الرسومات ولدينا فريق البحث والتطوير الذي يمكننا من إطلاق مجموعة من التصميمات من سلاسل THICC II وTHICC III التي تأتي بمشتتاتنا الثنائية والثلاثية. بالنسبة للسرعات، فنحن نطلق نسخ CORE وULTRA التي تأتي بكسر السرعة الخاص بالمصنع. كل هذه الأشياء تسمح لنا بإعطاء اللاعبين مجموعة كبيرة من الخيارات.

نحن نقوم أيضاً بإطلاق بطاقات الرسومات هنا في المنطقة في نفس الوقت الذي نقوم فيه بإطلاق البطاقات في جميع أنحاء العالم حتى لا تتأخر على اللاعبين، وهذا من أهم المعايير التي نرسخها لأنفسنا. معيار الوقت للسوق.

نحن نلعب دوراً في العروض التي تقدمها AMD. على سبيل المثال، عروض RAISE THE GAME الخاصة بـ AMD والتي تضع حزم الألعاب مع بطاقاتها الرسومية منذ يوم 14 من يوليو الماضي لنا فيها دوراً. بطاقات XFX التي تأتي بشرائح AMD مؤهلة للحصول على تلك العروض.

منطقة XFX Experience Zone تعتبر جزء من مبادراتنا لدعم مجتمع اللاعبين في المنطقة أيضاً.”

 الموزعين والضمان

في الوقت الذي تفرض XFX نفسها على سوق المنطقة العربية، كان يجب أن نسأل عن ما إن كنا سنرى موزعين جدد لـ XFX في الشرق الأوسط لإعطائنا ضماناً رسمياً مع دعم فني لبطاقات XFX. كان رد السيد “Narain” على هذا السؤال هو الأتي:

“مع وجود XFX في المنطقة العربية وبالتوسع الذي نريده، أي لاعب يقوم بشراء منتجه من خلالنا سيحصل على الدعم المباشر من خلال فريق الدعم التقني الخاص بنا مع إمكانية إستبدال المنتج مباشرةً إن كانت هناك أي مشكلة في التصنيع.”

السعر مقابل الأداء ومواضيع الرياضات الإلكترونية

بطاقات الرسومات و الألعاب في XFX

هنا كان يجب علينا أن نطرح أخر سؤالين لدينا. كما يعلم الجميع أن تزويد اللاعبين ببطاقة قوية وبسعر ليس بمرتفع صار المعيار الأساسي للفوز بثقة اللاعبين في سوق أجهزة الكمبيوتر، فهل سنرى بطاقات أكثر من هذا النوع من خلال XFX؟

الرد من السيد “Narain” كان الأتي:

“هذه نقطة رائعة. في الواقع، نحن نعمل دائماً على التقليل من تكلفة بطاقات الرسومات بدون التضحية بالأداء. نحن نقوم بفعل هذا من خلال دراسة القطع البديلة وكيف يمكننا التعديل على تصميم البطاقة لكي نقلل التكلفة. لهذا السبب، نسخ CORE من بطاقاتنا تتيح هذه الخيارات.

في الواقع، لقد قمنا بإطلاق بطاقة جديدة بسعر ممتاز وهي 5700XT THICC III والتي تأتي بثلاثة مراوح وتعديلات خاصة بتصميم البطاقة نفسها. هناك مثالٍ آخر وهو إعادة إطلاق بطاقات 5600XT بذواكر أسرع بسرعة الـ 14 جيجابت في الثانية والتي تأتي بتسعيرة جيدة مقارنةً بالإصدارات التي تم إطلاقها قبلها.”

أما بالنسبة للرياضات الإلكترونية، فمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وصلت إلى آفاقٍ جديدة. على أساس خبرة السيد “Narain” في هذا المجال، هل سنرى أي شراكات جديدة لـ XFX في الدورات والبطولات التي سيتم عقدها في الشرق الأوسط؟

جاء رد السيد “Narain” على سؤالنا الأخير كالأتي:

“نحن نقوم بالنظر إلى فرصٍ عديدة نراها في السوق حالياً ونعمل أيضاً على المدى البعيد للقيام بوضع أنفسنا في هذا المجال الذي ينمو يوماً بعد يوم عندما تظهر لنا الفرصة نفسها. نحن نطمح أيضاً إلى القيام بالمشاركة في العديد من الأنشطة القادمة في مجال الألعاب لكي نتقرب بشكل أكبر للاعبين.”

  

في النهاية، وبعد مقابلتنا الصحفية، يمكننا القول بأننا…

بأننا نتمنى النجاح الدائم لشركة XFX التي قد تصبح من أكبر المنافسين في الشرق الأوسط عندما تنتشر في الدول العربية بشكل أكبرونتمنى أيضاً أن لا تكون هذه هي زيارتنا الأخيرة لـ XFX Experience Zone في دبي.