القائمة
معالج Intel الرسومي Arctic Sound ربما يُوجه للألعاب

معالج Intel الرسومي Arctic Sound ربما يُوجه للألعاب

منذ 4 سنوات - بتاريخ 2018-04-07

اخر تحديث - بتاريخ 2021-07-26

نحو اواخر العام الماضي سمعنا أخباراً مثيرة للإهتمام من طرف Intel أحد صانعي المعالجات المركزية لللحاسبات واحد أكبر مصنعي السيليكون بوجه عام. تقوم Intel عادة بوضع معالجات رسومية بسيطة جداً في معالجاتها للتشغيل العادي فقط. ولكنه ليس سراً أنها كانت تتطلع إلى سوق المعالجات الرسومية المنفصلة Discrete GPUs منذ وقت طويل.

وحالياً تدور الشائعات أن إنتل قد بدأت بالفعل في تطوير معالجها الرسومي المنفصل تحت اسم Arctic Sound و Jupiter Sound في إشارة أنها ربما ستكون على جيلين مختلفين، وقد استعانت بأحد أكبر الأسماء في المجال من أجل تحقيق جودة عالية في البطاقات التي ستحمل العلامة الزرقاء فيما بعد.

معالج Intel Arctic Sound ربما يصدر للاعبين

عندما قررت Intel توجيه مصادرها إلى البطاقات الرسومية اجهت للإستعانة بأحد الخبراء وهو راجا كدوري، نائب الرئيس السابق وكبير مهندسي المعماريات في AMD Radeon Technologies group، وهو ما جعلنا نأمل خيراً في بطاقات إنتل القادمة حيث أنها ستكون في أيدٍ أمينة.

كان واضحاً منذ البداية راجا يوجه تركيزه على تخصيص المعالجات الرسومية لاستخدامات مراكز البيانات والاستخدامات الاحترافية. وقد كان أول ما عمل عليه فور وصوله القلعة الزرقاء هو وضع معالجات Vega الرسومية في معالجات إنتل للأجهزة المحمولة ذات الأداء المتوسط كما رأينا في بعض الأجهزة التي صدرت مؤخراً.

[caption id="attachment_202023" align="aligncenter" width="512"]أشرف عيسى يتحدث عن Intel Arctic Sound أشرف عيسى يتحدث عن Intel Arctic Sound[/caption]

ولكن وفقاً لأشرف عيسى من موقع The Motley Fool للتحليلات الاقتصادية فإن اللاعبين سيحصلون على بعض مما يعمل راجا عليه الآن، وتحديداً معالج  Arctic Sound حيث يتوقع أن يظهر في الحاسبات المحمولة التي ستحمل المعالجات المركزية من الأجيال التي ستلي Cannon Lake.

ويأتي هذا باستنتاج أننا سنرى نظام MCM - Multi Chip Module يعمل مرة أخرى حيث سيكون المعالج الرسومي والمعالج المركزي على شريحة واحدة. وسيتم الاتصال بينهم بتقنية  EMIB - Embedded Multi Die Interconnect Bridge وهي تقنية تسمح بالإتصالات فائقة السرعة بين المعالج الرسومي والمركزي على نفس الشريحة.

التوقعات المبدئية تشير إلى مواعيد إطلاق ليست قبل عامين. ولكن يمكن أن تتأخر حتى بعد 2020 نظراً لكون التطوير في مرحلة بدائية حتى الآن مما يجعل توقع تأخير أكثر أمراً طبيعياً.

أضف تعليق (0)
ذات صلة