القائمة
ترند
ترند
إنتل تخطط لرفع أسعار وحدات المُعالجة المركزية الخاصة بها هذا العام!

إنتل تخطط لرفع أسعار وحدات المُعالجة المركزية الخاصة بها هذا العام!

منذ شهر - بتاريخ 2022-07-15

اخر تحديث - بتاريخ 2022-07-18

في خبر قد يكون مُفاجئاً للكثيرين، تستعد شركة Intel لزيادة أسعار وحدات المعالجة المركزية والرقائق الخاصة بها في وقت لاحق هذا العام. حيث ذكرت Nikkei أن صانع الرقائق سيرفع أسعار وحدات المعالجة المركزية الرائدة ومجموعة واسعة من الرقائق الأخرى في وقت لاحق من هذا العام، بما في ذلك Wi-Fi وشرائح الاتصال الأخرى. هذا و قد أبلغت إنتل بالفعل عُملائها بارتفاع الأسعار، ومن المرجح أن يؤدي ذلك إلى زيادة أسعار أجهزة الكمبيوتر والكمبيوتر المحمول خلال فترة العطلة.

هذا وقد أفاد مؤشر Nikkei بأن التسعير النهائي لم يتم تحديده بعد، لكن بعض الرقائق يمكن أن ترتفع بنسبة 20 في المائة. وقد حذّرت إنتل بالفعل في وقت سابق من هذا العام من أنها تبحث في زيادة أسعار بعض الرقائق، بسبب التضخم المستمر وارتفاع تكاليف المواد والشحن والعمالة. ويقول مُتحدّث باسم إنتل في بيان لمؤشر نيكاي: "في مكالمة أرباح الربع الأول، أشارت إنتل إلى أنها ستزيد الأسعار في قطاعات معينة من أعمالها بسبب الضغوط التضخمية". "وقد بدأت الشركة في إبلاغ العملاء بهذه التغييرات".

الجدير بالذكر أن هذه الزيادات في الأسعار تحدث في نفس الوقت الذي شهدت فيه شحنات أجهزة الكمبيوتر انخفاضًا كبيرًا، حيث يؤثر التضخم بالفعل على متوسط ​​أسعار بيع أجهزة الكمبيوتر. وكشفت شركة Gartner هذا الأسبوع أن شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية في جميع أنحاء العالم انخفضت بنسبة 13 في المائة تقريبًا هذا الربع. فيما يقول جارتنر في بيان صحفي: "هذا هو أكبر انخفاض في تسع سنوات لسوق أجهزة الكمبيوتر العالمية، وذلك بسبب التحديات الجيوسياسية والاقتصادية وسلسلة التوريد التي تؤثر على جميع الأسواق الإقليمية".

مواصفات المعالج Intel Core I9 11900K

وفي الوقت الذي بدأ فيه نقص المكونات في التراجع، يلقي جارتنر باللوم على الضغط التضخمي و "التراجع الحاد في الطلب على أجهزة Chromebook" في كونهم الأسباب الرئيسية في تراجع مبيعات أجهزة الكمبيوتر. فقد شهد سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصي نموًا هائلاً خلال العامين الأولين من الوباء، غير أن مزيج زيادة أسعار الطاقة والوقود وأسعار الطعام، وقضاء وقت أقل في المنزل، قد أدّت إلى عودة سوق أجهزة الكمبيوتر إلى الوضع الطبيعي. وقد شهد سوق أجهزة الكمبيوتر في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا انخفاضًا أكبر بنسبة 18 في المائة، وفقًا لشركة Gartner.

طالع: مراجعة معالج Intel Core I9-12900K

وفي هذا الصدد، يقول ميكاكو كيتاجاوا، مدير الأبحاث في Gartner:

"هذه نكسة كبيرة في الحجم الإجمالي للمبيعات بعد عامين من النمو القوي جدًا الذي حفزه COVID-19 وتجديد الاهتمام بأجهزة الكمبيوتر بين المستهلكين وقطاع التعليم". كان للتخلي عن العمليات بالكامل في روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا تأثير أكبر على سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية، حيث اعتادت شحنات أجهزة الكمبيوتر الشخصية الروسية لبائعي أجهزة الكمبيوتر الشخصية الرائدة أن تُساهم بنسبة تتراوح بين 5 و 10 بالمائة من إجمالي حجم أجهزة الكمبيوتر في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا.

وبينما يتذبذب سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية، وتستعد شركة Intel لرفع أسعار وحدة المعالجة المركزية، يحدث العكس في جانب وحدات المعالجة الرسومية. حيث انتهى النقص الكبير في وحدات المُعالجة الرسومية الشهر الماضي، ويرجع الفضل في ذلك جزئيًا إلى الانهيار المستمر للعملات المشفرة، وهو ما شاركناه معكم في خبر سابق اليوم.

لذا وبشكل عام، إذا كنت تفكر في بناء جهاز كمبيوتر للألعاب أو شراء جهاز تم إنشاؤه مسبقًا، يبدو الآن أنه وقت مثالي في خضم انخفاض أسعار كروت الشاشة، وقبل ارتفاع أسعار وحدات المعالجة المركزية. هذا بالطبع في حال لم تكن تبحث عن الأفضل والأحدث، حيث أننا على أعتاب الأجيال الجديدة من وحدات المعالجة الرسومية من NVIDIA و AMD التي يُتوقّع ظهورها في الأشهر القليلة المُقبلة.

لذا، إذا كنت تريد حقًا الأحدث والأفضل، فقد يكون من المفيد الانتظار لمعرفة ما خططت له NVIDIA و AMD و Intel في وقت لاحق من هذا العام.

أضف تعليق (0)
ذات صلة
Store Business