القائمة

قيد التطوير
شركة Neo Forza تلمح بأن ذواكر DDR4 ستعمل مع معالجات Alder Lake و Zen4!

شركة Neo Forza تلمح بأن ذواكر DDR4 ستعمل مع معالجات Alder Lake و Zen4!

منذ أسبوع - بتاريخ 2021-07-22

أعلنت Neo Forza "وهي العلامة التجارية الفرعية لشركة Goldkey Technology المخصصة للاعبين" عن إصدار جديد من ذاكرة DDR4 بدلاً من الكشف عن ذاكرة الجيل الجديد DDR5.

جديد Neo Forza هو الكشف عن إصدار ذاكرة Faye DDR4-5000 و MARS RGB DDR4-4600 لتشمل التشكيلة التي لدى الشركة مختلف الترددات المطلوبة من قبل اللاعبين وكاسري السرعة من 3000MHz حتى 5000MHz. الملفت ليس بإطلاق هذه الذاكرة الجديدة بل بتأكيد الشركة أن الجيل القادم من المعالجات المركزية المستندة على معمارية Zen 4 أو معالجات Alder Lake سيطلق لها لوحات تدعم ذواكر DDR4...أي أن هذه الذواكر لم تمت بعد وسيكون لدينا خيارات بين DDR5 و DDR4.

تعتمد الشركة على رقاقات ذاكرة Hynix مع هذه التشكيلة من الذواكر بتردد 5000MHz بفولت 1.6V و 4600MHz بفولت 1.5V مع بروفايل XMP لاختيار الترددات المناسبة لك دون الحاجة لتغير شيء, خاصة على صعيد التواقيت التي تبدو جيدة CAS19 "ولكنها ليست الأفضل". أضف إلى ذلك حصول هذه الذواكر على شهادة مصادقة بتوافقها مع كمية كبيرة من اللوحات الأم, مما يجعلك غير قلق من عدم توافق الذاكرة عند تشغيلها على منصتك الحالية أو القادمة, فقط عليك أن تطلع على الصورة المرفقة لتعرف الذاكرة المتوافقة مع لوحتك الأم. الحزمة تضم قطعتي ذاكرة بحجم 8GB لكل واحدة او قطعتي ذاكرة بحجم 16GB لكل واحدة.

 

من الجيد أن نرى توجه باقي الشركات المنافسة نحو ذواكر DDR5 التي حتماً ستكون الأفضل بلا منازع عندما نتحدث عن معدل استهلاك الطاقة المنخفض والترددات المرتفعة مقارنة بجيل ذواكر DDR4, لكن بنفس الوقت لابد من التأكيد على حاجة هذا الجيل لوقت من الزمن حتى يحقق سيطرة سوقية من ناحية نسبة الاستخدام, فنسبة الاعتماد على ذاكرة DDR4 تعتبر كبيرة اليوم نظراً لاستخدامها في كل المنصات.

حتى عامل السعر سيكون مرتفع بلا شك مقارنة بواكر DDR4, فهي قاعدة عامة تذكرنا بما حصل في الماضي عندما أطلقت ذاكرة DDR2 ثم DDR3 و DDR4, فمع كل إطلاق جديد تكون الأسعار مرتفعة وإلى حين توسعها نحو مختلف المنصات وزيادة الانتاج تصبح الأسعار مقبولة. هذه التشكيلة من ذواكر Neo Forza أصبحت متاحة في الولايات المتحدة الأمريكة ومواقع الشراء.

أضف تعليق (0)

ذات صلة